برويز مشرف

برويز مشرف (بالأردية: پرويز مشرف) (11 أغسطس 1943 -) هو سياسي باكستاني وجنرال متقاعد من الجيش برتبة أربع نجوم وكان الرئيس العاشر لباكستان من عام 2001 حتى قدم استقالته، لتجنب الإقالة في عام 2008.[5] وهو أول حاكم عسكري يقدم للمحاكمة في باكستان بسبب نقضه دستور البلاد.[6] وفي 17 ديسمبر 2019 أصدرت المحكمة حكمًا عليه بالإعدام بعد إدانته بالخيانة العظمى.[7]

الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
برويز مشرف
(بالأردوية: پرویز مشرف) 
 

مناصب
رئيس وزراء باكستان  
في المنصب
12 أكتوبر 1999  – 21 نوفمبر 2002 
نواز شريف  
مير ظفر الله خان جمالي  
رئيس باكستان  
في المنصب
20 يونيو 2001  – 18 أغسطس 2008 
محمد رفيق طرار  
محمد ميان سومورو  
معلومات شخصية
الميلاد 11 أغسطس 1943 (77 سنة)[1][2][3] 
دلهي  
الإقامة دلهي (1943–1947)
كراتشي (1947–1949)
أنقرة (1949–1956) 
مواطنة
باكستان
الراج البريطاني  
الزوجة صحبة مشرف  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية فورمان كريستيان  
المهنة سياسي ،  وخبير مالي ،  وعسكري  
الحزب الجماعة الإسلامية فى باكستان (–2010)
رابطة عموم مسلمي باكستان (2010–) 
اللغات الأردية ،  والإنجليزية ،  والتركية [4] 
موظف في الجيش الباكستاني  
تهم
التهم خيانة الوطن ( في: 17 ديسمبر 2019) 
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش الباكستاني  
الرتبة فريق أول  
المعارك والحروب الحرب الباكستانية-الهندية 1965 ،  والحرب الباكستانية الهندية 1971 ،  وصراع بلوشستان ،  والحرب في شمال غرب باكستان ،  والحرب الأهلية الأفغانية ،  والحرب الباكستانية-الهندية 1999  
الجوائز
 ستارة الامتياز
 نيشان الامتياز  
 وسام زايد
 وسام عبد العزيز آل سعود   
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

سيرته

ولد مشرف في دلهي خلال فترة الراج البريطاني، قد تربى في كراتشي وإسطنبول، ودرس الرياضيات في كلية فورمان المسيحية في لاهور، ودرس بعد ذلك في الكلية الملكية للدراسات الدفاعية عام 1991. دخل مشرف أكاديمية باكستان العسكرية عام 1961 وتم تكليفه إلى الجيش الباكستاني في عام 1964 وواصل القيام بدور نشط في الحرب الأهلية الأفغانية.[8] رأى مشرف المعارك في الحرب الباكستانية الهندية لعام 1965 كملازم ثاني ،وفي الثمانينيات كان مشرف يقود لواء مدفعي. في التسعينات، تمت ترقيته إلى رتبة لواء وعين فرقة مشاة، ثم أمر في وقت لاحق مجموعة الخدمات الخاصة. وفي وقت لاحق شغل منصب نائب سكرتير عسكري والمدير العام لعملية عسكرية.[9]

قد ارتفع مشرف إلى مكانة وطنية عندما ارتفع إلى رتبة أربع نجوم الذي عينها رئيس الوزراء آنذاك، نواز شريف في أكتوبر عام 1998، مما جعل مشرف رئيس القوات المسلحة. قاد عملية تسلل كارجيل التي جلبت الهند وباكستان إلى حرب كاملة في عام 1999.[10] وبعد شهور من العلاقات المثيرة للجدل مع رئيس الوزراء شريف، حاول شريف دون جدوى لإزالة مشرف من قيادة الجيش. رداً على ذلك، قام الجيش بإنقلاب في عام 1999 الذي سمح لمشرف بتولي حكم باكستان، وثم ليوضع رئيس الوزراء شريف تحت إقامة جبرية صارمة، قبل التحرك نحو محاكمة شريف في سجن أديالا.[11]

أصبح مشرف رئيساً للحكومة العسكرية بينما ظل رئيساً للقادة المشتركين في عام 2001 ورئيس أركان الجيش. على الرغم من أن مشرف تخلى عن منصب رئيس القادة المشتركين في عام 2001، إلا أنه ظل رئيس الجيش حتى تقاعده من الجيش في عام 2007.[12] أصبح رئيس باكستان في 20 يونيو 2001، فقط للفوز في استفتاء مثير للجدل في 1 مايو 2002 الذي منحته خمس سنوات من الرئاسة.[13] في أكتوبر من العام نفسه، أشرف على الإنتخابات العامة في عام 2002، والتي شهدت انتصار الجيش بدعم الجماعة الإسلامية الباكستانية.

خلال فترة رئاسته، دعا إلى الطريقة الثالثة للتأليف المختلط من الأفكار المحافظة واليسارية، عين شوكت عزيز بدلاً من شريف وأصدر سياسات موجهة ضد الإرهاب، وأصبح لاعباً رئيسياً في الحرب على الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة.[10] وعلى مدى السنوات القليلة الماضية نجا مشرف من عدد من محاولات الإغتيال. قد أعاد الدستور في عام 2002، على الرغم من أنه تم تعديله بشكل كبير مع أمر الإطار القانوني. كما شهد عملية الليبرالية الإجتماعية في إطار برنامجه المعتدل المثقف، في حين أنه عزز أيضاً التحرير الإقتصادي وحظر النقابات العمالية.[14] وأشرف على ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 50 في المائة، غير أن المدخرات المحلية انخفضت وشُهد إرتفاعاً سريعاً في عدم المساواة الإقتصادي. والأهم من ذلك، اُتهم مشرف بإنتهاكات حقوق الإنسان.[15][16][17]

بمغادرة شوكت عزيز كرئيس الوزراء، وبعد الموافقة على تعليق المحكمة العليا الباكستانية في عام 2007، ضعف موقف مشرف بشكل كبير في أوائل عام 2008.[10] وكان مشرف قد قدم استقالته بسبب التهديد بمواجهة حركة سحب الثقة المحتملة التي تقودها حزب الشعب الباكستاني الحاكم في عام 2008، انتقل مشرف إلى لندن في المنفى الذاتي بعد عودته إلى باكستان للمشاركة في الانتخابات العامة التي جرت في عام 2013. بينما كان مغادر من باكستان، مشرف شارك في معارك قانونية بعد أن أصدرت المحاكم العليا في البلاد مذكرات له وعزيز لتورطهم المزعوم في إغتيال بينظير و بوغتي. ولدى عودته، تم استبعاد مشرف من المشاركة في الإنتخابات من قبل قضاة المحكمة العليا في أبريل 2013.[18] في 31 مارس 2014، تم حجز مشرف وإتهامه بالخيانة العظمى لتنفيذ حكم الطوارئ وتعليق الدستور في عام 2007.[19] إرثه مختلط؛ شهدت عصره ظهور طبقة وسطية أكثر حزماً، ولكن إهماله للمؤسسات المدنية ضعفت دولة باكستان.[10][20]

الحياة السياسية

أصبح رئيسا لباكستان في 20 يونيو 2001 وذلك بعد سنتين من قيادته الجيش للانقلاب على رئيس الوزراء آنذاك نواز شريف، وقد أعاد بانقلابه هذا الجيش إلى سدة الحكم بعد غياب زاد عن عشر سنوات أي منذ موت الجنرال ضياء الحق في عام 1988. وظل يتولى الرئاسة حتى أعلن في خطاب متلفز في يوم 18 أغسطس 2008 عن استقالته وذلك قبيل جلسة للبرلمان كان الائتلاف الحاكم يعتزم فيها مسائلته تمهيداً لعزله.

حياته

ولد في مدينة نيودلهي التي صارت عاصمة للهند بعد انفصال باكستان، ثم هاجرت أسرته إلى باكستان حيث تلقى تعليمه الأولي في كراتشي. في عام 1964 التحق بالجيش وتدرج في مناصبه المختلفة حتى تقلد منصب قائد الجيش عام 1998 عقب استقالة الجنرال جهانغير كرامت من المنصب. خاض حربين ضد الهند، أولاهما عام 1965 في ولاية البنجاب وتلقى نيشان البسالة، كما خاض الحرب الثانية عام 1971. كان قائدا للجيش الباكستاني إبان القتال العنيف بين الهند وباكستان في عام 1999 في مرتفعات كارغيل التي انتهت بانسحاب المقاتلين الكشميريين منها بضغط من رئيس الوزراء نواز شريف. واتهمت الهند باكستان في ذلك الوقت باختراق الخط الفاصل، في حين نفت باكستان الاتهام.

انقلب على نواز شريف في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 على خلفية اتهامه له بمحاولة إسقاط الطائرة التي كانت تقله قادمة من سريلانكا. عين نفسه رئيسا لباكستان بعد استفتاء شعبي في 26 يونيو/ حزيران 2001 إثر اتهام المعارضة السياسية له بفقدان الشرعية لتمثيل باكستان في لقاء القمة مع الهند. ولعل أبرز ما سيحفظه التاريخ من سيرة برويز مشرف موافقته على مطالب أميركا بالسماح لها باستخدام الأراضي الباكستانية لضرب حركة طالبان التي رفضت تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد اتهام أميركا له بتفجيرات نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر 2001.

أعلن حالة الطوارئ في البلاد 2 نوفمبر 2007 بعد الانتخابات الرئاسية وقبل يومين من قرار المحكمة الدستورية العليا في البلاد للبت في شرعية الانتخابات وبعد تدهور الوضع الأمني في البلاد بسبب قتال الجيش مع الإسلاميين في منطقة القبائل المحادية لأفغانستان شرقي البلاد.

تخلى الرئيس الباكستاني برويز مشرف عن قيادة الجيش يوم الأربعاء 28 نوفمبر في احتفال رسمي سلم خلاله نائبه الجنرال إشفاق برويز كياني قيادة القوات المسلحة، وذلك قبل يوم واحد من أدائه اليمين الدستورية كرئيس "مدني منتخب" لفترة ولاية ثالثة في باكستان.

استقالته

في 18 اغسطس لعام 2008 أعلن برويز مشرف استقالته قبل مسائلة وشيكة كان الائتلاف الحاكم أعلن اعتزامه القيام بها، وفي كلمة أذاعها التلفزيون واستمرت لمدة ساعة دافع مشرف عن حكمه الذي استمر نحو 9 أعوام، ورفض المزاعم الموجهة ضده، ولكنه قال انه يترك منصبه بعد مشاورات مع المستشارين القانونيين والأنصار السياسيين المقربين منه، وبناء على نصيحتهم اتخذ قرار الاستقالة وأعلن أنه سيرسل استقالته إلى رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) اليوم.[21]

اعترافاته

كان لعملية هدم المسجد الأحمر بالغ الأثر على مستقبل الرئيس الباكستاني برويز مشرف في الحكم وقد اعترف بذلك بنفسه قائلا: إن سبب فقدانه السلطة يعود إلى إعطائه الأوامر باقتحام المسجد الأحمر في إسلام أباد خلال يوليو 2008. وقال إن تلك العملية حولته من "بطل إلى صفر".[22]

حكم الإعدام

بتاريخ 17 ديسمبر 2019 قضت المحكمة الخاصة في إسلام أباد بإعدامه بعد إدانته بالخيانة العظمى،[23] وترجع القضية إلى نوفمبر 2007، حيث قام مشرف بتعليق العمل بالدستور وفرض حالة الطوارئ في البلاد، في خطوة منه لتمديد فترة حكمه ومواجهة المعارضين له،[24] مما أثار الجدل والاحتجاجات ضده، واضطر للاستقالة عام 2008 لتفادي محاكمته وعزله.[25] وبعد انتخاب نواز شريف رئيسا للوزراء في 2013، والذي يعتبر خصم مشرف القديم، حيث أطاح به في انقلاب في 1999،[24] بادر شريف إلى محاكمة مشرف بتهمة الخيانة، وفي مارس 2014 وجهت تهمة الخيانة العظمى إلى برويز مشرف الذي اعتبر أن الدافع وراء القضية سياسي، وحسب قوله إن ما اتخذه من إجراءات في 2007 كان بعد موافقة الحكومة ومجلس الوزراء. ولكن المحاكم رفضت تبريره هذا، واتهمته بالتصرف بشكل غير قانوني.[23]

انظر أيضاً

المراجع

  1. معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت: https://www.imdb.com/name/nm1519635/ — تاريخ الاطلاع: 17 أكتوبر 2015
  2. أرشيف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000023196 — باسم: Pervez Musharraf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/musharraf-pervez — باسم: Pervez Musharraf — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. https://tr.euronews.com/2019/12/17/idama-mahkum-edilen-pervez-muserref-kimdir
  5.  Dummett, Mark (18 August 2008). "Pakistan's Musharraf steps down". Work and report completed by BBC correspondent for Pakistan Mark Dummett. BBC Pakistan, 2008. BBC Pakistan. Retrieved 5 January 2015. نسخة محفوظة 07 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  6. "حكم بإعدام برفيز مشرف رئيس باكستان السابق بتهمة "الخيانة العظمى"" (باللغة الإنجليزية). 2019-12-17. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  7. "حكم بإعدام رئيس باكستان الأسبق برويز مشرف بتهمة الخيانة العظمى". CNN Arabic. 2019-12-17. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  8.  Wilson, John (2007). "General Pervez Musharraf— A Profile". The General and Jihad. Washington D.C.: Pentagon Press, 2007. ISBN 9780520244481.
  9.  "Pervez Musharraf Biography President (non-U.S.), General (1943–)". نسخة محفوظة 27 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. Morris, Chris (18 August 2008). "Pervez Musharraf's mixed legacy". Special report published by Chris Morris BBC News, Islamabad. BBC News, Islamabad. BBC News, Islamabad. Retrieved 5 January 2015. نسخة محفوظة 29 أغسطس 2008 على موقع واي باك مشين.
  11.  "Pervez Musharraf | president of Pakistan". Retrieved 2016-09-21. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12.  Constable, Pamela (2007-11-28). "Musharraf Steps Down as Head of Pakistani Army". The Washington Post. ISSN 0190-8286. Retrieved 2016-09-24. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13.  "Pakistan's Dubious Referendum". The New York Times. 2002-05-01. ISSN 0362-4331. Retrieved 2016-09-21. نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  14.  "Labour leaders urge Musharraf to quit". 2008-03-10. Retrieved 2016-09-24. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15.  "The economy under Pervez Musharraf". 2007-10-17. Retrieved 2016-09-21. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16.  "The myth of Musharraf’s ‘economic boom’ needs to die". Retrieved 2016-09-21. نسخة محفوظة 18 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  17.  "Pakistan: Hold Musharraf Accountable for Abuses". 2013-03-23. Retrieved 2016-10-03. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18.  "Musharraf disqualified from Pakistan election". 3 News. New Zealand. 17 April 2013. Archived from the original on 16 April 2014. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19.  "Pakistani ex-President Musharraf charged with high treason". RT News (TV-Novosti). Russia. 31 March 2014. Archived from the original on 31 March 2014. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20.  Gall, Carlotta (2007-10-06). "Musharraf Wins Vote, but Court Will Have Final Say". The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved 2016-09-21. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. مشرف يستقيل.. وواشنطن تشيد به وتتعهد بمواصلة دعم باكستان, العربية نت, 18 أغسطس 2008م نسخة محفوظة 08 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. جريدة الوطن السعودية-مشرف: تحولت إلى "صفر" بعد هجوم المسجد الأحمر
  23. "باكستان: القضاء يحكم على برويز مشرف بالإعدام". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  24. "حكم بإعدام رئيس باكستان الأسبق برويز مشرف بتهمة الخيانة العظمى". CNN Arabic. 2019-12-17. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  25. نت، العربية (2019-12-17). "جيش باكستان يدين حكم إعدام مشرّف.. "ألم وحزن"". العربية نت. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.

    روابط خارجية

    • بوابة الحرب
    • بوابة باكستان
    • بوابة أعلام
    • بوابة السياسة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.