بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس

بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس هي كنيسة أرثوذكسية شرقية مؤسساها بحسب تقليدها الكنسي هما بطرس وبولس. ومقرها الحالي دمشق في سوريا، عدد رعاياها نحو 12 مليون. متوزعين في سوريا ولبنان والعراق وأوروبا وأمريكا وأستراليا. بطريركها الحالي هو يوحنا العاشر يازجي الذي انتخب بعد وفاة البطريرك السابق إغناطيوس الرابع هزيم (توفي في 5 ديسمبر 2012). ولغاتها الطقسية هي العربية واليونانية، وهذه الكنيسة هي عضو في مجلس كنائس الشرق الأوسط.

بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس

شعار النبالة
المؤسسالرسولين بطرس وبولس.
الاستقلالالعصر الرسولي
الرئيس الحالييوحنا العاشر يازجي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس (17 ديسمبر 2012)
المراكزحاليًا: الكنيسة المريمية، دمشق، سوريا
تاريخيًا: مدينة أنطاكية، سوريا الطبيعية
المنطقةسوريا، لبنان، العراق، الكويت، الإمارات، البحرين، عمان. أجزاء من: تركيا، قبرص جورجيا، الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، المكسيك، أمريكا الوسطى، أمريكا الجنوبية، أستراليا، نيوزلاندا، بضعة دول في الاتحاد الأوروبي.
اللغةاليونانية، العربية، الإنجليزية،الفرنسية، التركية، البرتغالية، الإسبانية.
الأعضاءحوالي 12 مليون (2012)
الموقعwww.antiochpatriarchate.org

كانت ولاية البطريرك الإنطاكي تشمل بادئ الأمر، معظم الشرق الأوسط عدا مصر وسط وغرب تركيا حاليًا، ثم فُصلت في أعقاب مجمع أفسس عام 431 كنيسة قبرص عن سلطته، وفي أعقاب مجمع خلقيدونية عام 451 فصلت كنيسة القدس أيضًا بشكل إداري وبات رئيس أساقفتها هو بطريرك القدس؛ وكان لكبير أساقفة العراق لقب "جاثيلق" ما لبث أن تحوّل لشبه كنيسة رسمية مستقلة، وذات نفوذ مباشر إلى إيران وأقاليم شبه الجزيرة العربية؛ حاليًا فإن البطاركة غير منحصرين في النطاق الإنطاكي فحسب، فحركة الهجرة نحو العالم الجديد دفعت لاستحداث أبرشيات المغترب، وهو ما أدى إلى بسط نفوذ البطاركة في العالم أجمع.

منذ القرن السابع، وباستثناء فترات قصيرة، فإن أغلب البطاركة الإنطاكيين سكنوا في مدينة دمشق لا أنطاكية، التي فقدت أهميتها وتحولت إلى مدينة ثغور. وينتخب البطاركة من قبل "المجمع المقدس"، ويتبادلون رسائل التثبيت مع سائر البطاركة من طوائفهم. وفي السابق، كان البطريرك الإنطاكي يحلّ ثالثًا في التشريفات بعد أسقف روما وبطريرك القسطنطينية، وخلال العهد العثماني، كان القانون يلحظ لبطريرك أنطاكية موقع وتشريف رئيس الوزراء، وهو ما استمرّ عليه الحال في سوريا حتى اليوم؛ وقد لعب البطاركة دورًا هامًا في حياة الشرق الأوسط، فعلى سبيل المثال فإنّ استقلال لبنان تُعزى اليد الطولى فيه للبطريرك إلياس بطرس الحويك.

تعتبر الكنيسة أكبر كنيسة في سوريا فيبلغ تقريبًا عدد أتباعها في سوريا مليون وفي لبنان تعتبر ثاني أكبر طائفة مسيحية ويقدر أتباعها ب 400 ألف ويمثلون 10% من سكان لبنان و4% من سكان سوريا ولها أتباع في محافظة هاتاي (لواء إسكندرون) في تركيا ولديها ستة أبرشيات في سوريا وستة أبرشيات في لبنان إضافة إلى أبرشيات المغترب. كما أن للبطريركية علاقات وثيقة مع بطريركية موسكو التي ساعدتها في إنشاء "دائرة العلاقات المسكونية في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس"، والتي تساعد الفقراء والمحتاجين بدعم من الجمعية الأرثوذكسية العالمية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.