بطليموس الأول

بطليموس الأول سوتير، أو بطليموس المنقذ (367 ق.م.-283 ق.م.) (باليونانية: Πτολεμαίος Σωτήρ) أحد رفقاء ومؤرخي الإسكندر الأكبر المقدوني الذي أصبح حاكمًا لمصر ضمن الإمبراطورية المقدونية التي أسسها الإسكندر الأكبر، ثم أعلن نفسه فرعونًا لمصر وأسس المملكة البطلمية نحو سنة 304/305 ق.م.[1] التي حكمت مصر حتى وفاة كليوباترا السابعة سنة 30 ق.م.، وحوّل مصر إلى مملكة هلنستية تنشر الثقافة الإغريقية مركزها مدينة الإسكندرية.

بطليموس الأول
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 367 ق م  
مقدونيا القديمة  
الوفاة سنة 283 ق م  
الإسكندرية  
مواطنة مقدونيا القديمة  
الزوجة أرتاكاما
برنيكي الأولى  
أبناء بطليموس الثاني ،  وأرسينوي الثانية ،  وبطليموس كيراونوس  
عائلة بطالمة  
مناصب
ملك  
في المنصب
305 ق.م  – 283 ق.م 
الإسكندر الرابع المقدوني  
بطليموس الثاني  
الحياة العملية
المهنة ملك ،  ومؤرخ ،  وعسكري  
الخدمة العسكرية
الرتبة أدميرال  

كان بطليموس الأول ابنا لأرسينوي المقدونية إما من زوجها لاغوس أو من فيليب الثاني المقدوني والد الإسكندر الأكبر. كما كان بطليموس واحدًا من ضباط ورفقاء الإسكندر الذين كان يثق بهم. وبعد موت الإسكندر الأكبر سنة 323 ق.م.، استولى بطليموس على جثمان الإسكندر الأكبر وهو في طريقه للدفن في مقدونيا، ودفنه مؤقتًا في ممفيس إلى أن فرغ من بناء مقبرة له في الإسكندرية. بعد ذلك، انضم بطليموس إلى تحالف ضد بيرديكاس الوصي على عرش الإمبراطور المقدوني فيليبوس الثالث المقدوني. مما دفع بيرديكاس لغزو مصر، لكنه تعرض للاغتيال على يد ضباطه سنة 320 ق.م.، مما سمح لبطليموس ببسط سيطرته على مصر. وبعد حروب خلفاء الإسكندر، طالب بطليموس بضم المنطقة اليهودية جنوب بلاد الشام التي نازعه على حكمها سلوقس الأول ملك سورية حليفه السابق. سيطر بطليموس على قبرص وقورينا، وجعل من ربيبه ماغاس حاكمًا على قورينا.

يُعتقد أن بطليموس ربما تزوج من محظيته ثايس خلال فترة حياة الإسكندر الأكبر، إلا أنه من المؤكد أنه تزوج من النبيلة الفارسية أرتاكاما بأمر من الإسكندر الأكبر. ثم تزوج بطليموس بعد ذلك من إيوريديس ابنة أنتيباتر الوصي على عرش الإمبراطورية المقدونية؛ وأنجبا بطليموس كيراونوس وميلياجر اللذان تتابعا على حكم مقدونيا كملوك. أما زوجته الأخيرة فهي برنيكي ابنة عم زوجته إيوريديس ووصيفتها. توفي بطليموس الأول سنة 282 ق.م. وخلفه ابنه من برنيكي بطليموس الثاني.

نشأته وبداياته

عملة بطلمية تُظهر الإسكندر مرتديًا فروة فيل، كرمز لغزوه للهند

وُلد بطليموس المقدوني[2] سنة 367 ق.م.[3] أمه هي أرسينوي المقدونية [الإنجليزية]. وفقًا لساتيروس المشّاء [الإنجليزية]، فإن أرسينوي من نسل الإسكندر الأول المقدوني، وبالتالي فهي من الأسرة الأرغية التي تدّعي أنها من سلالة هرقل. ظاهرًيًا، فإن والد بطليموس هو لاجوس أحد النبلاء المقدونيين الذي ينحدر من مدينة إورديا، إلا أن العديد من المراجع القديمة تزعم بأن بطليموس كان في الحقيقة ابنًا غير شرعي لفيليب الثاني المقدوني. إن صحّ ذلك، فإن ذلك يجعل من بطليموس أخًا غير شقيق للإسكندر الأكبر. إلا أنه من المحتمل أن تكون تلك حكاية مُختلقة بعدئذ من أجل تمجيد أصول السلالة البطلمية.[4]

التحق بطليموس بحملات الإسكندر الأولى، وكان واحدًا من حراس الإسكندر الشخصيين السبعة. كما لعب دورًا بارزًا في حملاته الأخيرة في أفغانستان والهند. وشارك أيضًا في معركة إسوس،[5] كقائد لميسرة جيش القائد بارمينيون [الإنجليزية]. بعدئذ، صاحب بطليموس الإسكندر خلال رحلته الروحانية إلى سيوة حيث أعلن الإسكندر نفسه ابنًا لزيوس.[6] وقد تولّى بطليموس القيادة للمرة الأولى في الحملة التي ابتعثها الإسكندر لقتال المتمرد بيسوس [الإنجليزية] الذي نجح بطليموس في الإمساك به وسلّمه للإسكندر ليًعدم.[7]

خلفاء الإسكندر

تترادراخما بطليموس الأول، المتحف البريطاني، لندن.
ستاتير بطليموس الأول الذهبية المنقوش عليها فيل. عُثر عليها في كوادريغا ببرقة.
بطليموس الأول فرعون مصر، المتحف البريطاني، لندن.

عند وفاة الإسكندر سنة 323 ق.م.، يقال أن بطليموس حرض على تقسيم إمبراطورية الإسكندر في بابل. من خلال اتفاقية قسمة بابل، تم تعيين بطليموس ساتراب مصر نيابة عن الملكين الإسميين فيليبوس الثالث المقدوني والرضيع الإسكندر الرابع المقدوني. كما بقى كليومينس النوكراتي [الإنجليزية] الذي كان آخر ساتراب لمصر عيّنه الإسكندر كنائب لبطليموس. ثم تحرّك بطليموس بعدئذ من تلقاء نفسه لإخضاع برقة.[5] كانت العادة أن يستمدّ ملوك مقدونيا أحقيتهم في العرش بدفنهم لأسلافهم. ومن هذا المنطلق، أراد بطليموس أن يستبق بيرديكاس الوصي على عرش الإمبراطورية بمطالبته بجثمان الإسكندر متعللًا برغبة الإسكندر بأن يُدفن في معبد آمون في سيوة بدلاً من دفنه في المقابر الملكية في إيجة بمقدونيا.[8]

وبالرغم من وصية الإسكندر، حاول خلفاء الإسكندر ومن بينهم بيرديكاس دفن الإسكندر في مقدونيا. في نهاية سنة 322 ق.م. أو مع بداية سنة 321 ق.م.، وبينما كان جثمان الإسكندر ما زال في سوريا في طريقه لمقدونيا، استولى بطليموس على الجثمان. وعاد به إلى مصر ودفنه مؤقتًا في ممفيس، ثم نقله بعدئذ إلى الإسكندرية حيث دفنه في مقبرة الإسكندر الأكبر [الإنجليزية] التي شيدها من أجله.[9] وبعد فترة وجيزة، انضم بطليموس للتحالف ضد بيرديكاس. ويبدو أن بيرديكاس اعتقد أن بطليموس يسعى من أجل العرش لنفسه، ولذلك اعتبر بطليموس أخطر منافسيه.

أعدم بطليموس نائبه كليومينس النوكراتي بحجة أنه جاسوس لصالح بيرديكاس؛ فأزاح بذلك عقبة كبيرة كانت تعوق سلطته، ومن ثمّ تمكّن أيضًا من الاستيلاء على الثروة التي جمعها كليومينس،[10] واستخدم تلك الأموال في تجنيد جنود إغريق مرتزقة، وفي استقطاب طائفة من الضباط المخلصين.[11]

الحروب والتنافسية

  مملكة بطليموس الأول   مملكة كاسندر   مملكة ليسيماخوس   مملكة سلوقس الأول   منطقة إبيروس
أخرى:   قرطاج   روما القديمة   المستعمرات الإغريقية
لوحة استيلاء بطليموس الأول على أورشليم، رسمها جان فوكيه
تمثال بطليموس الأول، محفوظة في كوبنهاغن

في سنة 321 ق.م.، حاول بيرديكاس غزو مصر.[12] قرر بطليموس أن يدافع ضد قوات بيرديكاس حتى لا يعبر نهر النيل، واستطاع أن يُفقد بيرديكاس 2,000 من رجاله عند فياسكو. أثرت تلك الهزيمة بشدة على سمعة بيرديكاس، ثم تعرض بيرديكاس للقتل في خيمته على يد اثنين من أتباعه. بعد مقتل بيرديكاس، عُرض على بطليموس أن يكون وصيًا على عرش الإمبراطورية، إلا أنه اعتذر.[13] فضّل بطليموس أن يحافظ على قاعدة تنطلق منها قواته، بدلاً من أن يغامر بمواجهة كافة خلفاء الإسكندر.[14]

في الحروب الطويلة بعدئذ بين القادة الذين خلفوا الإسكندر، كان هدف بطليموس الأول تأمين حكمه لمصر، ومن ثمّ تأمين حكم المناطق المحيطة: برقة وقبرص وكامل سورية بما في ذلك المقاطعة اليهودية. استولى بطليموس للمرة الأولى على سورية سنة 318 ق.م.، وفرض الحماية على مملكة قبرص. وعندما حاول أنتيغونوس الأول حاكم آسيا المقدوني سنة 315 ق.م. توسعة أراضيه، انضم بطليموس إلى التحالف الذي تشكّل ضده، وتحسُّبًا للحرب أخلى سورية من قواته. وفي قبرص، قاتل بطليموس الجنود المرتزقة الموالين لأنتيغونوس، ثم غزا الجزيرة مرة أخرى سنة 313 ق.م. كما سحق بطليموس تمردًا في قورينا في نفس السنة.[5]

وفي سنة 312 ق.م.، غزا بطليموس وسلوقس ساتراب بابل سورية، وهزما ديميتريوس بن أنتيغونوس في معركة غزة [الإنجليزية]. ثم أعاد بطليموس بسط سيطرته على سورية، بعد بضعة أشهر فقط من إخلائه لها بعد هزيمة قواته أمام قوات ديميتريوس. وفي سنة 311 ق.م.، عقد المتحاربون سلامًا. وبعد فترة وجيزة من هذا الاقتتال، تعرض الملك الصبي ذي الثلاثة عشر عامًا الإسكندر الرابع للقتل في مقدونيا بأمر من كاسندر، مما عزّز من سلطات بطليموس في مصر.[5]

لم يدم السلم طويلاً، ففي سنة 309 ق.م أمر بطليموس أسطولاً بحريًا بانتزاع المدن الساحلية في ليقيا وكاريا من أنتيغونس، ثم واصل الأسطول طريقه نحو اليونان وسيطر على كورنث وسيكيون وميغارا سنة 308 ق.م. وفي سنة 306 ق.م. هاجم أسطول كبير يقوده ديميتريوس قبرص، وهزم مينيلوس [الإنجليزية] شقيق بطليموس، وأسره بعد أن هزمه هزيمة ساحقة في معركة سلاميس [الإنجليزية]. وبذلك فقد بطليموس قبرص تمامًا.[5]

وعندما أعلن الساترابان أنتيغونوس وديميتريوس أنفسهم ملوكًا سنة 306 ق.م.، قام بطليموس وكاسندر وليسيماخوس وسلوقس بالمثل. وفي شتاء سنة 306 ق.م.، حاول أنتيغونوس استغلال انتصاره السابق في قبرص، وبعث حملة لغزو مصر؛ لكن بطليموس نجح في الحفاظ على مواقعه فيها. غير أنه بعد خسارته لقبرص، لم يشنّ بطليموس أي حملات بحرية ضد أنتيغونوس بعد ذلك.[15] وعلى الرغم من ذلك، فقد أرسل بطليموس مساعدات كبيرة لأهالي رودس أثناء حصار ديميتريوس لهم سنتي 304-305 ق.م.، مما جعل أهالي الجزيرة يشعرون بالامتنان لبطليموس، ومنحوه مرتبة الشرف الإلهية.[16]

وعندما تجدّد التحالف ضد أنتيغونوس سنة 302 ق.م.، انضم بطليموس للتحالف، وغزا سورية للمرة الثالثة في الوقت الذي كان فيه أنتيغونوس وليسيماخوس يقتتلان في الأناضول. ولما بلغته أنباء نصر أنتيغونوس الحاسم في الأناضول، سارع بطليموس بإخلاء سورية. ولكن بعد أن وردت أنباء مقتل أنتيغونوس وهزيمته قواته أمام قوات ليسيماخوس سلوقس في معركة إبسوس سنة 301 ق.م.، أعاد بطليموس احتلال سورية للمرة الرابعة.[15]

قرر باقي أعضاء التحالف ضد أنتيغونوس منح سورية لسلوقس، متجاهلين بطليموس، مما أشعل حربًا لمئة سنة حول أحقية حكم جنوب سورية (التي هي المقاطعة اليهودية) بين السلوقيين والبطالمة. ومنذ ذلك الحين، لم يُقحم بطليموس نفسه في حروب التنافس على الأناضول واليونان؛ ففقد ما اكتسبه من أراض في اليونان، ولكنه أعاد غزو قبرص سنتي 294-295 ق.م. وفي قورينا، وبعد سلسلة من التمردات حوالي سنة 300 ق.م.، أخضعها بطليموس، وجعل ربيبه ماغاس حاكمًا لها.[15]

زواجاته وأبنائه وخلفائه

بطليموس الأول وبرنيكي الأولى
رسم تخيلي لبطليموس الأول أو الثاني، المتحف الملكي في أونتاريو
رسم تخيلي لبطليموس الأول بواسطة ديونيسوس

خلال حياة الإسكندر، كان لبطليموس ثلاثة أبناء من محظيته «ثايس» التي ربما كانت أيضًا زوجته، وهم لاغوس وليونتسكوس وأيريني التي تزوجها إيونوستوس السولوي في قبرص. وفي بلاد فارس، تزوج بطليموس من النبيلة الفارسية أرتاكاما بأمر من الإسكندر.[17] وفي حوالي سنة 322 ق.م.، تزوج بطليموس إيوريدس ابنة أنتيباتر الوصي على مقدونيا، وأنجبا خمسة أبناء قبل أن ينبذها: ثلاثة أبناء بطليموس كيراونوس ملك مقدونيا القديمة بين سنة سنتي 279-281 ق.م.؛ و«ميلاجير» الذي خلف أخيه لشهرين سنة 279 ق.م.؛ وابنًا ثالثًا قُتل على يد أخيه غير الشقيق بطليموس الثاني بعد تمرده في قبرص؛ إضافة إلى ابنتين «بُطليميس» التي تزوجت ديميتريوس الأول المقدوني؛ و«ليساندرا» التي تزوجت الإسكندر الخامس المقدوني أولاً، ثم تزوجت أغاثوكليس بن ليسيماخوس.[17][18][19][20][21][22] تزوج بطليموس مرة أخرى من برنيكي الأولى ابنة عم زوجته إيوريدس التي جاءت إلى مصر مع أبنائها من زواج سابق، وأنجبا أرسينوي وفيلوتيرا وبطليموس الثاني. تزوجت ابنتهما أرسينوي من ليسيماخوس ثم من أخيها غير الشقيق بطليموس كيراونوس، ثم أخيرًا أخيها الشقيق بطليموس الثاني.[18][23]

في سنة 285 ق.م.، جعل بطليموس ابنه بطليموس الثاني فيلادلفوس ولي عهده. مما جعل ابنه الشرعي الأكبر بطليموس كيراونوس يلجأ إلى بلاط ليسيماخوس. توفي بطليموس الأول في يناير سنة 282 ق.م. عن عمر يناهز الرابعة والثمانين.[3] كان بطليموس داهية حذر، استطاع أن يؤسس لحكم منتظم بعد أربعين سنة من الحروب. كما كان لسمعته الطيبة وتحرره أثره في التحاق الجنود الإغريق بخدمته، كما استطاع بطليموس أن يوازن في معاملته بين الإغريق وسكان البلاد الأصليين من المصريين. كان بطليموس أيضُا مُحبًا للكتب، فأسس مكتبة الإسكندرية العظيمة.[24] حكمت سلالة البطالمة مصر نحو ثلاثة قرون، كانت فيها عاصمتها الإسكندرية مركزًا هلنستيًا ينشر ثقافة الإغريق، ولم ينته حكمهم إلا مع موت كليوباترا السابعة سنة 30 ق.م.[25]

تاريخ حملات الإسكندر المفقود

كتب بطليموس بنفسه تأريخًا لحملات الإسكندر الأكبر إلا أنه هذا التأريخ مفقود.[26] في القرن الثاني قبل الميلاد، اعتمد آريانوس النيقوميدي تأريخ بطليموس كأحد مصدريه الأساسيين (جنبًا إلى جنب مع تأريخ أرسطوبولوس الكاساندري) لكتابة «مسيرة الإسكندر الأكبر»، لذا يُعتقد أن أجزاء كبيرة من تاريخ آريانوس ما هو إلا إعادة صياغة لتأريخ بطليموس.[27] استشهد أريانوس ببطليموس في كتابه في مناسبات قليلة، حين ذكر أنه أحد مصادر كتابه الأساسية[28] وقال بأن بطليموس من المصادر الموثوق بها: «ليس فقط لأنه كان حاضرًا في الحملة، ولكن كان هو نفسه ملكًا، وبالتالي فإن الكذب سيكون مخزيًا له أكثر من غيره».[29]

كان تأريخ بطليموس المفقود يعتبر عملاً موضوعيًا، تميّز بأمانته ووضوحه،[15] لكن الأعمال الحديثة تنظر إلى تأريخه بعين الشك. يزعم المؤرخ إرينغتون أن تاريخ بطليموس متحيز ومُظلّل، وسعى فيه بطليموس للتشويه المنظم لسمعة بيرديكاس أحد منافسي بطليموس الرئيسيين بعد وفاة الإسكندر الأكبر.[30] على سبيل المثال، في سرد آريانوس لسقوط ثيفا سنة 335 ق.م.[31] سفّه بطليموس دور بيرديكاس في الأحداث. يزعم المؤرخ رويسمان أن بطليموس تعمّد تحريف دور بيرديكاس بصورة مبالغة إلى حد كبير.[32]

عصر بطليموس الأول

اهتم بطليموس الأول في عهده بالعلوم. ويُعتقد أنه هو من أسس متحف ومكتبة الإسكندرية وفق نصيحة ديميتريوس الفالرومي.[33] وكان المتحف في عصره مركزًا للأبحاث يدعمه بطليموس بنفسه، وجعل موقعه في القسم الملكي من مدينة الإسكندرية، بل وخطّ منازل للعلماء في هذا القسم الملكي.[33] وكان من أبرز العلماء الذين كان مشمولين برعايته الرياضياتي العظيم إقليدس. كتب إقليدس كتاب الأصول الذي كان صعب الفهم، لذا فقد طلب بطليموس منه أن يجعله أسهل لتدريسه. وفقًا لبرقلس، رد بطليموس بسخرية: «سيدي، ليس هناك طريقًا ملكيًا للهندسة الرياضية»."[34]

نظرًا للحروب والصراعات العديدة التي خاضها بطليموس، اهتم بطليموس بالجيش، وكان جيشه يتألف من 18,000 من المشاة إضافة إلى 4,000 من الفرسان، وكانوا خليطًا من المقدونيين والمرتزقة والمصريين الأصليين.[35] كما أسس قوة بحرية قوية قاعدتاها الإسكندرية في مصر وبافوس في قبرص. وخاضت عملياتها الحربية في شرق البحر المتوسط وبحر إيجة، كما سيطرت على الملاحة في مجرى نهر النيل وفي البحر الأحمر وصولاً إلى المحيط الهندي.[36]

كان لبطليموس دور كبير في تقدم وازدهار مصر فهو أول من جعل المصريين يتعاملون بالعملة المعدنية بدل من المقايضة فهو أول من صك العملة المعدنية في مصر وسمي بالمنقذ تكريما له من أهل جزيرة رودس حيث أنقذهم من حصار الأعداء لهم.[37][38][39]

قام بإنشاء مزارع جديدة وجعل الزراعة تكون أكثر من مرة في العام الواحد وأدخل حيوانات جديدة مثل الجمال والخنازير لوجود عدد كبير من اليونانيين في مصر (حيث كان المصريون القدماء يعتبرون الخنزير حيوانا قذرا لا يجوز أكل لحمه) كما اعتنى بإنشاء مناحل كثيرة لتصدير عسله إلى الصين كما عمل على الاهتمام بالصناعة وبخاصة صناعة الكتان وعمل على ترويج التجارة وسك أول عملة معدنية. وغزا أيضا بلييمز (السودان) ومروي (السودان) واكسوم (الحبشة-إثيوبيا) .و قرر ان يغزو حميار (غرب اليمن) لكن للاسف انه توفي قبل ذلك.

اعترف بالآلهة المصرية وقام بضم إيزيس للآلهة الاغريقية. واحترم عادات وتقاليد المصريين حتى أصبح منهم وأحبه المصريون واحترموه لذلك كما فعلوا مع سابقه الإسكندر الأكبر

انظر أيضًا

المراجع

  1. Hölbl، Günther (2013). A History of the Ptolemaic Empire. Routledge. صفحة 21. ISBN 9781135119836.
  2. Jones، Prudence J. (2006). Cleopatra: A Sourcebook. Norman: University of Oklahoma Press. صفحة 14. ISBN 9780806137414. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. They were members of the Ptolemaic dynasty of Macedonian Greeks, who ruled Egypt after the death of its conqueror, Alexander the Great.
  3. Ptolemy I at Livius.org نسخة محفوظة 2 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. Carney، Elizabeth (2010). Philip II and Alexander The Great: Father and Son, Lives and Afterlives. New York: Oxford University Press. ISBN 978-0-19-973815-1.
  5. Chisholm 1911, p. 616.
  6. Grimal، Nicolas (1992). A History of Ancient Egypt. Oxford: Blackwell Books. صفحة 382. ISBN 978-0-631-19396-8.
  7. Arrian (1976). المحرر: de Sélincourt، Aubrey. Anabasis Alexandri (The Campaigns of Alexander). Harmondsworth: Penguin Books. III, 30. ISBN 978-0-14-044253-3.
  8. Lauren O'Connor (2008). "The Remains of Alexander the Great: The God, The King, The Symbol". Constructing the Past. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2019..
  9. Saunders، Nicholas (2007)، Alexander's Tomb: The Two-Thousand Year Obsession to Find the Lost Conqueror، Basic Books، صفحة 41، ISBN 0465006213، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2019
  10. Green, Peter (1990). Alexander to Actium. University of California Press. pp 13–14. (ردمك 9780520083493).
  11. موسوعة مصر القديمة، سليم حسن، طبعة مهرجان القراءة للجميع 2000، ISBN 997-01-6785-1، ج14، ص95
  12. Anson, Edward M (Summer 1986). "Diodorus and the Date of Triparadeisus". The American Journal of Philology (The Johns Hopkins University Press) 107 (2): 208–217. doi:10.2307/294603. جايستور 294603.
  13. Peter Green p14
  14. Peter Green pp 119
  15. Chisholm 1911, p. 617.
  16. Siege of Rhodes at Livius.org نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. Ogden، Daniel (1999). Polygamy Prostitutes and Death. The Hellenistic Dynasties. London: Gerald Duckworth & Co. Ltd. صفحة 150. ISBN 07156 29301.
  18. Clayman، Dee L. (2014). Berenice II and the Golden Age of Ptolemaic Egypt. Oxford University Press. صفحة 65. ISBN 9780195370881.
  19. Macurdy، Grace Harriet (1985). Hellenistic Queens (الطبعة Reprint of 1932). Chicago: Ares Publishers. ISBN 978-0-89005-542-7.
  20. Hölbl، Gūnther (2001). A History of the Ptolemaic Empire. Routledge. صفحات 35–36. ISBN 978-0-06-019439-0. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020.
  21. McKechnie، Paul؛ Guillaume، Philippe (16 October 2008). Ptolemy II Philadelphus and his World. Brill. صفحة 43. ISBN 978-9047424208. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020.
  22. Plutarch, Parallel Lives, "Demetrius", 32, 46 نسخة محفوظة 21 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. Berenice I at Livius.org نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. Phillips, Heather A., "The Great Library of Alexandria?". Library Philosophy and Practice, August 2010 نسخة محفوظة 1 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. Ptolemaic Dynasty at Ancient History Encyclopedia نسخة محفوظة 31 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. Jacoby، Felix (1926). Die Fragmente der griechischen Historiker, Teil 2, Zeitgeschichte. – B. Spezialgeschichten, Autobiographien und Memoiren, Zeittafeln [Nr. 106-261]. Berlin: Weidmann. صفحات 752–769, no. 138, "Ptolemaios Lagu". OCLC 769308142.
  27. Bosworth، A. B. (1988). From Arrian to Alexander: Studies in Historical Interpretation. Oxford: Oxford University Press. صفحات 13–14. ISBN 978-0198148630.
  28. Anabasis Book VI, Chapter II, 6.2.4
  29. Anabasis, The Anabasis of Alexander, rologue
  30. Errington، R. M. (1969-01-01). "Bias in Ptolemy's History of Alexander". The Classical Quarterly. 19 (2): 233–242. JSTOR 637545.
  31. Anabasis of Alexander, Book I, Chapter VIII, 1.8.1–1.8.8
  32. Roisman، Joseph (1984-01-01). "Ptolemy and His Rivals in His History of Alexander". The Classical Quarterly. 34 (2): 373–385. JSTOR 638295.
  33. Peters (1970), p. 193
  34. Robinson، Victor (2005). The Story of Medicine. Whitefish, Montana: Kessinger Publishing. صفحة 80. ISBN 978-1-4191-5431-7. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020.
  35. Diod.XIX.80.85[استشهاد ناقص]
  36. Fischer-Bovet، Christelle (2014). Army and Society in Ptolemaic Egypt (باللغة الإنجليزية). Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحات 58–59. ISBN 9781107007758.
  37. "معلومات عن بطليموس الأول على موقع universalis.fr". universalis.fr. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019.
  38. "معلومات عن بطليموس الأول على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019.
  39. "معلومات عن بطليموس الأول على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019.

    المصادر

    كتب متعلقة

    • Walter M. Ellis: Ptolemy of Egypt, London: Routledge. 1993. (ردمك 9780415100205)
    • Christian A. Caroli: Ptolemaios I. Soter – Herrscher zweier Kulturen, Konstanz: Badawi. 2007. (ردمك 9783938828052)
    • Waterfield, Robin (2011). Dividing the Spoils – The War for Alexander the Great's Empire (hardback). New York: Oxford University Press. ISBN 978-0-19-957392-9.
    • McKechnie, Paul and Jennifer A. Cromwell (eds). Ptolemy I and the Transformation of Egypt, 404–282 BCE. Leiden, NL; Boston, MA: Brill, 2018. (ردمك 978-90-04-36696-1).
    • Peters، F. E. (1970). The Harvest of Hellenism. New York: Simon & Schuster.

    وصلات خارجية

    بطليموس الأول
    ولد: 367 ق.م. توفي: 282 ق.م.
    سبقه
    الإسكندر الرابع
    قائمة ملوك مصر القديمة

    305/304–282 ق.م

    تبعه
    بطليموس الثاني
    • بوابة أعلام
    • بوابة اليونان القديم
    • بوابة مصر القديمة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.