بوريس يلتسن

بوريس نيكولايفيتش يلتسن (بالروسية: Борис Николаевич Ельцин) (ولد 1 فبراير 1931 – توفي 23 أبريل 2007) هو سياسي روسي سوفياتي وأصبح أول رئيس للاتحاد الروسي، وامتدت ولايته من عام 1991 إلى عام 1999.[11][12][13] وكان في البداية من مؤيدي ميخائيل جورباتشوف، ثم ظهر في إطار الإصلاحات البيريسترويكا كأحد أقوى معارضي جورباتشوف السياسيين. وخلال أواخر الثمانينات، كان يلتسين عضوا في المكتب السياسي (بوليتبورو)، وفي أواخر عام 1987 احتج بأن ألقى خطاب استقالته، ولم يحدث أن استقال أحد من المكتب السياسي من قبل، وهو ما أعطى ليلتسين صورة المتمرد ورفع شعبيته كشخص مناهض للمؤسسة.

بوريس يلتسن
(بالروسية: Борис Николаевич Ельцин) 
صورة شخصية لبوريس يلتسن في خلفية بيضاء

منصب رئيس روسيا الأول
في المنصب
10 يوليو 199131 ديسمبر 1999
تأسيس المنصب
فلاديمير بوتين
معلومات شخصية
اسم الولادة بوريس نيكولايفيتش يلتسن
الميلاد 1 فبراير 1931 [1][2][3][4][5][6][7] 
بوتكا  
الوفاة 23 أبريل 2007 (76 سنة)
موسكو [8] 
سبب الوفاة قصور القلب  
مكان الدفن نوفوديفتشي [9] 
مواطنة
الاتحاد السوفيتي
روسيا  
عضو في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي  
الزوجة ناينا يلتسينا
الحياة العملية
المهنة مهندس مدني ،  وسياسي  
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي (1961–1990) 
اللغات الروسية [10] 
الخدمة العسكرية
الولاء الاتحاد السوفيتي  
الرتبة عقيد  
المعارك والحروب محاولة الانقلاب السوفيتية 1991 ،  والحرب الأهلية الجورجية ،  والحرب الشيشانية الأولى ،  والحرب الأهلية في طاجيكستان ،  وغزو داغستان ،  والحرب الشيشانية الثانية  
الجوائز
 نيشان الاستحقاق الوطني الروسي من الدرجة الأولى (2001)
 وسام لينين   (1981)
 ميدالية اليوبيل "60 سنة من عمر القوات المسلحة السوفيتية" (يناير 1978)
 وسام الراية الحمراء من حزب العمال   (يناير 1974)
 وسام الراية الحمراء من حزب العمال   (أغسطس 1971)
 ميدالية اليوبيل "للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد فلاديمير إيليتش لينين" (نوفمبر 1969)
 وسام شارة الشرف (1966)
 نيشان فرانسيس سكورينا
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية
ميدالية الاستعراض الذهبية للإنجازات الاقتصادية
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  
المواطن الشرفي ليريفان
 نيشان النجوم الثلاثة من الفئة الأولى
 نيشان الأمير ياروسلاف الحكيم من الرتبة الأولى  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

وفي 29 مايو 1990 انتخب رئيسا لمجلس السوفييت الأعلى الروسي. في 12 يونيو 1991 تم انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر ليتولى منصب رئيس الجمهورية الروسية السوفيتية الاتحادية الاشتراكية الذي تم إنشاؤه حديثا، وكانت وقتها إحدى الجمهوريات الخمسة عشر المكونة للاتحاد السوفييتي. وبعد استقالة ميخائيل غورباتشوف وتفكك الاتحاد السوفيتي بشكل نهائي في 25 ديسمبر 1991، أصبحت روسيا دولة ذات سيادة، وظل يلتسن في منصبه كرئيس. أعيد انتخابه في انتخابات عام 1996، والتي زعم فيها النقاد أن الفساد تفشى فيها؛ في الجولة الثانية هزم غينادي زوغانوف من الحزب الشيوعي المعاد بفارق 13.7٪ (54.4٪) إلى (40.7٪)، رغم أن الهامش كان 3.3٪ فقط خلال الجولة الأولى. ومع ذلك، فإن شعبية يلتسين انحسرت كثيرا بعد سلسلة من الأزمات الاقتصادية والسياسية في روسيا في التسعينات.

تعهد يلتسين بتحويل الاقتصاد الاشتراكي الروسي إلى اقتصاد سوق رأسمالي وعلاج البلاد بالصدمة الاقتصادية وتحرير الأسعار والخصخصة في جميع أنحاء البلاد. وقعت غالبية الممتلكات الوطنية والثروة في أيدي قلة بسبب هذا التحول الكلي المفاجئ في الاقتصاد.[12] وشبه المليونيرات المليارديرات أنفسهم بالبارونات اللصوص في القرن التاسع عشر. وبدلا من إنشاء شركات جديدة، أدت ديمقراطية يلتسين إلى تمكين الاحتكارات الدولية من أخذ الأسواق السوفيتية السابقة، مستفيدة من الفرق الكبير بين الأسعار المحلية للسلع القديمة الروسية والأسعار السائدة في السوق العالمية.[14]

وقد اتسم جزء كبير من عصر يلتسين بانتشار الفساد، وعانت روسيا من التضخم والانهيار الاقتصادي ومشاكل سياسية واجتماعية هائلة نتيجة لاستمرار انخفاض أسعار النفط والسلع الأساسية خلال التسعينيات، وهو ما أثّر على روسيا والدول الأخرى في الاتحاد السوفييتي السابق. وفي غضون سنوات قليلة من رئاسته، بدأ العديد من مؤيديه بانتقاد قيادته، وندد نائب الرئيس الكسندر روتسكوي بالإصلاحات واصفا إياها بأنها "إبادة اقتصادية".[15]

وصلت المواجهات المستمرة مع مجلس السوفيات الأعلى ذروتها في الأزمة الدستورية الروسية 1993 حيث أمر يلتسين بحل البرلمان السوفياتي الأعلى دون أي أساس شرعي لقراره، ونتيجة لذلك حاول البرلمان عزله من منصبه. وفي أكتوبر 1993، أوقفت القوات الموالية ليلتسين انتفاضة مسلحة خارج مبنى البرلمان، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى.[16] ثم ألغى يلتسين الدستور الروسي القائم، وحظر المعارضة السياسية، وعمق جهوده لتحويل الاقتصاد. أعلن يلتسين استقالته في 31 ديسمبر 1999 في ظل ضغوط داخلية هائلة، وترك الرئاسة لخليفته المختار، وهو رئيس الوزراء آنذاك فلاديمير بوتين. ترك يلتسين منصبه بعد أن فقد شعبيته لدى نطاق واسع من الشعب الروسي.[17]

عاش يلتسين في بعيداً عن الأضواء بعد استقالته، رغم أنه انتقد خليفته علنا في بعض الأحيان. توفي يلتسين بسبب قصور القلب الاحتقاني في 23 أبريل 2007.

حياته

بوريس يلتسن ، ألتقطت الصورة بتاريخ 21 فبراير 1989م

بوريس يلتسين من مواليد قرية بوتكا في مقاطعة سفيردلوفسك تاليتسكي أوبلاست وروسيا.

اتهم والده نيكولاي يلتسين، بمعاداة السوفييت في عام 1934 وحكم عليه بالأشغال الشاقة لمدة ثلاث سنوات. بعد إطلاق سراحه ظل عاطلا عن العمل لبعض الوقت ومن ثم عمل في مجال البناء. أما والدته كلافدييا فاسيلييفنا ييلتسينا، فقد عملت في الحياكة.

درس بوريس يلتسين في مدرسة بوشكين الثانوية في بيريزنيكي ببرم كراي. وكان لا يفهم كأقرانه، وطيلة فترة عمله في المدرسة كان زعيم صفه وكان يفتقر إلى الإلتزام وغالبا غير منضبط. وكان طفلاً مشاكساً فشارك في معارك الشوارع، وكان دائما في صراع مع المعلمين في المدرسة أو مع والده. وفي هذه الصراعات كثيرا ما كان يخرج منتصراً.

كان مولعاً بالرياضة (خاصة التزلج والجمباز والكرة الطائرة وألعاب القوى والملاكمة والمصارعة) بالرغم من فقدانه لإصبعين عندما تسلل مع بعض الأصدقاء إلى مستودع إمدادات الجيش الأحمر، وسرقوا عدة قنابل يدوية، وحاولوا تفكيكها.

تلقى تعليمه العالي في معهد الأورال التقني في الأورال بسفيردلوفسك، في تخصص البناء، وتخرج في عام 1955. وكان مشروع تخرجه بعنوان "برج التلفزيون".

في الفترة من 1955 إلى 1957 عمل عاملا للبناء في شركة ورالتيازهتروبستروي. ومن عام 1957 إلى عام 1963 عمل في سفيردلوفسك، وترقى من مشرف موقع البناء إلى رئيس مديرية البناء في شركة يوزهغورستروي. ثم أصبح رئيس المهندسين في عام 1963. وأصبح في عام 1965 رئيسا لدار سفيردلوفسك للبناء.

التحق بصفوف الحزب الشيوعي عام 1968 عندما عين رئيسا للجنة الحزبية الإقليمية للبناء في سفيردلوفسك. في عام 1975 أصبح اميناً للجنة الإقليمية المسئولة عن التنمية الصناعية في المنطقة.

سياساته

امتدت فترة حكمه لروسيا ما بين 10 يونيو 1991 و31 ديسمبر 1999.

جاء يلتسين في يونيو 1991 إلى السلطة على موجة من التوقعات العالية. ففي 12 يونيو انتخب يلتسين رئيسا لجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية بأغلبية57 ٪ من الأصوات، وأصبح أول رئيس منتخب شعبيا في التاريخ الروسي. كان موضع أمل الشعب الروسي المتطلع للحرية والديموقراطية والأهم من ذلك إلى مستوى المعيشة الأفضل.

لم يحتفظ يلتسين بشعبيته بعد إقرار إصلاحات إقتصادية جذرية في أوائل عام 1992 والتي كانت وراء تحطيم مستويات المعيشة لمعظم السكان في روسيا. حيث أدت الي تدهور حاد في الخدمات ومستوى المعيشة وزيادة كبيرة في معدلات البطالة والفساد والتضخم.

أدى انحسار دور الدولة والفساد والوضع الاقتصادي المتردي إلى ظهور الجريمة المنظمة أو ما يعرف بالمافيا الروسية وتغلغلها في معظم مناحي الحياة في روسيا.

استطاع يلتسن الفوز مرة أخرى في انتخابات سنة 1996 وظل في السلطة حتى سنة 1999 حينما استقال من منصبه فجأة خلال خطاب رسمي إعتذر فيه عن عدم تحقيقه لأحلام الشعب الروسي وقد رشّح فلاديمير بوتين خلفا له.

كان يلتسن عندما ترك منصبه شخصية غير شعبية تماما في روسيا حيث وصلت شعبيته إلى اثنين في المئة بحسب بعض التقديرات.

وفاته

توفي في 23 أبريل 2007 بمرض قصور القلب وجرى دفنه في مقبرة نوفوديفتشي.

تشييع جنازة بوريس يلتسن في 25 أبريل 2007

مراجع

  1. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118900048 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121472282 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Boris-Yeltsin — باسم: Boris Yeltsin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6zk5qqc — باسم: Boris Yeltsin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=19058255 — باسم: Boris Nikolayevich Yeltsin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أرشيف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000017772 — باسم: Boris N. Jelzin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/boris-jelzin — باسم: Boris Jelzin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118900048 — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. http://web.archive.org/web/20181018063925/https://www.mos-ritual.ru/novodeviche-kladbische
  10. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121472282 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  11. "Yeltsin warns of possible world war over Kosovo". CNN. 9 April 1999. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2007.
  12. "Former Russian President Boris Yeltsin, who helped bring demise of Soviet Union, dead at 76". فوكس نيوز. 23 April 2007. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2014.
  13. "Yeltsin Warns of European War Over Kosovo". Reuters. 9 April 1999.
  14. Johanna Granville, "Dermokratizatsiya and Prikhvatizatsiya: The Russian Kleptocracy and Rise of Organized Crime,"Demokratizatsiya (summer 2003), pp. 448–457. نسخة محفوظة 20 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. Bohlen، Celestine (February 1992). "Yeltsin Deputy calls reforms Economic Genocide". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2011.
  16. "SHOWDOWN IN MOSCOW: The Overview; RUSSIAN ARMY ROUTS REBELS AT PARLIAMENT AS YELTSIN TAKES STEPS TO TIGHTEN CONTROL". مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2014.
  17. Paul J. Saunders, "U.S. Must Ease Away From Yeltsin", Newsday, 14 May 1999. نسخة محفوظة 10 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    سبقه
    تأسيس المنصب
    رئيس الإتحاد السوفياتي

    1991 - 1998

    تبعه
    فلاديمير بوتين
    • بوابة روسيا
    • بوابة الاتحاد السوفيتي
    • بوابة السياسة
    • بوابة أعلام
    • بوابة شيوعية
    • بوابة الحرب الباردة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.