بيانو

البيانو (معربالبِيانُ) هو آلة موسيقية صوتية وترية تُضرب فيها السلاسل بواسطة المطارق وتُعزف باستخدام لوحة المفاتيح، اخترع الإيطالي بارتولوميو كريستوفوري البيانو حوالي عام 1700م، وقد أتت تسميتها بالبيانو اختصاراً لكلمة بيانوفورت، وهو مصطلح إيطالي ظهر في بدايات القرن الثامن عشر يعني الرّقة أو اللين.[1][2][3] تصنع المفاتيح للبيانوهات الغالية من عاج الفيل.

استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة 17 أغسطس 2013، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة
بيانو
بيانو كبير (يسار) وبيانو قائم (يمين)
آلة مفاتيح
هورنبوستيل-ساكس314.122-4-8
(كوردوفون بسيط بآلة مفاتيح تصوتها مطارق)
المخترعبارتولوميو كريستوفوري
تاريخ التطويرأوائل القرن 15
مجال
موسيقيون بارزون
عازف بيانو
بيانو
علامة موسيقية على بيانو
مفاتيح البيانو

البناء والتكوين

يمكن أن يحتوي البيانو على ما يزيد عن 12,000 جزء فردي، تدعم ست وظائف وظيفية: لوحة المفاتيح، المطارق، المخمدات، الجسر، موجه الصوت، والسلاسل. أجزاء كثيرة من البيانو مصنوعة من مواد مختارة للقوة وطول العمر. وهذا ينطبق بشكل خاص على الحافة الخارجية. هو الأكثر شيوعا مصنوعة من الخشب الصلب، وعادة ما تكون القيقب الصلبة أو الزان، وكتفتها بمثابة متحرك أساسا كائن من الذي ب موجه صوت مرنة يمكن أن يهتز أفضل. وفقا لهارولد أ. كونكلين، فإن الغرض من الحافة القوية هو أن "... الطاقة الذبذبات ستبقى قدر الإمكان في بموجه الصوت بدلا من تبديد عديمة الفائدة في أجزاء القضية، وهي مشعات غير فعالة من صوت."الحافات الصلبة عادة ما تكون مصنوعة من الترقق رقيقة، وبالتالي مرنة، شرائط من الخشب الصلب، والانحناء لهم الشكل المطلوب مباشر بعد تطبيق الغراء. وقد تم تطوير نظام الخشب الرقائقي عازمة من قبل C.F. ثيودور ستينواي في عام 1880 للحد من وقت التصنيع والتكاليف. في السابق، تم بناء الحافة من عدة قطع من الخشب الصلب، انضمت وقشرة، واستمرت هذه الطريقة لاستخدامها في أوروبا بشكل جيد في القرن العشرين. استثناء حديث، بوسندورفر، الشركة المصنعة النمساوية للبيانو ذات جودة عالية، يبني الحافات الداخلية من الراتينجية الصلبة، نفس الخشب الذي مصنوعة من بموجه الصوت، والتي يتم تحجيم للسماح لها لثني. بدلا من عزل الحافة من الاهتزاز، و "مبدأ حالة الرنين" يسمح للإطار لأكثر صدى بحرية مع بموجه الصوت، وخلق تلوين إضافية وتعقيد الصوت العام.

ميكانيكية العمل

الأصوات الناتجة عن الضغط على لوحة مفاتيح تتحدد بقوّة هذا الضغط، حيث أنه كلما زادت قوة ضرب المطرقة للسلاسل نتج عنها صوتاً أقوى. وعادة ما يُحاط البيانو الصوتي بطبقة خشبية واقية تحيط بموجه الصوت والخيوط المعدنية، الضغط على مفتاح واحد أو أكثر من لوحة مفاتيح البيانو يؤدي إلى إصدار صوت طرقة مبطنّة (عادة مبطنة مع طبقة صوتية ثابتة) لضرب السلاسل، ترتد المطرقة من السلاسل جاعلةً السلاسل في وضع اهتزاز مستمر على نفس تردد الرنين. وتنتقل هذه الاهتزازات من خلال جسر إلى مُوَجّه الصوت التي تتضخم من خلال اقتران عدة أصوات. عند تحرير المفتاح يُوقف المثبط اهتزاز السلاسل ويتوقف الصوت. ويُتحكم بكيفية إيقاف المثبط للسلاسل عن طريق استخدام الدواسات في قاعدة الصك. وتُمكن دواسة الحفاظ على العزف من عزف عازف البيانو المقاطع الموسيقية المستحيلة، حيث تكون فيها النوتات خارج البيانو، مثل سبر وتر 10-نوت في السجل السفلي، في حين يستمر هذا الوتر مع دواسة الحفاظ، وتحويل كلتا يديه إلى نطاق ثلاثة أضعاف للعب لحن وأربيجيوس على رأس هذا وتر مستمر. على عكس الجهاز الأنابيب وهاربسيتشورد، واثنين من أدوات لوحة المفاتيح الرئيسية المستخدمة على نطاق واسع قبل البيانو تحتوي معظم البيانو الحديث على صف من 88 مفتاحا أبيض وأسود، و 52 مفتاحا أبيض للملاحظات الخاصة بالمقياس الرئيسي C) C و D و E و F و G و A و B) و 36 مفتاحا أسود أقصر، مفاتيح بيضاء  هناك نوعان رئيسيان من البيانو: البيانو الكبير والبيانو العمودي. ويستخدم البيانو الكبير للموسيقى المنفردة الكلاسيكية، والموسيقى غرفة والفن الأغنية وغالبا ما تستخدم في الجاز والحفلات الموسيقية البوب. البيانو المستقيم، الذي هو أكثر إحكاما، هو النوع الأكثر شعبية، كما أنها أفضل حجم للاستخدام في المنازل الخاصة لصناعة الموسيقى المحلية والممارسة.خلال القرن التاسع عشر، متأثرة بالاتجاهات الموسيقية لعصر الموسيقى الرومانسية، كانت الابتكارات مثل إطار الحديد الزهر (الذي يسمح بتوترات سلسلة أكبر بكثير) والتوتير قسامة أعطى البيانو الكبير صوت أكثر قوة، مع الحفاظ على نغمة أطول وأكثر ثراء. في القرن التاسع عشر، لعب بيانو العائلة نفس الدور الذي لعبه الراديو أو الفونوغراف في القرن العشرين؛ عندما أرادت عائلة من القرن التاسع عشر أن تسمع قطعة موسيقية أو سيمفونية نشرت حديثا، فإنها يمكن أن تسمع ذلك من خلال وجود أحد أفراد الأسرة يلعب على البيانو. خلال القرن التاسع عشر، أنتج ناشرو الموسيقى العديد من الأعمال الموسيقية في ترتيبات البيانو، بحيث يمكن لعشاق الموسيقى اللعب وسماع القطع الشعبية من اليوم في وطنهم. ويستخدم البيانو على نطاق واسع في الموسيقى الكلاسيكية والجاز والتقليدية والشعبية للعروض المنفردة والفردية، مرافقة، وتأليف، كتابة الأغاني والبروفة. على الرغم من أن البيانو هو ثقيل جدا، وبالتالي غير المحمولة ومكلفة (بالمقارنة مع غيرها من الأدوات المصاحبة المستخدمة على نطاق واسع، مثل القيثارة الصوتية)، وبراعة الموسيقية (أي نطاقه الملعب واسعة، والقدرة على العزف الحبال مع ما يصل إلى 10 الملاحظات، أو أصوات أكثر صخامة أو ليونة وخطتين موسيقيتين مستقلتين أو أكثر في نفس الوقت)، وعدد كبير من الموسيقيين والهواة المدربين على اللعب، وتوافرها الواسع في أماكن الأداء والمدارس ومساحات بروفة جعلها واحدة من العالم الغربي معظم الآلات الموسيقية المألوفة. مع التقدم التكنولوجي، تم البيانو الكهربائية (1929)، البيانو الإلكترونية (1970)، والبيانو الرقمية (1980) كما تم تطويرها.

التاريخ

تطوّرت البيانو من آلات موسيقية وترية سابقة فيما يرى بعض مؤرخي الموسيقى، كالموسيقار اللبناني المصري سليم سحاب، أن البيانو هو تطور عن شكل القانون، إذ إنّ أول الآلات الوترية الذي يعمل بطريقةٍ تشبه البيانو تقريباً هو السنطور، ويعدّ أحد الآلات الوترية الشبيهة بالقانون تقريباً في شكلها، وفيما بعد تطورت آلاتٍ موسيقيةٍ متعددةٍ شبيهةٍ بالبيانو قبل اختراعه، إذ ظهرت آلاتٌ كالكلافيكورد في القرن الرابع عشر، فيعتبر الكلافيكورد أول الآلات الموسيقية ذات المفاتيح والأوتار معاً، وفيما بعد اختُرِع الهاربسكود أيضاً في القرن السادس عشر والذي استمر في تألقه حتى أواخر القرن الثامن عشر تقريباً إذ كان يستعمل في العروض العالمية وفي الحضارات المختلفة، وكان الهاربسكود يقوم بتقديم أصوات عاليةٍ وضخمةً إلّا أنّه يمنح تحكماً قليلاً في النوتات، أما البيانو فقد كان يُقدّم كلتا النوتات العالية والمنخفضة مع التحكم الكبير بهذه النوتات المختلفة، فهو يجمع الخصائص المهمّة للآلات الموسيقية وهو ما جعله يقتحم دور العرض في الأوبرا والحفلات الكبرى وفي شتى أنواع الموسيقى.

وبعدها جاء البيانو الحديث الذي اخترع في فترة ما بين أواخر القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر، إذ إنّ التاريخ الذي صُنع فيه البيانو الأول يعتبر غير معروفٍ بالتحديد، إلّا أنّ الفضل في صناعة البيانو يعود إلى صانع الآلات الموسيقية الإيطالي بارتولوميو كريستوفوري (4 مايو، 1655م) يعود له الفضل كمخترع آلة البيانو، حيث كان هو أول بيانو سُجّل ظهوره في التاريخ عام 1700م[4]، وقد عمل كريستوفوري عليه قبل ذلك بعامين، في حين أن أشهر بيانو ابتكره كريستوفوري ظهر بعد ذلك بعشرين عاماً. وفي ذلك الوقت كانت الآلة اللوحية الأكثر انتشاراً آلة تسمى الهاربسكورد، المشكلة الأكبر في هذه الآلة أنه لم يكن يمكن عزف النوت الموسيقية عليها بدرجات متفاوتة من النعومة. لعزف نوته، يوجد في هذه الآلة وتد صغير يدعى plectrum (أداة لعزف الأوتار) تتحكم فيها لوحة أو لوحتي مفاتيح، لم يكن هناك طريقة سهلة لتعديل الصوت وإحداث فارق بسيط في النغمة، وبالرغم من أنه كان هناك عدة تعديلات لهذا الأمر (وآلات أخرى) حاولت حل هذه المشكلة، إلا أن كل هذه الأشياء لم تكن بالكفاءة المطلوبة.[4]

البيانو يدين بشكل واضح للهاربسكورد، وفق الأحداث المسجلة في التاريخ، أطلق كريستوفوري على البيانو اركيكامبيلو والتي تعني “الهاربيسكورد القيثاري”، كما أنه عمل على تطوير الهاربيسكورد وإنتاج نسخ معدلة منه. ولكن البيانو شكل نقلة كبيرة في هذا الشكل من الآلات عن طريق استخدام مطرقه للعزف بدلا من الـ plectrum المستخدم في الهاربسكورد، هذا الأسلوب أعطى الآلة تنوعا رائعا في النغمات الصادرة كنتيجة لاستخدام المطارق لعزف النغمات، أعطى هذا الأمر ميزة رائعة للبيانو جعلته يتفوق تماما على الهاربيسكورد.، فكان البيانو الذي اخترعه أحد أفضل وأعذب الآلات الموسيقية حتى الآن، حيث أنّه في حين كانت أصوات الكلافيكورد رقيقةً جداً وناعمةً ولا تصلح للحفلات الموسيقية الضخمة كما في الاوبرا.

وقد استخدمت أجهزة الأنابيب منذ العصور القديمة، وعلى هذا النحو، فإن تطوير أجهزة الأنابيب مكنت بناة الصك لمعرفة المزيد عن إنشاء آليات لوحة المفاتيح لدرجات السبر. وكانت أول أدوات السلسلة ذات السلاسل الضيقة هي الدراسيم المطرقة، والتي كانت تستخدم منذ العصور الوسطى في أوروبا. خلال العصور الوسطى، كانت هناك عدة محاولات لإنشاء آلات لوحة المفاتيح الوترية مع سلاسل ضرب. بحلول القرن ال 17، كانت آليات أدوات لوحة المفاتيح مثل كلافيكورد وهاربسيكورد متطورة. في كلافيكورد، يتم ضرب السلاسل من خلال الظلال، بينما في هاربسيكورد، يتم انتقاؤها ميكانيكيا من قبل الزواحف عندما يخفض الأداء مفتاح. وقد أظهرت قرون من العمل على آلية هاربسيكورد على وجه الخصوص بناة الصك الطرق الأكثر فعالية لبناء القضية، بموجه الصوت، جسر، والعمل الميكانيكي لوحة المفاتيح تهدف إلى سلاسل سليمة.

الدور الموسيقي

يؤدي البيانو دورا هاما في كثير من الأنواع الموسيقية الغربية مثل الموسيقى الكلاسيكية والجاز والبلوز والروك والفولك وغيرها. ويوجد عدد كبير من الملحنين وكتّاب الأغاني الذين يتقنون العزف على البيانو ويساعدهم ذلك في القيام بتجربة نغمات معقدة

اشهر عازفي البيانو

لودفيغ فان بيتهوفن : وهو من أعظم وأشهر عازفي البيانو ومؤلّفي الموسيقى في العالم على الإطلاق، وهو ألماني الأصل، ظهر في حقبةِ الموسيقى الكلاسيكية، والتي سبقت ظهور الموسيقى الرومانسية، وشملت نتاجات بيتهوفن اثنان وثلاثون سوناتا، أشهرها السوناتا الرابعة عشرة والمعروفة لاحقاً ب”ضوء القمر”، سوناتا ( Appassionato) و سوناتا العاصفة (The Tempest) ومن أجل إليز (Fur Elise).

صورة بيتهوفن

فريدريك شوبان: وهو عازفٌ ومؤلفٌ موسيقيٌ بولندي ومن مؤلفي العصر الموسيقي الرّومانسي، كان مَحطَ إعجاب الموسيقيين وكانت موسيقاه السبب في تجديد أسلوب العزف بالبيانو، سواءً من حيث الإيقاع أو من حيث الناحية الجمالية التنميقية، من أشهر أعماله ” فيونيرل مارتش ” ( وهي الوحيدة التي حملت إسماً بدلاً من إعطائها رقماً كباقي المؤلفات ).

صورة لفريدريك شوبان

بيلا بارتوك: وهو من أشهر المؤلفين والعازفين الموسيقيين، وهو من المجر، وقد أصبح عازفاً ماهراً لِتلقيه دُروس العزف على البيانو من أُمه، التي كانت معلمةً للعزفِ على هذه الآلة، مؤلفاته للبيانو كثيرة منها: العالم الصغير(( Mikrokosmos، ومجموعة من 153 قطعة للأطفال تتدرج من السهل إلى الصعب، وقطع أخرى مثل باغاتيل( (bagatelles.

صورة لعازف البيانو بيلا بارتوك

إسحاق ألبينيز: عازفٌ ومؤلفٌ موسيقيٌ إسبانيٌ شهير، وله أعمالٌ كثيرة، من أشهرها ” إيبيريا “، وهي مقطوعةٌ مُكونةٌ من اثني عشر لَحناً لِآلة البيانو، والتي وضعت فيها موسيقى تُعبر عن الرّوح الإسبانية، كان ألبينيز في طفولته بمثابة طفل أعجوبة فقد ظهرت مَوهبته الموسيقية في عمرٍ مبكرٍ جداً.

صورة لعازف البيانو إسحاق ألبينيز


ليوبولد موزارت: هو فولفغانغ أماديوس موتسارت ، عرف بإبداعه الموسيقي العظيم الذي ذاعت شهرته في جميع أنحاء العالم، ويعتبر من عباقرة الموسيقى، كانت الصفات الأساسية للنمط الكلاسيكي كلها موجودة في موسيقى موتسارت واتسمت أعماله بالوضوح والشفافية والتوازن، ومن أهم روائعه على البيانو كونشيرتو24، السيمفونية 40، أوبرا دون جيوفاني.

 

اشهر معزوفات بيانو


1- نكتورن شوبان :

من المدهش أن الملحن فريديك شوبان كتب هذا النكتورن (Nocturne in C-sharp Minor) كتدريب لأخته للعزف المنفرد على البيانو حيث كتب لها ملاحظة ” إلى أختي كتمرين قبل درس الكونشيرتو الثاني”, ولكنه أصبح من أكثر نكتوراته استماعاً!


2- ضوء القمر ديبوسي :

وكأن ديبوسي في هذه المقطوعة “ضوء القمر” (Claire de Lune) قد كرس فكرته بأن الموسيقى هي أيضاً الصمت بين النغمات. تعتبر هذه المقطوعة من أشهر أعمال المؤلف الموسيقي ديبوسي وأخذت اسمها من قصيدة بنفس الاسم “Claire de Lune” وتعني “ضوء القمر” للشاعر الفرنسي Paul Verlaine, واستخدمت في العديد من الأفلام منها “Twilight”.


3- جيمنوبيدي رقم واحد Gymnopedie No.1:

جيمنوبيدي رقم واحد (Gymnopedie No.1) تعتبر من أكثر المقطوعات المستخدمة للاسترخاء والتأمل, تثير مشاعرك كأنك في حلم تسبح فوق الغيوم. غالباً ما تستخدم في المشاهد الحزينة في الأفلام. هي واحدة من مجموعة بثلاث مقطوعات للبيانو للمؤلف الفرنسي اريك ساتي Erik Satie.


4- نكتورن آخر لشوبان:

واحدة أخرى من نكتورنات شوبان التي تتصف جميعها تقريباً بالمزاج الشاعري القريب للحزن. أهدى شاعر البيانو شوبان هذا العمل لعازفة البيانو'Marie Pleyel' .


5- الحلم ديبوسي:

أو الحلم هو واحدٌ من أول أعمال الموسيقي ديبوسي للعزف على البيانو المنفرد, يؤكد حقيقة أنه سيدُ خلق أجواء الأحلام في موسيقى البيانو.


6- مثير للشفقة – بيتهوفن:

حركة الأداجيو من سوناتا البيانو التي تعرف بـ “Pathétique” أي “مثير للشفقة” لبيتهوفن.  قام بيتهوفن بإهداء هذه المقطوعة لصديقه الأمير كارل فون ليشنوفسكي.


7- فالس شوبان :

ألف شوبان هذه المقطوعة “waltz l’adieu” لوداع حبيبته ماريا التي كانت خطيبته سابقاً.


8- بيانو كونشيرتو رقم 21 – موزارت :

يتألف Concerto No. 21 للمؤلف الموسيقي من ثلاث حركات,

”Andante” هي الحركة الثانية والأكثر شهرةً.


9- الأحلام – شومان :

نختم قائمتنا حول “معزوفات بيانو حزينة” بهذه المقطوعة الرائعة بعنوان الأحلام “Träumerei”, وهي جزء ٌ من العمل الموسيقي المكون من 13 قطعة للبيانو بعنوان مشاهد من الطفولة “Scenes from Childhood” للمؤلف الموسيقي شومان.


انظر أيضاً

مراجع

  1. "Piano à queue" (باللغة الفرنسية). Médiathèque de la Cité de la musique. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. Different Piano Types: Concert Grand نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. Palmieri, ed., Robert (2003). Encyclopedia of keyboard instruments, Volume 2. Routledge. صفحة 437. ISBN 978-0-415-93796-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  4. "مترجم: من هو مخترع البيانو؟ ولماذا لم يشتهر بذلك؟ - ساسة بوست". ساسة بوست. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Different Piano Types: Concert Grand نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة القرن 19
    • بوابة القرن 18
    • بوابة موسيقى
    • بوابة إيطاليا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.