بيرسي بيش شيلي

بيرسي بيش شيلي (بالإنجليزية: Percy Bysshe Shelley)[2] (وُلد في 4 أغسطس 1792 وتوفي في 8 يوليو 1822) شاعر إنكليزي رومانتيكي مهم، يعتبر واحداً من أفضل الشعراء الغنائيين باللغة الإنكليزية. يُعرف بقصائدة القصيرة أوزيماندياس، أغنية للريح الغربية، إلى قبرة. ومع ذلك فإن أعماله الهامة تتضمن قصائده الرؤيوية الطويلة: ألاستور، أو روح العزلة، ثورة الإسلام، أدوناي، بروميثيوس طليقاً، وعمله غير المنتهي انتصار الحياة.

بيرسي بيشي شيلي
(بالإنجليزية: Percy Bysshe Shelley) 
بورتريه لبيرسي بيش شيلي في 1819

معلومات شخصية
اسم الولادة بيرسي بيش شيلي
الميلاد 4 أغسطس 1792(1792-08-04)
هورشام، إنكلترا
الوفاة 8 يوليو 1822 (29 سنة)
ليرونا، إيطاليا
سبب الوفاة غرق  
مواطنة بريطاني
الزوجة هارييت ويستبروك
ماري شيلي
أقرباء ويليام غودوين، ماري ولستونكرافت
الحياة العملية
النوع الشعر، النقد الأدبي، النثر
المواضيع الطبيعة
الحركة الأدبية الرومانتيكية
المدرسة الأم كلية أكسفورد الجامعية
كلية إيتون  
المهنة شاعر
اللغات الإنجليزية [1] 
أعمال بارزة أوزيماندياس، أغنية للريح الغربية، أدوناي
تأثر بـ جون ميلتون ،  وأوفيد ،  وروبرت برنز ،  وفرانسيس بيكون ،  وجورج غوردون بايرون ،  وويليام غودوين ،  وآدم وايسهاوبت ،  وبيدرو كالديرون دي لا باركا  
أثر في روبرت براوننغ، ألفرد لورد تينيسون، دانتي غابرييل روسيتي، ألغرنون تشارلز سوينبرن، لورد بايرون، ويليام بتلر ييتس، هنري ديفد ثورو، يان كاسبرويك، جيبانانادا داس، سوبرامانيا باراثي
التيار رومانسية  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
بوابة الأدب

حياة شيلي غير العادية وتفاؤله العنيد وصوته القوي المعترض عوامل ساهمت في جعله شخصية مؤثرة وعرضته للتشويه خلال حياته وبعد مماته. أصبح شيلي أيقونة للجيلين الشعريين الذين تلياه، ومن ضمن المتأثرين به الشعراء الفيكتوريون من الحركة ما قبل الرافايلييه روبرت براوننغ، ألفرد لورد تينيسون، دانتي غابرييل روسيتي، ألغرنون تشارلز سوينبرن، كما تأثر به لورد بايرون وويليام بتلر ييتس وهنري ديفد ثورو، وشعراء من لغات أخرى مثل يان كاسبرويك وجيبانانادا داس وسوبرامانيا باراثي.

أُعجب به كارل ماركس وهنري ستيفنز سولت وبرتراند رسل وأوبتون سنكلير. كما اشتهر بصحبته لكل من جون كيتس ولورد بايرون. كانت الروائية ماري شيلي زوجته الثانية.

وفاته

توفي شيلي في 8 يوليو في عام 1822، قبل شهر من عيد ميلاده الثلاثين، حيث عُثر على مركب الشاعر أثناء عاصفة في خليج سبيتسيا الإيطالي وكان كل من شيلي وصديقه وفتى المركب البالغ من العمر 18 عاماً قد ماتوا غرقاً. غُسل جسم شيلي على الشاطئ بعد أسابيع لاحقة، وحُرقت جثته على الشاطئ بحضور مجموعة من أصدقاءه من بينهم الشاعر اللورد بايرون. وفي مصادفة تطابق واحدة من قصائده، أبى قلب سيلي الاحتراق أثناء مراسم حرق الجثة (من المحتملأنّه قد عانى من مرض ما أدى إلى تكلّس قلبه). فقام أحد الأصدقاء الذين حضروا مراسم الحرق بإنتشال القلب من ألسنة اللهب و أعطاه لزوجة شيلي، ماري شيلي، مؤلفة رواية فرانكنشتاين. ويزعم أنها أبقت على رماده في مكتبها..[3]

مراجع

  1. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11924638k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. تُنطق كلمة Bysshe كما لو كانت bish.
  3. http://www.moutarjam.com/تسعة-من-المؤلفين-العظماء-وقصص-موتهم-ال/، تسعة من المؤلفين العظماء وقصص موتهم. نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة مسرح
    • بوابة أدب
    • بوابة أدب إنجليزي
    • بوابة أعلام
    • بوابة إلحاد
    • بوابة المملكة المتحدة
    • بوابة شعر
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.