بيري رئيس

أحمد محيي الدين بيري (بالتركية: Ahmet Muhiddin Piri) الشهير بالتركية بـ «بيري رئيس» (بالتركية: Piri Reis)[2][3] (ولد ما بين 1465 و1470 وتوفي ما بين 1554 و1555) هو قبطان بحري وراسم خرائط عثماني مسلم وينسب له أنه مكتشف أمريكا الحقيقي بعد الكشف عن خرائط له تقر بذلك.

الحاج  
بيري رئيس
(بالتركية العثمانية: پیری ريِّس) 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالتركية العثمانية: احمد مُحیی‌الدین پیری) 
الميلاد 1 يناير 1470  
كليبولي  
الوفاة 1 يناير 1554 (84 سنة)[1] 
القاهرة  
سبب الوفاة قطع الرأس  
مواطنة
الدولة العثمانية  
الحياة العملية
المهنة جغرافي ،  وعالم رسم الخرائط ،  وضابط  
اللغات التركية العثمانية ،  والعربية  
مجال العمل علم الخرائط  
أعمال بارزة خريطة بيري ريس ،  وكتاب بحرية  
الخدمة العسكرية
الفرع البحرية العثمانية  
الرتبة أدميرال  
المعارك والحروب معركة زونكيو ،  ومعركة مودون ،  والنزاع العثماني المملوكي (1516–1517) ،  وفتح جزيرة رودس ،  والفتح العثماني لعدن ،  وفتح مسقط  

مع اشتداد وطأة الهجمة البرتغالية على كافة البلدان الإسلامية في مطلع القرن السادس عشر، اهتم العثمانيون بالجغرافيا البحرية، واستطاع البحارة العثمانيون آنذاك أن يصلوا إلى المحيط الأطلسي ويبلغوا بحر الهند، ورسموا خرائط السواحل (بورتلان). وأول من برز في ذلك المجال كان بيري رئيس.

وإذا علمنا أنه كان ربانا على إحدى السفن في معركة مودون البحرية عام 1500م، وكان عمره آنذاك بين 30 - 35 عاما لأمكننا أن نتوقع أنه ولد خلال 1465 - 1470. نشأ بحاراً، واشترك مع عمه كمال رئيس (المتوفي في 16 شوال 916 هـ / 16 يناير 1511 م) في بعض المعارك البحرية، ثم جرى تعيينه قائدا على أسطول السويس، واستطاع الاستيلاء على مسقط عام 1551 م، واشتبك في البصرة مع الأسطول البرتغالي وهُزم في تلك المعركة، ثم عاد إلى مصر، ونتيجة لدسائس والي البصرة قباد باشا تم إعدامه في مصر عام 960 هـ (1552 م) أو عام 962 هـ (1555 م) حسب بعض المصادر الأخرى.

الحملة العثمانية ضد البرتغاليين

أرسل الخليفة سليمان القانوني حملة بحرية بقيادة بيري رئيس فاستردت عدن عام 958 هـ، ثم سارت إلى الشحر، وأخيراً رست سفنها في مسقط، وألقت الحصار عليها، وألزمت القائد البرتغالي على الاستسلام، ثم سارت إلى هرمز، ولم تستطع دخولها، فانطلقت إلى جزيرة قشم فاحتلتها، ومنها إلى البصرة، ثم رجعت إلى البحرين عندما علمت بمجيء نجدة من الهند إلى البرتغاليين، ثم عادت إلى السويس حيث استدعي قائدها بيري رئيس إلى استانبول وأعدم لفشل حملته إذ ظهر أنه كان سبباً في ذلك الفشل حيث بدأ يعمل في التجارة، أو كان اهتمامه بشؤون الحملة ضعيفاً. وجاءت حملة من السويس لإنقاذ مسقط فاستطاعت دخولها عام 959 هـ، ثم غادرت[4]

علاقته بالأمير شاهزاده مصطفى

عرف بدعمه للأمير شاهزاده مصطفى و تأمين حمايته دون معرفة الأمير و إنشاء حلف لدعم الأمير و محاولة جعله في السلطة بعد وفاة السلطان سليمان القانوني.

خريطتا العالم

  1. خريطة بيري رئيس الأولى التي رسمها بيري رئيس للعالم وانتهى منها عام 1513 م ثم قدمها للسلطان سليم الأول في مصر عام 1517 م تضم - في الجزء الذي وصلنا منها - إسبانيا وشرق أفريقيا والمحيط الأطلسي والأقسام التي عُرفت آنذاك من أمريكا وجزر الأنتيل.
  2. الخريطة الثانية فهي خريطة للعالم تحمل تاريخ 1528 م، ويضم القسم الذي وصلنا منها الجزء الشمالي للمحيط الأطلسي وشواطئ الشمال في أمريكا الشمالية من جرينلاند حتى شبه جزيرة فلوريدا. وأهم ما يميز تلك الخريطة أن الجزر وبعض الشواطئ رسمت بشكل يقرب للواقع، مقارنة بالخريطة الأولى.

وأهم ما وضعه بيري رئيس كان "كتاب بحرية" الذي ألفه عام 927 هـ (1520 م)، ثم قام بتوسيعه عام 932 هـ (1525 م)، ثم قدمه للسلطان سليمان القانوني.

معرض لبعض خرائط بيري رئيس

انظر أيضا

الهوامش

  1. معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/re-is-piri — باسم: Piri Re'is — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. كتاب الدولة العثمانية المجهولة، المؤلف أحمد آق كوندوز، ص250.
  3. كتاب الدولة العثمانية تاريخ وحضارة، المؤلف أكمل الدين إحسان أوغلو، ص421.
  4. محمود شاكر (2000). ص 332

    مصادر

    • بوابة جغرافيا
    • بوابة أعلام
    • بوابة الدولة العثمانية
    • بوابة المحيط الهندي
    • بوابة علوم الأرض
    • بوابة ملاحة
    • بوابة الإسلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.