تاريخ المسيحية المبكرة

تاريخ المسيحية المبكرة هي الأحداث التاريخية المؤثرة على الديانة المسيحية والتي حدثت في الفترة من ولادة المسيحية وحتى مجمع نيقية الأول في عام 325م.

الفترة الأولى هي فترة المسيحية اليهودية حيث كانت أفكار الرسل الإثني عشر الأولون تتمحور حول التحضير لنهاية العالم والحاجة لبناء هيكل الله مرة أخرى. بدأت هذه الفترة مع نشاطات الإرسالية الكبرى وهي فترة العصر الرسولي. لذلك، تعتبر أعمال الرسل مذهبا يهوديا جديدا. ومع نشر بولس الرسول الأفكار المسيحية خارج العالم اليهودي، وخلال القرنين التاليين، انقسم المسيحيون الأولون إلى قسمين: قسم يحافظ على يهودية الدعوة، والثاني دعوة عالمية لغير اليهود وبالأخص في الإمبراطورية الرومانية.

الفترة الثانية هي فترة مسيحية ما قبل نيقية (أي الفترة من العصر الرسولي وحتى مجمع نيقية المنعقد عام 325م). خلال هذه الفترة، ظهرت عوامل مختلفة قوية لكنها جامعة لم تكن موجودة مع الفترة الرسولية. من العوامل الجامعة هو النفور الشديد للقيم والمباديء والشعائر اليهودية. وخلال هذه الفترة، انتشرت الأفكار المسيحية في غرب أوروبا وحول حوض البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا والشرق.

يعتبر مجمع نيقية الأول، الذي فتح به قسطنطين الأول أبواب المسيحية في أوروبا، هو نهاية عصر المسيحية المبكر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.