تاريخ المكسيك

يعود تاريخ المكسيك المكتوب لأكثر من ثلاثة آلاف عام. واستُوطنت لأول مرة منذ أكثر من 13000 عام، وشهد وسط وجنوب المكسيك، (المسمى بوسط أمريكا)، صعود واندثار الحضارات الأصلية المعقدة. وطورت حضارات وسط أمريكا أنظمة كتابة صورية رمزية في نصف الكرة الأرضية الغربي، مسجلة التاريخ السياسي للفتوحات والحكام. يُعرف تاريخ وسط أمريكا قبل وصول الأوروبيين بعصر ما قبل الهسبانية وعصر ما قبل الكولومبي.

أدى الغزو الإسباني للمكسيك الذي أطاح بإمبراطورية الآزتك عام 1521 بمساعدة حلفاء من السكان الأصليين، إلى إنشاء كيان سياسي عُرف باسم إسبانيا الجديدة، ويُسمى الآن عادةً «المكسيك الاستعمارية». أعقب الانتصارات الإسبانية توسع لمناطق الإمبراطورية الإسبانية. وأسس التاج الإسباني النيابة الملكية لإسبانيا الجديدة على موقع عاصمة الآزتك تينوتشتيتلان لتصبح مدينة مكسيكو. وباتت مدينة مكسيكو مركز الحكم السياسي حتى هذا اليوم. خلال الحقبة الاستعمارية، اختلطت الثقافة الأصلية للمكسيك بالثقافة الأوروبية، ما أدى إلى إنتاج ثقافة هجينة تظهر جلية في الاستخدام المحلي للغة: فالبلد يمتلك أكبر عدد من الناطقين باللغة الإسبانية في العالم، وفي نفس الوقت هو موطن لأكبر عدد من المتحدثين باللغات الأمريكية الأصلية في أمريكا الشمالية. إن إرث ثلاثة قرون من الحكم الإسباني (1521-1821) جعل المكسيك بلدًا ناطقًا بالإسبانية، ورومانيًا كاثوليكيًا، وذا ثقافة غربية إلى حد كبير. كانت المؤسسات الرئيسية الثلاث في الحقبة الاستعمارية المبكرة هي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والتسلسل الهرمي المدني للدولة، وكلاهما تحت سيطرة النظام الملكي الإسباني. في أواخر القرن الثامن عشر، أسس الملك جيشًا دائمًا لحماية سيادته على الأراضي ومنع الغزوات الأجنبية. وأصبح الجيش الملكي والميليشيات وسيلة الإسبان أمريكيّ المولد (الكريول) لتحقيق نوع من الارتقاء، حين أغلقت الطرق الأخرى للتقدم أمامهم بسبب تفضيل التاج الإسباني للإسبان إيبيريّ المولد (البنينسولارس) للمناصب المدنية والكنسية العالية. بسبب سياسات التاج، لم تكن لدى المكسيك أساليب للقيادة أو الحكم الذاتي. وبعد صراع طويل من أجل الاستقلال (1810-1821)، أصبحت إسبانيا الجديدة دولة المكسيك ذات السيادة، مع توقيع معاهدة كوردوبا.

عند الاستقلال في عام 1821، كان الاقتصاد المكسيكي مدمرًا، والخزينة فارغة، واختفت الوحدة المكسيكية القصيرة ضد الحكم الإسباني. بدأت فترة قصيرة من الملكية (1821-1823)، الإمبراطورية المكسيكية الأولى، وأطيح بها عام 1823. ثم تأسست جمهورية المكسيك بموجب الدستور الاتحادي لعام 1824 الذي كرس الرومانية الكاثوليكية كدين وحيد، واحتفظ بامتيازات خاصة للكنيسة والجيش، المحافظين في نظرتهما السياسية. كانت الجمهورية المبكرة فترة من الركود الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي والصراع بين المحافظين والليبراليين، وكان الجيش قوة رئيسية للتدخل المحافظ في السياسة. كما هو الحال مع الدول الأمريكية الإسبانية الأخرى المستقلة حديثًا، سيطر رجل عسكري قوي (يسمى كوديلو)،هو الجنرال المحافظ أنطونيو لوبيز دي سانتا آنا، على السياسة في فترة تسمى اصطلاحًا عصر سانتا آنا. وقد دافع الجيش عن سيادة البلاد عندما حاولت إسبانيا استعادة المكسيك، وضد غزو الفرنسيين لتحصيل الديون، وفي حرب المستوطنين الأنجلو أمريكيين في تكساس من أجل استقلالهم. وعام 1846، شنت الولايات المتحدة الحرب المكسيكية الأمريكية، التي انتهت بعد ذلك بعامين مع تنازل المكسيك عن نصف أراضيها تقريبًا عبر معاهدة غوادالوبي هيدالغو لصالح الولايات المتحدة. ثم أطاح الليبراليون المكسيكيون بالرئيس عام 1854، بادئين بذلك حركة لا ريفورما، وهي حركة تحرير. ودون الدستور المكسيكي لعام 1857 مبادئ الليبرالية في القانون، وخاصة الفصل بين الكنيسة والدولة، ومساواة الأفراد أمام القانون، وتجريد الكيانات الاعتبارية (الكنيسة الكاثوليكية والمجتمعات الأصلية) من وضعها الخاص. أثار هذا الإصلاح حربًا أهلية بين الليبراليين الذين دافعوا عن الدستور والمحافظين الذين عارضوه.

شهدت حرب الإصلاح هزيمة المحافظين في ساحة المعركة، لكنهم ظلوا أقوياء واغتنموا الفرصة لدعوة التدخل الأجنبي ضد الليبراليين لدعم قضيتهم. غزت فرنسا المكسيك عام 1861 بحجة جمع القروض المتعثرة لحكومة بينيتو خواريز، ولكن بدعوة من المحافظين المكسيكيين الذين يسعون لاستعادة الملكية في المكسيك، نصبوا ماكسيميليان الأول على العرش المكسيكي. لم تحاول الولايات المتحدة مواجهة الغزو الفرنسي، لكونها انخرطت في حربها الأهلية في ذلك الوقت (1861-1865). ثم سحبت فرنسا دعمها لماكسيميليان عام 1867؛ وانهار حكمه الملكي بسرعة، وأعدم بعدها. ثم أرجعت الجمهورية المستعادة (1867-1876) الليبرالي بينيتو خواريز كرئيس، لكن الليبراليين دخلوا في صراعات أيديولوجية شرسة فيما بينهم بين أنصار الدستور الراديكالي لعام 1857 والليبراليين المعتدلين. وبعد وفاة خواريز، خلفه المعتدل سيباستيان ليردو دي تيخادا، لكن أطيح به من قبل الجنرال بورفيريو دياث، بطل النصر المكسيكي على الفرنسيين. قاد دياث المكسيك إلى فترة من الاستقرار والنمو الاقتصادي. خلال فترة البورفيرياتو (1876-1911) شجع دياث النظام والتقدم، وقمع العنف، وحدث الاقتصاد، ودعا إلى تدفق الاستثمار الأجنبي، مع الحفاظ على الدستور الليبرالي لعام 1857، لكنه نكث بوعده بالتخلي عن السلطة عام 1910، ما أفضى إلى احتجاجات واسعة النطاق وأحداث عنف.

أدى اندلاع الثورة المكسيكية عام 1910 إلى فترة فوضوية من الحرب الأهلية استمرت حتى عام 1920. اتحد مالك العقارات الغني فرانسيسكو إ. ماديرو مع مجموعات معارضة لدياث، بينهم المثقفون الليبراليون، ونشطاء العمال الصناعيين، والفلاحون الباحثون عن الأرض. ثم نُفي دياث في مايو عام 1911. وانتخب ماديرو ديمقراطيًا في وقت لاحق من ذلك العام، ولكنه أسقط في فبراير 1913 من قبل الرجعيين، مع استيلاء الجنرال فيكتوريانو ويرتا على السلطة. بعدها اتحدت القوات المناهضة لويرتا في الشمال تحت قيادة فينوستيانو كارانسا، وهو سياسي محلي ومالك أراضٍ وزعيم الفصيل الدستوري. في موريلوس، عارض الفلاحون ويرتا بشكل مستقل بقيادة إيمليانو زاباتا. لم يكن النزاع موحدًا سياسيًا أو عسكريًا، ولم يشمل العنف جميع أنحاء البلاد. في الشمال، بدأ الصراع مع الجيوش المنظمة تحت قيادة الجنرالات الدستوريين مثل بانشو فيا وألفارو أوبريغون. وفي وسط البلاد، تحديدًا في ولاية موريلوس، تابع الفلاحون حرب العصابات. فاز الفصيل الدستوري بالحرب الأهلية، وانتخب كارانسا رئيسًا عام 1917. قتلت تلك الحرب عُشر سكان البلاد ودفعت العديد من المكسيكيين لعبور الحدود الشمالية باتجاه الولايات المتحدة. تأسس إطار قانوني جديد في دستور عام 1917، وعاكس المبدأ الذي أسسه دياث، والذي أعطى حقوق الملكية المطلقة للأفراد. قضى كل من الجنرالات الثوريين الشماليين ألفارو أوبريغون وبلوتاركو إلياس كاليس فترة رئاسية مدتها أربع سنوات بعد انتهاء الصراع العسكري عام 1920. أدى اغتيال الرئيس المنتخب أوبريغون عام 1928 إلى أزمة خلافة رئاسية، وقد حلت عن طريق تأسيس كاليس لحزب سياسي عام 1929، الذي يُسمى الآن الحزب الثوري المؤسساتي، والذي احتفظ بالسلطة الرئاسية باستمرار حتى عام 2000.

تميزت حقبة ما بعد الثورة بشكل عام بالسلام السياسي، فلم تكن النزاعات تحل بالعنف. وتميزت هذه الفترة أيضًا بتغييرات في السياسة وتعديلات على الدستور المكسيكي لعام 1917 للسماح بالسياسات الاقتصادية النيوليبرالية. بعد تشكيل الحزب الثوري المؤسساتي Partido Revolucionario Institucional (PRI) عام 1929، وقد سيطر هذا الحزب على معظم السياسات الوطنية وسياسات الدولة بعد عام 1929، وأمم صناعة النفط في ثلاثينيات القرن العشرين. خلال الحرب العالمية الثانية، كانت المكسيك حليفة قوية للولايات المتحدة، واستفادت بشكل كبير من خلال إمداد المعادن لبناء مواد الحرب وكذلك عمال المزارع الأجانب، الذين مكنوا الرجال الأمريكيين من القتال في الخارج. خرجت المكسيك من الحرب العالمية الثانية بثروة واستقرار سياسي، وسمح ذلك بفترة كبيرة من النمو الاقتصادي، غالبًا ما تسمى بالمعجزة المكسيكية. ونُظمت هذه الفترة حول مبادئ التصنيع لاستبدال الواردات، مع إنشاء العديد من الشركات الصناعية المملوكة للدولة. تزايد عدد السكان بسرعة وأصبحوا أكثر تحضرًا، بينما انتقل العديد من المكسيكيين إلى الولايات المتحدة بحثًا عن فرص اقتصادية أفضل.

بدأ عهد جديد في المكسيك بعد الانتخابات الرئاسية عام 1988. فاز الحزب الثوري المؤسساتي بصعوبة في الانتخابات المزورة بشكل واضح. وبدأ الرئيس كارلوس ساليناس دي غورتاري بتنفيذ إصلاحات نيوليبرالية شاملة، والتي تطلبت تعديل الدستور، وخاصة الحد من سلطة الدولة المكسيكية لتنظيم الشركات التجارية الأجنبية، ولكن أيضًا رفع القمع عن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في المكسيك. ودُمج اقتصاد المكسيك بشكل أكبر مع اقتصاد الولايات المتحدة وكندا بعد عام 1994، عندما بدأت اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) بتقليل العوائق التجارية. وانتهت فترة سبعة عقود من حكم الحزب الثوري المؤسساتي عام 2000 بانتخاب فيسينتي فوكس من حزب العمل الوطني المحافظ Partido Acción Nacional (PAN). وشن خليفته المحافظ فيليبي كالديرون، وهو أيضًا من حزب العمل الوطني، حربًا ضد مافيا المخدرات في المكسيك التي ما تزال مستمرة، ما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف. في مواجهة حروب المخدرات، عاد الحزب الثوري المؤسساتي إلى السلطة عام 2012، تحت قيادة إنريكه بينيا نييتو، الذي تعهد بأن الحزب قد أصلح نفسه. ومع ذلك، استمر العنف والفساد، وأدى عدم اليقين بشأن مصير اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية إلى تعقيد الوضع. وفي يوليو عام 2018، فاز أندريس مانويل لوبيس أوبرادور، مرشح حزب مورينا المشكل حديثًا، بالرئاسة بأغلبية ساحقة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.