تاريخ اليهود في سوريا

يهود سوريا (بالعبرية: יהודי סוריה) هم جزء من الشعب السوري ومواطني سوريا الذين يتبعون الديانة والثقافة اليهودية؛ مع ذرياتهم التي ولدت وترعرعت في الخارج، محافظة على مختلف أنواع من الروابط الثقافية مع البيئة الأم. اليهود السوريون يقسمون أساسًا إلى مجموعتين: المزراحيون الذين وجدوا منذ العصور القديمة وحسب رواية الكتاب المقدس منذ أيام النبي داود، والمجموعة الثانية الذين استقروا في البلاد في أعقاب طرد اليهود من إسبانيا في أعقاب سقوط الأندلس، خلال القرن السادس عشر والمعروفون باسم السفارديون.

يهود سوريا، السوريون اليهود
التعداد الكلي
175.000 - 200.000
مناطق الوجود المميزة
 إسرائيل 80.000
 الولايات المتحدة 75.000
 المكسيك 16.000
 بنما 10.000
 البرازيل 7.000
 سوريا أقل من 20[1]
اللغات

العبرية، العربية، الإنكليزية، الإسبانية، البرتغالية

الدين

اليهودية

المجموعات العرقية المرتبطة

السوريون، اليهود المزراحي، اليهود السفارديون

أكبر التجمعات التاريخية لليهود في سوريا كانت في دمشق وحلب والقامشلي، وقد وجدت مجتمعات أصغر تقيم في نصيبين واللاذقية. خلال القرن العشرين بدأت الهجرة اليهودية نحو الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية ولم تكن مقتصرة على اليهود، غير أن غالب اليهود هاجروا بطرق غير شرعية بعد حرب 1967، والتي خلقت هزيمة العرب فيها وسطًا معاديًا لليهود المحليين، وتهجمًا عليهم. عام 1992 ألغي الحظر على مغادرة اليهود لسوريا في أعقاب مؤتمر مدريد للسلام، فغادرت أغلبيتهم الساحقة نتيجة القرارات المقيدة للحقوق الأساسية والتي طبقت عليهم خلال عقود النصف الثاني من القرن العشرين. حاليًا، فإن سوريا في ديسمبر من عام 2014 تحوي بين 60 إلى 70 يهوديًا فقط يقيمون في دمشق وحوالي ستة في حلب،[1] وأكبر تجمع لليهود السوريين يوجد في بروكلين في نيويورك مع تواجد في مناطق أخرى في الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وإسرائيل.

الثقافة

زفاف لعائلة يهودية حلبية عام 1914.

لا يوجد فروق كبيرة في الثقافة الاجتماعية بين يهود سوريا وسائر أطياف الشعب السوري؛ الدكتور يوسف نعيسة أستاذ التاريخ في جامعة دمشق كتب: "لم يختلف يهود بلاد الشام عن الشاميين بالأخلاق والعادات، إلا فيما يتعلق بالعقائد الدينية الخاصة بهم، وكانت لأسمائهم دخل قوي في الألفة مع مسلمي الشام، فكانوا يسمون أبنائهم بأسماء عربية، مثل صبحي، ولطفي، ومراد،...، وبهية وعائشة وجميلة ومريم؛ ثم ظهرت التسميات الأجنبية لاحقًا بفعل الهجرات، مثل بولتيزا، ويوكا، وأستير".[29] العادات والتقاليد والمناسبات الاجتماعية، والرقص والموسيقى والمطبخ والتراث الشعبي اللهجة السورية المستمعلة في الخطاب اليومي هي تقريبًا واحدة، الأطعمة الحلال في الشريعة الإسلامية هي ذاتها تقريبًا المراعاة في الديانة اليهودية، إلى جانب عادات أخرى مثل الختان، والغسل. تأثير الثقافة السورية العامة على نطق اللغة العبرية واضح بدوره، غير أنها تمكث شبيهة بطريق نطق اليهود المزراحي الذين تأثروا بالسفارديم. العديد من قواعد القراءة العربية الكلاسيكية للقرآن المعروفة باسم "التجويد" استخدمت واستعملت من قبل يهود سوريين تمامًا كما حصل مع يهود العراق.[27]

التقاليد الدينية

أول كتاب مطبوع للصلوات والأدعية والتسابيح اليهودية السورية يعود للبندقية عام 1527، باسم "كتاب صلوات حلب" ويشمل أدعية الأيام المقدسة والأعياد؛ وأعيدت طباعته في نسخته الثانية عام 1579 وصف بكونه "كتاب الصلوات والأدعية لليهود الناطقين بالعربية". نتيجة استقرار السفارديم، فإن الطقس السوري قد تأثر بشكل كبير بالتقاليد السفاردية في الصلوات، لاسيّما في حلب. عام 1870 طبع الحبر إبراهيم الحموي كتابًا موحدًا للأدعية والصلوات في الكنس السورية، يحوي عناصر من التقاليد الشفهية المتوارثة وعناصر أخرى مختلفة، وقد طبع الكتاب في فيينا واعتبر فريدًا من نوعه لكونه يعتمد بشكل أساسي على التقاليد الشفهية. الصلوات والأدعية والتسابيح التي كانت مستخدمة في دمشق، مختلفة قليلاً عن تلك التي كانت مستخدمة في حلب، بسبب قرب دمشق من الأراضي المقدسة، وتأثرها بالقبالة بشكل أكبر. حاليًا، فإن الطقس المستخدم في الكنس السورية حول العالم يحوي على عناصر مزراحية وسفادردية محليّة إلى جانب عناصر أخرى من مجتمعات مجاورة كتركيا والعراق ومصر. الترانيم أو التسابيح المرنمة، تستخدم غالبًا المقامات الشرقية، وتتلى ملحنة في الأعياد الكبرى والسبت والمناسبات الخاصة كالزواج. وهي متعددة المواضيع، جمعت للمرة الأولى في القرن التاسع عشر على يد الجبر جبرائيل شيم.[27][30]

انظر أيضًا

المراجع

  1. Entous, Adam (2014-12-01). "A Brief History of the Syrian Jewish Community". The Wall Street Journal. wsj.com. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2015. By 2008, when Mr. Marcus visited Syria to research a book on the Jewish community there, the number of Jews had shrunk to between 60 and 70 in Damascus. Another six Jews remained in Aleppo, he said. “You could say it was a community on the way to extinction,” he said. “The internal war in Syria has just expedited that process.” Around 17 Jews remain in Damascus today, according to community leaders. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. سفر صموئيل الثاني 10
  3. سورية في العصور الكلاسيكية، موريس سارتر، ترجمة محمد الدنيا، الهيئة العامة السورية للكتاب، دمشق 2008، ص.126
  4. اللاذقية لؤلؤة المتوسط، وزارة الإعلام، 19 فبراير 2013. نسخة محفوظة 27 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. كنيسة أنطاكية مدينة الله العظمى، أسد رستم، المكتبة البولسية، جونيه 1988، ص.17
  6. كنيسة أنطاكية، مدينة الله العظمى، مرجع سابق، ص.369
  7. سوريا في العصور الكلاسيكية، مرجع سابق، ص.127
  8. سوريا في العصور الكلاسيكية، مرجع سابق، ص.128
  9. كنيسة أنطاكية مدينة الله العظمى، مرجع سابق، ص.413
  10. دورا أوربوس، زيارة سوريا، 19 فبراير 2013. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. حضارة وادي الفرات، مرجع سابق، ص.32
  12. أعمال الرسل 9: 1
  13. سوريا في العصور الكلاسيكية، مرجع سابق، ص.129
  14. Ginze Oxford, p. ix.
  15. حضارة وادي الفرات، مرجع سابق، ص.209
  16. تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين، فيليب حتي، ترجمة كمال اليازجي، دار الثقافة، بيروت 1983، ص.212
  17. سفر الملوك الأول 19: 15 حيث تذكر برية دمشق.
  18. Shibִhe Yerushalayim, 51b; and Graetz, History (Hebrew translation), vii. 27
  19. Ashtor, pp. 268-9.
  20. يهود دمشق، ص.7
  21. الإدارة العثمانية في ولاية سوريا، مرجع سابق، ص.307
  22. syria, The unedited full-text of the 1906 Jewish Encyclopedia, 20 Feb. 2013 نسخة محفوظة 19 فبراير 2010 على موقع واي باك مشين.
  23. الإدارة العثمانية في ولاية سوريا، مرجع سابق، ص.318
  24. الإدارة العثمانية في ولاية سوريا، مرجع سابق، ص.308
  25. سوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسي، ستيفن لونغريج، ترجمة بيار عقل، دار الحقيقة، ص.163
  26. Syrian Politics and the Military 1945-1958 by Torrey, Gordon H,he Graduate Institute for World Affairs of the Ohio State University,1961,P.16-20
  27. The Syrian Jews, jewishvirtuallibrary, 20 Feb 2013 نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. Syria, International Religious Freedom Report 2005, 20 Feb. 2013 نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. يهود دمشق، ص،8
  30. Kligman, Mark, Maqam and Liturgy: Ritual, Music and Aesthetics of Syrian Jews in Brooklyn, Detroit 2009.
    • بوابة اليهودية
    • بوابة سوريا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.