تاريخ فيتنام

يعود تاريخ فيتنام إلى ما قبل 4000 عام تقريبًا. تُظهر الاكتشافات الأثرية من عام 1965، والتي ما تزال قيد الدراسة، بقايا شبيهين من أشباه البشر المرتبطين ارتباطًا وثيقًا بـالإنسان المنتصب، إذ يعود تاريخهما إلى عصر البليستوسين الأوسط (التشيباني)، قبل نصف مليون سنة تقريبًا. كانت فيتنام ما قبل التاريخ موطنًا لبعض من أقدم الحضارات والمجتمعات في العالم، ما جعلها قاطنيها من أوائل الأشخاص الذين مارسوا الزراعة. شكل وادي النهر الأحمر وحدةً جغرافيةً واقتصاديةً طبيعيةً، حيث حده من الشمال والغرب الجبال والغابات، ومن الشرق البحر، ومن الجنوب دلتا النهر الأحمر. نشأت أول دولة وفق الميثولوجيا الفيتنامية نحو 2879 قبل الميلاد نتيجة الحاجة إلى وجود دولة ذات سيادة لمنع فيضانات النهر الأحمر، والتعاون في بناء الأنظمة الهيدروليكية، والتبادل التجاري، ومحاربة الغزاة. ومع ذلك، اقترح علماء الآثار نشوء ثقافة أونج سان الموجودة في شمال فيتنام وقوانغشي ولاوس نحو 700 قبل الميلاد.

كان من الصعب مهاجمة فيتنام نظرًا لجغرافيتها المميزة، وهذا هو السبب في استقلال فيتنام واكتفاءها ذاتيًا في ظل حكم ملوك هونغ. أثبتت فيتنام عدم قدرتها على الهروب من الحكم الأجنبي بمجرد استسلامها له، وحكمت سلسلة من السلالات الصينية فيتنام لمدة 1000 عام، وهي على التوالي: هان الغربية، وشين، وهان الشرقية، وسلالة وو الشرقية، وجين الغربية، وجين الشرقية، وليو سونغ، وتشي الجنوبية، وليانغ، وسوي، وتانغ، وسلالة وو تسو، وهان الجنوبية. حصلت العديد العديد من الانتفاضات ضد الهيمنة الصينية خلال هذه الأعوام، وحُكمت فيتنام بشكل مستقل في ظل سلالة تريو، والأخوات ترونغ، وسلالة لي المبكرة، وسلالة كوك، ودونغ دين نغيه، على الرغم من أن انتصارات هذه السلالات وعهودهم كانت مؤقتة.

ازدهرت العديد من الحضارات خلال الهيمنة الصينية على شمال فيتنام (في وسط وشمال فيتنام الحالية)، ولا سيما حضارتي الفونان وتشامبا. ومع ذلك، لم يكن مؤسسو هذه السلالات وحكامها من مواطني فيتنام. بدأ الفيتناميون الذين قطنوا في دلتا النهر الأحمر بغزو هذه الحضارات منذ القرن العاشر فصاعدًا.

تميزت الألفية التالية بإنجازات السلالات المحلية المتعاقبة: نغو، ودين، ولي المبكرة، ولي، وتران، وهو، وتران اللاحقة، ولي اللاحقة، وماك، وترين، ونجوين، وتاي سون، ونجوين مرةً أخرى، بعد أن استعاد نغو كوين (ملك فيتنام بين عامي 938 و944) السلطة السيادية في البلاد من خلال انتصاره في معركة نهر باخ دانغ. دمرت الحروب الأهلية فيتنام وقسمتها على عدة مراحل خلال حكم السلالات الإمبراطورية، كما تعرضت لتدخلات كل من سلالة سونغ ويوان وتشامبا ومينغ وسيامي وتشينغ، بالإضافة إلى الهند الصينية الفرنسية والإمبراطورية اليابانية.

غزت إمبراطورية مينغ وادي النهر الأحمر لفترة من الوقت قبل أن يستعيد الفيتناميون الأصليون سيطرتهم عليه، وقلصت الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية فيتنام محولةً إياها إلى تبعية فرنسية لمدة قرن تقريبًا، ومن ثم احتلتها إمبراطورية اليابان. أدت الاضطرابات السياسية والتمرد الشيوعي إلى وضع حد للنظام الملكي بعد الحرب العالمية الثانية، وأُعلنت البلاد جمهوريةً.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.