تعز

تعز هي مدينة يمنية في المرتفعات الجنوبية، وهي العاصمة الثقافية لليمن، وتقع في سفح جبل صبر الذي يبلغ ارتفاعه نحو 3000 متر. تبعد عن العاصمة صنعاء 256 كم، وهي مركز محافظة تعز أكبر محافظات اليمن سكاناً، وتعد ثالث مدينة يمنية من حيث عدد السكان حيث بلغ عدد سكان تعز وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 2004م 458,933 نسمة، وبحلول 2014 بلغ عدد سكانها حوالي 615,222 نسمة، وقد وصفت بأنها دمشق اليمن في الثمار والأزهار والأنهار والنزهة.

مدينة تعز
عاصمة إقليم الجند

الموقع الجغرافي

تقسيم إداري
البلد  اليمن
عاصمة لـ
الإقليم الفدرالي إقليم الجند
المسؤولون
المحافظة تعز
المحافظ نبيل شمسان
خصائص جغرافية
إحداثيات 13.57°N 44.02°E / 13.57; 44.02
المساحة 42.3 كم²
الارتفاع 1400 متر  
السكان
التعداد السكاني 615,222 نسمة (إحصاء )
الكثافة السكانية 14,544 (نسمة/كم2)
  • الذكور 238,132
  • الإناث 220,801
  • عدد الأسر 71,163
  • عدد المساكن 77,567
معلومات أخرى
التوقيت توقيت اليمن (+3 غرينيتش)
الرمز الجغرافي 70225 
معرض صور تعز  - ويكيميديا كومنز 

تعز

تقسم تعز إدارياً إلى ثلاث مديريات، ويمتاز مناخها بالاعتدال طوال العام تقريباً، وهي أكثر مناطق اليمن اعتدالاً، وتعد مدينة تعز الأغزر أمطاراً في اليمن بعد مدينة إب، حيث يصل المعدل السنوي للأمطار في تعز حوالي 600 مليمتر.

تكتسب أهميتها باعتبارها العاصمة الثقافية لليمن، حيث لعبت دوراً مهماً عبر تاريخ اليمن في المراحل القديمة والإسلامية والمعاصرة، وبلغت أوج مجدها عندما كانت عاصمة للدولة الرسولية (12291454م)، تلك الدولة التي استطاعت بسط سيطرتها على اليمن بكامله. بدأ تاريخها منذ قيام سلطان الدولة الصليحية عبد الله بن محمد الصليحي ببناء قلعة القاهرة في النصف الأول من القرن السادس الهجري، وابتدأ في تمدينها أيام أخيه علي بن محمد الصليحي. وتعتبر مدينة تعز من المدن اليمنية التي نشأت في الفترة الإسلامية مع زبيد وجبلة، وكانت مركزاً حربياً قبل أن ينتقل إليها للسكن من مدينة زبيد طوران شاه عقب إخضاعه لليمن حوالي سنة 570 هـ، وكان حصن تعز (قلعة القاهرة) هو النواة الأولى للمدينة، و"ذي عدينة" الواقعة في جنوبها الغربي و"ثعبات" إلى شرقها.

بخروج الأيوبيين من اليمن أسس عمر بن رسول الدولة الرسولية، وبقيت تعز عاصمته، ومن ثم ورث بنو طاهر مناطق نفوذ الدولة الرسولية وعاصمتها تعز، وأسقط الإمام الزيدي المتوكل يحيى شرف الدين تعز سنة 1517 بالتعاون مع المماليك.

أصبحت تعز بعد انسحاب العثمانيين عاصمة المملكة المتوكلية اليمنية، وفي تعز قاد أحمد بن يحيى الثلايا سنة 1955 انقلاباً على الإمام أحمد حميد الدين وحاصر قصره في تعز لعشرة أيام. ومنها أيضاً اندلعت ثورة 26 سبتمبر.

أعلنت الحكومة اليمنية تعز عاصمة للثقافة اليمنية في أواخر 2013، حيث تكمن أهميتها الثقافية في وجود عدد كبير من الآثار الهامة كالمدارس الدينية والمساجد والقلاع، منها جامع الجند التاريخي وقلعة القاهرة، والمدارس الأثرية كالمظفرية والمدرسة الأشرفية والمدرسة المعتبية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.