تنظيم التنين

تنظيم التنين ( (باللاتينية: Societas Draconistarum)‏، حرفيا "مجتمع التنين") كان نظامًا ملكيًا مخصصاً للملوك ولنخبة مختارة من النبلاء، أسسه سيجيسموند فون لوكسمبورغ عام 1408، الذي كان آنذاك ملك المجر (حكم 1387-1437) وأصبح فيما بعد امبراطوراً للإمبراطورية الرومانية المقدسة (حكم 1433-1437). تم إنشاؤه وتصميمه بتخطيط مشابه للتنظيمات العسكرية للحروب الصليبية مثل تنظيم فرسان الهيكل، التي كانت مبادئيها الدفاع عن الصليب ومحاربة أعداء المسيحية، وخاصة الدولة العثمانية.

هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (يونيو 2020)
تنظيم التنين

الإنشاء 1408-القرن السادس عشر
الولاء  Holy Roman Empire
 Holy See
النوع قالب:تنظيم حربي للفرسان

ازدهر النظام خلال النصف الأول من القرن الخامس عشر، خصوصاً في ألمانيا وإيطاليا. بعد وفاة سيجيسموند عام 1437، تراجعت أهميته في أوروبا الغربية. لكنه بعد سقوط القسطنطينية عام 1453، استمر في لعب دور هام في المجر وكرواتيا وألبانيا وصربيا ورومانيا، التي تحملت العبء الأكبر من الغارات العثمانية. أمير والاكيا فلاد الثاني، والد فلاد المخوزق المعروف بإسم دراكولا، أخذ اسمه من تنظيم التنين.

واجه الإمبراطور سيجسموند صراعات شرسة من أجل السلطة مما أدى إلى تأسيس النظام في عام 1408. في عام 1387، تم انتخاب الابن الملكي البوهيمي سيجيسموند ملك لوكسمبورغ ملكًا للمجر وكرواتيا، وهو لقب كان مستحقًا بشكل رئيسي بسبب زواجه من الملكة ماري من المجر عام 1385. خلال العقد التالي، استمر بحشد الدعم له واستخدم أساليباً قاسية لتعزيز قبضته غير المستقرة على العرش. ضعف حكمه عام 1395 عندما توفت زوجته ماري، التي كانت حاملاً، في حادث أثناء ركوبها الخيل. في عام 1389، قاتل السلطان العثماني مراد الأول لازار، أمير صربيا في معركة كوسوفو بوليي، حيث توفي الزعيمان، مما أدى إلى نتيجة غير مؤكدة للمعركة. بعد ذلك بعامين، استولى العثمانيون على قلعة نيكوبوليس البلغارية.

في عام 1396، أعلن البابا بونيفاس التاسع حملة صليبية ضد العثمانيين، وتم تنظيم حملة لتحرير بلغاريا من الأتراك، وإنقاذ القسطنطينية، ووقف التوسع العثماني. كان سيجيسموند مسؤولاً اسمياً ؛ ومع ذلك، في معركة نيكوبوليس عام 1396، قاد الزعيم الفرنسي جون نيفيرز النصف الفرنسي من القوات وتجاهل سيجيسموند وقام بمهاجمة العثمانيين لوحده. توفي حوالي 12000 من الصليبيين وهرب عدد قليل من القادة، بما في ذلك سيغيسموند.

عاد سيغيسموند إلى المجر في عام 1401، وواجه عددًا من الثورات لكنه استعاد السيطرة تدريجيًا وأعاد تثبيت نفسه كملك المجر. تم تحقيق ذلك من خلال التحالف مع حزب لسياسي مع عدد من ملوك أوروبا، مقابل دعمهم العسكري، مما مكنه من محاربة خصومه المحليين.

شن سيغيسموند حملات ضد النبلاء الكرواتيين والتي بلغت ذروتها عام 1408 مع معركة دوبور في أوسورا. نتيجةً لهذه المعركة، تم ذبح 171 عضوًا من النبلاء البوسنيين. وقام سيغيموند بتأمين اتفاق مع هيرمان الثاني في عام 1408، عندما تزوج سيجيسموند ابنة هيرمان الثاني باربرا فون سيلي (تسمى أيضًا سيلي).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.