ثورة مايو

ثورة مايو، (بالإسبانية: Revolución de Mayo)‏ و(بالإنجليزية: May Revolution)‏، هي سلسلة من الأحداث التي امتدت لأسبوع بين يومي 18 و25 مايو من عام 1810 في بوينس آيرس، عاصمة ملكية ريو دي لا بلاتا البديلة. شملت هذه المستعمرة الإسبانية تقريبًا الأراضي الحالية لكل من الأرجنتين، وبوليفيا، وباراغواي، وأوروغواي، وأجزاء من البرازيل. أدت هذه الثورة إلى إسقاط نائب الملك بالتاسار هيدالغو دو سيسنيروس، وتأسيس حكومة محلية، لتعمل بوصفها مجلسًا جديدًا (المجلس الأول)، في 25 مايو. كانت هذه أول ثورة ناجحة في عملية الاستقلال في أمريكا الجنوبية.

جاءت ثورة مايو كرد فعل مباشر على حرب الاستقلال الإسبانية. في عام 1808، تنازل ملك إسبانيا فيرناندو السابع عن عرشه لنابليون، الذي منحه لأخيه جوزيف بونابرت. قاد المجلس المركزي الأعلى المقاومة ضد حكومة جوزيف والاحتلال الفرنسي لإسبانيا، ولكن عانت في النهاية سلسلةً من النكسات التي تسببت بخسارة إسبانيا النصف الشمالي من البلاد. في الأول من فبراير عام 1810، استولت القوات الفرنسية على إشبيلية وسيطرت على معظم إقليم أندلسية. تراجع المجلس الأعلى إلى قادس وحل نفسه، وحل محله مجلس الوصاية على إسبانيا وجزر الهند. وصلت أنباء هذه الأحداث إلى بوينس آيرس في 18 مايو بواسطة السفن البريطانية.

حاول نائب الملك سيسنيروس الحفاظ على الوضع السياسي الراهن، ولكن نظمت مجموعة من المحامين والمسؤولين العسكريين الكريوليين تجمع كابليدو مفتوح (نوع خاص من تجمع نخبة المدينة) في 22 مايو لتحديد مستقبل المملكة. رفض المندوبون الاعتراف بمجلس الوصاية على إسبانيا وأسسوا مجلسًا عسكريًا ليحكم بدلًا من سيسنيروس، ذلك أن الحكومة التي عينته نائبًا للملك لم تعد موجودة. للحفاظ على حس الاستمرارية، عُيّن سيسنيروس مبدئيًا رئيسًا للمجلس العسكري. ولكن، تسبب هذا الأمر بحدوث الكثير من الاضطرابات الشعبية، لذلك قدم استقالته تحت الضغط في 25 مايو. تضمنت الحكومة المشكّلة حديثًا، أي المجلس الأول، ممثلين من بوينس آيرس فقط، ودعا المجلس المدن الأخرى في المملكة إلى إرسال مندوبيها للانضمام إليهم. تسبب هذا الأمر باندلاع حرب بين المناطق التي تقبلت نتيجة الأحداث في بوينس آيرس وتلك الأخرى التي رفضتها.

بدأت ثورة مايو حرب الاستقلال الأرجنتينية، رغم عدم إصدار أي تصريح للاستقلال آنذاك، واستمر المجلس الأول بالحكم باسم الملك المخلوع، فيرناندو السابع. وقعت أحداث مماثلة في العديد من المدن الأخرى في القارة، وتُعد ثورة مايو أيضًا واحدة من الأحداث الباكرة لحروب الاستقلال الإسبانية الأمريكية. يناقش المؤرخون ما إذا كان الثوار مخلصين حقًا للعرش الإسباني أم أن إعلان الإخلاص للملك كان حيلةً ضرورية لإخفاء الهدف الحقيقي، أي تحقيق الاستقلال، عن شعب لم يكن جاهزًا لتقبل تغيير جذري كهذا. صدر إعلان الاستقلال الرسمي في النهاية في كونغرس توكومان في 9 يوليو عام 1816.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.