جورج مارشال

جورج كاتليت مارشال ولد في 31 ديسمبر 1880 في مدينة يونينتاون بولاية بنسلفانيا وتوفي في 16 أكتوبر 1959 في واشنطن دى سى, رئيس أركان الجيش الأمريكي ال15 (1939-1945) في أثناء الحرب الفليبنية الأمريكية، ووزير الخارجية ال50 (1947-1949) ,ووزير الدفاع الثالث (1950-1951)، وحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1953 تقديراً لخطته "خطة مارشال أو مشروع مارشال".[4][5][6]

جورج مارشال

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: George Catlett Marshall) 
الميلاد 31 ديسمبر 1880(1880-12-31)
يونيونتاون
الوفاة 16 أكتوبر 1959 (78 سنة)
واشنطن العاصمة
مكان الدفن مقبرة أرلينغتون الوطنية [1] 
مواطنة
الولايات المتحدة  
مناصب
رئيس أركان جيش الولايات المتحدة  
في المنصب
1 سبتمبر 1939  – 18 نوفمبر 1945 
وزير الخارجية الأمريكي  
في المنصب
21 يناير 1947  – 20 يناير 1949 
جيمس بيرنز  
دين آتشيسون  
وزير الدفاع الأمريكي  
في المنصب
21 سبتمبر 1950  – 12 سبتمبر 1951 
لويس أيه جونسون  
روبرت أ. لوفيت  
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  ودبلوماسي ،  وضابط ،  ولاعب كرة قدم أمريكية  
الحزب لا قيمة
اللغات الإنجليزية [2] 
الرياضة كرة القدم الأمريكية  
الخدمة العسكرية
الولاء الولايات المتحدة  
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة  
الرتبة جنرال الجيش الأمريكي  
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى ،  والحرب العالمية الثانية  
الجوائز
كارلسبريز (1959)[3]
جائزة نوبل للسلام   (1953)
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  
 ميدالية خدمة الدفاع الوطني
 ميدالية النصر في الحرب العالمية الثانية
 نيشان الصليب الأعظم لرهبانية أوراني - ناساو
ميدالية الكونغرس الذهبية  
 ميدالية الحملات الأمريكية
 وسام العلويين الفيلاليين‎ من رتبة الصليب الأكبر  
 فارس الصليب الأعظم لرهبانية الحمام
 ميدالية النجمة الفضية  
 وسام سوفوروف من الدرجة الأولى  
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

وتخرج من المعهد العسكري بولاية فرجينيا عام 1901 وعُين ضابطاً برتبة ملازم ثان وخدم خلال السنوات السابقة للحرب العالمية الأولى فترتين في الفلبين وأُسندت إليه عدة مهام ميدانية كما عمل في عدة معاهد عسكرية. ترقى مارشال إلى رتبة نقيب عام 1916 وانضم إلى فرقة المشاة الأولى كضابط ركن وانتقل معها إلى فرنسا عام 1917 وفي أغسطس 1918 التحق مارشال والذي كان قد ترقى إلى رتبة عقيد مؤقت بهيئة أركان الجيش الأول وفي سبتمبر من العام نفسه وضع مارشال الخطة اللازمة وأشرف على التنفيذ لتحريك أكثر من نصف مليون جندي وحوالي 3000 قطعة مدفعية إلى جبهة أرجون لبدء هجوم جديد. بعد الهدنة التي تم التوصل إليها لإنهاء الحرب عاد مارشال إلى رتبته الاصلية كنقيب وأصبح معاون للجنرال جون جوزيف بيرشنج. في عام 1938 التحق مارشال بهيئة الاركان العامة للجيش وهو برتبة عميد وفي ذلك الوقت بدأ إعداد سجل احتفظ فيه بأسماء الضباط الذين أُعجب بأدائهم المهني.

في سبتمبر 1939 تخطى مارشال 32 ضابطا ممن هم أقدم رتبة منه حينما اختاره الرئيس فرانكلين روزفلت لتولي منصب رئيس أركان الجيش وبدأ مارشال في وضع الخطط الإستراتيجية وحشد تأييد الكونغرس لزيادة حجم القوات وتسليح الجيش وتزويده بالمعدات اللازمة وفي أعقاب قصف اليابان لميناء بيرل هاربر وإعلان الولايات المتحدة دخولها الحرب العالمية الثانية باشر مارشال تنفيذ خططه حيث تمكّن من زيادة قوة الجيش إلى 8 مليون جندي وأعاد تنظيم هيئة أركان الجيش وقسمه إلى ثلاث قيادات رئيسية هي: القوات الجوية والقوات البرية وخدمات الجيش واستخدم السجل الذي يحتوي على أسماء الضباط الذين أُعجب بأدائهم المهني لملء المناصب الرئيسية في كل قطاعات الجيش. بعد انتهاء الحرب استقال مارشال من منصبه وبعد استقالته بعشرة أيام تمكن الرئيس هارى ترومان من إقناعه بالذهاب إلى الصين كممثل شخصي له للتوسط في النزاع بين الشيوعيين والقوميين وعلى الرغم من فشله في تلك المهمة عينه ترومان وزيراً للخارجية في يناير 1947 وفي يونيو من نفس العام أعلن مارشال أفكاره لتنفيذ برنامج يهدف إلى إعادة اقتصادات أوروبا إلى وضعها الصحيح وذلك لمقاومة توغل الشيوعية في أوروبا الغربية ووفرت الخطة التي أصبحت تُعرف (بمشروع مارشال) الأموال اللازمة لتمويل اقتصادات أوروبا التي مزقتها الحرب وفي عام 1953 تسلم مارشال جائزة نوبل للسلام تقديراً لخطته.

إستقالته ووفاته

استقال مارشال من منصبه كوزير للخارجية عام 1949 بسبب مرضه وبعد سنة من ذلك استدعاه الرئيس هارى ترومان ليصبح وزيراً للدفاع عمل مارشال خلال فترة توليه المنصب على ضمان التأييد والدعم الأمريكي القوي للأمم المتحدة ومنظمة حلف شمال الأطلسى(الناتو) وعاد مارشال للتقاعد مرة أخرى في 12 سبتمبر 1951. توفي في 16 أكتوبر 1959 في العاصمة الأمريكية واشنطن ودفن في مقبرة ارلينجتون الوطنية

منوعات

كان جورج مارشال أشد معارضي ترومان ومشروعه بإنشاء الدولة الصهيونية، إسرائيل، والمعروف أنه لم يتكلم قط مع الرئيس ترومان بعدها.[7]

وصلات

مارشال المعارض بالأنجليزي، معارضة مارشال لحكم ترومان.

روابط خارجية

مراجع

  1. https://ancexplorer.army.mil/publicwmv/index.html#/arlington-national/
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12021217c — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. Der Karlspreisträger 1959 George C. Marshall — تاريخ الاطلاع: 14 ديسمبر 2014 — مؤرشف من الأصل
  4. |year=2011 |publisher= ABC-CLIO |isbn= 978-1-85109-961-0 |page=[https://books.google.com/books?id=qh5lffww–KsC&pg=PA1685 1685}} نسخة محفوظة 26 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. "Truman Adviser Recalls May 14, 1948 US Decision to Recognize Israel". Washington Report on Middle East Affairs. May–June 1991. صفحة 17. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2009.
  6. Glenn، Justin (2014). The Washingtons: A Family History. 5 (Part One). El Dorado, CA: Savas Publishing. صفحة 568. ISBN 978-1-940669-30-4. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2019.
  7. Uldrich, Jack (2005). Soldier, Statesman, Peacemaker: Leadership Lessons from George C. Marshall. AMACOM Books. ISBN 9780814415962. Marshall even went to great lengths to prevent himself from falling prey to the allures of power. He had always refused to vote because he subscribed to the belief that a professional soldier should remain above politics, but he took a number of other steps to insulate himself from the corrupting influence of power once he became chief of staff.
    سبقه
    جيمس بيرنز
    وزير خارجية الولايات المتحدة

    1947-1949

    تبعه
    دين آتشيسون
    • بوابة الحرب
    • بوابة السياسة
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة الحرب العالمية الأولى
    • بوابة الحرب العالمية الثانية
    • بوابة أعلام
    • بوابة جوائز نوبل
    • بوابة الحرب الباردة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.