جورج ميد

جورج غوردون ميد (31 ديسمبر 1815 - 6 نوفمبر 1872) هو ضابط في الجيش الأمريكي ومهندس مدني اشتهر بهزيمته للجنرال الكونفدرالي روبرت إدوارد لي في معركة جيتيسبيرغ في الحرب الأهلية الأمريكية. كان قد أظهر نفسه في السابق في حرب السيمينول الثانية والحرب المكسيكية الأمريكية. وكان جنرالا في جيش الاتحاد خلال الحرب الأهلية، وترقى من قيادة لواء إلى قيادة جيش بوتوماك. كان مهندسا في وقت سابق من مسيرته، وشارك في بناء العديد من المنارات الساحلية.

جورج ميد
 

معلومات شخصية
الميلاد 31 ديسمبر 1815 [1][2][3] 
قادس  
الوفاة 6 نوفمبر 1872 (56 سنة)
فيلادلفيا  
سبب الوفاة ذات الرئة  
مواطنة
الولايات المتحدة
إسبانيا  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية العسكرية الأمريكية  
المهنة عسكري ،  ومهندس  
الخدمة العسكرية
الولاء الولايات المتحدة  
الفرع جيش الاتحاد ،  والقوات البرية للولايات المتحدة  
المعارك والحروب الحرب الأهلية الأمريكية ،  وحروب السيمينول ،  والحرب المكسيكية الأمريكية ،  ومعركة جيتيسبيرغ  
جورج ميد

بدأ ميد عملياته القتالية في الحرب الأهلية كقائد لواء في حملة شبه الجزيرة ومعارك الأيام السبعة. وقد أصيب بجروح بالغة أثناء قيادة لواءه في معركة جلينديل. وبصفته قائد الفرقة، حقق نجاحا ملحوظا في معركة ساوث ماونتن، وتولى قيادة فيلق مؤقت في معركة أنتيتام. كان قسم ميد هو الأكثر نجاحا في جميع مراجل معركة فريدريكسبورغ في ديسمبر. كان جزءا من قوة مكلفة بإبعاد القوات الكونفدرالية بقيادة ستونوول جاكسون من موقعهم على بروسبيكت هيل. تقدمت قواته أكثر من أي فريق آخر، لكنه اضطر للعودة إلى الوراء بسبب افتقاره للتعزيزات. تمت ترقية ميد إلى قيادة الفيلق الخامس، والذي قاده خلال معركة شنسلورسفيل.

خلال حملة جيتيسبورغ، تم تعيينه لقيادة جيش بوتوماك قبل ثلاثة أيام فقط من معركة جيتيسبورغ. وكان ميد قد وصل إلى الميدان بعد أول يوم قتال في الأول من يوليو، حيث نظم جيشه على أرض مناسبة ليقاتل معركة دفاعية ضد جيش شمال فرجينيا بقيادة روبرت إي لي، حيث صد عددا من الهجمات القوية على مدار اليومين المقبلين. أجبر لي على التراجع إلى فرجينيا، ما أنهى أمله في الفوز بالحرب عن طريق غزو الشمال. ولكن شاب هذا النجاح مطاردته الفاشلة لجيش الجنوبيين خلال التراجع، ما سمح لجيش لي بالهرب بدلا من تدميره تماما. كما فشل جيش الاتحاد في متابعة نجاحه خلال حملة بريستو ومعركة ماين رن ذلك الخريف، والتي انتهت دون نتيجة حاسمة. عانى ميد من المنافسات السياسية الشديدة داخل الجيش، وخاصة مع دانيال سيكلز، الذي حاول إنقاص دوره في النصر في جيتيسبيرغ.

في عام 1864-65، واصل ميد قيادة جيش بوتوماك من خلال حملة أوفرلاند، وحملة ريتشموند بطرسبرغ، وحملة أبوماتوكس، لكنه غطت على إنجازاته أعمال القائد العام، المقدم يوليسيس غرانت، والذي رافقه خلال هذه الحملات. وضع غرانت معظم الخطط الاستراتيجية خلال ھذه الحملات، وترك لمید نفوذا أقل من ذي قبل. وقد تضررت صورته بسبب طبعه الحاد وازدراءه للصحافة. قاد ميد عدة إدارات مهمة بعد الحرب خلال عصر إعادة الإعمار.

مراجع

  1. معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/George-G-Meade — باسم: George G. Meade — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  2. معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6fq9vpt — باسم: George Meade — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=702 — باسم: George Gordon Meade — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
    • بوابة إسبانيا
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة أعلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.