جون ديوي

جون ديوي (بالإنجليزية: John Dewey)‏ هو مربٍ وفيلسوف وعالم نفس أمريكي وزعيم من زعماء الفلسفة البراغماتية. ويعتبر من أوائل المؤسسين لها. ولد في 20 أكتوبر عام 1859 وتوفي عام 1952. ويقال أنه هو من أطال عمر هذه الفلسفة واستطاع أن يستخدم بلياقة كلمتين قريبتين من الشعب الأمريكي هما "العلم" و"الديمقراطية".

جون ديوي
(بالإنجليزية: John Dewey)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 20 أكتوبر 1859(1859-10-20)
برلينغتون، فيرمونت
الوفاة 1 يونيو 1952 (92 سنة)
مدينة نيويورك
الإقامة الولايات المتحدة  
مواطنة الولايات المتحدة  
الديانة إلحاد
عضو في الجمعية الأمريكية للفلسفة ،  وجمعية علم النفس الأمريكية ،  وفاي بيتا كابا ،  والأكاديمية الوطنية للعلوم  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة جونز هوبكينز
طلاب الدكتوراه هو شيه  
المهنة فيلسوف ،  وعالم نفس ،  وتربوي ،  وبروفيسور ،  وعالم اجتماع ،  ونقابي  
اللغات الإنجليزية  
مجال العمل فلسفة  
موظف في جامعة شيكاغو ،  وجامعة ميشيغان ،  وجامعة كولومبيا ،  وجامعة منيسوتا  
الجوائز
الدكتوراه الفخرية من الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك    (1951) 

يعتبر جون ديوي من أشهر أعلام التربية الحديثة على المستوى العالمي. ارتبط اسمه بفلسفة التربية لأنه خاض في تحديد الغرض من التعليم وأفاض في الحديث عن ربط النظريات بالواقع من غير الخضوع للنظام الواقع والتقاليد الموروثة مهما كانت عريقة. فهو الأب الروحي للتربية التقديمية أو التدريجية وهو من أوائل الذين أسسوا في أمريكا المدارس التجريبية بالاشتراك مع زوجته في جامعة شيكاغو 1896 – 1904, وهو فيلسوف قبل أن يكون عالما في مجال التربية والتعليم.

التعليم التقدمي أو التدريجي هي حركة نمت وتطورت من محاولات إصلاح التعليم الأمريكي بين أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، وتعود جذورها إلى فلاسفة عصر النهضة، وبالأخص الفيلسوف التربوي جان جاك روسو وكذلك يوهان بستالوزي وفريدريك فرويبل. وهذه الظاهرة قد احتضنت وشملت المجالات الزراعية والاجتماعية والتعليمية، وقد طالت هذه النظريات التعليمية التطور الصناعي الجديد أيضا، تؤكد نظرية التعليم التقدمي على استمرارية إعادة بناء الخبرة الحياتية وتضع تربية الطفل في مركز الاهتمام.

ديوي ذكر أن على المدرسة أن تعكس مستوى التطور الاجتماعي، وقد أحدثت هذه النظرية تأثيراً دائماً على المدارس الأمريكية. ومن الجدير بالذكر أنه ظهرت حركات تعليمية مشابهة في أوروبا ومتأثرة بأفكار ديوي كما وأنه قد تأثّر أيضا ببعض أساليب التربية الأوروبية مثل أسلوب الصف المفتوح (open classroom) وكذلك بنظريات الإصلاح التربوي الذي دعت أليه المربية والفيلسوفة الأيطالية ماريا مونتسوري والتي تأثرت بأفكارها دور الحضانة السويدية، ولا زال تأثيرها ساري المفعول إلى هذه اللحظة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.