جون ستاينبيك

جون ستاينبيك ((بالإنجليزية: John Steinbeck)) كما يلفظها الأمريكيون ,(27 فبراير 1902 - 20 ديسمبر 1968) كاتب أمريكي مبدع، من أشهر أدباء القرن العشرين. اشتهر بقصصه حول الحرب العالمية الثانية.[4]

جون ستاينبيك

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: John Ernest Steinbeck) 
الميلاد 27 فبراير 1902(1902-02-27)
ساليناس، كاليفورنيا
الوفاة 20 ديسمبر 1968 (66 سنة)
هارلم
سبب الوفاة قصور القلب  
مواطنة
الولايات المتحدة  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب  
أبناء جون ستاينباك الرابع ،  وتوماس ستاينباك  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ستانفورد
المهنة كاتب ،  وكاتب سيناريو ،  وصحفي ،  وروائي ،  ومؤلف  
اللغات الإنجليزية [1] 
أعمال بارزة فئران ورجال ،  وعناقيد الغضب  
الجوائز
 وسام الحرية الرئاسي   (سبتمبر 1964)
جائزة نوبل في الأدب   (1962)[2][3]
جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال الخيالية (1940)
الجائزة الوطنية للكتاب عن فئة الخيال (عن عمل:عناقيد الغضب ) (1939) 
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
جون ستينبيك في الوسط

حياته

ولد جون ستاينبيك إرنست جونيور في 27 فبراير 1902، في ساليناس، كاليفورنيا، لأسرة محدودة الإمكانيات، الأمر الذي انعكس لاحقاً على الطابع الذي غلب على مؤلفاته، وعلى رأسها عناقيد الغضب (1939)، حيث ركزّ في معظمها على قضايا إجتماعية وإقتصادية. تنقل والده، جون ،بين مختلف الوظائف لإعالة أسرته، كان يمتلك مخزن للأعلاف والحبوب، ثم أدار مصنعاً للدقيق كما وشغل منصب أمين خزينة مقاطعة مونتيري. والدته، أوليف كانت مُدرّسة.

نشأ بين ثلاثة شقيقات. عرف في شبابه بخجله وذكائه، إمتلك حباً عميقاً للوطن وبالأخص لموطنه في وادي ساليناس في كاليفورنيا، والذي ذكره مراراً لاحقاً في كتاباته. كانت المرة الأولى التي عزم فيها ستاينبيك أن يصبح كاتباً في جيل ال14، في كثير من الأحيان حبس نفسه في غرفة نومه لكتابة القصائد والقصص. في عام 1919، التحق ستاينبيك بجامعة ستانفورد في خطوة تعكس رغبة والديه لا رغبته، الأمر الذي ظهر جلياً في السنوات الستة التي قضاها في الجامعة، حيث كان متخبط النتائج إلى أن رسب نهائياً عام 1925 ليترك الجامعة بدون شهادة.

بعد مغادرته لجامعة ستانفورد، حاول ستاينبيك العمل ككاتب حر. انتقل بعدها لفترة وجيزة للعمل في نيويورك، بدايةً في البناء ثم مراسل صحيفة، ليعود بعدها إلى كاليفورنيا، حيث عمل كحارس مبنى بالقرب من بحيرة تاهو. في تلك الفترة كتب ستاينبيك روايته الأولى، كأس من ذهب (1929)، كما والتقى وتزوج من زوجته الأولى، كارول هينينج.

على مدى العقد التالي، معتمداً على راتبه المتواضع إضافة إلى دعم زوجته كارول، ركزّ ستاينبيك جهوده في الكتابة. ليصدر رواية مراعي الفردوس عام 1932، والبحث عن إله مجهول في العالم التالي، كلاهما لم يكتب لهما النجاح.  كانت رواية شقة تورتيلا (1935)، التي كتبها بحس الفكاهة، وتحدث فيها عن الحياة في منطقة مونتيري، أولى رواياته التي حققت نجاحاً باهراً لتدفعه نحو الشهرة. استخدم ستاينبيك لاحقاً أسلوب أكثر جدية في رواياته معركة مشكوك بها (1936)، فئران ورجال (1937) والوادي الطويل (1938)، وهي مجموعة من القصص القصيرة.

رواية عناقيد الغضب

أشهر روايات ستاينبيك على الإطلاق، عناقيد الغضب، نشرت في عام 1939. تحكي قصة عائة بائسة من  أوكلاهوما وسعيها لإقامة حياة جديدة في ولاية كاليفورنيا في ذروة الكساد العظيم، صوّر الكتاب الغضب والقلق الذي طال المواطن الأمريكي خلال تلك الفترة . في ذروة شعبيتها، بيعت حوالي 10 آلاف نسخة من رواية عناقيد الغضب أسبوعياً، العمل الذي حاز ستاينبيك بفضله على جائزة بوليتزر عام 1940.

بعد النجاح الكبير الذي حققه من خلال عناقيد الغضب، عمل جون ستاينبيك كمراسل حرب لصحيفة نيويورك هيرالد تريبيون خلال الحرب العالمية الثانية. في ذلك الوقت ، سافر إلى المكسيك في مغامرة بحرية رفقة صديقه إدوارد ريكيتس، المتخصص في علم الأحياء البحرية. بعد رحلتهم نشروا كتاب بحر كورتس (1941)، الذي يصف الحياة البحرية في خليج كاليفورنيا.

استمر ستاينبيك في الكتابة خلال السنوات الأخيرة من حياته، ليضيف إلى رصيده مجموعة روايات منها شارع السردين المعلب (1945)، والاحتراق الساطع (1950)، شرق عدن (1952)، شتاء السخط (1961) ورحلات مع تشارلي في البحث عن أمريكا (1962 ). في عام 1962، حاز على جائزة نوبل في الآدب.

وفاته

توفي ستاينبيك بمرض القلب في 20 ديسمبر 1968، بمنزله في مدينة نيويورك.[5]

أشهر مؤلفاته

العنوان السنة النوع الأدبي
كأس من ذهب 1929 رواية
مراعي الفردوس 1932 قصص قصيرة
المهر الأحمر 1933 رواية قصيرة
البحث عن إله مجهول 1933 رواية
تورتيلا فلات 1935 رواية
معركة مشكوك بها 1936 رواية
فئران ورجال 1937 رواية قصيرة
الوادي الطويل (الوادي الأخضر) 1938 قصص قصيرة
عناقيد الغضب 1939 رواية
بحر كورتس 1941 لا قصصي
في مغيب القمر 1942 رواية
شارع السردين المعلب 1945 رواية
الأتوبيس الجامح 1947 رواية
اللؤلؤة 1947 رواية قصيرة
شرق عدن 1952 رواية
شتاء السخط (شتاء الأحزان) 1961 رواية
رحلات برفقة تشارلي 1962 لا قصصي

جوائز حاز عليها

أفلام مبنية على كتاباته

  • حولت عناقيد الغضب إلى فلم شعبي في 1941.
  • حول كتاب شرقي عدن إلى فيلم في 1955 من بطولة الممثل جيمس دين.
  • أصبح كتاب المهر الأحمر أيضاَ فيلمًا هوليووديًا في 1949 ومرة أخرى عام 1973 من بطولة هنري فوندا.

مصادر

  1. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119254833 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/literature/laureates/1962/
  3. https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  4. Jackson J. Benson (1984). The true adventures of John Steinbeck, writer: a biography. Viking Press. p. 248. ISBN 978-0-670-16685-5. Ricketts did not convert his friend to a religious point of view — Steinbeck remained an agnostic and, essentially, a materialist — but Ricketts's religious acceptance did tend to work on his friend, ...
  5. John Steinbeck - ِAuthor , Biography.com نسخة محفوظة 23 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة أدب
    • بوابة أدب أمريكي
    • بوابة أعلام
    • بوابة السينما الأمريكية
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة جوائز نوبل
    • بوابة سينما
    • بوابة كاليفورنيا
    • بوابة كتب
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.