جون ستيوارت مل

جون ستيوارت مل (بالإنجليزية: John Stuart Mill)‏[3] هو فيلسوف واقتصادي بريطاني، ولد في لندن عام 1806م، وكان البكر لأسرة كبيرة أنجبت تسعة أولاد، وكان والده جيمس ميل أحد كبار أهل العلم والمعرفة في القرن الثامن عشر. وعاش بعيداً عن تأثير التيارات الرومانتيكية الجديدة، وترك فيه جيرمي بنثام والماديون الفلاسفة الفرنسيون أثراً كبيراً. وقد أنشأ ابنه جون ستيوارت في عزلة عن بقية الأطفال، فنال تربية عقلانية. تعلم جون اليونانية في السنة الخامسة من عمره، حيث اطلع على أعمال هيرودوت وأفلاطون، وتعلم اللاتينية في التاسعة، وفي الثانية عشرة درس أرسطو ومنطق هوبز، وفي الثالثة عشرة قرأ مبادئ ريكاردو، كان غذاؤه الفكري موجها بعناية من قبل أبيه وخليطا من العلم الطبيعي والآداب الكلاسيكية، وحين بلغ جون الرابعة عشرة، كان له من المعرفة والاطلاع ما كان لرجل في الثلاثين. لقد نجح والده في أن يجعل منه كائناً عقلانياً مزوداً بمعلومات واسعة.

جون ستيوارت مل
(بالإنجليزية: John Stuart Mill)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 20 مايو 1806(1806-05-20)
إزلنغتون  
الوفاة 8 مايو 1873 (عن عمر ناهز 66 عاماً)
أفينيون، فرنسا
سبب الوفاة حمرة  
مواطنة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  
عضو في الأكاديمية الهنغارية للعلوم ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
الزوجة هارييت تايلور مل  
الأب جيمس مل [1] 
مناصب
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ19  
عضو خلال الفترة
11 يوليو 1865  – 11 نوفمبر 1868 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1865   
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال19   
الحياة العملية
المدرسة/التقليد الفلسفي تجريبية، نفعية
الاهتمامات الرئيسية فلسفة السياسة، استنتاج استقرائي، أخلاقيات
المدرسة الأم كلية لندن الجامعية  
تعلم لدى جيمس مل  
المهنة فيلسوف ،  واقتصادي ،  وسياسي ،  وكاتب سير ذاتية  [1]،  وكاتب ،  ومساواتية ،  وموظف كتابي ،  وناشط حق المرأة بالتصويت   
الحزب الحزب الليبرالي  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية [2] 
موظف في شركة الهند الشرقية [1] 
أعمال بارزة عن الحرية  
التيار إلحاد ،  وأنثوية ،  ونفعية ،  وليبرالية  
الجوائز
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم    
التوقيع
 
جزء من السلسلة الاقتصادية عن
الرأسمالية
  • بوابة الفلسفة
  • بوابة الاقتصاد
  • بوابة السياسة

لم يكن جون ثوريا بطبعه، وكان يحب أباه ويعجب به أيما إعجاب، وكان مقتنعاً بصحة معتقداته الفلسفية، ووقف مع بنثام ضد النزعة اليقينية وكل ما كان يقاوم مسيرة العقل والتحليل والعلم التجريبي، وكان يجاهر باستمرار بأن السعادة هي الغاية الحميدة للوجود البشري، وكان ما يخشاه ويمقته ضيق الأفق وسحق الأفراد من قبل وطأة السلطة أو العادة أو الرأي العام، لذا وقف بحزم ضد عبادة النظام.

في السابعة عشرة من عمره، بلغ مبلغ الرجال على المستوى العقلي، فقد كان صافي الذهن، صريح، فصيح جدا، بالغ الوقار دونما أثر لخوف أو غرور، وخلال السنين العشر التالية، زاول كتابة المقالات والنقد، وحمل عبء الحركة النفعية على كاهله، وكانت مقالاته مصدر شهرة واسعة له، مما جعله خبير في الشؤون العامة. لقد امتدح ما كان أبوه امتدحه من قبله، العقلانية والمنهج التجريبي، والديموقراطية والمساواة، وهاجم، ما كان يهاجمه النفعيون، التعصب الديني والإيمان بالحقائق البديهية التي لا يمكن إقامة الدليل عليها ونتاجها اليقينية التي أفضت في رأيه إلى التنازل عن المنطق.

في عام 1830 تعرف ميل إلى السيدة تايلر وشغف بها حبا، وأراد أن يظهر لها أنه فارسها الوفي طيلة عشرين عاما قبل أن يتزوجها في عام 1851، ولقد ألفى لدى تلك السيدة رقة عاطفية مميزة توخى من خلالها أن يجد كوة فكرية يطل منها على القضايا الإنسانية والاجتماعية التي كانت مثار اهتمامه على الدوام. لقد أعترف لها بحب جامح تضمنه الإهداء الموجه لها في كتابه بعنوان "عن الحرية"، بيد أن سعادتهما لم تدم، فقد توفيت زوجته في عام 1858، مما حمل ميل على الاعتكاف في منزل صغير في إحدى ضواحي آفينيون.

الحياة الفكرية

لقد نشر ميل خلال أربع عشرة سنة العديد من المقالات والكتب، تناول فيها بالبحث قضايا فلسفية وسياسية واقتصادية، ورغم الشروط التي وضعها، فإنه لم يساهم في أية حملة انتخابية حين قرر أن يخوض ميدان السياسة، وطالب بحق التصويت للمرأة (بالإنجليزية: Sufferage)‏ وانتخب نائبا عن وستمنستر (بالإنجليزية: Westminster)‏ في عام 1865، وشارك في المناقشات حول المسألة الإيرلندية، وأبدى تعاطفا مع السود في جامايكا، وانتقد الأحزاب، لذا لم يفاجأ حين لم ينتخب مجددا في عام 1868، فعاد إلى عزلته في منزل صغير في سانت فيران، حيث انكب على القراءة والكتابة مكرسا لها كل وقته.

إن أسمى المبادئ عنده هي حرية الفرد والتنوع والعدالة وصولا إلى السعادة البشرية.

لم يكن جون ستيوارت مل يعتبر الاشتراكية، التي دافع عنها في كتابه "الاقتصاد السياسي"، خطرا على حرية الفرد، كما كان يعتبر الديموقراطية مثلا، وذلك عائد لتأثير السيدة تايلر، فعلى الرغم من مجاهرته بآرائه الاشتراكية فإن أيا من القادة الاشتراكيين في زمنه مثل (لويس بلانك وبرودون وسالن) لم يعتبره رفيق درب، إذ كان بنظرهم التجسيد الحي لإصلاحي وديع ليبرالي، أو راديكاليا بورجوازيا، وهذا الأمر أقره الفابيون الذين اعتبروه أبا روحيا لهم.

ويعتقد ميل أنه إذا تسنى لكل إنسان أن يعرف قدر ما يستطيع، ولم يتسن له من السلطة إلا مقدار معين، فقد نتجنب حينئذ دولة "تمسخ مواطنيها" يكون فيها الحكم المطلق بيد رأس السلطة التنفيذية على مجموعة من الأفراد المتفردين المتساوين كلهم، إلا أنهم عبيد كلهم أيضا، ذلك أنه، إذا كان الناس أقزاما فلا يمكن إنجاز أشياء كبيرة، كما أن خطرا مريعا يكمن في تلك العقائد وأشكال الحياة التي تمسخ البشر، فالإدراك المرهف لأثر التربية الجماعية التي تجرد البشر من مزاياهم الإنسانية، وتجعلهم كائنات غير عقلانية، يجب التصدي لها ومقاومتها بمختلف الوسائل. لقد أطلق ميل مقولة وسمت الحقبة التاريخية التي عاش يها، ومفادها: "إن كل ما يقيد المنافسة الحرة هو الشر المطلق، وكل ما يطلقها هو الخير العميم"

وهو من رواد الفلسفة الليبرالية، وترى الفلسفة الليبرالية في الإعلام أنها تقوم بتزويد الجماهير بالحقائق المجردة، بهدف بناء عقولهم بناء سليماً بصورة طبيعية، وأن المعلومات التي يجب أن تتناولها أجهزة الإعلام يجب أن تتسم بالموضوعية، كما أن الفرد في ظل هذه الفلسفة يتمتع بحرية مطلقة، ويستطيع أن يفعل ما يحلو له، وليس لأحد التدخل في شؤونه وحياته.

وفي هذا يقول جون ستوارت ميل: (إن البشر جميعًا لو اجتمعوا على رأي، وخالفهم في هذا الرأي فرد واحد، لما كان لهم أن يسكتوه، بنفس القدر الذي لا يجوز لهذا الفرد إسكاتهــم حتى لـو كانت لــه القوة والسلطة).

ويبرر جون ستوارت ميل ذلك بقوله: (إننا إذا أسكتنا صوتاً فربما نكون قد أسكتنا الحقيقة، وإن الرأي الخاطئ ربما يحمل في جوانحهِ بذور الحقيقة الكامنة، وإن الرأي المجمع عليه لا يمكن قبوله على أسس عقلية إلا إذا دخل واقع التجربة والتمحيص، وإن هذا الرأي ما لم يواجه تحديًا من وقت لآخر فإنه سيفقد أهميته وتأثيره).

اقتبس فلسفته من مذهب يوم التجريبي ومذهب بنثام القائم على مفهوم المنفعة، ومذهب والده جيمس ميل الترابطي، وشدد على المدى المحدود الذي وصلت إليه نظرياتهم مجسدا في تركيب رائع المذهب الذري القائم بين الإنسان والعالم.

وفاته

توفي عام 1873م. جون ستيوارت ميل وقد كان فيلسوفًا واقتصاديًا سياسيًا وموظفًا مدنيًا إنجليزيًا ، يُشار إليه عادةً باسم جي إس ميل. أحد أكثر المفكرين تأثيرًا في تاريخ الليبرالية الكلاسيكية ، وقد ساهم على نطاق واسع في النظرية الاجتماعية والنظرية السياسية والاقتصاد السياسي. أطلق عليه لقب "الفيلسوف الأكثر نفوذًا باللغة الإنجليزية في القرن التاسع عشر"، وقد برر مفهومه عن الحرية حرية الفرد في معارضة الدولة غير المحدودة والرقابة الاجتماعية.

كان ميل من دعاة النفعية ، وهي نظرية أخلاقية طورها سلفه جيريمي بينثام. ساهم في التحقيق في المنهجية العلمية، على الرغم من أن معرفته بالموضوع كانت تستند إلى كتابات الآخرين، ولا سيما ويليام ويويل، وجون هيرشل ، وأوغست كونت ، والبحث الذي أجراه ألكسندر باين لصالح ميل. شارك في مناظرة مكتوبة مع ويويل.

كانت ميل عضوًا في الحزب الليبرالي ومؤلفة العمل النسوي المبكر "إستعباد النساء" ، وهي أيضًا ثاني عضو في البرلمان يدعو إلى حق المرأة في التصويت بعد هنري هانت في عام 1832.

السيرة الشخصية

وُلِد جون ستيوارت ميل في 13 شارع رودني في بنتونفيل، ميدلسكس، وهو الابن الأكبر لهارييت بارو والفيلسوف والمؤرخ والاقتصادي الإسكتلندي جيمس ميل. تلقى جون ستيوارت تعليمه على يد والده، بمساعدة نصيحة جيريمي بينثام وفرانسيس بليس. لقد نشأ تربية صارمة للغاية، وتم حمايته عمداً من الارتباط بأطفال في سنه بخلاف إخوته. كان والده، من أتباع بنثام ومتمسك بالنظام النقابي، هدفه الواضح هو خلق عقل عبقري من شأنه أن يستمر في قضية النفعية وتنفيذها بعد وفاته هو وبنثام.

كان ميل طفلاً مبكراً بشكل ملحوظ. يصف تعليمه في سيرته الذاتية. في سن الثالثة تعلم اليونانية. في سن الثامنة، كان قد قرأ أساطير إيسوب، أناباسيس لكزينوفون، وهيرودوت بأكمله، وتعرف على لوسيان وديوجين لارتيوس وإيسقراط وستة حوارات لأفلاطون. لقد قرأ أيضًا قدرًا كبيرًا من التاريخ باللغة الإنجليزية وتعلم الحساب والفيزياء وعلم الفلك.

في سن الثامنة، بدأ ميل في دراسة اللاتينية، وأعمال إقليدس، والجبر، وعُيِّن مديرًا لمدرسة للأطفال الصغار في الأسرة. كانت قراءته الرئيسية لا تزال عبارة عن تاريخ، لكنه راجع جميع المؤلفين اللاتينيين واليونانيين الذين تم تدريسهم بشكل شائع وبحلول سن العاشرة تمكن من قراءة أفلاطون وديموسثينيس بسهولة. اعتقد والده أيضًا أنه من المهم بالنسبة لميل دراسة الشعر وتأليفه. كان أحد أقدم مؤلفاته الشعرية استمرارًا للإلياذة. في أوقات فراغه، كان يستمتع أيضًا بالقراءة عن العلوم الطبيعية والروايات الشعبية، مثل دون كيشوت وروبنسون كروزو.

نُشر كتاب والده "تاريخ الهند البريطانية" عام 1818 ؛ بعد ذلك مباشرة، في سن الثانية عشرة تقريبًا، بدأ ميل دراسة شاملة للمنطق المدرسي، وفي نفس الوقت يقرأ أطروحات أرسطو المنطقية باللغة الأصلية. في العام التالي تعرف على الاقتصاد السياسي ودرس آدم سميث وديفيد ريكاردو مع والده، وأكمل في النهاية وجهة نظرهم الاقتصادية الكلاسيكية لعوامل الإنتاج. ساعدت النتائج التي قدمها ميل عن دروس الاقتصاد اليومية والده في كتابة عناصر الاقتصاد السياسي في عام 1821 ، وهو كتاب مدرسي للترويج لأفكار الاقتصاد الريكاردي. ومع ذلك، افتقر الكتاب إلى الدعم الشعبي، فقد اعتاد ريكاردو، الذي كان صديقًا مقربًا لوالده، على دعوة الشاب ميل إلى منزله في نزهة على الأقدام للتحدث عن الاقتصاد السياسي.

في سن الرابعة عشرة، مكث ميل لمدة عام في فرنسا مع عائلة السير صموئيل بينثام، شقيق جيريمي بينثام. أدى مشهد الجبال الذي رآه إلى طعم دائم للمناظر الطبيعية للجبال. كما ترك أسلوب الحياة الودية والحيوية للفرنسيين انطباعًا عميقًا عنه. في مونبلييه، حضر الدورات الشتوية في الكيمياء، وعلم الحيوان، ومنطق كلية العلوم، وكذلك أخذ دورة في الرياضيات العليا. وأثناء مجيئه وخروجه من فرنسا، مكث في باريس لبضعة أيام في منزل الاقتصادي الشهير جان بابتيست ساي، وهو صديق والد ميل. هناك التقى بالعديد من قادة الحزب الليبرالي، فضلاً عن الباريسيين البارزين الآخرين، بما في ذلك هنري سان سيمون.

مر ميل بشهور من الحزن والتفكير في الانتحار في سن العشرين. وفقًا للفقرات الافتتاحية للفصل الخامس من سيرته الذاتية، فقد سأل نفسه عما إذا كان إنشاء مجتمع عادل، هدف حياته، سيجعله سعيدًا بالفعل. أجاب قلبه بـ "لا" ، ولا عجب أنه فقد سعادة السعي لتحقيق هذا الهدف. في النهاية ، أظهر له شعر ويليام وردزورث أن الجمال يولد التعاطف مع الآخرين ويحفز الفرح. بفرح متجدد ، واصل العمل من أجل مجتمع عادل ، ولكن مع مزيد من الاستمتاع بالرحلة. لقد اعتبر هذا أحد أكثر التحولات المحورية في تفكيره. في الواقع ، نشأت العديد من الاختلافات بينه وبين والده من مصدر الفرح الموسع هذا.

كان ميل قد انخرط في صداقة مع أوجست كونت ، مؤسس الوضعية وعلم الاجتماع ، منذ أن اتصل ميل بكونت لأول مرة في نوفمبر 1841. كان علم الاجتماع لكونت فلسفة علمية مبكرة أكثر مما نعرفه اليوم ، وقد ساعدت الفلسفة الإيجابية في رفض ميل الواسع للبنثامية.

بصفته غير ملتزم رفض الاشتراك في المقالات التسعة والثلاثين الخاصة بكنيسة إنجلترا ، لم يكن ميل مؤهلاً للدراسة في جامعة أكسفورد أو جامعة كامبريدج. وبدلاً من ذلك ، اتبع والده للعمل في شركة الهند الشرقية ، وحضر الكلية الجامعية بلندن للاستماع إلى محاضرات جون أوستن ، أول أستاذ في الفقه. انتخب عضوا فخريا أجنبيا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم عام 1856.

امتدت مسيرة ميل المهنية كمسؤول استعماري في شركة الهند الشرقية البريطانية منذ أن كان يبلغ من العمر 17 عامًا في عام 1823 حتى عام 1858 ، عندما تم إلغاء الشركة لصالح الحكم المباشر من قبل التاج البريطاني على الهند. في عام 1836 ، تمت ترقيته إلى الإدارة السياسية للشركة ، حيث كان مسؤولاً عن المراسلات المتعلقة بعلاقات الشركة مع الولايات الأميرية ، وفي عام 1856 ، تمت ترقيته أخيرًا إلى منصب ممتحن المراسلات الهندية. في كتابه حول الحرية ، بضع كلمات عن عدم التدخل ، وأعمال أخرى ، دافع عن الإمبريالية البريطانية بحجة وجود تمييز أساسي بين الشعوب المتحضرة والهمجية. رأى ميل أن دولًا مثل الهند والصين كانت تقدمية في السابق ، لكنها كانت الآن راكدة وبربرية ، مما يضفي الشرعية على الحكم البريطاني على أنه استبداد خير ، "بشرط أن تكون النهاية هي تحسين [البرابرة]". عندما اقترح التاج تولي السيطرة المباشرة على المستعمرات في الهند ، تم تكليفه بالدفاع عن حكم الشركة ، وكتابة مذكرة حول التحسينات في إدارة الهند خلال الثلاثين عامًا الماضية من بين التماسات أخرى. عُرض عليه مقعدًا في مجلس الهند ، الهيئة التي تم إنشاؤها لتقديم المشورة لوزير الدولة الجديد للهند ، لكنه رفض ، مشيرًا إلى عدم موافقته على نظام الحكم الجديد.

في عام 1851 ، تزوج ميل من هارييت تايلور بعد 21 عامًا من الصداقة الحميمة. تزوجت تايلور عندما التقيا ، وكانت علاقتهما وثيقة ولكن يعتقد عمومًا أنها كانت عفيفة خلال السنوات التي سبقت وفاة زوجها الأول في عام 1849. وانتظر الزوجان عامين قبل أن يتزوجا في عام 1851. وكان لتايلور اللامعة في حد ذاتها تأثيرًا كبيرًا حول عمل ميل وأفكاره أثناء الصداقة والزواج. عززت علاقته مع تايلور مناصرة ميل لحقوق المرأة. قال إنه في موقفه ضد العنف الأسري ، ومن أجل حقوق المرأة "كان في الأساس رجل أمن لزوجتي". ووصف عقلها بأنه "آلة مثالية" ، وقال إنها "الأكثر تأهيلاً من بين كل أولئك الذين عرفتهم المؤلفة". ويستشهد بتأثيرها في مراجعته النهائية لـ "الحرية" ، والتي نُشرت بعد وفاتها بفترة وجيزة. توفيت تايلور عام 1858 بعد إصابتها باحتقان حاد في الرئة ، بعد سبع سنوات فقط من الزواج من ميل.

بين عامي 1865 و 1868 شغل ميل منصب اللورد رئيس الجامعة لجامعة سانت أندروز. في خطابه الافتتاحي ، الذي ألقاه إلى الجامعة في 1 فبراير 1867 ، أدلى بملاحظة مشهورة الآن (ولكن غالبًا ما تُنسب بشكل خاطئ) مفادها أن "الأشرار لا يحتاجون أكثر من البوصلة إلى نهاياتهم ، أكثر من أن الرجال الطيبين يجب أن ينظروا إليهم ولا يفعلوا شيئًا". إن تضمين ميل تلك الجملة في العنوان هو مسألة سجل تاريخي ، ولكن لا يعني ذلك بأي حال من الأحوال أنه عبر عن رؤية أصلية بالكامل. خلال الفترة نفسها ، 1865-1868 ، كان أيضًا عضوًا في البرلمان عن مدينة ووستمنستر. كان يجلس في الحزب الليبرالي. خلال فترة عضويته في البرلمان ، دعا ميل إلى تخفيف الأعباء عن أيرلندا. في عام 1866 ، أصبح أول شخص في تاريخ البرلمان يدعو إلى منح المرأة حق التصويت ، ودافع بقوة عن هذا الموقف في المناقشة اللاحقة. كما أصبح مدافعًا قويًا عن الإصلاحات الاجتماعية مثل النقابات العمالية والتعاونيات الزراعية. في الاعتبارات المتعلقة بالحكومة التمثيلية ، دعا إلى إصلاحات مختلفة في البرلمان والتصويت ، ولا سيما التمثيل النسبي ، والصوت الفردي القابل للتحويل ، وتمديد حق الاقتراع. في أبريل 1868 ، فضل في مناقشة مجلس العموم الإبقاء على عقوبة الإعدام لجرائم مثل القتل المشدد. وأطلق على إلغائها "تخنث في ذهن البلاد".

كان الأب الروحي للفيلسوف برتراند راسل.

في آرائه عن الدين ، كان ميل ملحدًا ومتشككًا.

توفي ميل في عام 1873 من الحمرة في أفينيون ، فرنسا ، حيث دفن جثته إلى جانب جثته.

المؤلفات

  • 1822 :رسالتان عن مقياس القيمة
  • 1823 : أسئلة السكان
  • 1824 : نفقات الحرب
  • 1825 : مراجعة ربع سنوية للاقتصاد السياسي
  • 1831 : روح العصر
  • 1832 : استخدام وإساءة استخدام المصطلحات السياسية
  • 1833 : ما هو الشعر
  • 1835 : حيثيات التمثيل
  • 1835 : دي توكفيل حول الديمقراطية في أمريكا
  • 1836 : حالة المجتمع في أمريكا
  • 1836 : الحضارة
  • 1838 : مقال عن بنثام
  • 1840 : مقال عن كوليردج
  • 1840 : مقالات عن الحكومة
  • 1840 : دي توكفيل حول الديمقراطية في أمريكا
  • 1843 : نظام المنطق
  • 1844 : مقالات عن بعض الأسئلة غير المحسومة في الاقتصاد السياسي
  • 1845 : مطالبات العمل
  • 1848 : مبادئ الاقتصاد السياسي
  • 1850 : المسالة الزنجية
  • 1854 : إصلاح الخدمة المدنية
  • 1859 : أطروحات ومناقشات
  • 1859 : بضع كلمات عن عدم التدخل
  • 1859 : عن الحرية
  • 1859 : أفكار حول الإصلاح البرلماني
  • 1861 : اعتبارات بشأن الحكومة التمثيلية
  • 1862 : المركزية
  • 1962 : المسابقة في أمريكا
  • 1963 : النفعية
  • 1865 : فحص فلسفة السير ويليام هاملتون
  • 1865 : أوغست كونت والوضعية
  • 1868 : خطاب لصالح عقوبة الإعدام
  • 1868 : إنجلترا وأيرلندا
  • 1869 : ثورنتون عن العمل ومطالباته
  • 1869 : أستعباد النساء
  • 1870 : فصول وخطب حول مسألة الأرض الأيرلندية
  • 1874 : ثلاث مقالات عن الدين: الطبيعة، فائدة الدين، والإيمان
  • 1873 : السيرة الذاتية
  • 1874 : ثلاث مقالات عن الدين
  • 1879 : الاشتراكية

انظر أيضًا

الوصلات الخارجية

المراجع

  1. رقم فهرس سيرة أكسفورد: https://doi.org/10.1093/ref:odnb/18711 — المحرر: كولن ماثيو — العنوان : Oxford Dictionary of National Biography — الناشر: دار نشر جامعة أكسفورد
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11916111f — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. "مل، جون ستيوارت". الموسوعة العربية الميسرة. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. 1965. اطلع عليه بتاريخ 12 كانون الأول 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. Michael (2002-08-15). In Darwin's Shadow: The Life and Science of Alfred Russel Wallace: A Biographical Study on the Psychology of History (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-992385-4. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. John Stuart (10/01/2011). On Liberty. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. "I. Introductory. Mill, John Stuart. 1869. On Liberty". www.bartleby.com. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. "J. S. Mill's Career at the East India Company". www.victorianweb.org. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. "Fraser's magazine for town and country. v.41 (1850)". HathiTrust (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. "The Collected Works of John Stuart Mill, Volume XV - The Later Letters of John Stuart Mill 1849-1873 Part II - Online Library of Liberty". oll.libertyfund.org. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. John R. (2003). Great American Judges: An Encyclopedia (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. ISBN 978-1-57607-989-8. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. Windsor Pratt; Choate, Isaac Bassett (1920). A down-east Yankee from the district of Maine. Portland, Me.: A.J. Huston. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. B. A., Mundelein College; M. Div., Meadville/Lombard Theological School. "About Male Feminist John Stuart Mill". ThoughtCo (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. "Mill, John Stuart | Internet Encyclopedia of Philosophy" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. "Wayback Machine" (PDF). web.archive.org. 2009-03-27. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. "Utilitarianism and other essays : John Stuart Mill : Free Download, Borrow, and Streaming". Internet Archive (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. Wilson, Fred (2002-01-03). "John Stuart Mill". مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  17. "Wayback Machine". web.archive.org. 2015-09-23. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    المصادر

    مراجع أخرى للاستفادة

    • معجم الفلاسفة المختصر، د. خلف الجراد، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، ص 229.
    • موسوعة الفلسفة والفلاسفة، عبد المنعم الحفني، مكتبة مدبولي، 1999، الطبعة الثانية
    • موسوعة الفلسفة، عبد الرحمن بدوي، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1996
    • جون ستوارت مل، د. توفيق الطويل، دار المعارف 1998
    • بوابة علوم
    • بوابة نسوية
    • بوابة رأسمالية
    • بوابة حقوق الإنسان
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة المملكة المتحدة
    • بوابة فلسفة
    • بوابة الاقتصاد
    • بوابة أعلام
    • بوابة فلسفة العلوم
    • بوابة السياسة
    • بوابة أخلاقيات
    • بوابة منطق
    • بوابة إنجلترا
    • بوابة المرأة
    • بوابة ليبرالية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.