حرب الشتاء

حرب الشتاء (بالفنلندية :Talvisota، وبالروسية :Зи́мняя война́) هو صراع عسكري دارت رحاه بين الاتحاد السوفيتي وفنلندا. اندلعت الحرب بعدما بدأ السوفييت بهجوم شنوه على التراب الفنلنديّ يوم 30 نوفمبر سنة 1939 - وكان ذلك بعد مضي ثلاثة أشهر على اندلاع الحرب العالمية الثانية والغزو السوفياتي لبولندا - وانتهت الحرب في 13 مارس سنة 1940 بإبرام معاهدة سلام موسكو. اعتبرت عصبة الأمم الهجوم غير شرعي وطردت الاتحاد السوفيتي من عضويتها في 14 ديسمبر عام 1939.

حرب الشتاء
جزء من الحرب العالمية الثانية
طاقم مدفع رشاش فنلندي خلال حرب الشتاء.
معلومات عامة
التاريخ 30 نوفمبر 1939 - 13 مارس، 1940
البلد الاتحاد السوفيتي
فنلندا  
الموقع شرق فنلندا
النتيجة معاهدة سلام موسكو
تغييرات
حدودية
التنازل من خليج الجزر الفلنلدنية والبرزخ الكاريلي وادوغا كاريليا وصالا وشبه الجزيرة ريبيكي، واستئجار هانكو إلى الاتحاد السوفياتي
المتحاربون
 فنلندا  الاتحاد السوفييتي
القادة
كارل غوستاف مانرهايم كيريل ميريتسكوف
كليمنت فوروشيلوف
سيميون تيموشينكو[1][2]
القوة
337.000–346.500 جندي
32 دبابة
114 طائرة [3][4][5]
425.640–760.578 جندي
998.100 جندي (إجمالي)
2.514–6.541 دبابة
3.880 طائرة[6][7][8]
الخسائر
25.904 قتيل ومفقود
43.557 جريح
1.000 أسير
957 مدني خلال الغارات الجوية
20–30 دبابة
62 طائرة[9][10]
126.875 قتيل ومفقود
188.671 جريح
5.572 أسير
3.543 دبابة
261–515 طائرة [10][11]

بلغ عديد القوات السوفياتية ثلاثة أمثال الجنود الفنلنديين، و 30 مـِثلاً من الطائرات، ومائة مرة بعديد الدبابات. إلا أن الجيش الأحمر كان قد أصيب بالعجز بعد حملة التطهير الأعظم التي قادها الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين عام 1937، فانخفضت معنويات وكفاءة الجيش قبيل اندلاع القتال. فبإعدام وسجن أكثر من 30.000 من ضباط الجيش بمن فيهم معظم أولئك ذوي الرتب الأعلى، كان لدى الجيش الأحمر في عام 1939 العديد من الضباط الكبار عديمي الخبرة. بسبب هذه العوامل، وللالتزام والروح المعنوية العاليتين لدى القوات الفنلندية، تمكنت فنلندا من الصمود في وجه الغزو لفترة أطول بكثير مما توقعها السوفييت.

توقف القتال في مارس 1940 بتوقيع معاهدة سلام موسكو. تنازلت فنلندا بموجبها عن 11 ٪ من أراضيها ما قبل الحرب وعن 30 ٪ من أصولها الاقتصادية للاتحاد السوفياتي. تكبد السوفييت خسائر الثقيلة على الجبهة، وساءت سمعة بلادهم الدولية. لم تحقق القوات السوفياتية هدفها باحتلال فنلندا بالكامل لكنها استولت على ما يكفي من الأرض على طول بحيرة لادوغا لتأمين منطقة عازلة من أجل لينينغراد. بينما حافظ الفنلنديون على سيادتهم وحسـّنوا سمعتهم الدولية.

أحبطت معاهدة السلام الخطة الفرنسية البريطانية لإرسال قوات إلى فنلندا عبر شمال إسكندنافيا. كانت أحد أهم أهداف عملية الحلفاء هي السيطرة على خام الحديد في شمال السويد وقطع إمداداته عن ألمانيا.

الخلفية

سياسة فنلندا

أوروبا الشمالية في نوفمبر 1939.
  بلدان محايدة
  ألمانيا وبلدان ضمتها
  الاتحاد السوفياتي وبلدان ضمها
  بلدان لديها قواعد عسكرية سوفياتي

التاريخ السياسي لفنلندا مرتبط بالسويد، فقد كانت فنلندا تشكل جزءا من المملكة السويدية لعدة قرون حتى عام 1809 حينما احتلت الإمبراطورية الروسية فنلندا بهدف حماية العاصمة الإمبراطورية سانت بطرسبرغ محوّلة إيّاها إلى دولة عازلة ذاتية الحكم داخل الإمبراطورية الروسية. تمتعت فنلندا بحكم ذاتي موسع حتى نهاية القرن التاسع عشر، لمـّا بدأت المحاولات الروسية لاستيعاب فنلندا ضمن السياسة العامة لتعزيز الحكومة المركزية وتوحيد الامبراطورية بانتهاج سياسة الترويس. فشلت هذه المحاولات سبب الصراع الداخلي في روسيا، بل إنها دمـّرت علاقات روسيا بالفنلنديين وزادت من الدعم لحركات تقرير المصير الفنلندية.

قـدّم اندلاع الحرب العالمية الأولى وانهيار الإمبراطورية الروسية لفنلندا فرصة سانحة ؛ فأعلن مجلس الشيوخ الفنلندي استقلال البلاد في 6 ديسمبر 1917. كانت الحكومة الروسية البلشفية الجديدة ضعيفة، ومع خطر حرب أهلية يلوح في الأفق اعترفت روسيا السوفياتية بالحكومة الفنلندية الجديدة بعد ثلاثة أسابيع فقط من إعلان الاستقلال، تحققت السيادة بالكامل في 6 مايو 1918 بعد حرب أهلية قصيرة وطرد القوات البلشفية.

انضمت فنلندا لعصبة الأمم في عام 1920. سعت فنلندا للحصول على ضمانات أمنية من العصبة، ولكن هدفها الأساسي كان التعاون مع الدول الإسكندنافية. فدخل الجيشان الفنلندي والسويدي في تعاون واسع النطاق، ولكنه كان مركزاً على تبادل المعلومات والتخطيط الدفاعي عن جزر أولاند أكثر من التركيز على المناورات العسكرية أو تخزين ونشر العتاد. غير أن حكومة السويد تجنبت بعناية أن تلزم نفسها بالسياسة الخارجية الفنلندية. كما أبرمت فنلندا تعاوناً عسكرياً آخر سرياً مع إستونيا.

كانت حقبة العشرينات وبداية الثلاثينات غير مستقرة سياسياً في فنلندا. حـُظر الحزب الشيوعي الفنلندي في عام 1931، واستخدمت حركة لابوا اليمينية المتطرفة العنف في مناهضة الشيوعية، بلغ ذروته بتمرد مانتســَـلا الفاشل في عام 1932. بعد ذلك كان لحركة الشعب الوطني المتطرفة حضور أقل - بلغ أقصاه ب14 مقعداً من أصل 200 في البرلمان الفنلندي. بحلول أواخر الثلاثينات كان الاقتصاد الفنلندي الموجه للتصدير يتنامى وحلت البلاد تقريباً مشاكلها مع الحركات السياسية المتطرفة.

العلاقة السوفياتية الفنلندية

توقيع اتفاق عدم الاعتداء السوفياتي الفنلندي في هلسنكي في 21 يناير 1932. على اليسار وزير الخارجية الفنلندي آرنو أوريو كوسكينن وعلى اليمين سفير الاتحاد السوفياتي إيفان مايسكي.

بعد تورط الاتحاد السوفيتي في الحرب الأهلية الفنلندية عام 1918، لم توقع أية معاهدة سلام رسمية. في عامي 1918 و 1919، أجرت قوات متطوعين فنلندية عمليتي توغل عسكريتين غير ناجحتين عبر الحدود الروسية: بعثتا فيينا وأونوس. في عام 1920، حاول الشيوعيون الفنلنديون من روسيا السوفياتية اغتيال القائد السابق لقوات الحرس الأبيض الفنلندي الجنرال ك.غ.إ. مانرهايم. في 14 أكتوبر 1920 وقـّعت فنلندا وروسيا السوفياتية معاهدة تارتو، مؤكدة على أن الحدود الفنلندية السوفياتية الجديدة هي الحدود القديمة بين دوقية فنلندا الكبرى ذاتية الحكم والإمبراطورية الروسية. وبالإضافة إلى ذلك، تلقت فنلندا بتسامو مع مينائها الخالي من الجليد على المحيط المتجمد الشمالي. وعلى الرغم من إبرام المعاهدة، ظلت العلاقات بين البلدين متوترة. سمحت الحكومة الفنلندية للمتطوعين بعبور الحدود لمساندة ثورة الكاريليين الشرقيين عام 1921، واستمر الشيوعيون الفنلنديون في الاتحاد السوفياتي بالتحضير لانتقام فشنوا غارة عبر الحدود داخل فنلندا سـُميت "تمرد الشحم" في سنة 1922.

في عام 1932، وقع الاتحاد السوفياتي وفنلندا اتفاق عدم اعتداء، وتمت إعادة التأكيد عليه لمدة عشر سنوات في عام 1934 ولكن العلاقات بين البلدين ظلت في أدناها إلى حد كبير. فمع ازدهار تجارة فنلندا الخارجية، كانت التجارة الفنلندية مع الاتحاد السوفياتي أقل من واحد في المائة. في عام 1934 انضم الاتحاد السوفياتي إلى عصبة الأمم.

في عهد ستالين، صورت الدعاية السوفياتية قيادة الفنلندية بأنها "زمرة فاشية فاسدة ورجعية". تعرض المارشال الفنلندي مانرهايم وفاينو تانر زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الفنلندي للتشنيع بشكل خاص.

مع إحكام جوزيف ستالين لقبضته على السلطة من خلال التطهير الأعظم في عام 1938، غيـّر الاتحاد السوفياتي سياسته الخارجية تجاه فنلندا في أواخر الثلاثينات. بدأ الاتحاد السوفياتي السعي لاسترداد أقاليم روسيا القيصرية التي فـُقدت خلال فوضى ثورة أكتوبر والحرب الأهلية الروسية. اعتقدت القيادة السوفيتية أن الإمبراطورية القديمة كان لديها أمن وممتلكات أراضي مثالية، وأرادت أن تتمتع المدينة المسماة حديثاً لينينغراد بأمن مماثل.

المفاوضات

في أبريل 1938، اتصل مندوب مفوضية الشعب للشؤون الداخلية السوفياتية بورس يارتسيف بوزير الخارجية الفنلندي رودولف هولستي ورئيس الوزراء الفنلندي أيمو كاياندر، موضحاً عدم ثقة الاتحاد السوفياتي بألمانيا وأن الحرب تعتبر محتملة بين البلدين. لم يشأ الجيش الأحمر الانتظار بسلبية وراء الحدود بل كان يفضل "التقدم لمواجهة العدو". أكد الممثلان الفنلنديان ليارتسيف التزام فنلندا بسياسة الحياد وأن البلاد ستقاوم أي توغل مسلح. اقترح يارتسيف تنازل أو تأجير فنلندا بعض الجزر في خليج فنلندا على طول جهة البحرية قـُرب لينينغراد. فرفضت فنلندا.

استمرت المفاوضات طوال 1938 دون نتائج. فقد ردت فنلندا على الطلبات السوفياتية بالرفض القاطع، فالعنف الجماعي وحملات التطهير الستالينية في الاتحاد السوفياتي أعطت عنه صورة سيئة في فنلندا. وساهم في تشويهها إعدام معظم النخبة الشيوعية الفنلندية في الاتحاد السوفياتي أثناء حملة التطهير العظمى. حاولت فنلندا في ذات الوقت التفاوض على خطة للتعاون العسكري مع السويد، آملة في دفاع مشترك عن جزر أولاند.

وقع الاتحاد السوفياتي وألمانيا النازية اتفاقية مولوتوف ريبنتروب في أغسطس 1939. كان الاتفاق في ظاهرهه معاهدة عدم اعتداء، لكنه تضمن بروتوكولاً سرياً يقسم بلدان أوروبا الشرقية إلى مناطق النفوذ. وقعت فنلندا ضمن مجال النفوذ السوفياتي. في 1 سبتمبر 1939 بدأت ألمانيا غزوها لبولندا وبعد يومين أعلنت بريطانيا العظمى وفرنسا الحرب على ألمانيا. وبعد ذلك بوقت قصير غزا السوفيات شرق بولندا. واضطرت لاحقاً دول البلطيق لقبول معاهدات تسمح للسوفيات بإقامة قواعد عسكرية ومحطة للقوات على أراضيها. قبلت حكومة استونيا بالبلاغ النهائي ووقعت اتفاقاً بهذا الشأن في سبتمبر. تبعتها لاتفيا وليتوانيا في أكتوبر. خلافا لدول البلطيق بدأت فنلندا تعبئة تدريجية تحت غطاء "التدريب التنشيطي الإضافي".

استعدادات الحرب

وفد من أربعة رجال هم مستشار الدولة يوهو كوستي بآسيكيفي وفريقه قادمة من موسكو للجولة الأولى من المفاوضات في 16 ديسمبر 1939.

في 5 أكتوبر 1939، دعا الاتحاد السوفيتي وفداً فنلنديا لزيارة موسكو لإجراء مفاوضات. أُرسل يوهو كوستي بآسيكيفي سفير فنلندا لدى السويد إلى موسكو ممثلاً عن الحكومة الفنلندية. طلب السوفييت بأن تنقل الحدود بين الاتحاد السوفيتي وفنلندا على البرزخ الكاريلي غرباً حتى نقطة تبعد 30 كيلومتراً فقط شرقي فيبوري وأن يدمر الفنلنديون كل التحصينات الموجودة على البرزخ الكاريلي. كما طلبوا أيضاً التنازل عن جزر في خليج فنلندا وكذلك عن شبه جزيرة كلاستايانسآرنتو. بإضافة لذلك، على الفنلنديين أن يؤجروهم شبه الجزيرة هانكو لمدة ثلاثين عاما مع السماح للسوفييت بإقامة قاعدة عسكرية هناك. وعرض الاتحاد السوفيتي في المقابل أن يتخلي عن بلديتين اثنين مساحتهما ضعف مساحة الأراضي المطلوبة من فنلندا. قبول الطلبات السوفياتية سيضطر الفنلنديين لتفكيك دفاعاتهم في كاريليا الفنلندية.

انقسمت الحكومة الفنلندية حيال العرض السوفياتي، لكنه رُفض في نهاية المطاف. في 31 أكتوبر في اجتماع مجلس السوفيات الأعلى أعلن مولوتوف المطالب السوفياتية على الملأ. رد الفنلنديون بعرضين آخرين بأن تتنازل فنلندا فقط عن منطقة تيريوكي إلى الاتحاد السوفياتي، الأمر الذي سيضاعف المسافة بين لينينغراد والحدود الفنلندية، وهو أقل بكثير مما طلبه السوفيات.

بعد المفاوضات الفاشلة، بدأ السوفيات تعبئة مكثفة بالقرب من الحدود الفنلندية في 1938-1939. لم تبدأ القوات الهجوم الضرورية للغزو الانتشار حتى أكتوبر 1939. خطط العمليات التي وُضعت في سبتمبر حددت نوفمبر موعداً لبداية الغزو.

قصف ماينيلا

في 26 نوفمبر وردت أنباء عن وقوع حادثة على الحدود بالقرب من قرية ماينيلا. بتعرض موقع لحرس الحدود السوفيتي للقصف من طرف مجهول، ما أدى وفقاً لتقارير السوفياتي لمقتل أربعة وإصابة تسعة من حرس الحدود. خلصت الأبحاث التي أجراها لاحقاً العديد من المؤرخين الفنلنديين والروس أن القصف نـُفذ من الجانب السوفياتي من الحدود من قبل وحدة تتبع مفوضية الشعب للشؤون الداخلية السوفيتية بهدف توفير سبب للحرب وذريعة للاتحاد السوفيتي للانسحاب من معاهدة عدم الاعتداء.

إدعى وزير الخارجية السوفياتي فياتشيسلاف ميخائيلوفيتش مولوتوف أن الهجوم نـُفذ من قبل المدفعية الفنلندية مطالباً فنلندا باعتذار عن الحادث ونقل قواتها إلى ما وراء خط يبعد 20-25 كيلومترا عن الحدود. نفت فنلندا مسؤوليتها عن الهجوم، ورفضت مطالب، ودعت إلى تشكيل لجنة مشتركة فنلندية سوفياتية للنظر في الحادث. ثم زعم الاتحاد السوفياتي أن الرد الفنلندي كان عدائياً وألغى اتفاق عدم اعتداء في 28 نوفمبر. في السنوات التالية، وصف التأريخ السوفياتي الحادث بأنه استفزاز فنلندي. لم يـُطرح التشكيك في الرواية السوفياتي الرسمية إلا في أواخر الثمانينات زمن سياسية الغلاسنوست.

الهجوم العسكري السوفيتي

دبابات تي-26 للجيش السابع السوفييتي
أفراد من الجيش الفلندي

في 30 نوفمبر هاجمت القوات السوفيتية الأراضي الفنلندية بنحو 450,000 جندي في 21 فرقة عسكرية ، في حين نفذ سلاح الجو السوفييتي بالتزامن مع الهجوم قصفا على العاصمة الفنلندية هلسنكي.

علق رجل الدولة الفنلندي يوهو كوستي بآسيكيفي لاحقاً على الهجوم السوفيتي من دون إعلان حرب بأنه انتهاك لثلاثة مواثيق مختلفة لعدم الاعتداء: معاهدة تارتو الموقعة في عام 1920، ومعاهدة عدم اعتداء بين فنلندا والاتحاد السوفيتي الموقعة في عام 1932 ومرة أخرى في عام 1934، وأيضا ميثاق عصبة الأمم الذي وقعه الاتحاد السوفياتي في عام 1934. عـُيـّن كارل غوستاف إميل مانرهايم قائداً أعلى لقوات الدفاع الفنلندية بعد الهجوم السوفياتي. في إعادة تشكيل آخر اختارت الحكومة الفنلندية ريستو روتي رئيساً لها وفاينو تانر وزيراً للخارجية.

في 1 ديسمبر شكل الاتحاد السوفيتي حكومة عميلة تهدف إلى حكم فنلندا بانتهاء الحرب. سـُميت جمهورية فنلندا الشعبية وقد ترأسها أوتو فيلي كوسينن. وسميت أيضاً "حكومة تيريوكي" نسبة لقرية تيريوكي أول بقعة استولى عليها الجيش السوفياتي المتقدم. كان النظام العميل فاشلاً وتم حله بهدوء في بداية عام 1940. منذ بداية الحرب وقفت الطبقة العاملة الفنلندية وراء الحكومة الشرعية في هلسنكي. سـُميت الوحدة الوطنية الفنلندية في وجه الغزو السوفياتي في وقت لاحق بروح حرب الشتاء.

في بداية حرب الشتاء، رفعت فنلندا قضية الغزو السوفيتي إلى عصبة الأمم أولا. فطردت العصبة الاتحاد السوفياتي في 14 ديسمبر 1939 وحضت أعضائها على مساعدة فنلندا.

المعارك

معركة سووموسالمي (انتهت بانتصار فلنندي) و معركة تولفايارفي - أغلايارفي (انتهت بانتصار فلنندي)

اتفاقية السلام في موسكو

تم توقيع المعاهدة في 12 مارس عام 1940 م وتوقف اطلاق النار في 13 مارس ظهرا، تنازلت فيها فلنندا عن 11 بالمائة من اراضيها (كاريليا وكاريليان برزخ والأرض الواقعة شمالي بحيرة لادوجا و تنازلت عن ثاني أكبر مدينة (فيبورغ) بعد العاصمة، والكثير من الاراضي الصناعية، واراضي كبيرة كان لايزال الجيش الفلنندي يحكم سيطرته عليها ) بالإضافة إلى 30 بالمائة من الاصول الاقتصادية الفلنندية قبل بداية الحرب وتم استئجار شبه جزيرة هانكو إلى الاتحاد السوفيتي كقاعدة عسكرية لمدة 30 عامًا و منطقة بيتسمو التي استولى عليها الجيش الأحمر خلال الحرب أعيدت إلى فنلندا وفقًا للمعاهدة. ( معاهدة سلام موسكو) .

مصادر

    انظر أيضا

    وصلات خارجية

    • بوابة الحرب
    • بوابة الحرب العالمية الثانية
    • بوابة فنلندا
    • بوابة الاتحاد السوفيتي
    • بوابة شيوعية
    • بوابة التاريخ
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.