حرب العراق

حرب العراق هي نزاع مسلح طويل الأمد بدأ مع غزو العراق عام 2003 من قبل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. أطاح الغزو بحكومة صدام حسين. ومع ذلك، فقد استمر الصراع في الكثير من أوقات العقد المقبل على أنه تمرد وظهرت معارضة لقوات الاحتلال وحكومة ما بعد الغزو العراقية. قتل ما يقدر بنحو 151,000 إلى 600,000 عراقي أو أكثر في 3–4 سنوات الأولى من الصراع. أعلنت الولايات المتحدة رسميا انسحابها من البلاد في عام 2011 لكن عادت وشاركت في 2014 على رأس ائتلاف جديد; واستمر التمرد والصراع المسلح الأهلي.

حرب العراق
جزء من الحرب على الإرهاب
مع عقارب الساعة من الأعلى: قوات أمريكية في مخبأ عدي صدام وقصي صدام؛ مقاتلون في شمال العراق؛ مقاتل عراقي يطلق منظومة دفاع جوي محمولة؛ تمثال لصدام حسين أسقط في ساحة الفردوس.
معلومات عامة
التاريخ 20 مارس 2003 – 18 ديسمبر 2011
(8 سنواتٍ و8 أشهرٍ و28 يومًا)
البلد العراق
الولايات المتحدة
المملكة المتحدة
بولندا
أستراليا
إسبانيا
جمهورية الدومينيكان
الإكوادور  
من أسبابها محافظون جدد ،  ووقود أحفوري ،  وحقوق الإنسان ،  والإيداع  ،  وأزمة نزع سلاح العراق ،  والأساس المنطقي لحرب العراق ،  وأحداث 11 سبتمبر 2001  
الموقع العراق
النتيجة غير حاسمة
المتحاربون
مرحلة الغزو (2003)
 الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة
 أستراليا
 بولندا
دعم من:
البيشمركة
 هولندا
مرحلة الغزو (2003)
العراق البعثي

ما بعد الغزو (2003–11)
 الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة
 أستراليا

الحكومة العراقية الجديدة

ما بعد الغزو (2003–11)
الفرع الإقليمي البعثي العراقي

المقاتلون السنة:


المقاتلون الشيعة:


للحرب بين المجموعات المقاتلة، انظر الحرب الأهلية العراقية (2006–2008)

القادة
إياد علاوي
إبراهيم الجعفري
نوري المالكي
ريكاردو سانشيز
جورج ويليام كاسي
ديفيد بتريوس
ريموند أوديارنو
لويد أوستن
جورج دبليو بوش
تومي فرانكس
باراك أوباما
توني بلير
جوردون براون
ديفيد كاميرون
جون هوارد
أندرس فوغ راسموسن
ألكسندر كفاشنيفسكي
حزب البعث
صدام حسين  (أ.ح)
عزت إبراهيم الدوري

المقاتلون السنة
أبو مصعب الزرقاوي  
أبو أيوب المصري  
أبو عبد الله الشافعي  (أ.ح)
أبو عمر البغدادي  
أبو بكر البغدادي
إسماعيل الجبوري


المقاتلون الشيعة
مقتدى الصدر
أبو درع
قيس الخزعلي
أكرم الكعبي

القوة
القوات الغازية
(2003–04)
309,000
 الولايات المتحدة: 192,000
 المملكة المتحدة: 45,000
 أستراليا: 2,000
 بولندا: 194
البيشمركة: 70,000

قوات التحالف
(2004–09)
176,000 في المجموع
القوات الأمريكية في العراق (2010–11)
112,000 في الخدمة
متعاقدين أمنيين
6,000–7,000
(تقديرات)
قوات الأمن العراقية
805,269 (العسكرية وشبه العسكرية: 578,269، الشرطة: 227,000)
ميليشيات الصحوات
≈103,000 (2008)

كردستان العراق
≈400,000 (حرس الحدود الكردي: 30,000، البيشمركة: 375,000)

القوات المسلحة العراقية: 375,000 (حلت في 2003)
الحرس الجمهوري الخاص العراقي: 12,000
الحرس الجمهوري العراقي: 70,000–75,000
فدائيو صدام: 30,000

المقاتلون السنة
≈70,000 (2007)
القاعدة
≈1,300 (2006)

دولة العراق الإسلامية
≈1,000 (2008)
جيش رجال الطريقة النقشبندية
≈500–1,000 (2007)

الخسائر
قوات الأمن العراقية
(ما بعد صدام)
قتلى: 17,690
جرحى: +40,000

قوات التحالف
قتلى: 4,815
(4,497 أمريكي.، 179 بريطاني، 139 من الدول الأخرى).
مختفون/أسرى
(أمريكيون): 17 (8 تم إنقاذه، 9 ماتوا في الأسر)
جرحى: +32,753
(32,226 أمريكي.، 315 بريطاني، +212 من الدول الأخرى)
مصابون/مرضى/أسباب طبية أخرى: 51,139
(47,541 أمريكي، 3,598 بريطاني)

شركات عسكرية خاصة
قتلى: 1,554
مصابون وجرحى: 43,880

مجالس الصحوات
قتلى: +1,002
جرحى: +500 (2007)، 828 (2008)

مجموع القتلى: 25,286
مجموع الجرحى: 117,961

المقاتلون العراقيون القتلى
(مرحلة الغزو):
7,600–10,800
المقاتلون
(ما بعد صدام)
قتلى: 26,544 (2003–11)
معتقلون: 12,000 (معظمهم عراقيون)

مجموع القتلى: 34,144–37,344


عدد الوفيات المقدر:
دراسة لانست (مارس 2003 – يوليو 2006): 601,027 (95% مدنيين: 426,369–793,663)
دراسة صحة عائلة العراق (مارس 2003 – يوليو 2006):151,000 (95% مدنيين: 104,000–223,000) الوفيات الموثقة من العنف:
إحصاء هيئة العراق (2003 – 14 ديسمبر 2011): 103,160–113,728 قتيل مدني مسجل، و 12,438 حالة وفاة جديدة أضيفت من سجلات حرب العراق.
أسوشتيد بريس (مارس 2003 – أبريل 2009): 110,600

بدء الغزو في 20 مارس 2003، بقيادة الولايات المتحدة، ثم انضمت المملكة المتحدة والعديد من حلفاء التحالف، حيث أطلقوا حملة القصف المسماة "الصدمة والترويع". أدى الغزو إلى انهيار الحكومة البعثية؛ واعتقل صدام خلال عملية الفجر الأحمر في ديسمبر كانون الأول من العام نفسه ثم أعدم بعد ثلاث سنوات. ومع ذلك، أدى فراغ السلطة بعد سقوط صدام وسوء إدارة الاحتلال إلى انتشار العنف الطائفي بين الشيعة والسنة، فضلاً عن تمرد طويل ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف. ردت الولايات المتحدة على ذلك بزيادة عدد القوات في 2007 في محاولة للحد من العنف، ثم بدأت بسحب قواتها في شتاء 2007–08، وبدأت المشاركة الأمريكية بالتراجع شيئا فشيئا في العراق في عهد الرئيس باراك أوباما، وأعلنت أخيرا الولايات المتحدة رسميا انسحاب جميع قواتها القتالية من العراق بحلول ديسمبر 2011.

قدمت إدارة بوش عدة تبريرات لشن الحرب والتي تركزت أساسا على تأكيد أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل وأن حكومة صدام تشكل تهديدا كبيرا على الولايات المتحدة وحلفاء التحالف. اتهم مسؤولون أمريكيون صدام بدعم وإيواء القاعدة، في حين قال آخرون أن المبرر لشن الحرب هو الرغبة في إنهاء قمع أحد الدكتاتوريين الظالمين وجلب الديمقراطية إلى شعب العراق. لكن بعد الغزو، لم يتم العثور على أي أدلة قوية للتحقق من وجود أسلحة دمار شامل. واجهت التبريرات لشن الحرب والتي جمعت من قبل الإستخبارات انتقادات شديدة داخل الولايات المتحدة وعلى الصعيد الدولي.

في أعقاب الغزو، عقد العراق انتخابات متعددة الأحزاب في عام 2005. أصبح نوري المالكي رئيسا للوزراء في 2006 وظل في منصبه حتى 2014. سنت حكومة المالكي سياسات نظر إليها على نطاق واسع أنها لتهميش الأقلية السنية في البلاد وتفاقم التوترات الطائفية به. صيف عام 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هجوما عسكريا في شمال العراق وأعلن الخلافة الإسلامية في جميع أنحاء العالم، لكن شنت الولايات المتحدة وحلفائها حملة عسكرية ضده. تسببت حرب العراق بمقتل مئات الآلاف من المدنيين، والآلاف من الخسائر العسكرية. كانت أكبر نسبة ضحايا نتيجة التمرد والصراعات الأهلية في ما بين 2004 و 2007.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.