حركة حقوق الرجال

حركة حقوق الرجال (Men's rights movement) هي حركة ظهرت في الغرب ،هي واحدة من أكبر حركات الرجال وكانت جزء من حركة حرية الرجال حتى عقد السبعينات ، حركة حقوق الرجال عُملت من قبل عدة مجموعات من ألذين يرون بأن الذكور يعانون من التمييز والظلم [1][2] ، وقد ركزت الحركة على عدة قضايا إجتماعية مثل قانون الأسرة و تربية الأبناء و التكاثر وقضايا الخدمات الحكومية في التعليم و التجنيد الإجباري والحماية الإجتماعية والقضايا الصحية وزيادة الإنتحار عند ذكور مقارنةً بالإناث، والتي يرون بأنها تمييز ضد الرجال.

يرى الخبراء أن حركة حقوق الرجال هي رد فعل لحركات نصرة المرأة [3] ، نشطاء حركة حقوق الرجل يرون بأن الرجل لديه قوة و امتياز و فائدة أكثر من النساء ويرون بأن حركات حقوق المرأة ذهبت بعيداً في مطالبها وبأنها أصبحت متعصبة ومؤذية ضد الرجال ،وخصوصاً في المواضيع رعاية ودعم الأطفال وفي قسم تقسيم الثروات عند الطلاق بين الرجل والمرأة. أنتقدت هذه الحركة من قبل العديد من الناشطين والخبراء مثل مركز قانون الحاجة الجنوبي وألذين عرفوا بأن بعض من نشطاء هذه الحركة هم كارهين للنساء [4][5][6][7][8][9][10].

وقد وصف الباحثون حركة حقوق الرجل (أو بعض أجزائها) بأنّها ردّ فعلٍ عنيف على الحركات النسوية. [1]

انتقد مركز قانون الفقر الجنوبي (Southern Poverty Law Center) ومجموعة شركاء البحوث السياسية (Political Research Associates) المطالباتِ التي نادت فيها حركة حقوق الرجل، والأنشطة المرتبطة بها واتّهمتها بالعنف والكراهيّة. قام مركز قانون الفقر الجنوبيّ عام 2018 بتصنيف بعض مجموعات حركة حقوق الرجل على أنّها جزء من آيديولوجيّة الكراهية الناتجة عن فكرة النظام السلطويّ الأبوي وتفوّق الذكور، وقد وُصفت الحركة بقطّاعاتها المختلفة بأنّها معادية للنساء، ويرى بعض الرجال أنّ ردود الأفعال السلبيّة السابقة ناتجة عن افتقاد الحركة للاستحقاقات والامتيازات الرسميّة.

التاريخ

يعود أول ظهور لمصطلح "حقوق الرجال" لفبراير من عام 1856 من قبل مجلة بوتنام مجلة بوتنام، الفصل السابع، صفحة 38، ظهر المصطلح بعد ذلك في النمسا في فترة ما بين الحربين العالميتين، حيث تم تأسيس "اتحاد حقوق الرجال" عام 1926 وكان هدفه محاربة شعبية منظمات حقوق المرأة [11][12][13][14]، وفي سنة 1927 إنشقت حركة اتحاد إصلاح القانون العائلي والعالمي لحقوق الرجل عن حركة اتحاد حقوق الرجال [11] ، وأنشأت هذه الحركة صحيفة الحقوقيون الرجال وصحيفة الدفاع عن النفس وقد نشرت فيها أراء الكثير من المفكرين مثل هاينريش شورتز و أوتو فينيغير و جورج لانز فون لايبنفيلز وتوقفت المنظمة عن العمل في سنة 1939 بعد أن تمكن النازيين من حكم النمسا.

الحركة

هذه الحركة إنفصلت من حركة حرية الرجال في أواسط عقد السبعينات من القرن الماضي ، وإبتدأ الباحثون فيها يدرسون الأفكار والسياسات الأنثوية [15]، حركة حرية الرجال أقرت بقوة الرجال المؤسساتية وإلترمت بالمبادئ الذكورية التقليدية. في أواخر عقد 1970 في القرن الماضي بدأت حركة حرية الرجال تنقسم إلى إتجاهين ، حركة تدعم الأنثوية مع حرية الرجل والمرأة الكاملة المتساوية وحركة أخرى مناهضة للإنثوية [16] ، وفي عقد 1980 و1990 عارضت حركة حقوق الرجال التغييرات السياسية والإجتماعية والتي كانت لصالح الأنثوية ، ودافعوا عن التقاليد الجنسية والإجتماعية في العائلة والمدرسة وأماكن العمل [17] ، ورأى ناشطو حركة حقوق الرجال أن الرجال أصبحوا يُظطهدون [18][19][20] ، ويرون أن المجتمع والرجال أصبحوا يؤثنون بواسطة الحركات النسائية ، الكاتبة الأسترالية ساره ماديسون في نقاشها مع وارين فاريل و هيرب غولدبيرغ قالت: أن قوة الرجال وهمية ، وأن القوة الحقيقية موجودة عند الإناث فهن من يقمن برعاية المجتمع والأجيال والأطفال [21].

أول وأكثر منظمات حقوق الرجال شهرة هي تحالف إصلاح سياسة الطلاق الأمريكية ، والتي أسسها ريتشارد دويل في سنة 1971 [22] ، ومن هذه الحركة أيضاً تأسست حركة التحالف الوطني للرجال الأحرار في سنة 1977 ، في كولومبيا، ميريلاند في الولايات المتحدة [23]، تأسست حركات رجال أخرى في أماكن أخرى ،ففي عقد 1990 في المملكة المتحدة تم تأسيس مجموعة يمينية عرفت حركة الرجال في المملكة المتحدة [24] ، وفي سنة 2005 تم تأسيس منظمة أنقذوا العائلة الهندية والتي كانت حركة رجالية تألفت من أكثر من 30 ألف عضو [25][26] ، في أوروبا الشرقية أيضاً تم تأسيس حركات لحقوق الرجال بعد إنهيار ال وبروز السلطة المحافظة بقوة هناك [27]، وفي الولايات المتحدة دعمت حركة حقوق الرجال المحافظين الجدد [28][29] ،وأصبحت حركة حقوق الرجال تشكل ضغط سياسي داعم للحركات المحافظة [30] ، وأصبحت لحركاتهم تغطية إعلامية واسعة [31]. وصارت للحركة أيضاً نشاطات على شبكة الإنترنت [32][33] ، ويختصون أكثر في إنتاج الفيديوهات على موقع يوتيوب [34][35] ، وأسسوا موقع صوت للرجل في سنة 2009 [36][37] ، ومن أهم شخصياتها روش في الناشط في حركة حقوق الآباء وفي منظمة الرجال ألذين يذهبون إلى طريقهم الخاص [38][39][40] ، وأصبحوا يستخدمون شعار الحبة الحمراء والحبة الزرقاء المشهورة في فلم الماتريكس ، في أستراليا أيضاً تم تأسيس حزب الآباء الغير وصائيين (لمساواة الأبوة) [41]، وفي إسرائيل تم تأسيس حزب حقوق الرجال في العائلة [42][43][44]. معظم أعضاء مظمات حقوق الرجال في الولايات المتحدة هم رجال بيض ومتوسطي التعليم وذوي ميول جنسية طبيعية [45][46][47][48] ، أشهر أعضائها هم وارين فاريل وهيرب غولدبيرغ  [بحاجة لمصدر] والناشط في قضايا إختصاب الذكور ريتشارد دويل [49] والناشط في موقع صوت الرجل بول إيلم [50] و أسا بيبر [51][52] ، العديد من النساء أيضاً عملن في هذه المنظمات مثل كارين ستروغان و هيلين سميث و إيرين بيزي [53].

العلاقة مع الأنثوية

يرى الخبراء أن حركة حقوق الرجال هي ردة فعل ومناهضة للإنثوية [54]، ويرى بوب لينغارد و بيتر دوغلاس أن الجناح المحافظ في حركة حقوق الرجال هم مناهضين للأنثوية [55] ، خبير الذكوريات جوناثان ألان يعرف حركة حقوق الرجال بأنها حركة ناشطة في معارضة النساء والأنثوية حسب تعريفه وبأنهم ليس لديهم قواعد ونظريات مشتركة وثابتة في نشاطاتهم وأن هدفهم الرئيسي هو مناهضة الأنثوية والنساء [56]. نشاطات حركة حقوق الرجال تناهض الأنثوية في مبادئها وأفكارها [57] ، ويؤمن نشطاء حركة حقوق الرجال أنها أصبحت مؤذية للرجال [58] ، ويرون بأن الرجال والمجتمع أصبحوا ضحايا مبادئ ونشاطات الأنثويات والتأنيث [59][60] ،كما ترفض مجاميع حركة حقوق الرجال إهتمام الأنثوية بمشاكل الرجال [61] ، ويرى بعض حركة حقوق الرجال أن وجود الأنثوية هي مؤامرة لإخفاء وجود التمييز ضد الرجال [62].

ردود الفعل/النقد

ينظر إلى حركة حقوق الرجال إلى كونها كارهة للنساء أو أن لديها ميول لذلك [63][64][65] ، يقول مركز قانون الحاجة الجنوبي أن بعض جهات حركة حقوق الرجال هي كارهة للنساء وتدعي بأنها هي الضحية[66][67].

القضايا

حركة حقوق الرجال دخلت في عدة قضايا لتطالب فيها ،فمثلاً حركة حقوق الآباء دخلت في عدة مطالبات في قضايا الطلاق و حضانة الأطفال [68]. وتقول حركة حقوق الرجال أن مطالبها تستند على الكيل بمكيالين و المساواة الجنسية حسب كلام ألان جونسون [69]

التبني

يطالب نشطاء حقوق الرجال بالسماح بحقوق أكثر بشأن تبني الرجال لأطفالهم [70][71] ، يقول وارين فاريل أن صعوبة إجراءات التبني عند الرجال هي بسبب أنهم لا يحبلون الأطفال ،أما الأمهات فهن فهن من تحبلن الأطفال وتكون لها أسباب بيولوجية أقوى من أجل ترعى أطفالها وأكثر من الرجال ،بينما يقول جيمس جيربا بأنه يتفق مع وارين فاريل أن للمرأة أسباب بيولوجية أفضل كي ترعى الأطفال ، لكن هذا لا يعني بأن الرجل ليس أهلاً لرعاية الطفل [72].

قوانين المهر

بعض منظمات حقوق الرجال مثل منظمة أنقذوا العائلة الهندية بأن النساء يسأن إستعمالهن لقانون موت المهر وإحتراق العروس [73] ، ويرون أن نظام المهر في الهند ضد الرجال [74] ، ويعترضون على المادة 498 في قانون العقوبات الهندي والتي يراها أفراد منظمة أنقذوا العائلة الهندية تحمي الزوجات من عدم دفع المهر لهن [75][76] ، وترى هذه المنظمة أن هذه القوانين يجب تعديلها وأن لا يتم إستغلالها من الزوجات في النزاعات الزوجية التافهة [77] ، وقد قال عدة رجال في الهند بأنهم يهددون من قبل زوجاتهن بإدخالهم إلى السجن بسبب قوانين المهر [78].

رعاية الطفل

من أكثر القضايا التي تركز عليها حركة حقوق الرجال هي قوانين الأسرة ، نشطاء حركة حقوق الرجال يرون أن قوانين محكمة الأسرة هي تمييز ضد الرجال ، خصوصاً في الأمور التي تتعلق في رعاية الأطفال بعد الطلاق [79][80][81] ،نشطاء حركة حقوق الرجال يرون أن الرجال ليس لديهم نفس الحقوق أو حقوق متساوية وعادلة مع زوجاتهم السابقات بخصوص موضوع الأبوة المشتركة ورعاية الأطفال [82] ، نشطاء حركة حقوق الرجال أن رعاية الأطفال يجب أن تصبح مشتركة بين الأبوين المطلقين ،وأن الزوجات ممكن أن يضغطوا على أزواجهم ويهدودهم بالطلاق بسبب هذه القوانين [83] ،بعض نشطاء حركة حقوق الرجال أن قوانين الأسرة تجعل من الآباء آباء حقيقيين وفي نفس الوقت تطالب الآباء بدعم أطفالهم بأموالهم [84] ، وبعض النشطاء الآخرين يرون بأن قوانين الأسرة تسبب للرجال متلازمة العزل الأبوية مما يجعلهم في المستقبل غير مهتمين بأطفالهم [85].

يرى النقاد والمعارضين أن هذه القوانين ليس فيها تمييز ضد الرجال [79] ، ويجادلون بأنه حسب الإحصائيات أغلبية الرجال ألذين يتطلقون لا يرغبون في رعاية أطفالهم ويتركونها للأمهات [86] ، ويرى النقاد بأن نشطاء حركة حقوق الرجال فقط يناشدون بتعديل القوانين بدون أن يحددوا ما هي تلك القوانين التي يجب أن تعدل [87] ، وتقول الأكاديمية ديبورا رود أن لو كان الآباء يودون رعاية أبنائهم بشكل جيد ودعمهم بالمال لربما كان القوانين تتغير إلى ما يطالبون به [88].

الختان

يرى نشطاء حركة حقوق الرجال أن الختان هو إنتهاك للصحة التناسلية عند الذكور ، وينتقدون تجريم ختان الإناث بينما ختان الذكور مسموح [89] ، بينما ينقسم الأطباء والأكاديميين في خصوص ختان الذكور ، فبعهضم يرون بأنها إنتهاك ضد الذكور [90][91][92][93] وهناك أخرين لا يرون أن ختان الذكور فيه إنتهاك لصحتهم [94][95][96][97].

الطلاق

ناشطو حقوق الرجال بدئوا في الإعتراض على قوانين الطلاق منذ سنوات الستينات ،ويرون أن قوانين الطلاق هي تمييز ضدهم وأنها لصالح الزوجات [98] ، ريتشارد دويل كتب رأيه في حركة حقوق الرجال في نشاطهم في مجال الطلاق ورعاية الأطفال: قال بأن محاكم الطلاق هي مثل أماكن لذبح الرجال ، وأنها أماكن لكي يدفع الرجال أموال طائلة للمحامين وسرقة البنين والأموال من الرجال وبطرق غير دستورية... الرجال يعتبرون ضيوف في بيوتهم وهم فعالين فقط أثناء نزوات زوجاتهم ، وبعد الطلاق تقوم الزوجات بأخذ بيوت أزواجهم وتأخذ نصف راتبه مدى حياته ،وإذا لم يكونوا قادرين على الدفع يتم رميهم إلى السجون [99].

نشطاء حركة حقوق الرجال يرون بأن الرجال شعورياً أو لا شعورياً لا يودون الزواج بحبيباتهم ويسموه ضربة الزواج وذلك لأنهم سيخسرون العديد من المنافع بعد الزواج وسيكونون مهددين من قبل زوجاتهن عاطفياً ومالياً بالطلاق [100][101][102] ، بينما ترى غويندولين ليخمان تجدال بأن هذه القوانين هي لتقليل التمييز ضد النساء ولكي تبرر الطلاق وقوانين الرعاية [103][104].

العنف المنزلي

يرى نشطاء حركة حقوق الرجال أن العنف المسلط عليهم من قبل النساء هو مشكلة، لكنه موضوع مهمل وقليل ما يعلن [105] ، والسبب أن العديد من الرجال يرفضون أن يصفوا أنفسهم أنهم ضحايا [106]، ويرون بأن النساء تكن عدوانيات بل أكثر عدوانية من الرجال في العلاقات [107]، وخصوصاً في المعاملات الجنسية بين الطرفين أثناء ممارسة الجنس [108][109]، ويستشهدون ببحث النزاع الجنسي من موراي ستراوس و ريتشارد جيمس جيل [110][111][112][113]، نشطاء حركة حقوق الرجال يقولون أيضاً أن الأنظمة القضائية تقبل إدعاءات خاطئة بسهولة للنساء بخصوص العنف المنزلي من قبل الرجال [114]، بينما تعلق كريستينا هوف سومرس أن نشطاء يضخمون قضية العنف المسلط ضد الرجال من قبل النساء وتقول أن العنف موجود في كل الحالات وكل الظروف وليس في هذه الحالة فقط [115]، ينتقد نشطاء حركة الرجال الحمايات القانونية والأمنية من العنف ضد المرأة [116][117] بينما لا توجد قوانين لتحمي الذكور من العنف [118]، ويرون أن النظام القانوني يشجع النساء لممارسة العنف ضد الرجال [119].

في الجهة الأخرى رفض بعض النقاد كون العنف ضد الرجال مماثل للعنف ضد النساء [120][121]، وأن النساء أضعف من الرجال عادةً لذلك يحتجن إلى حماية قانونية وأمنية من العنف.

التجنيد العسكريّ الإلزامي

جادل أتباع حركةِ حقوق الرجل بأنّ التجنيد العسكريّ الإلزاميّ المحصور بالرجال فقط هو خيرُ مثالٍ على التمييز ضدّ الرجال.[122] في عام 1971، رفع مجموعةٌ من الهاربين من الخدمة العسكرية الإلزامية في الولايات المّتحدّة دعوى قضائيّة جماعيّة تزعم أن التجنيد الخاصّ بالرجال فقط انتهك حقوق الرجل في الحماية المتساوية بموجب دستور الولايات المتحدة.[123][124] عندما وصلت القضية -التي تحمل اسم روستكر ضد غولدبرغ Rostker v. Goldberg- إلى المحكمة العليا في عام 1981، كانت مدعومةً من قبل مجموعةِ حقوق الرجل ومجموعات نسوية متعدّدة، بما في ذلك المنظمة الوطنيّة للنّساء.[125]

ومع ذلك، فقد أيّدت المحكمةُ العليا قانونَ الخدمة العسكريّة الإلزاميّة الانتقائيّة، والذي ينصّ على" كانت الحجّة على تسجيل النساء في الخدمة العسكرية الإلزاميّة مبنيّةً على اعتباراتِ الإنصاف بين الجنسين، ولكنّ الكونغرس مخوّل من خلال ممارسة صلاحيّاته الدستوريّة بأن يٌفَضّل الحاجة العسكريّة على "الإنصاف بين الجنسين" 

الضمان الاجتماعي والتأمين

تدّعي مجموعات حقوق الرجل أنّ المرأة تتمتّع بضمانٍ اجتماعيّ ومزايا ضريبيّة أعلى من الرجل. ويقول الكاتب الأمريكي وارين فاريل Warren Farrell حول هذا الموضوع أنّ الرجال في الولايات المتّحدة يدفعون أموالأً أكثر للضّمان الاجتماعي، وتحصل النساء في المقابل على استحقاقاتٍ أكبر، ويؤكّد أنّه لم يتمّ بعد الاعتراف بالتمييز ضدّ الرجال في التأمين والمعاشات التقاعدية.

الانتحار

يُشير نشطاء حقوق الرجل إلى أنّ معدّلات الانتحار لدى الرجال أعلى من نظيراتها لدى النساء. ففي الولايات المتّحدة على سبيل المثال يتراوح معدّل حالات الوفاة الناتجة عن الانتحار بين امرأة واحدة مقابل ثلاثة رجال 3:1 إلى امرأة واحدة مقابل عشرة رجال 10:1. ولكن بالمقابل فقد وجدت الدراسات تفوّقاً نسائيّاً في نِسب محاولات الانتحار أو الانتحار غير الكامل مقارنة مع حالات الانتحار الناجحة لدى الرجال. يُقال أنّ هذه الظاهرة التي يُطلق عليها "مفارقة الجنس والانتحار" تنتج عن استخدام الإناث لأساليب انتحار أقلَّ فتكاً مقارنة مع الأساليب المميتة التي يستخدمها الرجال.

الامتياز النسائي

ترفص حركة حقوق الرجل المفهوم السائد الذي يدّعي وجود امتيازات للرجل لا تُحصّلها المرأة، تنقسم الحركة حول هذا المبدأ إلى مجموعتين اثنتين، فاعتبر جزء منهم أنّ الرجال والنساء متضرّرين على حدّ سواء من التمييز على أساس الجنس، والجزء الآخر ذهب أبعد من ذلك، فيعتقد هؤلاء أنّ المجتمع يحطّ من قيمة الرجل ويعطي امتيازاتاً أكبر للنساء.

رفض كونور وآخرون فكرة الامتياز النسائي، حيث وجدت الأبحاث التي أجريت منذ أوائل التسعينيّات أنّ ازدواجية المعايير في التعامل مع البشر بناءً على جنسهم لطالما كانت بدافعٍ خيّر، وهو ما يساهم في شعور النساء بالظلم.

التشرد

يجادل المدافعون عن حقوق الرجل بأنّ التشرد قضية جنسانيّة. ففي بريطانيا مثلاً، معظم الأشخاص المشرّدين هم من الذكور.[126] وأظهرت دراسة أجريت في عام 2018 على ثلاث أقسام للطوارئ في ولاية بنسلفانيا الأمريكيّة اختلافًا طفيفًا في عدد الرجال والنساء الذين أبلغوا عن أنفسهم كمشرّدين، ومع ذلك، لم تدّعي الدّراسة أنها تنقل وضع السكّان المشرّدين في الولايات المتّحدة ككلّ.

انظر أيضاً

مراجع

  1. Fatherhood Politics in the United States: Masculinity, Sexuality, Race and ... - Anna Gavanas - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. Redeeming Men: Religion and Masculinities - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. Handbook of Studies on Men and Masculinities - Michael S. Kimmel, Jeff Hearn - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. Ruzankina, E.A. (2010). "Men's Movements and Male Subjectivity". Archeology of Eurasia 49 (1): 8–16.
  5. Glenn Sacks - Confronting Woman-Bashing In the Men’s Movement نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. Men’s Rights Movement Spreads False Claims about Women | Southern Poverty Law Center نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. Gender and Sexuality: Critical Theories, Critical Thinkers - Chris Beasley - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. Women, Men, and Gender - Mary Roth Walsh - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. Kimmel, Michael; Kaufman, Michael (1997). "Weekend Warriors". In Mary R. Walsh. Women, Men and Gender. Yale University Press. p. 407. ISBN 978-0-300-06938-9.
  10. Reaction and Resistance: Feminism, Law, and Social Change - كتب Google نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. Malleier, Elisabeth (2003). "Der 'Bund für Männerrechte'. Die Bewegung der 'Männerrechtler' im Wien der Zwischenkriegszeit". Wiener Geschichtsblätter 58 (3): 208–233.
  12. 'Wollen Sie ein Mann sein oder ein Weiberknecht?' Zur Männerrechtsbewegung in Wien der Zwischenkriegszeit" (PDF). Master's thesis: University of Vienna. نسخة محفوظة 13 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. جمعية حقوق الرجال في فيينا نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. كتاب فيينا وسقوط إمبراطورية هابسبورغ، صفحة 272 نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. From Panthers to Promise Keepers: Rethinking the Men's Movement - Judith Lowder Newton - Google Books نسخة محفوظة 12 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. Messner, Michael A. (1998). "The Limits of the "Male Sex Role": An Analysis of the Men's Liberation and Men's Rights Movement's Discourse". Gender & Society 12 (3): 255–276. doi:10.1177/0891243298012003002.
  17. Lingard, Bob; Mills, Martin; Weaver-Hightower, Marcus B (2012). "Interrogating recuperative masculinity politics in schooling". International Journal of Inclusive Education 16 (4): 407–421. doi:10.1080/13603116.2011.555095. The concept of recuperative masculinity politics was developed by Lingard and Douglas (1999) to refer to both mythopoetic (Biddulph 1995, 2010; Bly 1990) and men's rights politics (Farrell 1993). Both of these rejected the move to a more equal gender order and more equal gender regimes in all of the major institutions of society (e.g. the family, schools, universities, workplaces) sought by feminists and most evident in the political and policy impacts in the 1980s and 1990s from second-wave feminism of the 1970s. 'Recuperative' was used to specifically indicate the ways in which these politics reinforced, defended and wished to recoup the patriarchal gender order and institutional gender regimes.
  18. Working with Men in the Human Services - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. An Introduction to Masculinities - Jack S. Kahn - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. Promise Keepers and the New Masculinity: Private Lives and Public Morality - Rhys H. Williams - Google Books
  21. Maddison, Sarah (1999). "Private Men, Public Anger: The Men's Rights Movement in Australia" (PDF). Journal of Interdisciplinary Gender Studies 4 (2): 39–52.
  22. American Masculinities: A Historical Encyclopedia - Bret Carroll - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  23. The New Politics of Masculinity: Men, Power and Resistance - Fidelma Ashe - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. Sexual Politics: An Introduction - Richard Dunphy - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. Now, Is That Malevolence? | Raghu Karnad | Dec 03,2007 نسخة محفوظة 04 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. Men Who Cry | OPEN Magazine
  27. Ruxton, Sandy; van deer Gaag, Nikki (2013). "Men's involvement in gender equality – European perspectives". Gender & Development (Routledge) 21 (1): 161–175. doi:10.1080/13552074.2013.767522
  28. Menzies, Robert (2007). "Virtual Backlash: Representation of Men's "Rights" and Feminist "Wrongs" in Cyberspace". In Boyd, Susan B. Reaction and Resistance: Feminism
  29. International Encyclopedia of Men and Masculinities - Google Books نسخة محفوظة 14 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. “Men’s rights” groups go mainstream - Salon.com نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. Connell, R. W. (2005). "Change among the Gatekeepers: Men, Masculinities, and Gender Equality in the Global Arena" (PDF). Signs (University of Chicago Press) 30 (3): 1801–1825. doi:10.1086/427525. Retrieved March 21, 2013.
  32. Angry White Men: American Masculinity at the End of an Era - Michael Kimmel - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. Conditions of Emergence: The Formation of Men’s Rights Groups in Contemporary India
  34. Men's rights movement: why it is so controversial? | The Week UK نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. Critical Issues on Violence Against Women: International Perspectives and ... - Holly Johnson, Bonnie S. Fisher, Veronique Jaquier - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  36. How Men's Rights Leader Paul Elam Turned Being A Deadbeat Dad Into A Moneymaking Movement - BuzzFeed News نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. What Kind of Man Joins the Men's Rights Movement? | GQ نسخة محفوظة 31 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. The Masculine Mystique: Inside The Men's Rights Movement (MRM) - The Daily Beast نسخة محفوظة 11 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. “Feminism is a sexual strategy”: Inside the angry online men’s rights group “Red Pill” - Salon.com نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. Men’s rights, recognized: The pro-father evolution of divorce and paternity law نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. 2001: The Centenary Election - John Warhurst, Marion Simms - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. USATODAY.com - Run-up to election shows Israelis are as fragmented as ever نسخة محفوظة 22 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  43. Israeli Parties Clamor for Votes in Divided Society - NYTimes.com نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. Eugene Register-Guard - Google News Archive Search نسخة محفوظة 27 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  45. Katz, Jackson (2015). "Engaging men in prevention of violence against women". In Johnson, Holly; Fisher, Bonnie; Jaquier, Véronique. Critical issues on violence against women: international perspectives and promising strategies. New York: Routledge. p. 237. ISBN 978-0-415-85624-9.
  46. Gavanas, Anna (2004). Fatherhood Politics in the United States: Masculinity, Sexuality, Race, and Marriage. Urbana: University of Illinois Press. p. 11. ISBN 0-252-02884-8. Despite their claims of victimhood, men's and fathers' rights advocates are usually white, middle-class, heterosexual men who tend to overlook their institutional and socioeconomical advantages in work and the family...
  47. Culture Wars: An Encyclopedia of Issues, Viewpoints, and Voices - Roger Chapman - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  48. http://scholars.law.unlv.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1465&context=nlj
  49. Crossing into Manhood: A Men?s Studies Curriculum - كتب Google نسخة محفوظة 06 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  50. Serwer, Adam; Baker, Katie J.M. (February 6, 2015). "How Men's Rights Leader Paul Elam Turned Being A Deadbeat Dad Into A Moneymaking Movement". BuzzFeed. Retrieved March 31, 2015.
  51. Goldberg, Stephanie B. (1995). "Make Room for Daddy". American Bar Association Journal 83 (2): 48–52.
  52. Kimmel, Michael S. (2006). Manhood in America: A Cultural History (2nd ed.). New York: Oxford University Press. p. 302. ISBN 978-0-19-518113-5.
  53. The Men's Rights Movement and the Women Who Love It | Mother Jones نسخة محفوظة 18 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. https://web.archive.org/web/20200109182739/https://www.jstor.org/stable/3097008?seq=1. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  55. Lingard, Bob; Douglas, Peter. Men engaging feminisms: pro-feminism, backlashes and schooling. p. 36. While conservative elements of the men's rights position overtly describe themselves as a 'backlash' to feminism, their more liberal counterpart’s self-proclaimed commitment to 'the true equality of both sexes and to the liberation of both sexes from their traditional roles' (Clatterbaugh 1997: 89) make it problematic to describe the men's rights position in general as nothing more than a backlash against feminism.
  56. Phallic Affect
  57. Flood, M; Gardiner JK; Pease B; Pringle K (2007). International Encyclopedia of Men and Masculinities. London: Psychology Press. ISBN 978-0-415-33343-6.
  58. Allen, Jonathan A. (March 9, 2015). "Phallic Affect". Men and Masculinities. doi:10.1177/1097184X15574338. The men's rights movement is distinct from other explorations of masculinity insofar as the movement itself is fundamentally situated in opposition to feminist theory and activism.
  59. Dunphy, Richard (2000). Sexual Politics: An Introduction. Edinburgh: Edinburgh University Press. ISBN 978-0-7486-1247-5. كتاب دونفي 2000 ص88
  60. Flood 2007, p. 418–422
  61. Flood 2007, p. 430–433.
  62. (PDF) https://web.archive.org/web/20200103134820/https://web.archive.org/web/20131029192101/http://userwww.service.emory.edu/~spwhita/Gender%20Politics%20in%20Mens%20Movements.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 يناير 2020. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  63. Brod, Harry; Kaufman, Michael, eds. (1994). Theorizing masculinities. Thousand Oaks, Calif.: SAGE Publications. p. 162. ISBN 978-0-8039-4903-4.
  64. Recreating Men: Postmodern Masculinity Politics - Bob Pease - Google Books نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  65. CAUT Statement on December 6 نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  66. Leader’s Suicide Brings Attention to Men’s Rights Movement | Southern Poverty Law Center نسخة محفوظة 1 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  67. Men Speak Out: Views on Gender, Sex, and Power - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  68. Politics of Masculinities: Men in Movements - Michael A. Messner - Google Books نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  69. Johnson, Allan G. (2005). The Gender Knot: Unraveling our Patriarchal Legacy. Philadelphia: Temple University Press. p. 220. ISBN 978-1-59213-383-3. Such problems are prominent in many men's lives, but this is no organized male response to the patriarchal system whose dynamics produce much of men's loss, suffering, and grief. Contrary to Bly's claim, it is not a parallel to the women's movement that is merely on a "different timetable." It may be a response to genuine emotional and spiritual needs that are met by bringing men together to drum, chant, and share stories and feelings from their lives. It may help to heal some of the damage patriarchy does to men's lives. But it is not a movement aimed at the system and the gender dynamics that actually cause that damage.
  70. Historical and Multicultural Encyclopedia of Women's Reproductive Rights in ... - Judith A. Baer - كتب Google نسخة محفوظة 06 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  71. Does feminism discriminate against men? - Warren Farrell, James P. Sterba - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  72. Does feminism discriminate against men? - Warren Farrell, James P. Sterba - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  73. Dowry law making us the victims, says India's men's movement | World news | The Guardian نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  74. Men demand fair play - The Times of India نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  75. Dowry wars: The big issue that has India divided | Asia | News | The Independent نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  76. Women, Gender and Everyday Social Transformation in India - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  77. Gilani, Iftikhar (6 April 2010). "Shoaib Malik controversy to hit Pakistan-India relations". Daily Times. Retrieved 20 October 2011.
  78. Men say wives use India's pro-women laws to torment them - World - theage.com.au نسخة محفوظة 02 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  79. Melville, Angela; Hunter, Rosemary (2001). "'As everybody knows': Countering myths of gender bias in family law". Griffith Law Review 10 (1): 124–138. Several authors have observed that men's rights groups claim that the family law system and the Family Court are biased against men, despite the lack of supporting empirical research.
  80. Messner 1997, pp. 41–48.
  81. Pease, Bob (2002). Men and gender relations. Croydon, Vic.: Tertiary Press. p. 36. ISBN 978-0-86458-218-8.
  82. Crean, Susan M. (1988). In the name of the fathers: the story behind child custody.
  83. Clatterbaugh, Kenneth C. (1997). Contemporary perspectives on masculinity: men, women, and politics in modern society (2nd ed.). Boulder: Westview Press. ISBN 978-0-8133-2701-3.
  84. Family Change and Family Policies in Great Britain, Canada, New Zealand, and ... - Sheila B. Kamerman, Alfred J. Kahn - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. Handbook of Father Involvement: Multidisciplinary Perspectives - Natasha J. Cabrera, Catherine Susan Tamis-LeMonda - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  86. Images of Issues: Typifying Contemporary Social Problems - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. Social Problems: Constructionist Readings - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  88. Speaking of Sex: The Denial of Gender Inequality - Deborah L. Rhode - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  89. The 8 Biggest Lies Men's Rights Activists Spread About Women - Mic نسخة محفوظة 29 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  90. Denniston, George C. (1999). Male and female circumcision medical, legal, and ethical considerations in pediatric practice. New York: Kluwer Academic/Plenum Publishers. p. 348. ISBN 0-306-46131-5.
  91. El-Salam, Seham Abd (2002–2003). "The Importance of Genital Mutilations to Gender Power Politics". Al-Raida (Institute for Women's Studies in the Arab World) 20 (99): 42. Women's defense of men's right to bodily integrity and their work against MGM will not have a negative impact on their struggle against FGM.
  92. Somerville, M. "Altering baby boys' bodies: the ethics of infant male circumcision". The Ethical Canary: Science, Society and the Human Spirit. Toronto: Viking Press. ISBN 0-670-89302-1.
  93. ختان الذكور | الصحة نتنسخة محفوظة 18 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  94. An Error Occurred Setting Your User Cookie نسخة محفوظة 03 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  95. NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  96. NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  97. CULTURAL CIRCUMCISION IN EU PUBLIC HOSPITALS – AN ETHICAL DISCUSSION - BRUSA - 2008 - Bioethics - Wiley Online Library نسخة محفوظة 16 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  98. The New Politics of Masculinity: Men, Power and Resistance - Fidelma Ashe - كتب Google نسخة محفوظة 06 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  99. Politics of Masculinities: Men in Movements - Michael A. Messner - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  100. ifeminists.com > editorial > A Men's Marriage Strike? نسخة محفوظة 27 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  101. Men on Strike: Why Men are Boycotting Marriage, Fatherhood, and the American ... - Helen Smith - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  102. The Marriage Strike | Fox News نسخة محفوظة 20 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  103. Studies in Law, Politics, and Society - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  104. EmeraldInsight نسخة محفوظة 23 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  105. Victims as Offenders: The Paradox of Women's Violence in Relationships - Susan L. Miller - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  106. Battered men get their own refuge | Society | The Guardian نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  107. Encyclopedia of Interpersonal Violence - Claire M. Renzetti, Jeffrey L. Edleson - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  108. Equality with a Vengeance: Men's Rights Groups, Battered Women, and ... - Molly Dragiewicz - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  109. Current Controversies on Family Violence - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  110. Haugen, David M. Domestic violence: opposing viewpoints. Detroit: Greenhaven Press. p. 41. ISBN 978-0-7377-2224-6.
  111. Reaction and Resistance: Feminism, Law, and Social Change - كتب Google نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  112. The Victimization of Women: Law, Policies, and Politics - Michelle L. Meloy, Susan L. Miller - كتب Google نسخة محفوظة 07 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  113. Neither Angels Nor Demons: Women, Crime, and Victimization - Kathleen J. Ferraro - كتب Google نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  114. Menzies 2007, p. 85.
  115. Domestic violence myths help no one - USATODAY.com نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  116. Equality with a Vengeance: Men's Rights Groups, Battered Women, and ... - Molly Dragiewicz - Google Books نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  117. Misframing Men: The Politics of Contemporary Masculinities - Michael Kimmell - كتب Google نسخة محفوظة 06 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  118. Doward, Jamie (21 December 2003). "Battered men get their own refuge". The Observer (London: GMG). ISSN 0261-3077. OCLC 60623878. Retrieved October 22, 2011.
  119. Susan L. Miller (October 2005). Victims as offenders: the paradox of women's violence in relationships. Rutgers University Press. p. 16. ISBN 978-0-8135-3671-2. Retrieved October 22, 2011.
  120. “Gender Symmetry” in Domestic Violence نسخة محفوظة 26 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  121. (PDF) https://web.archive.org/web/20171215052002/http://www.xyonline.net/sites/default/files/Kimmel,%20Gender%20symmetry%20in%20dom.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2017. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  122. Stephen Blake Boyd؛ W. Merle Longwood؛ Mark William Muesse، المحررون (1996). Redeeming men: religion and masculinities. Westminster John Knox Press. صفحة 17. ISBN 978-0-664-25544-2. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. In contradistinction to profeminism, however, the men's rights perspective addresses specific legal and cultural factors that put men at a disadvantage. The movement is made up of a variety of formal and informal groups that differ in their approaches and issues; Men's rights advocates, for example, target sex-specific military conscription and judicial practices that discriminate against men in child custody cases.
  123. Martin Binkin (1993). Who will fight the next war?: the changing face of the American military. Brookings Institution Press. صفحة 53. ISBN 978-0-8157-0955-8. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011.
  124. Carelli، Richard (March 23, 1981). "Supreme Court to begin hearing male-only military draft case". Toledo Blade. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011.
  125. "Like it or not, gender equality may soon come to the US military draft". Vox. 2016-06-15. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018.
  126. Lisak، David؛ Gardinier، Lori؛ Nicksa، Sarah C.؛ Cote، Ashley M. (December 2010). "False allegations of sexual assault: an analysis of ten years of reported cases". Violence Against Women. 16 (12): 1318–1334. ISSN 1552-8448. PMID 21164210. doi:10.1177/1077801210387747.
    • بوابة الرجل
    • بوابة حقوق الإنسان
    • بوابة مجتمع
    • بوابة نسوية
    • بوابة القانون
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.