حصن

الحصن هو بناء عسكري أو مبنى مصمم للدفاع عن الأراضي في الحرب، ويستخدم أيضًا لترسيخ الحكم في منطقة خلال وقت السلم. المصطلح مشتق من كلمة فورتيس اللاتينية («قوي») وفاسيري («صنع»).

منذ التاريخ المبكر جدًا حتى العصور الحديثة، كانت الجدران الدفاعية ضرورية في كثير من الأحيان للمدن من أجل النجاة في عالم متغير من الغزو والاحتلال. كانت بعض المستوطنات في حضارة وادي السند هي المدن الصغيرة الأولى التي حُصنت. في اليونان القديمة، تم بناء جدران حجرية كبيرة في يونان الموكيانية، مثل موقع موكناي القديم (المشهور بالكتل الحجرية الضخمة لجدرانه «السيكلوبية»). الفرفوريون اليوناني كان مجموعة محصنة من المباني المستخدمة كحامية عسكرية، ويعادل قلعة رومانية أو إنجليزية. خدمت هذه الإنشاءات بشكل أساسي غرض برج مراقبة، لحراسة بعض الطرق والممرات والحدود. على الرغم من أنها أصغر من القلعة الحقيقية، إلا أنها عملت كحرس حدود بدلاً من نقطة قوة فعلية لمشاهدة الحدود والحفاظ عليها.

كان فن إقامة معسكر عسكري أو بناء حصن يسمى تقليديًا «كاسترامتيشن» (بالإنجليزية:Castrametation ) منذ زمن الفيالق الرومانية. ينقسم الحصن عادة إلى فرعين: حصن دائم وحصن ميداني. هناك أيضًا فرع وسطي يعرف باسم الحصن شبه الدائم. القلاع هي حصون تعتبر منفصلة عن الحصن العام أو المعاقل إذ أنها مقر إقامة ملك أو نبيل وتتطلب منطقة دفاع محددة.

كانت الحصون الرومانية والجبلية سلفًا رئيسيًا للقلاع في أوروبا، وظهرت في القرن التاسع في الإمبراطورية الكارولنجية. شهدت العصور الوسطى المبكرة إنشاء بعض المدن التي بنيت حول قلاع.

عفا الزمن على الحصون من طراز العصور الوسطى إلى حد كبير عند وصول المدافع في القرن الرابع عشر. تطورت الحصون في عصر البارود الأسود إلى هياكل أخفض بكثير مع زيادة استخدام الخنادق والأسوار الأرضية التي تمتص وتشتت طاقة نيران المدافع. كانت الجدران المعرضة لنيران المدافع المباشرة ضعيفة للغاية، لذلك غرّقت الجدران في خنادق أمامها منحدرات أرضية لتحسين الحماية.

أدى وصول القذائف المتفجرة في القرن التاسع عشر إلى مرحلة أخرى في تطور الحصون. لم تنجح الحصون النجمية جيدًا في مواجهة آثار المواد شديدة الانفجار، إذ تتعطل الترتيبات المعقدة للحصون والبطاريات المرافقة وخطوط النار المنشأة بعناية للمدافع الحامية بسرعة بسبب القذائف المتفجرة. كانت التحصينات المصنوعة من الفولاذ والخرسانة شائعة خلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. إن التقدم في الحرب الحديثة منذ الحرب العالمية الأولى جعل الحصون واسعة المساحة بالية في معظم الحالات.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.