حقوق الإنسان في تشيلي

تتضمن المشاكل المتعلقة بحقوق الإنسان في تشيلي التمييز تجاه الشعوب الأصلية والعنف المجتمعي والتمييز ضد النساء والأطفال وفئات مجتمع الميم بما فيها استغلال عمالة الأطفال وظروف السجن القاسية والمعاملة السيئة. تتضمن المخاوف حول حقوق الإنسان في تشيلي استخدام العنف المفرط من قبل قوات الأمن وإخفاء التقارير حول فساد الحكومة ومعاداة السامية. غالبًا ما تطبق الحكومة سيطرتها على القوات الأمنية. تأخذ الحكومة بشكل عام الخطوات اللازمة لإدانة حركات العنف من قبل المسؤولين الأمنيين. مع ذلك، تدّعي العديد من منظمات حقوق الإنسان أن المسؤولين الأمنيين المتهمين بارتكاب الانتهاكات القانونية أفلتوا من العقاب.

جزء من سلسلة مقالات سياسة تشيلي
تشيلي
  • تشيلي
  • السياسة

زادت انتهاكات حقوق الإنسان من قوات الأمن والجيش التشيلي بشكل واسع النطاق خلال حكم الجنرال أوغستو بينوشيه بين عامي 1973 و1990. يقدر عدد القتلى والمخطوفين خلال عهد الجنرال بينوشيه بنحو أكثر من 17000 شخص.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.