حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة

الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة (28 يناير 1950)، ملك مملكة البحرين. وهو أكبر أبناء أمير دولة البحرين السابق الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، أصبح أميرًا على البحرين في 6 مارس 1999، وملكاً عليها في 14 فبراير 2002.[4]

ملك مملكة البحرين
حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة


العلم الملكي

الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة (أمير البحرين)
 
معلومات شخصية
الميلاد 28 يناير 1950 (70 سنة)[1][2] 
الرفاع  
مواطنة البحرين  
الزوجة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة  
أبناء عبد الله بن حمد آل خليفة ،  وفيصل بن حمد آل خليفة ،  وسلمان بن حمد آل خليفة ،  وخالد بن حمد آل خليفة ،  وناصر بن حمد آل خليفة  
الأب الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة
الأم الشيخة حصة بنت سلمان آل خليفة[3]
عائلة آل خليفة  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية القيادة والأركان العامة للجيش الأمريكي   
المهنة ملك   ،  وسياسي  
الخدمة العسكرية
الرتبة مشير  
الجوائز
 وسام الصليب الأكبر لرهبانية إيزابيلا الكاثوليكية 
 وسام الجمهورية  

حياته المُبكرة وتعليمه

مدرسة ليس، كامبريدج

ولد حمد بن عيسى آل خليفة في 28 يناير 1950 بمنطقة الرفاع في البحرين.[5] والداه هما عيسى بن سلمان آل خليفة، ووالدته حصة بنت سلمان آل خليفة.[6] بعد تخرجه من مدرسة المنامة الثانوية في البحرين، ذهب حمد إلى إنجلترا للالتحاق بكلية أبلغارث في غودالمينغ بمقاطعة سري، قبل أن يأخذ مكانًا في مدرسة ليس في كامبريدج. ثم خضع حمد لدورة عسكرية مع الجيش البريطاني في كلية مونز الحربية في ألدرشوت في هامبشاير وتخرج في سبتمبر 1968.[5] وبعد أربع سنوات، في حزيران/يونيو 1972، التحق حمد بكلية القيادة ورئاسة الأركان في فورت ليفينوورث في كانساس، وتخرج في حزيران/يونيو التالي بشهادة في قيادة الأركان.[7]

ولاية العهد

أصبح وليا للعهد في 27 يونيو 1964، في سن مبكرة عندما كان في الرابعة عشرة من عمره فأصبح بذلك الرجل الثاني في سلم الحكم في البحرين بعد والده الشيخ عيسى.

من أعماله أثناء توليه ولاية العهد

في عام 1975 تولى منصب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وأبدى خلال توليه المنصب اهتمامًا بتأريخ أصول سلالات الخيول العربية في البحرين، وشهدت تلك الرياضة في عهده طفرة ملحوظة. وانتقلت اهتماماته بعد ذلك من دراسة تاريخ الخيل وتوثيقها إلى دراسة تاريخ الشعب البحريني، فأنشأ مركز لتجميع الوثائق البحرينية ونشط في ذلك، فكان يبذل جهدًا في الحصول على تلك الوثائق وتجميعها من الدول التي كانت لها علاقات تاريخية مع البحرين، واهتم اهتمامًا خاصًا بوثائق أجداده العتوب، ونشر ذلك تباعًا في مجلة خاصة أسماها الوثيقة.

أميرًا للبحرين

في 6 مارس 1999 أعلن عن وفاة أمير البحرين الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، وعقد مجلس الوزراء البحريني جلسة استثنائية نعى فيها الشيخ عيسى ونقل مقاليد الحكم إليه بصفته وريثة ولي العهد، وقد قال في تلك الجلسة إنه سيسير على نهج الراحل في خدمة الوطن. وفي 14 فبراير 2002 تغير لقب الأمير، حيث تحولت الدولة إلى مملكة وأصبح هو ملكًا.

الحياة السياسية

عند استلام الأمير حمد الحكم بدأ بحملات إصلاحية بالبلاد، وشملت الإفراج عن جميع السجناء السياسيين وحل محكمة أمن الدولة وإلغاء مرسوم 1974 بشأن أمن، بالإضافة إلى ذلك، سمح العديد من المواطنين البحرينيين في العودة بعد عدة سنوات بالمنفى في الخارج الدولة.

الاضطرابات السياسية

بعد تولي الأمير حمد الحكم في العام 1999 كان هدفه تحقيق الاستقرار في البحرين خاصة بعد الانتفاضة التسعينية، ورغم التحسن الاقتصادي في البلاد إلا أنه أُتهم من قبل معارضين بالتمييز بالوظائف والإسكان ضد بعض فئات الشعب من الشيعة في البحرين حسب حقوق الإنسان في البحرين، كذلك أُتهم بتجنيد أجانب في الجيش البحريني، وتجنيس أفراد من طوائف متعدّدة حسب تقرير البندر من أجل خلق ديموغرافية بحرينية مغايرة وهي ما تنفيه الحكومة البحرينية.

وكان الملك حمد قد تعهد بتوظيف المواطنين الشيعة في مناصب حكومية عالية حيث تم القيام بمجموعة من التغييرات الجذرية لإعطاء فرص أكبر لجميع فئات المجتمع وضمان توزيع أكثر إنصافًا وعدلا من المناصب العليا والوظائف بين جميع المواطنين في مملكة البحرين التي تحكم من أسرة آل خليفة التي تقود عددا كبيرا من المناصب الوزارية والحكومية بما في ذلك وزارة الداخلية ووزارة العدل ووزارة الشؤون الخارجية ووزارة المالية. ويزعم أن جل المناصب الهامة في قوة دفاع البحرين هي بيد ضباط من السنة الذين يشكلون نحو نصف السكان بحسب الإحصاءات الرسمية الصادرة في العام 2010 بينما تشير إحصاءات أخرى غير رسمية أن المواطنين الشيعة هم من يشكلون أكثر من نصف سكان البحرين.[بحاجة لمصدر]

عودة الحياة النيابية

في 16 ديسمبر 2000 أصدر قرار هام ينص على إنشاء مجلسين أحدهما للنواب والآخر للشورى، وإجراء انتخابات نيابية حرة مباشرة في عام 2001 عقب انتخابات المجالس البلدية، وترتب على هذا القرار عودة الحياة النيابية إلى البحرين بعد توقف دام لأكثر من 25 عامًا، حيث كانت آخر جلسة لمجلس النواب قد عقدت في عام 1975 قبل أن يصدر والده الشيخ عيسى قرارًا بحله بحجة أنه يعرقل عمل الحكومة.

الملكية في البحرين

وفي عام 2002 قام شعب إمارة البحرين بالتصويت على ميثاق العمل الوطني في البحرين، وبذلك تحولت البحرين من إمارة إلى مملكة وأصبح حمد بن عيسى آل خليفة ملكاً على البحرين،[8] وأصبح يتمتع بسلطات تنفيذية أوسع تشمل تعيين رئيس الوزراء ووزرائه، وقائد الجيش، وتولي رئاسة مجلس القضاء الأعلى، وتعيين نصف المجلس الوطني البحريني وهو مجلس الشورى البحريني وصلاحية حل النصف الآخر وهو مجلس النواب البحريني المنتخب.

أحداث 2010

في أكتوبر 2010 إتهمت الحكومة البحرينية 24 مواطناً شيعياً بتشكيل خلية إرهابية مرتبطة بإيران، وتدربوا في العراق لإسقاط حكم الملك حمد والتخطيط لهجمات إرهابية. وبعد عدة أسابيع تجدد الجدل بعد الانتخابات العامة البحرينية 2010 عندما اعترضت كتلة المعارضة الرئيسية بالبلاد جمعية الوفاق الوطني الإسلامية وجمعية العمل الوطني الديمقراطي من نظام الانتخابات غير العادل وحسب رأيهم تقلل نسبة المعارضة في كراسي البرلمان، على الرغم من فوز جمعية الوفاق الوطني الإسلامية ب 40% من المقاعد المتاحة للانتخاب.

الإضطرابات السياسية 2011

في 14 شباط 2011 وبالذكرى السنوية العاشرة لميثاق العمل الوطني في البحرين والذكرى التاسعة لكتابة دستور عام 2002 هزت البحرين احتجاجات مستوحاة من ثورات الربيع العربي .وفي 11 شباط 2011، أمر الملك حمد بإعطاء 1000 دينار بحريني (2667 دولار) لكل أسرة للاحتفال بالذكرى العاشرة لميثاق العمل الوطني في البحرين.

15 شباط 2011 اعتذر الملك حمد آل خليفة على مقتل إثنيين من المتظاهرين في خطاب على التلفزيون البحريني، وأمر بالتحقيق بالحادث. وبعد يومين قتل 4 متظاهرين وأصيب المئات عند دوار اللؤلؤة الذي حاصره الجيش البحريني وانسحب منه فيما بعد، كما استمرت المظاهرات ضد الملك حمد آل خليفة الذي أمر بضبط النفس من كافة الأطراف.

منتصف مارس 2011 أعلن الملك حمد آل خليفة ملك البحرين قانون السلامة الوطنية في البحرين (الطوارئ) لمدة 3 أشهر بعد إستدعاء قوات درع الجزيرة، والتي وصفها المعارضة بأنها قوات احتلال. بعد هذه الخطوة، عانى اقتصاد البلاد خسائر تقدر بالمليارات. وتدهورت الأوضاع الأمنية في مناطق المظاهرات. في حين تم الإعلان عن عشرات القتلى بينهم خمسة مواطنيين لقوا حتفهم في السجون السياسية بسبب التعذيب النفسي والجسدي.

رفع الملك حمد آل خليفة حالة الطوارئ في 1 حزيران 2011. كما أنشئ الملك حمد (اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق) برئاسة المحامي محمد شريف بسيوني، ولقيت هذه اللجنة ترحيب المجتمع الدولي خاصة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، كخطوة للتحقيق بالأحداث التي رافقت الثورة البحرينية، والتي عرضت نتائجها على الملك في نوفمبر 2011. وذكرت منظمة العفو الدولية في أغسطس 2012 أن استجابة الحكومة البحرينية للتقرير سطحي، وأن الإصلاحات كانت جزيئية وفشلت في توفير المسائلة والعدالة الحقيقية للضحايا.

من آرائه

جزء من سلسلة مقالات سياسة البحرين
البحرين
  • البحرين
  • السياسة
العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفه في مباحثات مع الأدميرال غاري رافهيد رئيس العمليات بالأسطول الخامس الأمريكي بالخليج

لديه عدد من الآراء في عده مسائل عربية وعالمية، يدعو إلى وجود قوة عسكرية خليجية مشتركة قوية فنيًا وعسكريًا.[9] ويرى بأن النموذج الغربي للديمقراطية لا يصلح لدول الخليج. وبالنسبة لموقفه من العراق فقد أعلن أنه يرفض تقسيمه.[9] وبالنسبة للقضية الفلسطينية فإنه يؤمن بالحل السلمي من خلال عمليات التفاوض لإنهاء الصراع العربي - الإسرائيلي[9]، ويدعو في هذا الشأن الفلسطينيين إلى عدم التفريط في حقوقهم التاريخية المشروعة.[9] ويرى أن تنوع الأديان والمذاهب ينبغي أن يكون رافدا للحوار الذي يحصن البشرية ضد النزاعات والصراعات التي تزيد من اتساع الهوة بين الشعوب، للملك عدد من الموافق الاساسية الداعمة والداعية إلى المساوى والعدل. في عام 2011 وسط الاحتجاجات البحرينية كشفت برقيات ويكيليكس نشرتها صحيفة هاآرتس بعض العلاقات الخفية بين المسؤولين الأمنيين البحرينيين والإسرائيليين في كل من المخابرات البحرينية والموساد الإسرائيلي. وفي لقاء مع السفير الأمريكي في البحرين في فبراير 2005 أشار ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة حول وجود اتصال مع وكالة الاستخبارات الوطنية الإسرائيلية الموساد، وأشار إلى أن مملكة البحرين مستعدة لتطوير العلاقات مع إسرائيل في المجالات الأخرى أيضا.[10]

انظر أيضًا

وصلات خارجية

روابط خارجية

المراجع

  1. معرف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000023036 — باسم: Hamad bin Isa Al Khalifa — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. Roglo person ID: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=7929&url_prefix=http://roglo.eu/roglo?&id=p=hamad+bin+isa;n=al+khalifa — باسم: Hamad bin Isa al-Khalifa
  3. ملك البحرين.. فجيعة الأب والام والابن، إيلاف، دخل في 5 أغسطس 2009 نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. "Country Profiles Bahrain" The Arab Center for the Development of the Rule of Law and Integrity Retrieved 1 December 2010 نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. "Embassy of the Kingdom of Bahrain to the United States". Bahrain Embassy. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. "Bahrain mourns death of king's mother". Gulf News. 7 August 2009. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. "HM the King". Kingdom of Bahrain Ministry of Foreign Affairs. Government of Bahrain. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. "أمير البحرين يعلن بلاده مملكة دستورية". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. حمد بن عيسى.. الملك المنتظر، إسلام أون لاين نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  10. يوسي ميلمان (8 April 2011). "Haaretz Wikileaks exclusive / Bahrain King boasted of intelligence ties with Israel". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة عقد 2010
    • بوابة البحرين
    • بوابة أعلام
    • بوابة الوطن العربي
    • بوابة السياسة
    • بوابة ملكية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.