ذؤابة

ذؤابة المذنب (بالإنجليزية: cometary) وهي الغشاء الضبابي المحيط بنواة المذنب، تتكون هذه الذؤابة حين يمر المذنب قرب الشمس بمدار ذو قطع ناقص، مع المرور تبدأ حرارة المذنب بالارتفاع، وبالتالي تحدث حالة تسامي لأجزاء منه مكونة الذؤابة.[1]

شكل الغشاء المحيط بالمذنب عند تصويره باستخدام الأشعة تحت الحمراء

هذه الذؤابة هي التي تجعل المذنبات تبدو بشكل ضبابي وغير أملس حين مشاهدتها عبر المقراب، وهذا ما يجعل العلماء الفلكيين قادرين على تمييزها عن النجوم.

التسمية

في الإنجليزية تسمى الذؤابة (بالإنجليزية: cometary) وهذه الكلمة مشتقة بدورها من الكلمة الإغريقية (بالإغريقية: κόμη) والتي يمكن ترجمتها إلى شعر. [2] وهي تسمى أيضا هالة وبالإنجليزية coma.

المكونات

تتكون الذؤابة (أو الهالة ) من مواد متطايرة وغبار كوني[1]، وتتألف هذه المواد المتطايرة من 90% من الماء والذي يتطاير من نواة المذنب حين تصبح على مسافة 3 إلى 4 وحدات فلكية من الشمس[1].

المصادر

  1. Combi، Michael R.؛ Harris، W. M.؛ Smyth، W. H. (2004). "Gas Dynamics and Kinetics in the Cometary Coma: Theory and Observations" (PDF). Lunar and Planetary Institute (Comets II). 745: 523–552. Bibcode:2004come.book..523C. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 ديسمبر 2018.
  2. Comet appearance and structure نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.

    اقرأ أيضا

    • بوابة علم الفلك
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.