رئيس الجمهورية التونسية

رئيس الجمهورية التونسية هو رئيس دولة تونس منذ استحداث الوظيفة في 25 يوليو 1957.[2] وبهذه الصفة، يتقاسم السلطة التنفيذية مع حكومة يرأسها رئيس الحكومة في نظام شبه رئاسي. وفقاً للمادة 77 من الدستور الجديد[2]، فإنه القائد الأعلى للقوات المسلحة. وبموجب الدستور، يُنتخب الرئيس بالاقتراع العام المباشر لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.
أول رئيس للجمهورية التونسية هو الحبيب بورقيبة، والذي بقي في سدة الحكم 30 سنة حتى إزاحته عبر انقلاب 7 نوفمبر 1987 الأبيض، وذلك من قِبل رئيس وزرائه زين العابدين بن علي الذي عين نفسه رئيساً للجمهورية، وبقي بدوره في الحكم لمدة 23 سنة، حتى سقوطه في الثورة التونسية في 14 يناير عام 2011. عين حينئذ فؤاد المبزع كرئيس مؤقت، وذلك حتى تسليمه السلطة في 13 ديسمبر 2011 للحقوقي المنصف المرزوقي أول رئيس ديمقراطي في تاريخ البلاد، والذي انتخبه المجلس الوطني التأسيسي. المرزوقي سلم السلطة في 31 ديسمبر 2014 لخلفه الباجي قائد السبسي الفائز بالانتخابات الرئاسية، ليصبح بذلك ثاني رئيس منتخب ديمقراطياً بطريقة مباشرة في تاريخ تونس، حتى وفاته في 25 يوليو 2019، ليتولى رئيس مجلس النواب محمد الناصر الرئاسة مؤقتا لحين إجراء انتخابات رئاسية. كما ترأس بورقيبة وزين العابدين بن علي الحزب الحاكم، المُسمى الحزب الحر الدستوري الجديد ثم الحزب الاشتراكي الدستوري ثم التجمع الدستوري الديمقراطي من الاستقلال في عام 1956 حتى قيام الثورة التونسية في 2011، حيث وجب على رئيس الجمهورية التخلي على صفته الحزبية إذا فاز بالرئاسة.
الرئيس الحالي للجمهورية التونسية هو قيس سعيد وذلك منذ 23 أكتوبر 2019.

رئيس الجمهورية التونسية
رئيس الجمهورية التونسية
العلم الرئاسي
رئيس الجمهورية التونسية
الشعار الرئاسي


شاغل المنصب
قيس سعيد
منذ 23 أكتوبر 2019
البلد تونس  
عن المنصب
مقر الإقامة الرسمي القصر الرئاسي، قرطاج
مدة الولاية خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة
تأسيس المنصب 25 يوليو 1957
أول حامل للمنصب الحبيب بورقيبة
الأسماء غير الرسمية القائد الأعلى للقوات المسلحة
الراتب 000 17 دينار تونسي [1]
الموقع الرسمي الموقع الرسمي
 

الأصل والنشأة

في 1920، تم تأسيس الحزب الحر الدستوري ذو التوجه القومي،[3] والذي يريد إقرار دستور يكرس السيادة الشعبية ومبادئ النظام الديمقراطي دون المس بمبدأ الملكية. واتخذ الحزب الحر الدستوري الجديد الذي يتزعمه الحبيب بورقيبة والذي انشق عن الحزب الأول في 1934 نفس الموقف، وعبر عن ولائه للنظام القائم. اعتبر مؤتمر الحزب الحر الدستوري الجديد المقام في صفاقس بين 15 و18 نوفمبر 1955:[4]

« إنه لمن الضروري المضي قدما على وجه السرعة للقيام بانتخابات عامة ديمقراطية للبلديات ولمجلس قومي تأسيسي الذي ستوكل إليه مهمة وضع دستور يحدد نظام الحكم في البلاد على أساس الملكية الدستورية، شريطة أن الشعب وحده هو مصدر السيادة ويمارسها عبر برلمان يتألف من غرفة واحدة منتخبة بالاقتراع العام والمباشر وفقا لمبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.[5] »

وهو ما دفع محمد الأمين باي للتوقيع في 29 ديسمبر 1955 على المرسوم الذي يدعو لانتخابات المجلس القومي التأسيسي.[5][6] بعد الانتخابات بمدة قصيرة، اجتمع المكتب السياسي للحزب الحر الدستوري الجديد في 10 أبريل 1956، الذي دفع الملك إلى القيام بتعيين الحبيب بورقيبة لتكوين أول حكومة في تونس المستقلة. بدأ هذا الأخير باتخاذ عدة اجراءات مثل وضع حد لامتيازات العائلة الحسينية (مرسوم 31 مايو 1956)[7] هو إدارة المجال الخاص للقائمة المدنية للباي (الميزانية السنوية المخصصة لمصاريف كل أعضاء عائلة البايات) وأيضا مجال العرش الذي كلف عليه مديرا ينتمي لوزارة المالية. كتب الأكاديمي الفرنسي تشارلز ديباش في هذا الخصوص:

« أدرك قادة الحزب الحر الدستوري الجديد تدريجيا أن وجود الباي على رأس الدولة كان يمثل عيبا لمبدأ الوحدة. شيئا فشيئا، بدأ أعضاء الحزب الحر الدستوري الجديد تقليص صلاحيات الباي، لما يصلح إذا الباي، الذي لم يكن في الأصل ينتمي للحزب الحر؟ هذا هو العنصر المتغاير في بنية متجانسة.[5] »

بمناسبة الذكرى الثانية لعودته إلى تونس، في 1 يونيو 1957، كانت لدى الحبيب بورقيبة الرغبة في إعلان الجمهورية. ولكن الأزمة في العلاقات التونسية الفرنسية بسبب تعليق المساعدات المالية من فرنسا، أجلت الحدث.[7] في 22 يوليو، أعلن المكتب السياسي للحزب للحر الدستوري الجديد دعوة نواب المجلس التأسيسي لجلسة خارقة للعادة في 25 يوليو.[8] بدأت الجلسة على الساعة 9:23 في قاعة العرش في قصر باردو، تحت رئاسة الجلولي فارس وبحضور السلك الدبلوماسي.[9] الوزير الأول الحبيب بورقيبة وكل أعضاء حكومته، ماعدا البشير بن يحمد الذي لم يكن برلمانيا، كانوا حاضرين على مقاعد النواب. بافتتاحه الجلسة، دعى الجلولي فارس النواب لاختيار نظام الحكم الجديد. قال نائب رئيس المجلس أحمد بن صالح في هذا الصدد:

« يجب على الدولة أن تتحرر من الماضي، وهذا لا يمكنه سوى أن يعزز استقلال البلاد وسيادة الشعب التونسي. لا شك في هذا، علينا اليوم أن نواجه تركة النظام القديم. لا يمكن أن يوجد حاكم ملك على هذه البلاد، وإرادة الشعب هي شيء مقدس. ترعرع جيلنا في عقيدة الحزب الحر الدستوري الجديد، ونطمح إلى الحرية والسلام والازدهار. يجب علينا أن نتمتع كليا بسيادتنا الكاملة وغير المقسمة. أثناء النضال، لقد عشنا بالفعل في نظام جمهوري، لأنه في ذلك الوقت كان هناك اثنان من تونس، الأولى وهمية والثانية حقيقية. وجدت الجمهورية في تونس بطريقة غير شرعية، علينا اليوم أن نرجعها شرعية.[9] »

تم تأكيد هذا التوجه وهذه الكلمات في التدخلات الموالية. على الساعة 15:30، بدأ بورقيبة محاكمة ممنهجة ضد حكم البايات، واتهمهم بالخسة والخيانة. أنهى حديثه في النهاية بالدعوة لإعلان الجمهورية:

« بلغ الشعب التونسي درجة من الوعي لتولي إدارة شؤونه بنفسه. أعرف قدر المحبة التي يكنها لي. يظن البعض أنه يمكنني أن أقرر مصيرهم. ولكن لدي شيء من الاحترام للشعب التونسي، الذي لا أريد أن يسلط عليه سيد، وأن الخيار الوحيد الذي أشير به عليه هو خيار الجمهورية.[8] »

في النهاية، تم التصويت بالإجماع على إلغاء الملكية الموجودة منذ 252 سنة وإعلان قيام النظام الجمهوري،[10] المرتكز فقط على الحزب الحر الدستوري الجديد.[11] تمت مصادرة أملاك الباي، التي ساهمت إيراداتها في تسديد ديون الدولة. كلف بورقيبة مباشرة بالقيام بمهام رئيس الجمهورية، في انتظار إقرار الدستور الجديد الذي أكد سنتين بعد ذلك على الطابع الرئاسي للنظام الجديد.

ملامح فترات الرئاسة

الهادي نويرة الذي عينه بورقيبة رئيسا للوزراء، وكذلك خلفه في الحكم في حالة وفاته.
إعلان الجمهورية يوم 25 يوليو 1957.

بعد إقرار النظام الجمهوري في 25 يوليو 1957، أصبحت تونس ذات نظام رئاسي بامتياز، أين كون بورقيبة حكومته الثانية بعد أربعة أيام، وأصبح يشغل في نفس الوقت منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء، وذلك حتى 1969. ركز بورقيبة في عمله على الوحدة القومية وإرساء أسس الدولة الجمهورية الجديدة، وذلك بدعم التربية والتعليم والثقافة وحرية المرأة وإصدار مجلة الأحوال الشخصية،[12] وتحقيق السيادة الوطنية الكاملة عبر إخراج آخر جنود القوات الفرنسية من تونس وتحديدا من بنزرت، وذلك فيما يعرف بأحداث بنزرت في 1961.[13] بعده في 1963، بدأ بورقيبة بتحقيق السيادة الزراعية بتأميم الأراضي الفلاحية المملوكة من الأجانب.[14] عربيا، دعا بورقيبة العرب في 1965 إلى التفاوض مع إسرائيل حول القضية الفلسطينية وتقسيم الأراضي على أساس قرار الأمم المتحدة رقم 181 واتباع سياسة المراحل وعقد صلح مع إسرائيل مقابل إرجاع الجزء الأكبر من الأراضي المحتلة وعودة الفلسطينيين، الأمر الذي لاقى رفضا وتنديدا كبيرين في العالم العربي.[15] سنة 1970، عين بورقيبة الهادي نويرة في رئاسة الوزراء وأعلنه خليفة له في الرئاسة في حالة وفاته. وفي 1973، شدد بورقيبة يده على الحكم والربط بين الحزب والدولة، وأعلنه الحزب الاشتراكي الدستوري رئيسا مدى الحياة. في 1974، اتفق بورقيبة مع معمر القذافي على إقرار الوحدة بين تونس وليبيا عبر إنشاء الجمهورية العربية الإسلامية التي سيكون بورقيبة رئيسها والقذافي نائبه، لكن فشل هذا المشروع.[16] شهدت تونس في يناير 1978 مواجهات حادة بين الدولة والنقابيين فيما عرف بالخميس الأسود تركت أثرا كبيرا في الدولة. حاول بورقيبة تجاوز الإخفاق الناتج عن حكم الحزب الواحد، وأعلن التعددية السياسية في 1981. عادت الاضطرابات في يناير 1984 فيما عرف بأحداث الخبز التي احتج فيها المواطنون على غلاء الأسعار والمعيشة، والتي سرعان ماستجاب لها بورقيبة بخفض أسعار السلع الأساسية، ولكن خلفت مئات القتلى والجرحى وآلاف الاعتقالات.[17] طيلة فترة حكمه، شهد بورقيبة خلافات كبرى خاصة مع اليوسفيين والإسلاميين.[18]

السنوات الأولى (1987-1989)

سعى بن علي إلى تطمنة الرأي العام عبر بيان وعد فيه بإلغاء الرئاسة مدى الحياة وبإرساء "تعددية سياسية" كما ألغى محكمة أمن الدولة وأفرج عن الإسلاميين والنقابيين المعتقلين في حين حافظَ على نفس التركيبة الحكومية باستثناء الحقائب التي كان يتولّاها منافسوه كمحمد الصيّاح الذي أُجبر على الابتعاد عن الحياة السياسية. في فيفري 1988 غَيّر اسم الحزب الاشتراكي الدستوري إلى التجمع الدستوري الديمقراطي وفي جويلية 1988 عدّل الدستور في اتجاه زيادة صلاحيات رئيس الجمهورية. في أفريل 1989 نظمت انتخابات رئاسية سارعت فيها عدة شخصيات معارضة كراشد الغنوشي وأحمد المستيري والمنصف المرزوقي تأييد ترشح بن علي فيها. وإن جاءت نتائج الانتخابات الرئاسية منتظرة في ظل عدم وجود منافسين فيها لبن علي كانت نتائج الانتخابات التشريعة مخيّبة لآمال المعارضة التي لم تتحصل على أي مقعد فانسحب المستيري من الحياة العامة وغادر الغنوشي البلاد وبدأت بوادر انغلاق سياسي تبرز في الأفق.

في التسعينات

بدى بن علي في بداية التسعينات ممسكا بزمام السلطة فاحتل الموقع الأول في المشهد السياسي بدون منازع وعيّن مقربيين له في أهم مفاصل الدولة في حين جدّد حزب التجمع هياكله بإدخال آلاف من المنخرطين الجدد. سمحت السلطة بتكوين حزبيين جديدين مقربين منها وأعطت التأشيرة للتجمع الاشتراكي التقدمي ورفضتها لحركة النهضة (الاسم الجديد للاتجاه الإسلامي) التي مالبثت أن دخلت في صدام جديد مع الحكم فاتهمت بمحاولة قلب النظام وبأحداث عنف متفرقة فلوحق أعضاءها وحوكم بعض قادتها أمام القضاء العسكري وفرّ البعض الآخر خارج البلاد. رغم تأييد أغلب الأحزاب الأخرى للسياسات الحكومية ظلت حركتها مقيدة ولم يسمح لها بدخول البرلمان إلا رمزيا من خلال إسنادها بعض المقاعد ابتداءً من 1994 فيما انتخب بن علي ذلك العام بدون منافس بنسبة قاربت المائة بالمائة. على المستوى الاقتصادي استفادت الحكومة من إصلاحات الثمانينات ومن مواسم فلاحية جيدة لتحقق نسب نمو فاقت في بعض الأحيان ال5 %، وعلى المستوى الاجتماعي اعتمدت سياسات حذرة عززتها ببعض البرامج كالصندوق الوطني للتضامن والسيارة الشعبية الذين استهدفت من خلالها محاربة الفقر وتقديم تسهيلات للطبقة الوسطى لتوسيع رقعة مساندة النظام. في النصف الثاني من العشرية بدأ يظهر نفوذ لزوجة بن علي الثانية ليلى الطرابلسي التي أصبح أخواتها فجأة من أصحاب الأعمال إضافة لصهره الأول سليم شيبوب الذي برز كرئيس للترجي ووسيط في عدة صفقات عمومية. عام 1999 قدم بن علي نفسه مجددا للرئاسيات، ورغم وجود مرشحين آخرين فاز مرة أخرى بنسبة فاقت ال99% في ماعتبرته الملاحظون إشارة أن النظام ليس له أي نية للإصلاح.

سنوات الألفين

زين العابدين بن علي صحبة الرئيس الأمريكي جورج بوش الإبن في 2004.

شهدت بداية الألفية بعض التململ في البلاد فاندلعت في فيفري 2000 مظاهرات ذات طابع اجتماعي وخاض الصحفي توفيق بن بريك إضرابا عن الطعام احتجاجا على غياب حرية التعبير غطته عدة وسائل أجنبية وأسس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية المعارض واظهرت حركة التجديد تغييرات في مواقفها المساندة حتى الآن لبن علي، إلا ان النظام باستثناء بعض الوعود النظرية بقي يتوخى نفس السياسات وفي 2002 أقام استفتاءً لإحداث تعديلات دستورية تمكن الرئيس من حصانة قضائية ومن إمكانية تمديد ولايته.[19] في السنوات اللاحقة ازدادت تجاوزات أصهار بن علي أمثال بلحسن الطرابلسي ومروان المبروك وعماد الطرابلسي وصخر الماطري الذين اصبحوا يسيطرون على قطاعات شاسعة من الاقتصاد في حين اصبحت القرارات الهامة تأخذ خارج الحكومة من قبل الحلقة المضيقة للرئاسة من عائلة ومستشارين. في الاثناء اظهر الانموذج التنموي محدوديته فرغم المظاهر الاستهلاكية التي انتشرت، ارتفعت البطالة وبقيت الاسثمارات محدودة وزاد الفساد المالي الذي كان شبه معدوم في عهد بورقيبة. في 2005 شكلت المعارضة هيئة 18 أكتوبر التي طالبت بإصلاحات جذرية للنظام وفي 2008 عرف الحوض المنجمي في ولاية قفصة احتجاجات غير مسبوقة دامت عدة أشهر على خلفية اجتماعية. تلبدت الغيوم فوق البلاد عام 2010 ففي وقت زادت فيه الإضرابات الاجتماعية والمطالبة بتحرير الإعلام ومحاربة الفساد، ظهرت حملة تناشد بن علي الترشح للانتخابات عام 2014 لولاية سادسة جوبهت بحملة مضادة ضد "التمديد والتوريث" [20]، وفي تلك الأجواء جاءت حادثة إحراق محمد البوعزيزي لنفسه لتشعل احتجاجات عارمة أولا في سيدي بوزيد ثم في بقية الجمهورية جابهها النظام بالقوة قبل أن يضطر بن علي أمام امتداد رقعتها إلى الهروب بعد محاولته استرضاءها.

بعد الثورة التونسية (منذ 2011)

بعد الثورة التونسية التي بدأت في 17 ديسمبر 2010 وانتهت في 14 يناير 2011، تمت الإطاحة بنظام بن علي الدكتاتوري، وعين فؤاد المبزع رئيسا مؤقتا، وتم حل مجلس النواب ومجلس المستشارين، وأصبح النظام مختلط بين الرئيس والهيئة التشريعية الثورية الجديدة والمؤقتة التي هي الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، بينما يملك الوزير الأول الباجي قائد السبسي عدة صلاحايات أيضا.[21]
تم تنظيم أول انتخابات حرة في تاريخ البلاد في 23 أكتوبر 2011،[22] وتم انتخاب رئيس للجمهورية بطريقة غير مباشرة من قبل نواب المجلس الوطني التأسيسي في 13 ديسمبر وهو النائب التأسيسي والحقوقي المناضل المنصف المرزوقي، الذي أصبح أول رئيس ديمقراطي في البلاد،[23] وأصبح للمجلس التأسيسي ورئيس الحكومة صلاحيات واسعة، مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.[24] في هذه الفترة، دأبت رئاسة الجمهورية التونسية وعلى رأسها المنصف المرزوقي على دعم المشاريع التنموية والمساعدة في جلب الاستثمارات، ودعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس عبر تنظيم العديد من الندوات واللقاءات، وتكثيف مشاركة تونس في الخارج على المستوى الدبلوماسي والسياسي والثقافي. اهتمت أيضا مؤسسة الرئاسة بدعم الجيش الوطني التونسي الذي كان مهمشا لعدة عقود، وذلك بصفة المرزوقي كقائد أعلى للقوات المسلحة، وتم إبرام عدة صفقات شراء أسلحة والفوز بتلقي هبات مجانية من بعض الدول. اهتمت أيضا الرئاسة بالجهود الحكومية والقضائية المبذولة لاسترجاع الأموال المنهوبة في الخارج من قبل بن علي وعائلته وأصهاره.[25][26] سلم المرزوقي السلطة بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية التونسية 2014.[27]

الباجي قائد السبسي أثناء فترة حكمه في 26 أكتوبر 2016.

في 31 ديسمبر 2014، تسلم الباجي قائد السبسي الرئاسة، وبدأ العمل بمقتضيات دستور تونس 2014 الجديد الذي قسم الصلاحيات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ومجلس نواب الشعب وجعل من النظام نظام شبه رئاسي. في 25 يوليو 2019 تسلم محمد الناصر رئاسة الجمهورية بصورة مؤقتة لحين إجراء انتخابات رئاسية بعد وفاة السبسي.

قائمة رؤساء الجمهورية التونسية

الرئيستواريخ العهدةالحزب السياسيملاحظات
1الحبيب بورقيبة
(3 أغسطس 1903 - 6 أبريل 2000)
25 يوليو 19577 نوفمبر 1987الحزب الحر الدستوري الجديد (1957-1964)
الحزب الاشتراكي الدستوري (1964-1987)
وزير أول تحت حكم محمد الأمين باي (باي تونس)، قام الحبيب بورقيبة بإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في 25 يوليو 1957، وفي نفس الوقت أعلن نفسه رئيسا للجمهورية. انتُخِب بعد ذلك في 8 نوفمبر 1959 بأغلبية كاسحة في الانتخابات الرئاسية وكان المرشح الوحيد فيها. في 18 مارس 1975، أعلن نفسه رئيسا مدى الحياة. في 7 نوفمبر 1987، قام رئيس الوزراء زين العابدين بن علي آنذاك بالإنقلاب عليه وعين نفسه رئيسا.
2زين العابدين بن علي
(3 سبتمبر 1936 - 19 سبتمبر 2019)
7 نوفمبر 198714 يناير 2011الحزب الاشتراكي الدستوري (1987-1988)
التجمع الدستوري الديمقراطي (1988-2011)
وزير داخلية ووزير أول تحت حكم بورقيبة، قام بن علي بالإنقلاب على بورقيبة في 1987 معللا ذلك بعمره البالغ وحالته الصحية التي لا تسمح له بقيادة الجمهورية. بداية من 17 ديسمبر 2010، واجه بن علي أربعة أسابيع من الاحتجاجات السلمية التي قابلها بالعنف وهي الثورة التونسية. إضطر وقتها لترك الرئاسة ومغادرة البلاد إلى السعودية وذلك في 14 يناير 2011 رفقة زوجته ليلى بن علي.
-فؤاد المبزع
(ولد في 15 يونيو 1933)
15 يناير 201113 ديسمبر 2011التجمع الدستوري الديمقراطي (2011)
مستقل (2011)
كونه رئيس مجلس النواب، أعلنه المجلس الدستوري حسب الفصل 57 رئيسا للبلاد بصفة مؤقتة، وذلك بعد شغور منصب رئيس الجمهورية إثر الثورة التونسية وهروب بن علي إلى السعودية. تعتبر هذه أول مرة في تاريخ الجمهورية يرأسها شخص بصفة مؤقتة.
3المنصف المرزوقي
(ولد في 7 يوليو 1945)
13 ديسمبر 201131 ديسمبر 2014المؤتمر من أجل الجمهورية
(تحالف الترويكا)
المرزوقي هو أول رئيس جمهورية بعد الثورة التونسية منتخب ديمقراطيا، (كنائب في المجلس التأسيسي الذي انتخبه بطريقة غير مباشرة للرئاسة). يعتبر كذلك أول رئيس لا يأتي من صفوف الحزب الحاكم، حيث كان حزبه يشارك في تحالف الترويكا الحاكم.
4الباجي قائد السبسي
(29 نوفمبر 1926-25 يوليو 2019)
31 ديسمبر 2014 25 يوليو 201925 يوليو 2019نداء تونسالسبسي فاز في الدورة الثانية في الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس المنتهية ولايته المرزوقي، لذلك هو أول رئيس منتخب ديمقراطيا بطريقة مباشرة في تاريخ البلاد.
-محمد الناصر
(ولد في 21 مارس 1934)
25 يوليو 201913 أكتوبر 2019نداء تونسكونه رئيس مجلس النواب، تولى الرئاسة بصفة مؤقتة، وذلك بعد وفاة السبسي.
5قيس سعيد
(ولد في 22 فبراير 1958)
23 أكتوبر 2019مستقلأصبح رئيس عقب فوزه في جوله الاإعادة في الانتخابات الرئاسية التونسية 2019

إحصائيات

تسلسل زمني لرؤساء تونس.
الصورة الرسمية للحبيب بورقيبة، أول رئيس في البلاد وصاحب أطول مدة رئاسة.

الولاية الرئاسية

جزء من سلسلة مقالات سياسة تونس
تونس
  • تونس
  • السياسة

القسم

حسب الفصل 42 من دستور تونس 1959، يؤدي رئيس الجمهورية القسم أمام مجلس النواب ومجلس المستشارين الملتئمين معا ونصه:

«أقسم بالله العظيم أن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة ترابه وأن أحترم دستور البلاد وتشريعها وأن أرعى مصالح الأمة رعاية كاملة».[40]

حسب الفصل 9 من قانون التنظيم المؤقت للسلط العمومية، أدى المنصف المرزوقي في 13 ديسمبر 2011 أمام نواب المجلس الوطني التأسيسي القسم التالي:

«أقسم بالله العظيم أن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة ترابه ونظامه الجمهوري وأن أحترم القانون التأسيسي المتعلق بالتنظيم المؤقت للسلط العمومية وأن أسعى لحماية مصالح الوطن وضمان قيام دولة القانون والمؤسسات وفاء لأرواح الشهداء وتضحيات التونسيين على مرّ الأجيال وتجسيدا لأهداف الثورة».

حسب الفصل 76 من دستور تونس 2014، يؤدي رئيس الجمهورية القسم أمام مجلس نواب الشعب ونصه:

«أقسم بالله العظيم أن أحافظ على استقلال تونس وسلامة ترابها، وأن أحترم دستورها وتشريعها، وأن أرعى مصالحها، وأن ألتزم بالولاء لها».[41]

تحديد المدة

حسب دستور 1959، فإن ولاية رئيس الجمهورية تدوم ل5 سنوات، ويمكن تجديدها لعدد غير محدود. لكن الحبيب بورقيبة في 1974 قام بإعلان نفسه رئيسا مدى الحياة وذلك عبر تعديل دستوري قام به المجلس.
بعد وصول زين العابدين بن علي للحكم عبر انقلاب 7 نوفمبر 1987، وعد بن علي بأنه لا رئاسة مدى الحياة، وعدل الدستور وحدد عدد الدورات بأربعة دورات رئاسية كأقصى حد، لكنه في 2002 قام بتعديل دستوري منح رئيس الجمهورية بالترشح لمنصب الرئاسة لعدد غير محدود، مما سمح له بالترشح بعد ذلك مرتين حتى هروبه من البلاد إثر الثورة التونسية في 2011.[28]
ينص الفصل 75 من دستور 2014،[31] على مدة الدورة الرئاسية ب5 سنوات، قابلة للتجديد مرة واحدة، وتكونان متصلتين أو منفصلتين. في حالة استقالة الرئيس قبل انتهاء مهامه، تعتبر الولاية الرئاسية الجارية كاملة.

تسليم السلطة

بعد الاستقلال في 20 مارس 1956، واصل محمد الأمين باي مهمته كحاكم لتونس، وذلك حتى إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في 25 يوليو 1957، وهو تاريخ تسلم الحبيب بورقيبة منصب رئاسة الجمهورية مباشرة. في 7 نوفمبر 1987، انتقلت السلطة بين بورقيبة وزين العابدين بن علي وذلك بانقلاب أبيض، حيث ادعى بن علي أن الحالة الصحية للرئيس بورقيبة لا تسمح له بمواصلة مهام رئيس الجمهورية، ونصب بن علي نفسه رئيسا للجمهورية.
بعد الثورة التونسية في 2011، وعند هروب الرئيس زين العابدين بن علي يوم 14 يناير، أعلن حسب الفصل 56 من الدستور التونسي 1959[42] عن تعيين رئيس الوزراء محمد الغنوشي مؤقتا كرئيس للجمهورية، ولكن لم يتسنى له القيام باليمين الدستورية، حيث قام المجلس الدستوري بإعلان الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية، والتجأ للفصل 57 من الدستور[36] وقرر تعيين رئيس مجلس النواب التونسي فؤاد المبزع رئيسا مؤقتا للجمهورية وذلك حتى انتخاب رئيس آخر.[43] كان أول تسليم للسلطة بين رئيسين بشكل حضاري وسلمي، هو بين الرئيس المؤقت فؤاد المبزع والرئيس المنتخب المنصف المرزوقي، حيث التقى الاثنان في قصر قرطاج الرئاسي وتحدثوا لمدة زمنية، ثم ودع المرزوقي فؤاد المبزع الذي غادر القصر.[44][45]
بعد فوزه في الانتخابات التشريعية التونسية 2014، أدى الرئيس الجديد الباجي قائد السبسي اليمين الدستورية أمام مجلس نواب الشعب، وتوجه بعدها لقصر قرطاج في 31 ديسمبر 2014، حيث كان في انتظاره الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي، وقاما بتسليم السلطة في موكب رسمي، حيث دخل السبسي القصر في سيارته محاطا بخيول الأمن الرئاسي، ثم أدت تشكيلة شرفية من الجيوش الثلاثة التحية للرئيسين، وبعدها قاما بالتحدث لمدة زمنية، وغادر إثرها المرزوقي القصر الرئاسي.[46][47]

شغور منصب الرئيس

لدى رئيس الجمهورية الحق حسب الفصل 83، أن يفوض مهامه وسلطاته لرئيس الحكومة إذا تعذر عليه أداء مهامه بصفتة وقتية، وذلك لمدة لا تزيد عن 30 يوما، قابلة للتجديد مرة واحدة، وعليه أن يعلم رئيس مجلس نواب الشعب بذلك.[48]
عند الشغور الوقتي لمنصب رئيس الجمهورية، لأسباب تحول دون تفويضه سلطاته، تجتمع المحكمة الدستورية فورا، وتقر الشغور الوقتي، فيحل لرئيس الحكومة محل رئيس الجمهورية، وذلك حسب الفصل 84.[49]
وحسب نفس الفصل، إذا تجاوز الشغور الوقتي مدة الستين يوما، أو في حالة تقديم رئيس الجمهورية استقالته كتابة إلى رئيس المحكمة الدستورية، أوفي حالة الوفاة، أو العجز الدائم، أو لأي سبب آخر من أسباب الشغور النهائي، تجتمع المحكمة الدستورية فورا، وتقر الشغور النهائي، وتبلغ ذلك إلى رئيس مجلس نواب الشعب الذي يتولى فورا مهام رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة لأجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما.[49]
ينص الفصل 85، أنه في حالة الشغور النهائي يؤدي القائم بمهام رئيس الجمهورية اليمين الدستورية أمام مجلس نواب الشعب وعند الاقتضاء أمام مكتبه، أو أمام المحكمة الدستورية في حالة حل المجلس.[50]
حسب الفصل 86، يمارس القائم بمهام رئيس الجمهورية، خلال الشغور الوقتي أو النهائي، المهام الرئاسية. ولا يحق له المبادرة باقتراح تعديل الدستور، أو اللجوء إلى الاستفتاء، أو حل مجلس نواب الشعب.[51]
وخلال المدة الرئاسية الوقتية يُنتخب رئيس جمهورية جديد لمدة رئاسية كاملة، كما لا يمكن تقديم لائحة لوم ضد الحكومة.

إعفاء الرئيس

ينص الفصل 88 من دستور 2014،[52] أنه يمكن لأغلبية أعضاء مجلس نواب الشعب المبادرة بلائحة معللة لإعفاء رئيس الجمهورية من أجل الخرق الجسيم للدستور، ويوافق عليها المجلس بأغلبية الثلثين من أعضائه، وفي هذه الصورة تقع الإحالة إلى المحكمة الدستورية للبت في ذلك بأغلبية الثلثين من أعضائها. ولا يمكن للمحكمة الدستورية أن تحكم في صورة الإدانة إلا بالعزل. ولا يُعفي ذلك من التتبعات الجزائية عند الاقتضاء. ويترتب على الحكم بالعزل فقدانه لحق الترشح لأي انتخابات أخرى.

المهام والسلطة والصلاحيات

العلم الخاص بالرئاسة.

نص دستور 2014 على تقاسم السلطة التنفيذية بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، لذلك يتولى رئيس الجمهورية حسب الفصل 77 تمثيل الدولة داخليا وخارجيا، ويختص في ضبط السياسات العامة في مجالات الدفاع والعلاقات الخارجية والأمن القومي وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة.[53]
ولدى رئيس الجمهورية صلاحيات:

  • حل مجلس نواب الشعب في أي وقت، لكنه لا يستطيع حله في أول 6 أشهر من نيل ثقة أول حكومة، أو في آخر 6 أشهر من المدة النيابية أو الرئاسية.
  • رئاسة مجلس الأمن القومي الذي يكون من بين أعضائه رئيس الحكومة التونسية ورئيس مجلس نواب الشعب.
  • القيادة العليا للقوات المسلحة.
  • إعلان الحرب وإبرام السلم بعد موافقة مجلس نواب الشعب بأغلبية ثلاثة أخماس أعضائه، وإرسال قوات إلى الخارج بموافقة رئيسي مجلس نواب الشعب والحكومة على أن ينظر المجلس في الأمر بعد ذلك.
  • اتخاذ التدابير التي تحتمها الحالة الاستثنائية، والإعلان عنها طبق الفصل 80.[54]
  • المصادقة على المعاهدات والإذن بنشرها.
  • إسناد الأوسمة.
  • العفو الخاص.
  • ختم القوانين والإذن بنشرها (حسب الفصل 81).[55]

حسب الفصل 80 من الدستور،[54] فإن لرئيس الجمهورية في حالة خطر داهم مهدد لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها، أن يتخذ التدابير التي تحتمها تلك الحالة الاستثنائية، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ومجلس نواب الشعب وإعلام رئيس المحكمة الدستورية. في هذه الحالة، لا يجوز لرئيس الجمهورية حل مجلس نواب الشعب كما لا يجوز تقديم لائحة لوم ضد الحكومة. عند إقرار هذه التدابير وعند انتهائها يتوجب على رئيس الجمهورية تقديم بيان للشعب.
الفصل 82 يعطي الحق لرئيس الجمهورية أن يعرض على الاستفتاء الشعبي مشاريع قوانين المتعلقة بالموافقة على المعاهدات، أو بالحريات وحقوق الإنسان، أو بالأحوال الشخصية.[56]
لرئيس الجمهورية أن يخاطب مجلس نواب الشعب (حسب الفصل 79).[57]

التعيينات

يتولى رئيس الجمهورية بأوامر رئاسية حسب الفصل 78:[58]

عادات احتفالية

بعد الثورة التونسية في 2011، اعتاد رؤساء الجمهورية على المشاركة وتنظيم عدة احتفالات وطنية تخص أحداث تاريخية أو أعياد ميلاد هياكل ومؤسسات وطنية، وأهمها:

ما بعد الرئاسة

في 27 سبتمبر 2005، أصدر بن علي بعد موافقة مجلس النواب قانونا ينظم امتيازات ومنافع رئيس الجمهورية بعد انتهاء مهامه.[69]
يتمتع إذا رئيس الجمهورية بعد انتهاء مهامه بجراية عمرية تعادل المنحة المخولة لرئيس الجمهورية المباشر، إلى جانب العديد من الامتيازات العينية منها محل سكن مؤثث وأعوان مكلفين بخدماته ومصاريف صيانته والمصاريف المتعلقة بالهاتف والتدفئة واستهلاك الماء والغاز والكهرباء، ووسائل النقل والأعوان المكلفين بالسياقة، والعناية الصحية اللازمة بالنسبة إليه وإلى قرينه وإلى أبنائه حتى بلوغهم سن الخامسة والعشرين. تعهد مهمة أمن وحماية الرئيس السابق وزوجته وأبنائه إلى الإدارة العامة المكلفة بأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية، وكلها تساوي تلك التي يتمتع بها رئيس الجمهورية المباشر. في حالة وفاة الرئيس، تتمتع زوجته بجراية عمرية تساوي 80% من المنحة المخولة لرئيس الجمهورية المباشر تضاف إليها 10% عن كل ابن قاصر، وتبقى لها ولأبنائها الامتيازات العينية والعناية الصحية التي كان يتمتع بها الرئيس المتوفي. في حالة وفاة رئيس الجمهورية وقرينه، يتمتع أبناؤهما بجراية عمرية تساوي 50% من المنحة المخولة لرئيس الجمهورية المباشر وذلك إلى حد بلوغ كل واحد منهم سن الخامسة والعشرين، وإذا كان عدد هؤلاء الأبناء والبنات ثلاثة أو أكثر تسند لهم جراية جملية تساوي المنحة المخولة لرئيس الجمهورية المباشر يتم توزيعها عليهم بالتساوي.[69]
في 22 سبتمبر 2015، أصدر الباجي قائد السبسي بعد مصادقة مجلس نواب الشعب قانونا يتعلق بالمنافع المخولة لرؤساء الجمهورية بعد انتهاء مهامهم، ملغيا بذلك قانون بن علي الصادر في 2005، تماشيا مع النظام الجديد في البلاد.[70]
يعطي هذا القانون الرئيس المنتهية مهامه الحق في جراية عمرية تعادل المنحة الجملية الشهرية المخولة لرئيس الجمهورية المباشر، ومنحة سكن في حدود 000 3 دينار تونسي شهريا ويتم الترفيع فيها بنسبة 5% كل 3 سنوات. له الحق أيضا في سيارة (قوتها من 10 إلى 16 خيول) معها سائق و500 لتر من الوقود شهريا، إضافة إلى عون خدمات. يتمتع الرئيس وزوجته وأبناؤه بالعناية الصحية اللازمة وتتعهد بمصاريفها الدولة كليا. توفر له الحماية الأمنية داخل تراب الجمهورية التونسية بالنسبة إليه وإلى زوجته وأبنائه القصر، وتيسر ظروف إقامته في الخارج من قبل البعثات الدبلوماسية التونسية. ينتهي التمتع بالجراية العمرية وبكل الامتيازات ماعدا الحماية الأمنية والرعاية الصحية في صورة تعيينهم أو انتخابهم للقيام بمهام عمومية أو في صورة ممارستهم لنشاط مهني بمقابل يشكل دخلا قارا. عند وفاة رئيس الجمهورية ينتفع قرينه الباقي على قيد الحياة وأبناؤه بجرايات الأرامل والأيتام وفق نظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد وللباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي. استثنى القانون الانتفاع بأحكامه كل رئيس جمهورية يصدر في شأنه حكم بات قاض بإدانته من أجل الخيانة العظمى أو التعذيب أو جريمة ضد الإنسانية أو اختلاس أموال عمومية أو تدليس أو تخلى عن مهامه بغير الصيغ القانونية.[70]

حوارات قرطاج

بعد الثورة التونسية، وأثناء رئاسة المنصف المرزوقي بين أواخر 2011 و2014، أنشأ المرزوقي حوارات قرطاج وهي ندوات علمية ودينية وثقافية وسياسية يستضيف فيها الرئيس في كل مرة شخصية معروفة وطنية أو دولية وتقدم محاضرة في أحد المواضيع بحضور العشرات من الشخصيات تونسية والسفراء الأجانب في تونس ومختصين. وكانوا المحاضرين كالآتي:

مؤسسات تحت الإشراف

المؤسسات أسفله تشرف عنها رئاسة الجمهورية مباشرة:

سيدة تونس الأولى

مفيدة بورقيبة، أول سيدة أولى تونسية.

لعبت السيدة الأولى في تونس بين الاستقلال في 1956 والثورة التونسية عام 2011 دورا هاما وصل أحيانا للتدخل في شؤون الدولة من تعيينات ومحاكامات. لكن بعد الثورة التونسية، رأى هذا المنصب ندرة نشاطه بصفة كبيرة، حيث كان هناك غياب طويل لزوجة المنصف المرزوقي واقتصر وجودها على استقبال رئاسي وزيارة خارجية وحيدين، معللاً ذلك بأنه يفضل عدم الخلط بين السياسة والشؤون العائلية. كذلك غابت الأعمال الخيرية التي اعتادت متهملة هذا المنصب بالقيام بها.
شهدت تونس 6 سيدات أولى لأربع رؤساء وواحدة لرئيس مؤقت. كان لبورقيبة وبن علي زوجتين لكلاهما أثناء تحمل هذا المنصب، وزوجة للمبزع وزوجة للمرزوقي وزوجة للسبسي.

انظر أيضاً

مراجع

مصادر

  1. (بالفرنسية) DERNIÈRES NEWSRéduction officielle du salaire du président de la République، بزنس نيوز، 9 يوليو 2015 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. (بالعربية) سلطات وصلاحيات رئيس الجمهورية في الدستور، رئاسة الجمهورية التونسية. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  3. (بالفرنسية) Habib Bourguiba: la trace et l'heritage، ميشال كامو وفانسون جيسييه، دار نشر كارتالا، باريس، 2004، الصفحة 228. نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. Algérie. Le passé, l’Algérie française, la révolution (1954-1958)، جاك سيمون، دار نشر لارماتون، باريس، الصفحة 286.
  5. من الملكية الدستورية إلى الجمهورية، حاتم بن عزيزة، رياليتي/حقائق، العدد 762، 27 يوليو 2000.
  6. آخر أيام الملكية، فيصل الشريف، رياليتي/حقائق، العدد 1126، 26 يوليو 2007.
  7. Le régime constitutionnel de la Tunisie : la Constitution du 1er juin 1959، فيكتور سيلفيرا، المجلة الفرنسية للعلوم السياسية، 1960، المجلد 10، العدد 2، الصفحة 378.
  8. Habib Bourguiba. Un homme, un siècle، بيار ألبان مارتال، دار نشر جاغوار، باريس، 1999، الصفحة 69.
  9. 25 يوليو 1957، وأسس بورقيبة الجمهورية، رياليتي/حقائق، العدد 917، 24 يوليو 2003.
  10. (بالفرنسية) Proclamation de la république en Tunisie - إعلان الجمهورية في تونس، الأخبار الفرنسية، المعهد الوطني السمعي البصري الفرنسي، 31 يوليو 1957. نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. Le mouvement marocain des droits de l’homme : entre consensus national et engagement citoyen، مارغريت رولاند، دار نشر كارتالا، باريس، 2002، الصفحة 108.
  12. (بالعربية) محطات وشخصيات مؤثرة: بورقيبة حرّرها بالتعليم وحصّنها بمجلة الاحوال الشخصية، الشروق، 13 أغسطس 2014 نسخة محفوظة 10 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. (بالعربية) 51 سنة على خروج آخر جندي فرنسي من الأراضي التونسية، تونيزيان، 15 أكتوبر 2015 نسخة محفوظة 5 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. (بالعربية) اليوم .. تونس تحيي الذكرى 50 للجلاء الزراعي، حقائق أونلاين، 12 مايو 2014 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. (بالعربية) استعادة تقسيم فلسطين، العربي الجديد، 8 ديسمبر 2014 نسخة محفوظة 7 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. (بالعربية) القسم الأول: نبذة عن السيرة الذاتية للرئيس التونسي الحبيب بورقيبة، موسوعة المقاتل. نسخة محفوظة 12 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. (بالعربية) في مثل هذا اليوم من عام 1984.. “انتفاضة الخبزة” تونس، أم تونيزيا، 3 يناير 2016 نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. (بالعربية) المرزوقي يعد بإنصاف الحركة اليوسفية، الجزيرة، 26 فبراير 2012 نسخة محفوظة 1 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. "تونس.. أحزاب معارضة تدعو لمقاطعة الاستفتاء و بن علي يريد التمديد لولاية رابعة "، جريدة التجديد المغربية في 21 ماي 2002 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. "التوقيعات الأولية ... عريضة وطنية : لا للتمديد .. لا للتوريث (في تونس)"، الحوار نت في 4 نوفمبر 2010 نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  21. (بالعربية) إحداث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، المصدر، 4 مارس 2011 نسخة محفوظة 2 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. (بالعربية) المجلس الوطني التأسيسي في تونس.. مهام وصلاحيات، فرانس 24، 23 أكتوبر 2011 نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. (بالعربية) تونس: انتخاب المنصف المرزوقي رئيسا للبلاد، بي بي سي عربي، 13 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 18 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. (بالعربية) الصحبي عتيق: المرزوقي له صلاحيات محدودة فلماذا لوم الحكومة، باب نات، 29 يونيو 2012 نسخة محفوظة 16 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. (بالعربية) الدّكتور « المرزوقي » يبحث مع ممثل البرلمان السويسري اليّات استرجاع الأموال المنهوبة، تونيزيان، 26 يناير 2013 نسخة محفوظة 12 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  26. (بالعربية) تونس تسترد من لبنان أول دفعة من أموالها المنهوبة، العربية، 11 أبريل 2013 نسخة محفوظة 14 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  27. (بالعربية) المرزوقي يسلم السلطة للسبسي الثلاثاء القادم، روسيا اليوم عربي، 24 ديسمبر 2014 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. (بالعربية) الفصل 39، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. (بالعربية) الفصل 40، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. (بالعربية) الفصل 74، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. (بالعربية) الفصل 75، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 23 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. Google Celebrates Tunisia's First Democratic Elections ، Tunisia Live Living Tunisia. نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. (بالفرنسية) Radiographie d'une élection، جون أفريك، 2 نوفمبر 1999 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. (بالفرنسية) Les premières élections de la Tunisie indépendante. La domination totale du Néo-Destour، ريالتي، العدد 1058، 6 أبريل 2006
  35. (بالعربية) تونس: الغنوشي يتولى السلطة بعد تنحي بن علي، بي بي سي عربي، 14 يناير 2011 نسخة محفوظة 10 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. (بالعربية) الفصل 57، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. (بالعربية) المنصف المرزوقي رئيسا لتونس، الجزيرة، 12 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  38. (بالعربية) رئيس تونس الجديد يؤدي القسم، الجزيرة، 13 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 6 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  39. (بالعربية) إعلان النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة بتونس، الجزيرة، 29 ديسمبر 2014 نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. (بالعربية) الفصل 42، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. (بالعربية) الفصل 76، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  42. (بالعربية) الفصل 56، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  43. (بالعربية) فؤاد المبزع يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لتونس ويكلف الغنوشي بتشكيل الحكومة، دنيا الوطن، 15 يناير 2011 نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  44. (بالعربية) المبزع.. أول رئيس تونسي يسلم السلطة إلى خلفه بدون انقلاب، عالم واحد، 17 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 7 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  45. (بالعربية) الرئيس التونسي الجديد المنصف المرزوقي يؤدي اليمين الدستورية ويتسلم مهامه، فرانس 24، 13 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 13 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  46. (بالعربية) الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يستلم السلطة من المرزوقي بعد أداء اليمين الدستورية، الشوكة برس، 31 ديسمبر 2014
  47. (بالعربية) الباجي قائد السبسي يتسلّم رسميا السلطة ومنصف المرزوقي يغادر قصر قرطاج، باب نات، 31 ديسمبر 2014 نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  48. (بالعربية) الفصل 83، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  49. (بالعربية) الفصل 84، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  50. (بالعربية) الفصل 85، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. (بالعربية) الفصل 86، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  52. (بالعربية) الفصل 88، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  53. (بالعربية) الفصل 77، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  54. (بالعربية) الفصل 80، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  55. (بالعربية) الفصل 81، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 4 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  56. (بالعربية) الفصل 82، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  57. (بالعربية) الفصل 79، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  58. (بالعربية) الفصل 78، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  59. (بالعربية) تونس تُحيي اليوم الذكرى الرابعة للثورة، تونيزيان، 14 يناير 2015 نسخة محفوظة 6 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  60. (بالعربية) في ذكرى عيد الاستقلال: السبسي يؤكد ان تونس تواجه أربعة تحديات، إي أف أم، 20 مارس 2016 نسخة محفوظة 25 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  61. (بالعربية) الباجي في الذكرى 60 لعيد قوات الأمن: ملحمة بن قردان حملت رسالة إلى أعداء الوطن، الصباح، 18 أبريل 2016 نسخة محفوظة 29 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  62. (بالعربية) تونس تحتفل بالذكرى 58 لانبعاث الجيش الوطني، تونيزيان، 19 يونيو 2014 نسخة محفوظة 10 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  63. (بالعربية) موكب رسمي بمناسبة إحياء الذكرى 77 لأحداث 9 أفريل، الصباح، 9 أبريل 2015 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  64. (بالعربية) الرؤساء الثلاث يحيون ذكرى عيد الجلاء ببنزرت، تونس الرقمية، 15 أكتوبر 2015 نسخة محفوظة 8 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  65. (بالعربية) رئيس الجمهورية في المنستير لاحياء ذكرى وفاة الزعيم الحبيب بورقيبة، الصباح، 6 أبريل 2015 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  66. (بالعربية) الرؤساء الثلاثاء في القصبة يشرفون على موكب إحياء ذكرى إغتيال فرحات حشاد، تونيقازات، 5 ديسمبر 2015 نسخة محفوظة 30 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  67. (بالعربية) اختتام الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية، تونيسكوب، 30 يوليو 2015 نسخة محفوظة 2 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  68. "إشراف رئيس الجمهورية على نهائي كأس تونس لكرة القدم". You Tube.com. 18 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. (بالعربية) قانون عدد 88 لسنة 2005 مؤرخ في 27 سبتمبر 2005 يتعلق بالمنافع المخولة لرؤساء الجمهورية بعد انتهاء مهامهم، بوابة-التشريع.تونس، 27 سبتمبر 2005. نسخة محفوظة 1 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  70. (بالعربية) قانون عدد 38 لسنة 2015 مؤرخ في 22 سبتمبر 2015 يتعلق بالمنافع المخولة لرؤساء الجمهورية بعد انتهاء مهامهم.، بوابة-التشريع.تونس، 22 سبتمبر 2015 نسخة محفوظة 1 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  71. (بالعربية) الفصل 73، دستور تونس 2014، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  72. (بالفرنسية) Un palais à Carthage et cinq résidences présidentielles، ليدرز، 23 أغسطس 2015 نسخة محفوظة 27 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  73. (بالفرنسية) Tunisie : la vérité sur la fuite de Ben Ali، جون أفريك، 25 فبراير 2011 نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  74. (بالفرنسية) Tunisie – Mise en vente des avions présidentiels : 350 millions de dinars pour les deux avions de Ben Ali، ديراكت أنفو، 30 ديسمبر 2012 نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  75. (بالفرنسية) Le Boeing 737 présidentiel assurera les voyages des trois présidents، ديراكت أنفو، 8 مايو 2015 نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  76. (بالعربية) الخطوط التونسية تؤكد بيع الطائرة الرئاسية، باب نات، 4 ديسمبر 2016 نسخة محفوظة 18 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. (بالعربية) الطائرتان الرئاسيتان: كامل تفاصيل صفقات اشترائهما وصعوبات بيعهما، الصباح، 21 فبراير 2015 نسخة محفوظة 28 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  78. (بالعربية) الخطوط التونسية تجرى مفاوضات لبيع الطائرة الرئاسية أ340، الشروق، 26 يونيو 2015 نسخة محفوظة 10 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  79. (بالفرنسية) Tunisie : Mohamed Frikha rachète le Falcon 900 de Sakher El Materi، كابيتاليس، 25 أبريل 2013 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  80. (بالعربية) ميزانية رئاسة الجمهورية التونسية، مرصد ميزانية، البوصلة. نسخة محفوظة 5 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  81. (بالعربية) المصادقة على مشروع ميزانية رئاسة الجمهورية لسنة 2010، تورس عن أخبار تونس، 9 ديسمبر 2009 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  82. (بالفرنسية) Tunisie: Adoption du projet de budget de la Présidence de la République 2011، باب نات، 10 ديسمبر 2010 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  83. (بالعربية) محاضرة للباحث أوليفر روي 17-03-2012،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 26 مارس 2012 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  84. (بالعربية) الندوة الثقافية لهشام جعيط الجزء الأول،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 2 أبريل 2012 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  85. (بالعربية) الدكتور عزمي بشارة ء الجزء الاول، رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 21 مايو 2012 نسخة محفوظة 23 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  86. (بالعربية) زويل من قرطاج: مصر وتونس تملكان ما يؤهلهما لإحداث نهضة علمية، اليوم السابع، 8 يوليو 2012 نسخة محفوظة 8 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  87. (بالعربية) إعادة الإعتبار للملك الشهيد المنصف باي، تورس عن صحيفة الصباح، 3 سبتمبر 2012 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  88. (بالعربية) حوارات قرطاج: محاضرة روس جاكسون،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 21 أكتوبر 2012 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  89. (بالعربية) السلفية موضوع حوارات قرطاج مع الشيخ بشير بن حسن، وكالة بناء للأنباء، 14 نوفمبر 2012 نسخة محفوظة 10 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  90. (بالعربية) حوارات قرطاج الاعلان العالمي لحقوق الإنسان 1/2،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 8 ديسمبر 2012 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  91. (بالعربية) محاضرة الدكتور Gustave Massiah،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 1 أبريل 2013 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  92. (بالعربية) حوارات قرطاج: دروس التجربة الاكوادورية،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 4 مايو 2013 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  93. (بالعربية) حوارات قرطاج – الأخلاق والدين : بين الفصل الدهراني والوصل الإنتمائي، الموقع الرسمي للفيلسوف طه عبد الرحمن، 15 يونيو 2013 نسخة محفوظة 14 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  94. (بالعربية) حوارات قرطاج: حضارة الوسط للدكتور مصطفى شريف،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 26 أكتوبر 2013 نسخة محفوظة 10 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  95. (بالعربية) حوارات قرطاج - الاقتصاد السياسي للانتقال الديمقراطي في الحالة العربية 1/2،رئاسة الجمهورية التونسية على اليوتيوب، 14 يونيو 2014 نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  96. (بالعربية) الفصل 41، دستور تونس 1959، بوابة-التشريع.تونس. نسخة محفوظة 14 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة أفريقيا
    • بوابة تونس
    • بوابة السياسة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.