روبرت بويل

روبرت وليام بويل (بالإنجليزية: Robert Boyle)‏ (25 يناير 1627– 31 ديسمبر 1691أنجلو إيرلندي[15]، عضو بالجمعية الملكية[16]، فيلسوف طبيعي، كيميائي، فيزيائي ومخترع. ولد في لايمور بمقاطعة وترفورد، أيرلندا. الابن الرابع عشر لإيرل كورك الأول في إيرلندا. يعد من أبرز الذين عملوا في مجال الغازات وخواصها، وهو أحد مؤسسي الكيمياء بمعناها الحديث، وأحد أهم رواد الطريقة العلمية التجريبية الحديثة. في عام 1657 قام بتطوير مضخة هوائية وبدأ بدراسة العلاقة العكسية بين الضغوط والحجوم للغازات المختلفة عند ثبوت درجة الحرارة في نظام مغلق[17]، ووضع بذلك قانوناُ يعرف الآن باسمه قانون بويل.[18] يعتبر صياغته لقانون بويل أهم أعماله، يعد كتابه الكيميائي المتشكك حجر زاوية في علم الكيمياء. كما أنه يعد أول من قام بفصل الميثانول من بين المنتجات الناتجة عن التقطير الاتلافي للخشب وذلك عام 1661. وهو أول من وضع تعريف للعنصر، وقال بأنه مادة نقية بسيطة لا يمكن تحليلها إلى ما هو أبسط منها بالطرق الكيميائية المعروفة. كان بويل أنجليكاني وله كتابات عديدة في علم اللاهوت.[19][20][21]

الشريف    
روبرت بويل
(بالإنجليزية: Robert Boyle)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 25 يناير 1627 [1][2][3][4][5][6][7] 
الوفاة 31 ديسمبر 1690 (63 سنة) [3][4][6] 
باراغواي [8] 
مكان الدفن دير وستمنستر  
الإقامة مقاطعة وترفورد [9]
إنجلترا [9] 
مواطنة إنجلترا  
عضو في الجمعية الملكية ،  وكلية خفية  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية إيتون (1635–)
جامعة ليل للعلوم والتكنولوجيا  
المهنة فيزيائي [10][11][12]،  وكيميائي [10][13][12]،  وفيلسوف  
اللغات الإنجليزية [14]،  والفرنسية ،  واللاتينية ،  والأيرلندية  
مجال العمل فيزيائي ،  وكيميائي ،  وفلسفة  
موظف في لندن ،  وشركة الهند الشرقية  
أعمال بارزة قانون بويل  
تأثر بـ غاليليو غاليلي ،  ورينيه ديكارت ،  وفرانسيس بيكون ،  وأوتو فون غيريكه ،  وابن طفيل  
التيار مساهم  
الجوائز

الإسهامات العلمية

مضخة بويل الهوائية
الغلاف الخارجي لكتاب فرانسيس بيكون نوفوم أورجانوم "أداة جديدة في العلوم"
(Novum Organum).

يرجع سبب اعتبار بويل باحث علمي من الدرجة الأولى إلى تطبيقه لمبادئ فرانسيس بيكون الذي ذكرها في كتابه نوفوم أورجانوم (Novum Organum) "أداة جديدة في العلوم". بالرغم من أنه لم يعتبر نفسه أبدا تابعا لبيكون، أو لأي مدرس آخر. لم ينكر بويل أو يؤكد أي من النظريات الحديثة وأصر على أن يكون رأيه محايدا حتى تأتي تجربة تؤكد أو ترفض النظرية، كما إمتنع عن أي إجراء أي دراسة حول الذرية أو النظام الديكارتي.

كان روبرت بويل خيميائيا[35] إعتقد بإمكانية التحويل بين العناصر وبعضها، وقام بإجراء العديد من التجارب في محاولة منه لإثبات صحة رأية، ولكنه لم يستطع تحقيق ما يذكر. لم يكن حظه من الفيزياء كحظة في الكيمياء، فلم يكن اكتشافه لقانون بويل هو العمل الفيزيائي الوحيد الشهير له، فيرجع لبويل الفضل في اكتشاف أن تغلل الهواء في كائن ما يولد صوت، غير دراسته القيمة عن تجمد المياة، الجاذبية الخاصة، ظاهرة الإنكسار، البلورات، الكهرباء، الألوان والموائع. بالرغم من تأثيره الكبير في الفيزياء كانت الكيمياء هي المادة المفضلة لدية.

يعتبر كتاب الكيميائي المتشكك هو أول كتابات بويل، نشر عام 1661. ناقش بويل في هذا الكتاب التجارب التي حاول فيها العلماء إثبات أن الملح، الكبريت والزئبق هي المواد الأساسية الحقيقية. كما حاول إثبات أن الكيمياء هي علم تكوين المواد لا علم مساعد للخيميائين والأطباء.

صنف بويل المواد على حسب حالتها المادية وفرق بين أنواع مختلفة من المركبات والأخلاط. فإكتشف طريقة للكشف عن مكونات أي مركب أو خليط وسمى الطريقة التحليل. وإقترح بعد ذلك أن العناصر تتألف من جزيئات مختلفة من الأنواع والأحجام لا نستطيع فصلهم بأي طريقة معروفة في الوقت الحالي. لبويل العديد من الإسهامات في مجال كيمياء الإحتراق، علم وظائف الأعضاء والطفيليات وخصوصا دراسة البكتيريا.

الإهتمامات اللاهوتية

بالإضافة إلى الفلسفة، كرس بويل الكثير من الوقت لعلم اللاهوت، مركزا على الجانب العملي غير مكترثا بالجدل المثار في ذلك الوقت. فمع تعيين ملك جديد للبلاد عام 1660، تلقى بويل قبولا حسنا في المحكمة. وفي عام 1665، رفض بويل منصب أسقف في كلية إيتون، لاعتقاده أن كتاباته عن المواضيع الدينية كفرد عادي أفضل وأجود من كتاباته عندما يعمل بها ويتلقى راتبا منها.

شارف بويل على الحملات التبشيرية المسئولة عن نشر المسيحية في الشرق عندما كان مديرا لشركة الهند الشرقية، بتمويل هذه الحملات وتوفير الأموال اللازمة لترجمة الكتاب المقدس أو أجزاء منه إلى لغات مختلفة على حسب البلد المراد دخولها. دعم بويل سياسة تحويل لغة الكتاب المقدس إلى اللغة العامية للبلد. نشرت نسخة للعهد الجديد باللغة الأيرلندية في عام 1602 ولكنها كانت نادرة وغير متوفرة في حياة بويل. في الفترة ما بين 1680 و 1685 أشرف بويل شخصيا على عملية طباعة الكتاب المقدس العهد القديم والجديد من ماله الخاص،[36] في إيرلندا.

إهتم بويل بدراسة علم الأعراق، فكان رائدا في دراسة الأجناس. أمن بويل بأن جميع البشر مهما كانت أشكالهم أو ثقافتهم إنحدروا من أصل واحد: آدم وحواء. لإثبات ذلك قام بويل بدراسة قصص عن آباء وأمهات أنجبوا أطفال بألوان مختلفة. وذكر أن آدم وحواء كانوا بيض اللون وأن القوقازيين قادرين على إنجاب جميع الألوان والعروق.[37]

طور بويل نظرية روبرت هوك وإسحاق نيوتن عن الألوان وطبيعة الضوء في خطابات بوليجينيسيس، متوقعا أن هذه الاختلافات بين الألوان ترجع إلى انطباعات منووية. بأخذ ذلك في الاعتبار، قد يعتبر بويل من أوائل من قاموا بالبحث في أصول العروق ووجد تفسيرا مناسبا على حسب إمكانيات عصره، حقيقة إلى أننا نعلم الآن أن لون البشرة يعتمد على الجينات والتي تنتقل عن طريق السائل المنوي.

في وصيته، أوصى بويل بمبلغ من المال لتحضير سلسلة من المحاضرات للدفاع عن الدين المسيحي ضد المهاجمين كالملحدين والربوبيين، اليهود والمسلمين.[38]

التكريمات والجوائز

ميدالية روبرت بويل للعلوم التحليلية.

كأحد مؤسسي الجمعية الملكية، تم انتخاب بويل عضوا في الجمعية في عام 1663. وسمى قانون بويل للغازات على اسمه تكريما له. كما خصصت الجمعية الملكية قسم الكيمياء جائزة باسمه للمتميزين في العلوم التحليلية. لم تكن تلك هي الميدالية الوحيدة المسماة على اسمه، ففي عام 1899 تم تخصيص ميدالية بويل للتفوق العلمي في أيرلندا، تمنحها الجمعية الملكية في دبلن بالاشتراك مع التايمز الأيرلندية.[39] في عام 2012، قام معهد ووترفورد للتكنولوجيا بإنشاء مدرسة روبرت بويل الصيفية بدعم من قلعة لايمور. وهي مدرسة تنظم فاعليات سنوية لتكريم تراث روبرت بويل.[40]

أعمال هامة

غلاف كتابه الشهير الكيميائي المتشكك (1661)
قارورة بويل ذاتية التدفق، آلة أبدية.[41]

هذة قائمة بأهم أعمال روبرت بويل:

انظر أيضا

المصادر

  1. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119889796 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119889796 — تاريخ الاطلاع: 22 أغسطس 2017 — المخترع: جون أوكونور و إدموند روبرتسون
  3. معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Robert-Boyle — باسم: Robert Boyle — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6x92k03 — باسم: Robert Boyle — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=10261 — باسم: Robert Boyle — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. باسم: Robert Boyle — معرف مشروع مكتبة نتائج الموسيقى الدولية: https://imslp.org/wiki/Category:Boyle,_Robert — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/boyle-robert — باسم: Robert Boyle
  8. المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Бойль Роберт — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  9. https://www.britannica.com/biography/Robert-Boyle
  10. Ireland famous native sons and daughters
  11. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/047147603X.part5/pdf
  12. Robert Boyle — الرخصة: المشاع الإبداعي نسب المصنف - غير تجاري - الترخيص بالمثل
  13. http://www.nndb.com/ancestry/936/000043807/
  14. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119889796 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  15. "Robert Boyle" نسخة محفوظة 06 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  16. "Fellows of the Royal Society" نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. Levine, Ira N. (2008). Physical chemistry (6th ed. ed.). Dubuque, IA: McGraw-Hill. p. 12. ISBN 978-0-07-253862-5
  18. "The diving "Law-ers": A brief resume of their lives" نسخة محفوظة 27 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  19. "Works by Robert Boyle". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. Robert Boyle". موسوعة ستانفورد للفلسفة" نسخة محفوظة 11 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. "Encyclopedia Britannica" نسخة محفوظة 06 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  22. "Catherine Fenton" نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  23. McCartney, Mark; Whitaker, Andrew (2003), Physicists of Ireland: Passion and Precision, London: Institute of Physics Publishing
  24. "Fosterage in Ancient Ireland"" نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. Canny, Nicholas (1982), The Upstart Earl: a study of the social and mental world of Richard Boyle, Cambridge
  26. Merriam Webster dictionary definition" نسخة محفوظة 07 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  27. Silver, Brian L. (2000). The ascent of science. New York: Oxford University Press. p. 114. ISBN 978-0-19-513427-8
  28. Darwall-Smith, Robin (2008). A History of University College, Oxford. دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 978-0-19-928429-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. Brush, Stephen G. (2003). The Kinetic Theory of Gases: An Anthology of Classic Papers with Historical Commentary. History of Modern Physical Sciences Vol 1. Imperial College Press [الإنجليزية]
  30. "Robert Boyle's Wish list" نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. "Robert Boyle's prophetic scientific predictions from the 17th century go on display at the Royal Society" نسخة محفوظة 30 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. "'Such a Sister Became Such a Brother': Lady Ranelagh's Influence on Robert Boyle" نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. Robert Boyle Reconsidered نسخة محفوظة 01 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. Robert Boyle and Robert Hooke, University College, Oxford. نسخة محفوظة 6 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. "Boyle as Alchemist". Journal of the History of Ideas
  36. A History of the Old English Letter Foundries نسخة محفوظة 02 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  37. ""(Experiments and Considerations Touching Colours (1664) (ebook"". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. "The Boyle Lecture" نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. "RDS - RDS-Irish Times Boyle Medal for Scientific Excellence" نسخة محفوظة 06 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  40. "The Robert Boyle Summer School" نسخة محفوظة 15 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. Arthur W. J. G. Ord-Hume (2006). Perpetual Motion: The History of an Obsession. Adventures Unlimited Press. ISBN 1-931882-51-7. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. Cf. Hunter (2009), p.147. "It forms a kind of sequel to Spring of the Air ... but although Boyle notes he might have published it as part of an appendix to that work, it formed a self-contained whole, dealing with atmospheric pressure with particular reference to liquid masses
  43. "A brief history of diving and decompression illness" نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة كيمياء فيزيائية
    • بوابة الكيمياء
    • بوابة الفيزياء
    • بوابة أعلام
    • بوابة أيرلندا
    • بوابة المسيحية
    • بوابة إنجلترا
    • بوابة غوص
    • بوابة فلسفة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.