روبرت غيتس

روبرت غيتس (بالإنجليزية: Robert Gates)‏ (25 سبتمبر 1943 - )، وزير الدفاع الأمريكي منذ 18 ديسمبر 2006 حتى 2011. عين وزيرًا للدفاع بعد استقالة سلفه دونالد رامسفيلد عند فوز الديمقراطيين بانتخابات الكونغرس.

روبرت غيتس
(بالإنجليزية: Robert Michael Gates)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Robert Michael Gates)‏ 
الميلاد 25 سبتمبر 1943
ويجيتا، كانساس
مواطنة الولايات المتحدة [1] 
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
مناصب
نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية  
في المنصب
18 أبريل 1986  – 20 مارس 1989 
نائب مستشار الأمن القومي  
في المنصب
20 مارس 1989  – 6 نوفمبر 1991 
مدير وكالة المخابرات المركزية  
في المنصب
6 نوفمبر 1991  – 20 يناير 1993 
وزير الدفاع الأمريكي  
في المنصب
18 ديسمبر 2006  – 1 يوليو 2011 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية وليام وماري
جامعة جورجتاون
جامعة إنديانا
جامعة إنديانا بلومينغتون   
شهادة جامعية دكتوراه في الفلسفة  
المهنة ضابط جوي  ،  وسياسي  
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الروسية ،  والإنجليزية [2] 
موظف في وكالة المخابرات المركزية  
الخدمة العسكرية
الفرع القوات الجوية الأمريكية  
الرتبة ملازم  
الجوائز
 ميدالية المواطنون الرئاسية 
جائزة آرثر س. فليمنج 
وسام الحرية فيلادلفيا
 وسام الحرية الرئاسي   
التوقيع
 

وكان قبلها قد عمل كمديرا لوكالة الاستخبارات المركزية وذلك في الفترة من 1991 إلى 1993، وكان قد بدأ عملهِ فيها عام 1966، وفي عام 1986 كان نائباً لمدير وكالة الاستخبارات المركزية وذلك إلى عام 1989 عندما عين نائباً لمستشار الأمن القومي. وعمل في عهد الرئيس جورج دبليو بوش مديراً لوكالة المخابرات المركزية، وبعدها ترك الوكالة وعمل مديراً لجامعة تكساس أي آند أم، كما عمل في عضوية عدد من مجالس الإدارة لشركات مختلفة، ومن المناصب التي تولاها منصب عضو في لجان جيمس بيكر والمجموعة المكلفة بدراسة الوضع في العراق. ثم تم ترشيحهُ لمنصب أمين إدارة الأمن الداخلي التي أنشئت بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، ولكنه رفض تعيينه لهذا المنصب لكي يحتفظ بإدارة جامعة تكساس.

وبعد انتخاب الرئيس باراك أوباما وقيامه بتشكيل إدارته أبقاه في وزارة الدفاع.

آراء

كشف عدة مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأمريكية أن روبرت جيتس قبل تقاعده وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه ناكر للجميل، ويعرض بلاده للخطر من خلال رفضه فك عزلة إسرائيل المتنامية والتحديات الديموغرافية التي يواجهها حال استمر في السيطرة على الضفة الغربية، وكان هذا في اجتماع لمجلس الأمن القومي الأمريكي، وكان هذا الكلام موجهًا إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ولم يعترض عليه أحد من أعضاء المجلس.[3]

روابط خارجية

مراجع

http://www.alriyadh.com/2009/05/06/article427355.html

  1. https://libris.kb.se/katalogisering/75knvglr2dhq6tg — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 31 يناير 2014
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15985912r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. غيتس: نتنياهو ناكر للجميل، الإمارات اليوم، ولوج في 8 سبتمبر، 2011. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة كشافة
    • بوابة إيران
    • بوابة أعلام
    • بوابة السياسة
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة إرهاب
    • بوابة الحرب
    • بوابة الحرب الباردة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.