رودريغو دياث دي بيبار

رودريغو دياث دي بيبار المعروف في المصادر القشتالية القديمة باسم (El Campeador) والتي تعني «سيد ميدان المعارك»، وعُرف في المصادر العربية "منقحراً" باسم القنبيطور (ولد سنة 1048م في بيبار، برغش - توفي في 10 يوليو 1099م في بلنسية)؛ هو قائد عسكري ونبيل ثم أمير حرب قشتالي اشتهر بمهاراته العسكرية، ونُسجت حول شخصيته الكثير من القصص والحكايات التي اشتهر فيها بلقب El Cid المشتق من اللقب العربي السيّد. عمل رودريغو دياث في خدمة سانشو الثاني ملك قشتالة، ثم من بعده في خدمة أخيه ألفونسو السادس الذي أسند لرودريغو دياث بعض المهام الدبلوماسية. نفاه ألفونسو السادس ملك قشتالة، فالتحق بخدمة بني هود، ثم تمكّن رودريغو دياث من الاستيلاء على حكم بلنسية وظل حاكمًا لها حتى وفاته، لتخلفه زوجته خيمينا التي لم تقوَ على الدفاع عن بلنسية أمام هجمات المرابطين، فانسحبت بجنودها تاركةً المدينة للمرابطين بعد أن أمرت جنودها بنهب وحرق بلنسية سنة 1102م. يُعد رودريغو دياث بطلًا مغوارًا في التراث الشعبي الإسباني، رغم أنه كان في الواقع مرتزقًا يتقلّب ولاؤه بين الملوك المسيحيين والمسلمين سعيًا وراء مصالحه الشخصية.[1] نتيجةً لشهرته وشعبيته، أصبح شخصية رئيسية في العديد من الأعمال الأدبية الإسبانية، وأبرزها ملحمة السيد أشهر الملاحم الشعرية الإسبانية في القرون الوسطى.[2]

أمير بلنسية
رودريغو دياث دي بيبار (السيّد)
(بالإسبانية: Rodrigo Díaz de Vivar)‏ 
تمثال السيد في إشبيلية، إسبانيا

سيد بلنسية
فترة الحكم
1094  1099
تاريخ التتويج 1094
ابن جحاف
خيمينا دياث
معلومات شخصية
الميلاد ح.1043م
بيبار، برغش
الوفاة 10 يوليو 1099(1099-07-10) (عمره حوالي 56 سنة)
بلنسية
سبب الوفاة قتل في معركة  
مكان الدفن كاتدرائية برغش
الزوجة خيمينا دياث
الأب دييغو لينيث
نسل دييغو رودريغيث، كريستينا رودريغيث، ماريا رودريغيث
الحياة العملية
المهنة فارس ،  ومرتزق ،  وعسكري  
تأثر بـ المهلب بن أبي صفرة  
الخدمة العسكرية
الولاء مملكة قشتالة ،  وطائفة سرقسطة  
الرتبة فارس  
المعارك والحروب سقوط الأندلس ،  ومعركة جرادوس ،  ومعركة قوارت  
التوقيع

لقبه

يعد لقب «إل سيّد» (تلفظ بالإسبانية: /el ˈθið/) مصطلح إسباني حديث من شقين «el» وتعني «الـ» و«Cid» المشتقة من الكلمة القشتالية القديمة «Çid» التي اقتبسها القشتاليون من الكلمة العربية «سيّد» التي يُعتقد أنها اللقب الذي كان المستعربون أو العرب الذين عمل رودريغو دياث في خدمتهم كبني هود[3] أو الذين حكمهم في بلنسية[4] ينادونه به، واقتبسه المسيحيون منهم، وصاروا ينادونه به. ومع ذلك وللآن، لم يجد المؤرخون مصدرًا معاصرًا لحياته يشير لشخصية رودريغو دياث بلقب «سيد». أما أقدم مصدر استخدم هذا اللقب فهو قصيدة ألمرية المكتوبة بين سنتي 1147-1149م بالصيغة «Meo Çidi» والتي تعني «سيدي».[lower-alpha 1] أما في المصادر العربية، فاستُخدمت أسماء «ردريق» أو «لذريق الكنبيطور» أو «القنبيطور».[8] بينما كنيته «Campeador» فمشتقه من «campi doctor» اللاتينية التي تعني «سيد ساحة الحرب». من المحتمل أن يكون رودريغو قد اكتسب كنيته تلك خلال حملات سانشو الثاني ملك قشتالة ضد إخوته ألفونسو وغارسيا. وعلى الرغم من أن المصادر المعاصرة لحياته لم تسمِّه بلقب «سيد»، إلا أن المصادر المسيحية تفيض بذكر كنيته «الكمبيادور»، وهناك وثيقة ترجع لسنة 1098م تحمل توقيعه (باللاتينية: ego Rudericus Campidoctor)،[9][10] مما يعني أنه نفسه استخدم تلك الكنية.[9][11][12][13] أما أقدم توثيق لاستخدام المُركّب «Cid Campeador» أي «سيد الكمبيادور»، فكان في مخطوط نسب رودريغو دياث المشمول ضمن التأريخ الأراغوني كتاب الملوك الذي يرجع إلى ح.1195م (باللاتينية: mio Cid el Campeador).[14]

زوجته وأبنائه

تزوّج رودريغو دياث من النبيلة خيمينا التي كانت تنتمي لأسرة أرستقراطية أستورياسية من سلالة ألفونسو الخامس ملك ليون، بترتيب من ألفونسو السادس في منتصف سبعينيات القرن الحادي عشر الميلادي[79] في وقت ما بين يوليو 1074م ومايو 1076م.[50] زعم تاريخ رودريغو أن خيمينا ابنة دييغو فرنانديث دي أوفييدو، وأن رودريغو وقع في حبها منذ النظرة الأولى لشدة جمالها. وقد أثمر هذا الزواج ثلاثة أبناء: دييغو الذي قُتل أمام جيش المرابطين في معركة كونسويجرا سنة 1097م، وماريا التي تزوجت من رامون برانجيه الثالث كونت برشلونة،[80] وكريستينا التي تزوجت راميرو سانشيث سيد مونثون، وحفيد غارسيا سانشيز الثالث ملك نافارا، مما يجعل غارسيا راميريث ملك نافارا حفيدًا لرودريغو دياث من ابنته كريستينا، وألفونسو الثامن ملك قشتالة حفيدًا لابنته كريستينا أيضًا.[81]

معرض الصور

انظر أيضا

الهوامش

  1. قارن إيان مايكل، في المحاضرة التي ألقيت في مكتبة إسبانيا الوطنية في 17 مايو 2007 بعنوان صورة السيد في التاريخ والأدب والأسطورة[5]، قارن مايكل بين صورة البطل في الأسطورة الطروادية وفي أغنية الكمبيادور وبين صورته في الأسطورة الكارلونجية وفي قصيدة ألمرية في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي:
    « [...] قارن الشاعر في [أغنية الكمبيادور] بين السيد وأبطال طروادة: «من حيث الأسلحة والحصان المزين، وأنه لا باريس ولا هيكتور كانا سيتفوقان عليه في حرب طروادة، ولا حتى أحد اليوم»(المقطع 33). ثم بعد ذلك، في قصيدة لاتينية أخرى، قصيدة ألمرية (ح.1157م)، الملك رودريغو هنا يتسمى بـ "سيدي" لأول مرة (البيت 233)، ولكنها تتناقض مع شخصيتي رولاند وصديقه أوليفيرو (البيتين 228-229)، رغم أنه القصيدة ربما اشتقت من نسخة نافارية من "أغنية رولاند" (ح.1100م)[6][7]»
  2. ترجع أقدم فرضية حول تاريخ ميلاد رودريغو دياث للمؤرخ مينديث بيدال الذي قدّرها ح.1043م (بين سنتي 1041-1047م)[15] ثم افترض أنطونيو أوبييتو أرتيتا ح.1054م (بين سنتي 1051-1057م)[16] وفي سنة 2011م، رجّح المؤرخ مونتانير فروتوس أن ولادته بين سنتي 1045-1049م. ويرى ريتشارد أ. فليتشير أن فرضية مينديث بيدال مقبولة، ولكنه قال بأنها قد تكون ولادته سنة 1047م؛ بينما رجّح المؤرخ مرتينيث دياز أن سنة 1048م هي الأكثر احتمالاً، وأنه لا يمكن أن تكون ولادته بعد سنة 1050م، ووافقه الرأي المؤرخ بينا بيريث قائلاً أنه تقدير معقول.[17]
  3. لا تذكر المصادر المعاصرة لفترة حياة رودريغو دياث شيئًا عن ولادته في بيبار. كما لم تذكر ذلك مصادر القرن الثاني عشر الميلادي (تاريخ رودريغو أو أغنية الكمبيادور أو نسب رودريغو دياث). أقدم المصادر التي تنسب أصول رودريغو دياث إلى بيبار، وتقرن اسمه باللاحقة "دي بيبار" هي ملحمة السيد التي أُلفت ح.1200م.[19][20]
  4. جاء في تاريخ رودريغو:
    «كان [لين كالفو] أصل السلالة: فلين كالفو أنجب عدد من الأبناء؛ كان من بينهم فرناندو لينيث وبرمودو لينيث. وأنجب فرناندو لينيث بدوره لين فرنانديث، وأنجب برمودو لينيث ولده رودريغو برموديث. ثم أنجب لين فرنانديث ابنه نونو لينيث، وأنجب رودريغو برموديث ابنه فرناندو رودريغيث. أنجب فرناندو رودريغيث ابنًا بيدرو فرنانديث وابنة تدعى إيلو. أما نونو لينيث فتزوج من إيلو تلك، وأنجب لين نونيث. وأنجب لين نونيث ابنه دييغو لينيث الذي أنجب رودريغو دياث الكمبيادور من ابنة رودريغو ألباريث.[26]»
  5. أخذت خيمينا جثة زوجها، وحرق الجيش الكاتدرائية والحصن والقصور والمساجد، وحتى الكنائس والمنازل الخاصة، كل ذلك بعد أن نهبوها وأخذوا ما استطاعوا حمله.[76]
  6. ذكره ابن عذاري في كتابه البيان المغرب عند ذكره لدولة ابن جحاف، فقال:
    «وأقام بها ملكًا [يعني ابن جحاف] إلى أن غزاه قمط من أقماط النصارى يُقال له القنبيطور ومعناه «صاحب الفحص» واسمه لذريق.[ْ 15]»
  7. ذكره المقري في كتابه نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب بلفظ «القنبيطور» عندما ذكر ترجمة الشاعر أبي جعفر ابن عبد الولي البلنسي، فقال:
    «وأبو جعفر ابن عبد الولي المذكور أحرقه القنبيطور - لعنه الله تعالى - حين تغلبه بالروم على بلنسية.[ْ 16]»
  8. ذكره المقري في كتابه نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب بوصف «الطاغية» عندما قصّ قصّة تغلُّب رودريغو دياث على بلنسية، فقال:
    «ولما صار أمر بلنسية إلى الفقيه القاضي أبي أحمد ابن جحاف قاضيها، صيّرها لأمير المسلمين يوسف بن تاشفين، فحصره بها القادر بن ذي النون الذي مكّن الأذفونش من طليطلة. فهجم عليه القاضي في لمّة من المرابطين، وقتله. ودُفع ابن جحاف لما لم يعهد من تدبير السلطان، ورجعت عنه طائفة المُلثّمين الذين كان يعتدّ بهم. وجعل يستصرخ إلى أمير المسلمين فيبطئ عليه، وفي أثناء ذلك، أنهض يوسف بن أحمد بن هود صاحب سرقسطة ردريق الطاغية للاستيلاء على بلنسية، فدخلها. وعاهده القاضي ابن جحاف، واشترط عليه إحضار ذخيرة كانت للقادر بن ذي النون، فأقسم أنها ليست عنده، فأحرقه بالنار، وعاث في بلنسية.[ْ 17]»
  9. وصفه ابن بسام الشنتريني فقال:
    «وكان هذا البائقة [أي رودريغو] وقته، في درب شهامته، واجتماع حزامته، وتناهي صرامته، آية من آيات ربه، إلى أن رماه [الله] سريعًا بحتفه، وأماته ببلنسية حتف أنفه[ْ 18]»
    ، وفي موضع آخر:
    «وكان - لعنه الله - منصور العلم، مُظفّرًا على طرائق العجم، لقي زعمائهم مرارًا كغرسية المنبوز بالفم المعوج، ورأس الإفرنج، وابن رذمير، ففلّ حدّ جنودهم، وقتل بعدده اليسير كثير عديدهم، وكان تُدرّس بين يديه الكُتب، وتُقرأ عليه سير العرب، فإذا انتهى إلى أخبار المُهلّب استخفّه الطرب، وطفق يعجِّب منها ويتعجّب.[ْ 19]»
  10. عرّف به ابن بسام فقال:
    «كلبًا من أكلُب الجلالقة يسمّى برذريق، ويدعى بالكنبيطور.[ْ 20]»
  11. يقول ابن بسام:
    «وكان بنو هود قديمًا هم الذين أخرجوه [يعني رودريغو دياث] من الخمول، مستظهرين به على بغيهم الطويل، وسعيهم المذموم المخذول، وسلّطوه على أقطار الجزيرة، يضع قدمه على صفحات أنجادها، ويركز علمه في أفلاذ أكبادها، حتى غلظ أمره، وعمّ أقاصيها ودانيها شرّه.[ْ 21]»
  12. يقول المؤرخ جيمس بيرك في كتابه «عندما تغيّر العالم» عن شخصية رودريغو دياث:
    «رودريجو دياز دي فيبار الملقّب بالسيّد (El-Cid) - والكلمة مأخوذة من الكلمة العربية (سيدي) - والذي نُسجت حول شخصيته البطولية الخرافية كثير من الأساطير والأشعار. وقد شجّع البابا القائد الأسطورة، إذ بارك الفتح المسيحي الجديد، فكان «السيد» هو الفارس المسيحي الأمثل، النبيل، المهذب، ذو المروءة في النصر، المقاتل في سبيل القضاء على العرب الأشرار الماجنين.
    والواقع أن هذه الصفات المخلوعة على هذا القائد كانت أبعد ما تكون عن الحقيقة. إذ وفقًا للروايات المعاصرة له، كانت الصورة مختلفة، فعلى حين كان «السيد» يمارس صلواته بانتظام، نجده - بكل المعاني - همجيًا ينهب ويعيث فسادًا دون رحمة، الأمر الذي جعل العرب يتعلمون على يديه كيف يردون على وحشيته بالأسلوب نفسه.[ْ 23]»
  13. نقل محمد عبد الله عنان في كتابه دولة الإسلام في الأندلس عن المؤرخ الإسباني رامون مننديث بيدال الذي درس أسطورة السيّد مثال على صبغة القداسة التي أضيفت إلى شخصية السيّد، فقال:
    «ومما يُروى في ذلك أن تابوت السيّد فُتح في أيام الإمبراطور شارلكان في سنة 1541م، فانتشرت منه رائحة زكية، ووُجدت الجثة ملفوفة في رداء عربي، ومعها سيف ورمح، وكان الشرق عظيمًا في تلك الآونة. فما فُتح التابوت حتى هطل مطر غزير، روى جميع أرجاء قشتالة.[ْ 24]»
  14. لما قُتل سانشو الثاني ملك قشتالة، وصل ألفونسو السادس إلى برغش مطالبًا بأحقيته في عرش قشتالة، فاجتمع كبراء المملكة، طلبوا منه أن يُقسم على أنه لم يشارك بأية صورة في تدبير مقتل أخيه سانشو. فوافق ألفونسو، لكن أحدًا لم يجرؤ على تحليفه في الكنيسة التي تقرر أداء القسم فيها. إلى أن تقدّم ردريغو دياث، وتولى تحليفه اليمين بنفسه، فلما أدى ألفونسو اليمين، عقّب ردريغو قائلاً أنه يطلب إلى الله، إن كان ألفونسو كاذباً، أن يسلط عليه خائنًا يقتله كالذي اغتال أخيه سانشو. تركت تلك الجرأة أثرًا لا يندمل في نفس ألفونسو، بقي عالقًا في ذهنه، وكّدر العلاقات بينهما، من وقت لآخر.[ْ 25]

    المراجع

    فهرس المراجع

    باللغة العربية

    1. عنان ص390
    2. عنان ص72
    3. عنان ص286
    4. عنان ص288
    5. الأنيس المطرب ص152
    6. عنان ص239
    7. عنان ص240
    8. الاكتفاء ص1271
    9. البيان المغرب تحقيق بشار عواد ص25-26
    10. عنان ص242
    11. آنخل بالنثيا ص116-117
    12. عنان ص243-244
    13. البيان المغرب تحقيق بشار عواد ص30
    14. عنان ص247
    15. البيان المغرب تحقيق كولان وبرونسفال ص305
    16. المقري ص21
    17. المقري ص455
    18. آنخل بالنثيا ص294
    19. ابن بسام ص100
    20. ابن بسام ص95
    21. عنان ص235
    22. ابن الأبار ص335
    23. جيمس بيرك ص45-46
    24. عنان ص249
    25. عنان ص394

      بلغات أجنبية

      1. Fletcher 2001، صفحات 16, 206.
      2. Barton, Simon and Richard Fletcher (2000). The World of El Cid: Chronicles of the Spanish Reconquest. Manchester, UK: Manchester University Press. ISBN 9780719052262. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      3. Afif Turk, The Kingdom of Zaragoza in the 11th century of Christ (V of the Hegira) , Madrid, Egyptian Institute of Islamic Studies, 1978, p. 144. ISBN 978-84-600-1064-7
      4. Montaner Frutos (2011b: 269 and 633-634)
      5. صورة السيد في التاريخ والأدب والأسطورة. (بالإسبانية) نسخة محفوظة 11 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
      6. Michael (2007:2-3)
      7. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 11 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)}}
      8. María Jesús Viguera Molins, «El Cid en las fuentes árabes», in César Hernández Alonso (coord.), Actas del Congreso Internacional el Cid, Poema e Historia (12–16 de julio de 1999), Ayuntamiento de Burgos, 2000, págs. 55–92. (ردمك 84-87876-41-2)
      9. See Ramón Menéndez Pidal, «Autógrafos inéditos del Cid y de Jimena en dos diplomas de 1098 y 1101», Revista de Filología Española, t. 5 (1918), Madrid, Sucesores de Hernando, 1918. Digital copy Valladolid, Junta de Castilla y León. Consejería de Cultura y Turismo. Dirección General de Promociones e Instituciones Culturales, 2009–2010. Original in Archivo de la Catedral de Salamanca, caja 43, legajo 2, n.º 72. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      10. Menéndez Pidal (1918:12); imagen digitalizada n.º 20. Línea 16 del documento original. نسخة محفوظة 2020-04-05 على موقع واي باك مشين.
      11. Alberto Montaner Frutos y Ángel Escobar, «El Carmen Campidoctoris y la materia cidiana», in Carmen Campidoctoris o Poema latino del Campeador, Madrid, Sociedad Estatal España Nuevo Milenio, 2001, pág. 73 [lam.]. (ردمك 978-84-95486-20-2)
      12. Alberto Montaner Frutos, «Rodrigo el Campeador como princeps en los siglos XI y XII» نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      13. Georges Martin «El primer testimonio cristiano sobre la toma de Valencia (1098)», en el número monográfico «Rodericus Campidoctor» de la revista electrónica e-Spania, n.º 10 (diciembre de 2010). Online since 22 January 2011. Last time visited November 28th 2011. Complete text (Edition of the Latin text) in José Luis Martín Martín & al., Documentos de los Archivos Catedralicio y Diocesano de Salamanca (siglos XII-XIII), Salamanca, Universidad, 1977, doc. 1, p. 79-81. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      14. Véase Montaner Frutos (2011b:297-298 y n. 36).
      15. «Año y lugar del nacimiento del Cid» (Boletín de la Real Academia de la Historia, t. 89, 1926, págs. 8-9) y posteriormente en La España del Cid (1929, t. II, págs. 684-685) "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 11 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
      16. El «Cantar de mio Cid» y algunos problemas históricos (Valencia, [Anubar antes art. en Lizargas, IV, 1972], 1973, pág. 177)
      17. Fletcher (2007: 111), Martínez Diez (1999: 32), Montaner Frutos (2011b: 259-260) and Peña Pérez (2009: 45).
      18. Tim Watts (31 May 2012). Frank W. Thackeray, John E. Findling (المحررون). Events That Formed the Modern World. ABC-CLIO. صفحة 19. ISBN 978-1-59884-901-1. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
      19. Alberto Montaner Frutos, «Ficción y falsificación en el cartulario cidiano» نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      20. Carlos Heusch and Georges Martin (dir.), Cahiers D'études Hispaniques Médiévales: Réécriture et falsification dans l'espagne médiévale, No. 29 (2006), Lyon, ENS (École normale supérieure Lettres et Sciences humaines), 2006, p. 339.— ISBN 978-2-84788-097-7
      21. Peña Pérez (2009: 46-47). Thus, in verse 295 of the Cantar de mio Cid , the expression "mio Cid el de Bivar" appears.
      22. Montaner Frutos, «Ficción y falsificación en el cartulario cidiano», 2006, pág. 341 y nota 40. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      23. Martínez Diez (1999: 49).
      24. Carmen Campidoctoris , v. 21, in Montaner and Escobar (2001: 200).
      25. Montaner and Escobar (2001: 14-16).
      26. Martínez Díez, 2007 , pp. 38-39.
      27. Cfr. Martínez García, "The territorial patrimony of a member of the feudal aristocracy: Rodrigo Díaz, El Cid", 2000.
      28. Montaner Frutos (2011b: 260 and n. 6 and 7).
      29. Menéndez Pidal, La España del Cid, I, págs. 123-124, apud Torres, «El linaje del Cid», 2000-2002. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      30. Martínez Diez (1999:47)
      31. Historia Roderici, § 2. Cita por la ed. de Bonilla y San Martín, Gestas de Rodrigo el Campeador (Gesta Roderici Campidocti), Madrid, Victoriano Suárez, 1911, pág. 35. نسخة محفوظة 12 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      32. Torres, «El linaje del Cid», 2000-2002. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      33. Alberto Montaner Frutos, «El Cid. La historia.», en www.caminodelcid.org, página web del Consorcio Camino del Cid, Burgos, 2002. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      34. Ya en su edición y estudio en colaboración con Ángel Escobar del Carmen Campidoctoris (Montaner y Escobar, 2001:14-16) se señalaba que
        «[...] un nuevo estudio de tal genealogía en el marco más amplio de la nobleza de la época ha permitido a Torres Sevilla [...], además de afianzar la alta condición del Cid por vía materna, sustentar con solidez que los datos de la Historia Roderici afiliaban a Rodrigo en realidad a la importante familia de los Flaínez [...]»  Montaner y Escobar (2001:14).
      35. Cfr. Montaner Frutos (2011b:260 y nota 6):
        «Su padre, Diego Laínez (o Flaínez), era uno de los hijos del magnate Flaín Muñoz, conde de León en torno al año 1000.»  Montaner Frutos (2011b:260).
        Asimismo, véase la nota 8 del artículo de este mismo autor «Rodrigo el Campeador como princeps en los siglos XI y XII» (2011a). "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
      36. Martínez Diez (1999:42-45).
      37. Peña Pérez (2009:36-40).
      38. Montaner Frutos (2007b).
      39. Escobar y Montaner (2001:38).
      40. Fletcher (2007: 113).
      41. Montaner Frutos (1998:13-20)
      42. Montaner (2011b:667-670)
      43. Escobar y Montaner (2001:35-43).
      44. Peña Pérez (2009:53).
      45. Montaner Frutos (2011a). نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      46. Escobar y Montaner (2001:33).
      47. Fletcher (2007: 122-123).
      48. Martínez Diez (1999: 64-67).
      49. Peña Pérez (2009: 61-67).
      50. Montaner Frutos, «Ficción y falsificación en el cartulario cidiano», Cahiers de linguistique hispanique médiévale, 2006, vol. 29, pág. 335 y n. 21. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      51. Montaner Frutos (2011b:263).
      52. García Fitz (2002:47-48). نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      53. Montaner Frutos (2011b:263-264)
      54. Montaner Frutos (2011b:264)
      55. Montaner Frutos (2011b: 265).
      56. Montaner Frutos (2011d:15-19). نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      57. Martínez Diez (1999: 164).
      58. Martínez Diez (1999: 178-180 and 452)
      59. Montaner Frutos (2011b: 266)
      60. Martínez Diez (1999: 183-184)
      61. La España del Cid, Madrid, Plutarco, 1929, 2 vols .; Madrid, Espasa-Calpe, 1969.
      62. Montaner Frutos (2011b: 266-267)
      63. Martínez Diez (1999: 207)
      64. Montaner Frutos (2007:LVII). نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      65. Pierre Guichard (2001:67). نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      66. Fletcher (2007: 190).
      67. Alberto Montaner Frutos, «La fecha exacta de la rendición de Valencia», en Montaner Frutos y Boix Jovaní (2005:285-287).
      68. Alberto Montaner Frutos «The Battle of Cuarte (1094). A victory for the Cid over the Almoravids in history and in poetry », in Alberto Montaner Frutos and Alfonso Boix Jovaní, War in Šarq Alʼandalus: The Cidian Battles of Morella (1084) and Cuarte (1094) , Zaragoza, Institute of Islamic Studies and the Middle East, 2005, pp. 97-340. ISBN 978-84-95736-04-8
      69. Gonzalo Martínez Diez (1999:416-417)
      70. Alberto Montaner Frutos, «The Battle of Cuarte (1094). A victory for the Cid over the Almoravids in history and in poetry ", in Alberto Montaner Frutos and Alfonso Boix Jovaní, War in Šarq Alʼandalus: The Cidian Battles of Morella (1084) and Cuarte (1094) , Zaragoza, Institute of Islamic Studies and the Middle East, 2005, pp. 235-238. ISBN 978-84-95736-04-8
      71. Ian Michael, «Introducción» a su ed. de Poema de Mío Cid, Madrid, Castalia, 1976, pág. 39. ISBN 978-84-7039-171-2. نسخة محفوظة 16 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
      72. Ian Michael, The Cid's Image in History, Literature and Legend, lecture delivered at the National Library of Spain, on May 17, 2007. available in .doc format. نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
      73. Francisco López Estrada Panorama crítico sobre el «Poema del Cid». Literatura y sociedad, Madrid, Castalia, 1982, pág. 134. ISBN 978-84-7039-400-3. نسخة محفوظة 24 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
      74. Montaner Frutos (2011b: 270 and 1024-1026)
      75. Coscollá, Vicente (2003) La Valencia musulmana, Carena Editors, isbn 84-87398-75-8, p. 44, نسخة محفوظة 25 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      76. نسخة محفوظة من الاقتباس "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
      77. Montaner Frutos (2011b: 693-694).
      78. Ildefonso Rodríguez y Fernández: Los doscientos mártires de Cardeña, pp. 27-30. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      79. Barton, Simon; Fletcher, Richard. The World of El Cid. Manchester University Press. صفحة 90. ISBN 9781526112637. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      80. Montaner Frutos (2011b: 909)
      81. Ian Michael, The Cid's Image in History, Literature, and Legend , 2007, p. Four.
      82. Martínez Diez (1999: 26-29).
      83. Viguera Molins (2000: 59-60).
      84. Viguera Molins (2000:57-59).
      85. Fletcher (2007: 226).
      86. Fletcher (2007:226).
      87. Montaner (2011b: 797-798)
      88. Montaner and Escobar (2001: 13-71)
      89. Alberto Montaner Frutos, «El Cantar de mío Cid. Aspectos literarios. El autor, o autores, del Cantar», en www.caminodelcid.org, página web del Consorcio Camino del Cid, Burgos, 2002. Consultado el 28 de noviembre de 2009. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 9 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
      90. Montaner Frutos (2000), pp. 14-19 and 193, note at v. 1464 and its n. Complementary on pages 549-551
      91. Daniel Woolf (17 February 2011). A Global History of History. Cambridge University Press. صفحة 110. ISBN 978-0-521-87575-2. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      92. Fletcher (2007:208-212).
      93. Francisco Javier Peña Pérez, «Los monjes de San Pedro de Cardeña y el mito del Cid», José Luis Martín Rodríguez (dir.) y José Ignacio de la Iglesia Duarte (coord.), Memoria, mito y realidad en la historia medieval : XIII Semana de Estudios Medievales, Nájera, del 29 de julio al 2 de agosto de 2002, 2003, págs. 331-344. ISBN 84-95747-55-3. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      94. Gale (2016). A Study Guide for Pierre Corneille's "Le Cid". Gale, Cengage Learning. صفحة 3. ISBN 978-1-4103-5088-6. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      95. Antonio de Trueba, El Cid Campeador: novela histórica original, Madrid, José María Marés, 18522. نسخة محفوظة 28 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
      96. Guarner, Luis: «Prologue» to his annotated edition of Cantar de mío Cid , Edaf, 2007; P. 33.
      97. Pérez-Reverte, Arturo (15 September 2019). "'Sidi', un relato de frontera". El País. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      98. Pérez-Reverte, Arturo (2 September 2019). "Adelanto del primer capítulo de la nueva novela de Pérez-Reverte, 'Sidi'". El Mundo. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      99. ROMANCE XX ES EL DE LA JURA DE SANTA GADEA نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      100. Ficha en la biblioteca virtual Gallica. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      101. Primera hazaña del Cid, de Juan Vicens Cots, 1864. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      102. Catálogo de pinturas de la Real Academia de la Historia: Hiráldez Acosta, Marcos. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      103. Museo Nacional del Prado: Dióscoro Teófilo. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      104. Valencianos ilustres: Los Pinazo. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      105. Ayuntamiento de Alfafar. Galería de Imágenes. نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
      106. Marceliano Santa María نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      107. Santa María Sedano, Marceliano - Museo Nacional del Prado نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
      108. La ciudad reclamará el retorno de "Las hijas del Cid", de Santa María نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      109. Burgos (Camino del Cid). نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      110. Eternamente errante. Las idas y venidas del Cid como finado. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      111. obra=E Cid Campeador El Cid no siempre cabalga نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      112. Desde Burgos, Claustro Bajo Catedral. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      113. Il gran Cid, R.1.49 (Paisiello, Giovanni) نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
      114. Warrack, John Hamilton: German opera: from the beginnings to Wagner. Cambridge University Press, 2001, pág. 378.
      115. Dean, Winton, «Bizet, Georges» en Stanley Sadie (editor): The New Grove Dictionary of Music and Musicians. Londres, MacMillan, 1980.
      116. Richard A. Fletcher (1991). The Quest for El Cid. Oxford University Press. صفحة 5. ISBN 978-0-19-506955-6. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      117. Gary Allen Smith (22 January 2009). Epic Films: Casts, Credits and Commentary on More Than 350 Historical Spectacle Movies (الطبعة 2nd). McFarland. صفحة 76. ISBN 978-1-4766-0418-3. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      118. Gale (2016). A Study Guide for Anonymous's "Cantar de mio Cid (El Cid)". Gale, Cengage Learning. صفحة 8. ISBN 978-1-4103-4239-3. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      119. Silvestre, Juan (1 October 2019). "'El Cid' de Jaime Lorente para Amazon Prime Video completa su reparto". Fotogramas. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      120. (Montaner Frutos, 2011 , p. 871)
      121. Alonso, J. I. Garcia; Martinez, J. A.; Criado, A. J. (1999). "Origin of El Cid's sword revealed by ICP-MS metal analysis". Spectroscopy Europe. John Wiley & Sons, Ltd. 11 (4).
      122. Tom Hill (26 February 2014). Swords of El Cid: "Rodrigo! May God curse him!". Andrews UK Limited. صفحة 330. ISBN 978-1-78333-651-7. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      123. Handbook of Medieval Culture. De Gruyter. 31 August 2015. صفحة 1739. ISBN 978-3-11-037761-3. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
      124. Rita Hamilton; Ian Michael (1984). Cantar de mio Cid. Penguin. صفحة 187. ISBN 978-0-14-044446-9. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
        معلومات المراجع

        باللغة العربية

        بلغات أجنبية

        وصلات خارجية

        • بوابة العصور الوسطى
        • بوابة أعلام
        • بوابة الأندلس
        • بوابة إسبانيا
        • بوابة فلكلور
        • بوابة التاريخ
        This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.