رويترز

رويترز هي مؤسسة إخبارية دولية مملوكة لشركة تومسون رويترز.[1] تأسَّست الوكالة في لندن عام 1851 من قِبل الألماني المولد بول رويتر إلى أن استُحوذَ عليها من قِبل شركة تومسون عام 2008 حيث تُشكّل الآن قسم الإعلام في تومسون رويترز.[2] تُوظّف المؤسّسة – التي تُعتبر واحدةً من أكبر وكالات الأنباء في العالم – حوالي 2500 صحفي و600 مصور صحفي في حوالي مائتي موقع حول العالم.[3][4]

رويترز
معلومات عامة
التأسيس
أكتوبر 1851
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الصناعة
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
المدير التنفيذي
الموظفون
25000

الصحفيون

تُوظّف رويترز حوالي 2500 صحفي و 600 مصوّر صحفي،[12] في حوالي مائتي موقعٍ حول العالم.[3][4] يتبعُ صحفيو الوكالة دليل رويترز للصحافة (بالإنجليزية: the Reuters Handbook of Journalism)‏ للحفاظ على قيم النزاهة والحرية عدى عن الموثوقية والدقة والسرعة والحصريّة.[13]

قُتل الصحفي الأمريكي كورت شورك في أيّار/مايو 2000 في كمينٍ أثناء قيامه بمهمةٍ في سيراليون، كما قُتل في نيسان/أبريل وآب/أغسطس 2003 المصوران الصحفيان تاراس بروتسيوك ومازن دعنا في حوادث منفصلة على أيدي القوات الأمريكية في العراق فضلًا عن مقتل نمير نور الدين وسعيد شماغ في تموز/يوليو 2007 عندما أصابتهما نيران مروحية أباتشي عسكرية أمريكية في العاصمة العراقيّة بغداد.[14][15] قُتل خلال عام 2004 أيضًا المصور أدلان (أو عدلان) خسنوف في الشيشان وضياء نجم في العراق. فيمَا لقي المصور الآخر فضل شناعة مصرعه في قطاع غزة في نيسان/أبريل 2008 بعد استهدافهِ من قِبل دبابة إسرائيليّة.[16]

أثناء تغطيته للثورة الثقافية الصينية في بكين في أواخر الستينيات من القرن الماضي، اعتُقل صحفي رويترز أنتوني جراي من قِبل الحكومة الصينية ردًا على سجن العديد من الصحفيين الصينيين من قبل حكومة هونغ كونغ الاستعمارية البريطانية.[17] أُطلق سراح أنتوتي بعد أن سُجن لمدة 27 شهرًا من عام 1967 حتى عام 1969 وقد حصل الصحفيّ البريطاني على رتبة الإمبراطورية البريطانية من قِبل الحكومة البريطانية.

نشر الموقع الأوكراني ميروتفروريتس في أيّار/مايو 2016 أسماء 4508 صحفيًا ببياناتهم الشخصيّة بما في ذلك مراسلي رويترز ومراسلي وسائل إعلام أخرى من جميع أنحاء العالم الذين اعتُمدوا من قِبل السلطات المُعلَنة ذاتيًا في المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا.[18] أُدين صحفيان من رويترز عام 2018 في ميانمار بتهمة الحصول على أسرار الدولة أثناء التحقيق في مذبحةٍ في قريةٍ للروهينجا.[19] أُدين اعتقال الصحفيانِ على نطاقٍ واسعٍ باعتبار أنَّ ما فعلتهُ حكومة ميانمار هه اعتداءٌ على حرية الصحافة، كما حصل الصحفيان – وهما وا لون وكياو سوي أو – على العديد من الجوائز بما في ذلك جائزة اتحاد الصحافة الأجنبية وجائزة بوليتزر للتقارير الدولية كما اختيرا كجزءٍ من شخصية العام في مجلّة التايم لعام 2018 إلى جانب صحفيين مضطهدين آخرين.[20][21] بعد 511 يومًا في السجن، أُطلق سراح وا لون وكياو سوي أو في السابع من آذار/مارس 2019 بعد حصولها على عفوٍ رئاسيّ.[22]

هذه قائمةٌ بأبرز صحفيي رويترز الذي قُتلوا أثناء تأدية واجبهم الصحفيّ:

الاسم الجنسيّة مكان الوفاة التاريخ
هوس ماينا كيني الصومال 12 يوليو 1993[23]
دان إلدون كيني الصومال 12 يوليو 1993[24]
كيرت شورك أمريكي سيرا ليون 24 مايو 2000[25]
تاراس بروتسيوك أوكراني العراق 8 أبريل 2003[26]
مازن دعنا فلسطيني العراق 17 أغسطس 2003[27]
عدلان خسنوف روسي الشيشان 9 مايو 2004[28]
وليد خالد عراقي العراق 28 أغسطس 2005[29]
نمير نور الدين عراقي العراق 12 يوليو 2007[30]
سعيد شماغ عراقي العراق 12 يوليو 2007[31]
فضل شناعة فلسطيني قطاع غزة 16 أبريل 2008[32]
هيرو موراموتو ياباني تايلاند 10 أبريل 2010[33]
ملحم بركات سوري سوريا 20 ديسمبر 2013[34]

المراجع

  1. "About us". Reuters. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. "Reuters Story, History of Reuters". John Jessop. 24 Apr 2015. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. "Home - Reuters News - The Real World in Real Time". Reuters News Agency (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. "Careers". www.reuters.tv. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Stevens, Mark A. (2001). Merriam Webster's Collegiate Encyclopedia. ميريام وبستر. صفحات 1, 366. ISBN 978-0877790174. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. Allen, Katie (4 May 2017). "Reuters: a brief history". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. "History of Reuters Group PLC". Funding Universe. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. "Company History". Thomson Reuters. 13 December 2013. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. Read, Donald (1999). The Power of News: The History of Reuters. Oxford University Press. doi:10.1093/acprof:oso/9780198207689.001.0001. ISBN 978-0198207689. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. "Baroness de Reuter, last link to news dynasty, dies". ABC News. هيئة البث الأسترالية. Reuters. 26 January 2009. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. Smith, Gerry (1 November 2016). "Thomson Reuters Cuts 2,000 Jobs Worldwide in Restructuring". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. "Pictures". Reuters News Agency. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. "Main Page - Handbook of Journalism". Handbook.reuters.com. 23 September 2014. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. Bumiller, Elisabeth (5 April 2010). "Video Shows U.S. Killing of Reuters Employees". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. "Collateral Murder - Wikileaks - Iraq". YouTube. 3 April 2010. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. Al-Mughrabi, Nidal (16 April 2008). "Reuters cameraman killed in Gaza". Reuters. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. "Foreign Correspondents: The Tiny World of Anthony Grey". Time. 20 December 1968. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. Shamanska, Anna (11 May 2016). "Ukrainian Hackers Leak Personal Data Of Thousands Of Journalists Who Worked In Donbas". إذاعة أوروبا الحرة. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. Ives, Mike (9 July 2018). "Case Against Reuters Journalists in Myanmar Moves to Trial". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. "Wa Lone and Kyaw Soe Oo to appeal seven-year sentence". الجزيرة. 23 December 2018. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. "Pulitzer Prize: 2019 Winners List". نيويورك تايمز. 15 April 2019. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. "Wa Lone and Kyaw Soe Oo: Reuters journalists freed in Myanmar". بي بي سي نيوز. 7 May 2019. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. "Anthony Macharia, Hos Maina and Dan Eldon". THE BARON. 17 Oct 2013. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. "Dan Eldon Biography". Dan Eldon. 14 Nov 2009. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. "Home". Kurt Schork Memorial Fund. 24 May 2000. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. "Taras Protsyuk". Committee to Protect Journalists. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. Loory, Stuart H.; Arraf, Jane; Sugarman, Glenys; Hendren, John; Holmes, Paul (31 Aug 2020). "Global Journalist: The killing of Palestinian journalist, Mazen Dana". MOspace Home. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. "Adlan Khasanov, Russia". International Press Institute. 25 Dec 2016. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. "Reuters Archive Licensing". Reuters Archive Licensing. 28 Aug 2005. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. Tyson, Ann Scott (15 September 2009). "Military's Killing of 2 Journalists in Iraq Detailed in New Book". واشنطن بوست. صفحة 7. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. Daley, Paul (14 Jun 2020). "'All lies': how the US military covered up gunning down two journalists in Iraq". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. "L'enquête de l'armée sur l'homicide d'un caméraman à Gaza : un "scandale"". Amnesty International (باللغة الفرنسية). 15 Aug 2008. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. "Hiro Muramoto's last footage". Committee to Protect Journalists. 29 Jul 2010. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. "Molhem Barakat". THE BARON. 17 Oct 2013. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. "Rolling Stone's Biggest Scoops, Exposés and Controversies". Rolling Stone. 2010-06-24. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. Bernstein, Carl. "The CIA and the Media". www.carlbernstein.com. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. "Worldwide Propaganda Network Built by the C.I.A. (Published 1977)". نيويورك تايمز. 26 December 1977. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. Moeller, Susan D. (2004). "A Moral Imagination: The Media's Response to the War on Terrorism". In Allan, Stuart; Zelizer, Barbie (المحررون). Reporting War: Journalism in Wartime. Routledge. صفحات 68. ISBN 978-0415339988. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. The Reuters Style Guide "Terrorism, terrorist - Handbook of Journalism". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  40. Austen, Ian (20 September 2004). "Reuters Asks a Chain to Remove Its Bylines". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. Goldenberg, Suzanne (26 July 2013). "Reuters' climate-change coverage 'fell by nearly 50% with sceptic as editor'". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. Lazare, Sarah (17 July 2013). "Climate Change 'Climate of Fear': Reporter Blows Whistle on Reuters". Common Dreams. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. Kroh, Kiley (16 July 2013). "Reuters Exposed: Publication Openly Hostile to Climate Coverage, Top Editor Doubts Climate Science". ThinkProgress. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. Goller, Howard (September 16, 2019). "Paul Ingrassia, one of the top business reporters of his era". Reuters. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. Chris O'Shea (16 April 2013). "Reuters Sends Paul Ingrassia to London | FishbowlNY". Mediabistro.com. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. Roush, Chris (16 July 2013). "Ex-Reuters journalist: Wire service not interested in climate change stories". Talking Biz News. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. Romm, Joe (21 July 2013). "False Balance Lives At Reuters: Climatologist Slams 'Absurd' Use of 'Unrelated Climate Skeptics Nonsense'". ThinkProgress. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. Mozgovaya, Natasha (8 June 2010). "Reuters under fire for removing weapons, blood from images of Gaza flotilla". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. Lappin, Yaakov (6 August 2006). "Reuters admits altering Beirut photo". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. "Reuters toughens rules after altered photo affair Photos". Reuters. 7 January 2007. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. "Podemos tirar, se achar melhor". CartaCapital (باللغة البرتغالية). Editora Confiança. 24 March 2015. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. "Para blindar FHC, 'Reuters' propõe em matéria: 'podemos tirar se achar melhor'". جورنال دو برازيل (باللغة البرتغالية). 25 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. Winter, Brian (23 March 2015). "Entrevista-FHC diz que Lula tem mais responsabilidade política em caso Petrobras do que Dilma" (باللغة البرتغالية). Reuters Brasil. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. Rosenbaum, Martin (13 January 2020). "How the UK secretly funded a Middle East news agency". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. Faulconbridge, Guy (13 January 2020). Bendeich, Mark (المحرر). "Britain secretly funded Reuters in 1960s and 1970s - documents". رويترز. Nick Tattersall (ed.). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة إنجلترا
    • بوابة شركات
    • بوابة إعلام
    • بوابة المملكة المتحدة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.