ريتشارد دوكينز

كلينتون ريتشارد دوكينز (بالإنجليزية: Clinton Richard Dawkins)‏ :هو عالم سلوك حيوان وأحياء تطورية ومؤلف بريطاني، وكان أستاذًا لمادة الفهم العام للعلوم في جامعة أوكسفورد بين 1995 و2008، وهو زميل فخري لكلية نيو كوليج.

تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (أكتوبر 2018)
ريتشارد دوكينز
Clinton Richard Dawkins

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Clinton Richard Dawkins)‏ 
الميلاد 26 مارس 1941
نيروبي
الإقامة نيروبي
أكسفورد  
الجنسية  المملكة المتحدة
الديانة لا يوجد ديانة (ملحد)
عضو في الجمعية الملكية ،  والجمعية الملكية للأدب  
الزوجة ماريان دوكينز (19 أغسطس 1967–1984)[1][2]
لالة وارد  (1992–)[1][2] 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية باليول بجامعة أوكسفورد (–1962)[1]
جامعة أوكسفورد (الشهادة:دكتوراه في الفلسفة ) (–1966)[3] 
شهادة جامعية دكتوراه في الفلسفة  
مشرف الدكتوراه نيكولاس تينبرغن
تعلم لدى نيكولاس تينبرغن  
طلاب الدكتوراه مارك ريدلي  
التلامذة المشهورون مارك ريدلي  
المهنة عالم أحياء تطوري  ،  وعالم سلوك الحيوان  ،  وكاتب علم  [1]،  ومتواصل علمي  ،  وكاتب مقالات  [4]،  وفيلسوف نظرية المعرفة  ،  وكاتب سيناريو [5][6]،  وعالم أحياء ،  وأستاذ جامعي ،  وكاتب ،  وعالم حيوانات ،  وممثل [7][8]،  ومؤلف [9]،  وعالم وراثة  
اللغات الإنجليزية  
مجال العمل علم سلوك الحيوان ،  وعلم الأحياء التطوري  
موظف في جامعة أوكسفورد [1]،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  
أعمال بارزة الجين الأناني [10][4][11] 
تأثر بـ تشارلز داروين، رونالد فيشر، دابليو دي هاملتون، دانيال دينيت، بيرتراند راسل، نيكولاس تينبرغن
التيار إلحاد [12]،  وعلمانية [13]،  ولاأدرية [14] 
الجوائز
الجمعية الملكية
التوقيع
المواقع
الموقع http://richarddawkins.net
IMDB صفحته على IMDB 

برز دوكينز عام 1976 عندما نشر كتابه الجين الأناني، الذي أشاع وجهة نظر ارتكاز التطوير على الجينات، وقام بصياغة مصطلح ميم، في كتابه النمط الظاهري الموسع عام 1982 أدخل في علم الأحياء التطوري مفهوماً مؤثراً وهو أن التأثيرات الظاهرية للجين ليس بالضرورة أن تقتصر على جسم المتعضية، بل إنما يمكن أن تمتد في البيئة. قام دوكينز بتأسيس مؤسسة ريتشارد دوكينز للعلوم والمنطق عام 2006.

عُرف دوكينز بكونه ملحدًا ومنتقدًا للخلقية والتصميم الذكي. في كتابه صانع الساعات الأعمى عام 1986 يحاجج دوكينز ضد تشبيه صانع الساعات، بأن تعقيد المتعضيات الحية دليل على وجود خالق خارق. يصف دوكينز العمليات التطورية بأنها "صانع ساعات أعمى" في التكاثر والتحوّر والاختيار، باعتبارها عمليات غير موجهة من أي مُصمّم. يدّعي دوكينز في كتابه وهم الإله عام 2006 أن فكرة الخالق الخارق لا وجود لها وأن الإيمان الديني وهم، كما أن دوكينز يعارض تدريس الخلقية في المدارس.

حصل دوكينز على جوائز أكاديمية وجوائز كتابة مرموقة عديدة، كما أن له ظهوراً منتظماً على التلفاز والراديو والإنترنت، حيث يناقش خلالها كتبه، آراؤه، أفكاره والإلحاد كشخصية مثقفة عامة.

الجوائز

حصل دوكينز على شهادة دكتوراة في العلوم من جامعة أوكسفورد عام 1989. يحمل دوكينز كذلك شهادات دكتوراة فخرية في العلوم من جامعات هدرسفيلد، ووستمنستر، ودرم، وهل، وأنتورب، وأوسلو، وشهادات دكتوراة فخرية من جامعات أبردين، والجامعة المفتوحة، وجامعة بروكسل الحرة الناطقة باللغة الهولندية، وجامعة فلنسيا، وهو يحمل دكتوراة فخرية في الأدب من جامعات سانت أندروز، والجامعة الوطنية الأسترالية، وانتخب دوكينز زميلاً للجمعية الملكية للأدب عام 1997، وزميلاً للجمعية الملكية عام 2001، وهو أحد رعاة الجمعية العلمية لجامعة أوكسفورد.

تلقى دوكينز عام 1987 جائزة الجمعية الملكية للأدب وجائزة لوس أنجلوس تايمز الأدبية لكتابه "صانع الساعات الأعمى"، وفي العام ذاته حصل على جائزة الخيال العلمي التقنية لأفضل برنامج علمي وثائقي تلفزيوني للعام عن حلقة "صانع الساعات الأعمى" في برنامج آفاق لصالح قناة بي بي سي.

تشمل جوائز دوكينز الأخرى الميدالية الفضية من جمعية الحيوان في لندن (عام1989)، وجائزة فينلي للابتكار (عام 1990)، وجائزة مايكل فاراداي (عام 1990)، وجائزة ناكاياما (عام 1994)، وجائزة العام من المؤسسة الإنسانية الأميركية (عام 1996)، وجائزة الكون الدولية الخامسة (عام 1997)، وجائزة كيستلر (عام 2001)، وميدالية رئاسة الجمهورية الإيطالية (عام 2001)، وجائزة "الإمبراطور بلا ملابس" لعامي 2001 و2012 من مؤسسة "الحرية من الدين"، وهي جائزة تُمنح للشخصيات العامة التي تتحدث بوضوح عن أوجه القصور في الدين، وحصل دوكينز كذلك على وسام كلفن من الجمعية الفلسفية الملكية غلاسكو (عام 2002)، وجائزة نايرمبيرغ للعلوم في الاهتمام العام (عام 2009). حصل دوكينز أيضاً على جائزة ديشنر، التي سميت باسم الكاتب الألماني المنقد للأديان كارلهاينز ديشنر.

تصدّر دوكينز قائمة مجلة بروسبكت لعام 2004 لأفضل مئة مفكر بريطاني، بحسب القراء، حيث حصل على ضعف عدد الأصوات التي حصل عليها الوصيف، وفي استطلاع رأي أجرته مجلة بروسبكت عام 2013، تم التصويت لدوكينز للحصول على لقب أفضل مفكري العالم من 65 اسماً تم اختيارها من قبل خبراء في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

حصل دوكينز عام 2005 على جائزة شكسبير من مؤسسة ألفريد توبفر (مقرها هامبورغ) تقديراً له على "تقديمه الموجز وللمعرفة العلمية، وجعلها سهلة الوصول"، ربح دوكينز كذلك جائزة لويس ثوماس للكتابة عن العلوم عام 2006، وجائزة كاتب العام لعام 2007 من جوائز المجرة للكتاب البريطاني، وأُدرج اسمه في العام ذاته من قبل مجلة تايم كواحد من أكثر 100 شخص مؤثر في الناس حول العالم عام 2007، واحتل المرتبة 20 في قائمة صحيفة الدايلي تيليجراف لقائمة عام 2007 لأعظم مئة عبقري حي. عام 2003، تم إطلاق اسم دوكينز على جائزة تُمنح من قبل التحالف الدولي للملحدين، حيث تُمنح هذه الجائزة ضمن حدث سنوي تكريماً لملحد متميز يرفع الوعي تجاه الإلحاد من خلال أعماله في ذلك العام، وسميت الجائزة "جائزة ريتشارد دوكينز" تكريماً لجهود دوكينز. تم إطلاق اسم دوكينز كذلك على المجلس الفخري لمؤسسة "الحرية من الدين" للإنجازات المميزة.

عام 2012، تم إطلاق اسم دوكينز على جنس جديد من الأسماك "دوكينيزيا" (كان هنالك بعض الأفراد من هذا الجنس يصنفون ضمن جنس بونتيوس سابقاً) من قبل علماء أسماك في سريلانكا ، شرح الباحث الرئيسي روهان بيثياجودا سبب إطلاق الاسم على هذا الجنس قائلاً:" ساعدنا ريتشارد دوكينز من خلال كتاباته، على فهم أن الكون أكثر جمالاً وإذهالاً مما تصوَّره أي دين[...]. نأمل أن دوكينيزيا ستعمل على تذكيرنا بأناقة وبساطة التطور، وو هو التفسير العقلاني الموجود لتنوع الحياة الذي لا يُمكن تصوُّره على الأرض".

حياته الشخصية

تزوّج دوكينز ثلاث مرات، وله ابنة واحدة. تزوج دوكينز زميلته عالمة سلوك الحيوان ماريانا ستامب في الكنيسة البروتستانتية في أنيستون، في مقاطعة واترفورد، في أيرلندا في 19 أغسطس/آب عام 1967، وانفصلا عام 1984. تزوج دوكينز للمرة الثانية في 1 يونيو/حزيران عام 1984ا إيما دوينز (مواليد 1984، أوكسفورد)، ولكنهما انفصلا أيضاً. تزوج دوكينز من الفنانة لالا وارد في كينسينغتون وتشيلسي في لندن، حيث التقيا من خلال صديقهما المشترك دوغلاس آدامز، الذي عمل مع لالا في برنامج دكتور هو في بي بي سي، أعلن الزوجان انفصالهما ودّياً في يوليو/تموز عام 2016.

ملاحظات

a. ^ أثّر دابليوم دي هاملتون بدوكينز، وهذا ظاهر في كتاب دوكينز الجين الأناني.[33] أصبحا أصدقاءاً في أوكسفورد وبعد وفاة هاملتون عام 2000، كتب دوكينز نعياً ونظم خدمة تذكارية علمانية.[146]

b. ^ انتهى النقاش بنتيجة "أن عقيدة الخلق أكثر صلاحية من نظرية التطور" حيث هُزم بـ 198 صوتاً مقابل 115 صوت في صالحه.[147][148]

انظر أيضا

مراجع

  1. http://observer.guardian.co.uk/comment/story/0,6903,1268687,00.html — تاريخ الاطلاع: 26 مارس 2015
  2. معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p58255.htm#i582550 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  3. http://solo.bodleian.ox.ac.uk/OXVU1:LSCOP_OX:oxfaleph020515491
  4. http://observer.guardian.co.uk/comment/story/0,6903,1268687,00.html — تاريخ الاطلاع: 2 أبريل 2015
  5. http://www.quora.com/What-does-Richard-Dawkins-think-of-Deepak-Chopra
  6. http://www.therichest.com/celebnetworth/celeb/authors/richard-dawkins-net-worth/
  7. http://www.abc.net.au/tv/qanda/txt/s3469101.htm
  8. http://www.telegraph.co.uk/news/religion/9082059/For-once-Richard-Dawkins-is-lost-for-words.html
  9. http://news.bbc.co.uk/mobile/bbc_news/politics/713/71366/story7136682.wml
  10. http://observer.guardian.co.uk/comment/story/0,6903,1268687,00.html
  11. http://d-nb.info/gnd/120434059 — تاريخ الاطلاع: 10 نوفمبر 2016
  12. https://www.psychologytoday.com/blog/side-effects/201202/why-does-richard-dawkins-take-issue-agnosticism
  13. https://richarddawkins.net/aboutus/
  14. The Daily Telegraph — تاريخ الاطلاع: 29 سبتمبر 2019 — المحرر: Chris Evans
  15. {{cite web|url=http://www.encyclopedia.com/article-1G2-3449200042/dawkins-richard-1941.html |title=Dawkins, Richard 1941– – Contemporary Authors, New Revision Series |publisher=Cengage Learning |work=Encyclopedia.com |accessdate=16 May 2014}}
  16. Dawkins, Richard. "My mother is 100 today. She & my late father gave me an idyllic childhood. Her writings on that time are quoted in An Appetite for Wonder". Twitter. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 November 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 4 (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  17. Dawkins, Richard (11 December 2010). "Lives Remembered: John Dawkins". ذي إندبندنت. London. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 December 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  18. Dawkins, Richard (October 2004). The Ancestor's Tale. Houghton Mifflin Harcourt. صفحة 317. ISBN 978-0-618-00583-3. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. Dawkins, Richard. "Brief Scientific Autobiography". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. Dawkins, Richard (15 March 2013). "Twitter profile where Dawkins mentions in his profile that he is English". Twiiter. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 23 (مساعدة)
  21. Dawkins, Richard (5 October 2014). "Tweet to AndyKindler, where Dawkins mentions that he is English". Twitter. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. {{cite web|url=https://twitter.com/RichardDawkins/status/308215177373954049 |title=A twitter status update by Dawkins saying that he identifies as English| publisher=Twitter.com |accessdate=16 May 2014}}
  23. Anthony, Andrew (15 September 2013). "Richard Dawkins: 'I don't think I am strident or aggressive'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 9 (مساعدة)
  24. Hattenstone, Simon (10 February 2003). "Darwin's child". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  25. "Richard Dawkins: The foibles of faith". BBC News. 12 October 2001. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. Pollard, Nick (April 1995). "High Profile". Third Way. Harrow, England: Hymns Ancient & Modern Ltd. 18 (3): 15. ISSN 0309-3492. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 24 (مساعدة)
  27. {{cite web|ref=CITEREFOundle2012b |url=http://www.oundleschool.org.uk./extracurric/lectures.php |title=The Oundle Lecture Series |publisher=[[Oundle School]]|year=2012b|accessdate=12 June 2012 |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20120430063443/http://www.oundleschool.org.uk/extracurric/lectures.php |archivedate=30 April 2012}}
  28. Dawkins 2015، صفحة 175.
  29. Dawkins, Richard (1 January 2006). "Curriculum vitae" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 11 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  30. Dawkins, Richard (1 January 2006). "Richard Dawkins: CV". مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 9 (مساعدة) For direct link to media, see this link
  31. Schrage, Michael (July 1995). "Revolutionary Evolutionist". Wired. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 April 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  32. Dawkins, Richard (1969). "A threshold model of choice behaviour". Animal Behaviour. 17 (1): 120–133. doi:10.1016/0003-3472(69)90120-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 29 (مساعدة)
  33. ""Belief" interview". BBC. 5 April 2004. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. Simonyi, Charles (15 May 1995). "Manifesto for the Simonyi Professorship". The University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 8 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  35. {{cite web|url=http://www.simonyi.ox.ac.uk/aims.html |title=Aims of the Simonyi Professorship|date=23 April 2008 |accessdate=28 June 2011 }}
  36. "Previous holders of The Simonyi Professorship". The University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  37. "Emeritus, Honorary and Wykeham Fellows". كلية نيو كوليج. 2 May 2008. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. "The Current Simonyi Professor: Richard Dawkins". The University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 March 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  39. "Editorial Board". The Skeptics' Society. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 15 (مساعدة)
  40. "The Dawkins Prize for Animal Conservation and Welfare". Balliol College, Oxford. 9 November 2007. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 9 (مساعدة)
  41. {{cite news| title=Harry Potter fails to cast spell over Professor Richard Dawkins| url=http://www.telegraph.co.uk/news/3255972/Harry-Potter-fails-to-cast-spell-over-Professor-Richard-Dawkins.html |newspaper=The Daily Telegraph |accessdate=1 November 2008|author1=Beckford, Martin |author2=Khan, Urmee |lastauthoramp=yes | location=London| date=24 October 2008}}
  42. "New university to rival Oxbridge will charge £18,000 a year". Sunday Telegraph. 5 June 2011. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عمل= على وضع 10 (مساعدة)
  43. {{cite book| title =Richard Dawkins: How a Scientist Changed the Way We Think : Reflections by Scientists, Writers, and Philosophers| url = https://books.google.com/books?id=lH4sh2436rEC&q=%22evolutionary+biologist%22#v=snippet&q=%22evolutionary%20biologist%22&f=false| year =2007| publisher =Oxford University Press| isbn =0-19-921466-2| page =228| first1 =Mark| last1 =Ridley}}
  44. Lloyd, Elisabeth Anne (1994). The structure and confirmation of evolutionary theory. Princeton University Press. ISBN 978-0-691-00046-6. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |الأول= على وضع 10 (مساعدة)
  45. {{cite journal|last1=Dawkins|first1=Richard|title=Replicator Selection and the Extended Phenotype|journal=Zeitschrift für Tierpsychologie|date=1978|volume=47|issue=1|pages=61–76|doi=10.1111/j.1439-0310.1978.tb01823.x|url=http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1439-0310.1978.tb01823.x/abstract|accessdate=3 March 2016|pmid=696023}}
  46. "European Evolutionary Biologists Rally Behind Richard Dawkins's Extended Phenotype". Sciencedaily.com. 20 January 2009. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 65 (مساعدة)
  47. {{cite journal|last=Gould|first=Stephen Jay|authorlink=Stephen Jay Gould|author2=Lewontin, Richard C. |author2-link=Richard Lewontin |year=1979|title=The Spandrels of San Marco and the Panglossian Paradigm: A Critique of the Adaptationist Programme |journal=Proceedings of the Royal Society of London|location=London|volume= 205|issue=1161|series=B|pages=581–598|url=http://rspb.royalsocietypublishing.org/content/205/1161/581.short | doi =10.1098/rspb.1979.0086 | pmid=42062|accessdate=14 August 2009}}
  48. {{cite book|last=Dawkins|first=Richard|title=The extended phenotype: the long reach of the gene|year=1999|publisher=Oxford Univ. Press|location=Oxford [u.a.]|isbn=0192880519|edition=Rev. ed. with new afterword and further reading.|url-access=registration|url=https://archive.org/details/extendedphenotyp0000dawk}}
  49. Dawkins 2006، صفحة 169–172.
  50. Hamilton, W.D. (1964). "The genetical evolution of social behaviour I and II". Journal of Theoretical Biology. 7 (1): 1–16, 17–52. doi:10.1016/0022-5193(64)90038-4. PMID 5875341. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 35 (مساعدة)
  51. Trivers, Robert (1971). "The evolution of reciprocal altruism". Quarterly Review of Biology. 46 (1): 35–57. doi:10.1086/406755. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |صحيفة= على وضع 20 (مساعدة)
  52. Dawkins, Richard (1979). "Twelve Misunderstandings of Kin Selection" (PDF). Zeitschrift für Tierpsychologie. 51: 184–200. doi:10.1111/j.1439-0310.1979.tb00682.x (غير نشط 24 January 2017). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |صحيفة= على وضع 13 (مساعدة); line feed character في |doi-broken-date= على وضع 12 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |doi-broken-date= (مساعدة)
  53. Thorpe, Vanessa (24 June 2012). "Richard Dawkins in furious row with EO Wilson over theory of evolution. Book review sparks war of words between grand old man of biology and Oxford's most high-profile Darwinist". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 October 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 8 (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 2 (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 9 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  54. {{cite news|last1=Dawkins|first1=Richard|title=The Descent of Edward Wilson|url=http://www.prospectmagazine.co.uk/magazine/edward-wilson-social-conquest-earth-evolutionary-errors-origin-species|accessdate=24 October 2015|work=Prospect (magazine)|date=24 May 2012}}
  55. Williams, George Ronald (1996). The molecular biology of Gaia. Columbia University Press. صفحة 178. ISBN 0-231-10512-6. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 26 (مساعدة) Extract of page 178 نسخة محفوظة 12 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  56. Schneider, Stephen Henry (2004). Scientists debate gaia: the next century. MIT Press. صفحة 72. ISBN 0-262-19498-8. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 29 (مساعدة) Extract of page 72 نسخة محفوظة 19 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  57. Dawkins, Richard (2000). Unweaving the Rainbow: Science, Delusion and the Appetite for Wonder. Houghton Mifflin Harcourt. صفحة 223. ISBN 0-618-05673-4. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 24 (مساعدة) Extract of page 223 نسخة محفوظة 19 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  58. Dover, Gabriel (2000). Dear Mr Darwin. London: Weidenfeld & Nicolson. ISBN 0-7538-1127-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 22 (مساعدة)
  59. {{cite book| last =Williams| first =George C.| title =Adaptation and Natural Selection| url =https://books.google.com/?id=wWZEq87CqO0C| year =1966| publisher =Princeton University Press| location =United States| isbn =0-691-02615-7}}
  60. Mayr, Ernst (2000). What Evolution Is. Basic Books. ISBN 0-465-04426-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 7 (مساعدة)
  61. Midgley, Mary (1979). "Gene-Juggling". Philosophy. 54 (210). صفحات 439–458. doi:10.1017/S0031819100063488. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. Dawkins, Richard (1981). "In Defence of Selfish Genes". Philosophy. 56. صفحات 556–573. doi:10.1017/S0031819100050580. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 March 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 10 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  63. Midgley, Mary (2000). Science and Poetry. Routledge. ISBN 0-415-27632-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. Midgley, Mary (2010). The solitary self: Darwin and the selfish gene. McGill-Queen's University Press. ISBN 978-1-84465-253-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 5 (مساعدة)
  65. {{cite book| last =Brown| first =Andrew| authorlink =Andrew Brown (writer)| title =The Darwin Wars: How stupid genes became selfish genes| year = 1999| publisher =London: Simon and Schuster| isbn =0-684-85144-X }}
  66. Brown, Andrew (2000). The Darwin Wars: The Scientific Battle for the Soul of Man. London: Touchstone. ISBN 0-684-85145-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 5 (مساعدة)
  67. Brockman, J. (1995). The Third Culture: Beyond the Scientific Revolution. New York: Simon & Schuster. ISBN 0-684-80359-3. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. {{cite book| last =Sterelny |first=K. | authorlink =Kim Sterelny| title = Dawkins vs. Gould: Survival of the Fittest| year = 2007| publisher =Icon Books| location =Cambridge, UK| isbn = 1-84046-780-0}} Also (ردمك 978-1-84046-780-2)
  69. Morris, Richard (2001). The Evolutionists. W. H. Freeman. ISBN 0-7167-4094-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. Dawkins, Richard (24 January 1985). "Sociobiology: the debate continues". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. Dennett, Daniel (1995). Darwin's Dangerous Idea. United States: Simon & Schuster. ISBN 0-684-80290-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. Dawkins 1989، صفحة 11.
  73. Burman, J. T. (2012). "The misunderstanding of memes: Biography of an unscientific object, 1976–1999". Perspectives on Science. 20 (1): 75–104. doi:10.1162/POSC_a_00057. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 45 (مساعدة); line feed character في |الأول1= على وضع 3 (مساعدة); line feed character في |صحيفة= على وضع 19 (مساعدة)
  74. Kelly, Kevin (1994). [[Out of Control: The New Biology of Machines, Social Systems, and the Economic World]]. United States: Addison-Wesley. صفحة 360. ISBN 0-201-48340-8. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 48 (مساعدة); وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  75. Shalizi, Cosma Rohilla. "Memes". Center for the Study of Complex Systems. University of Michigan. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عمل= على وضع 7 (مساعدة)
  76. Laurent, John (1999). A Note on the Origin of 'Memes'/'Mnemes'. Journal of Memetics. 3. صفحات 14–19. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. Gleick, James (15 February 2011). The Information: A History, a Theory, a Flood. Pantheon. صفحة 269. ISBN 978-0-375-42372-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  78. Dawkins, Richard. "Our Mission". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 5 (مساعدة)
  79. Lesley, Alison (26 January 2016). "Richard Dawkins' Atheist Organization Merges with Center for Inquiry". WorldReligionNews.com. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 62 (مساعدة)
  80. McNally, Terrence (17 January 2007). "Atheist Richard Dawkins on 'The God Delusion'". alternet.org. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 December 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  81. "Interview with Richard Dawkins". PBS. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. Dawkins 2006، صفحة 50.
  83. Bingham, John (24 February 2012). "Richard Dawkins: I can't be sure God does not exist". The Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  84. Lane, Christopher (2 February 2012). "Why Does Richard Dawkins Take Issue With Agnosticism?". Psychology Today. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  85. Knapton, Sarah. "Richard Dawkins: 'I am a secular Christian'". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. {{cite web|url=http://www.independent.co.uk/news/people/richard-dawkins-islamophobic-berkeley-event-cancelled-islam-muslim-uc-university-california-a7860281.html|title=Richard Dawkins hits back at allegations he is Islamophobic after Berkeley event is cancelled}}
  87. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/681453611906396160|title=Dawkins Twitter This is almost as impressive as the prescient knowledge that embryo starts as a blob, semen comes from the spine & the sun sets in a marsh.}}
  88. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/344419641101275137|title="Did Jesus exist?" Who cares? "Did Jesus lack a father? Raise Lazarus? Walk on water? Resurrect?" I care, and the answer is no in all cases.}}
  89. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/677189384169512960|title=There are people who believe Jesus turned water into wine. How do they hold down a job in the 21st century?}}
  90. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/685591187479212032|title=Ridicule is the proper response to beliefs such as Jesus' mother was a virgin, Joshua slowed Earth's rotation or Muhammad split the moon.}}
  91. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/255543797528817664|title=Over and above believing surreal nonsense about planets and magic stones, hats and underwear, Romney is also a liar}}
  92. {{cite web|url=https://twitter.com/richarddawkins/status/244790357420826626|title=Could you really vote for a man who thinks the Garden of Eden was in Missouri?}}
  93. {{cite news|url=https://www.nytimes.com/2011/09/20/science/20dawkins.html?pagewanted=all&_r=0|title=A Knack for Bashing Orthodoxy|newspaper=New York Times|first=Michael|last=Powell|accessdate=31 December 2012|date=19 September 2011}}
  94. Dawkins 2015، صفحة 173.
  95. {{cite news|url=http://www.cnn.com/2006/WORLD/europe/11/08/atheism.feature/index.html |title=The rise of the New Atheists |publisher=CNN |first=Simon |last=Hooper |date=9 November 2006 |accessdate=16 March 2010}}
  96. Dawkins 2006، صفحة 5.
  97. "Richard Dawkins on militant atheism". TED Conferences, LLC. February 2002. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. Dawkins, Richard (1 October 2013). "The Four Horsemen DVD". Richard Dawkins Foundation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) See also [https://www.youtube.com/watch?v= n7IHU28aR2E .] على يوتيوب
  99. Smith, Alexandra (27 November 2006). "Dawkins campaigns to keep God out of classroom". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 January 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  100. Dawkins, Richard (21 June 2003). "The future looks bright". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. Powell, Michael (19 September 2011). "A Knack for Bashing Orthodoxy". The New York Times. صفحة 4. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 September 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 13 (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 4 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  102. {{cite news|last=Beckford |first=Martin |url=http://www.telegraph.co.uk/news/newstopics/religion/7849563/Richard-Dawkins-interested-in-setting-up-atheist-free-school.html |title=Richard Dawkins interested in setting up 'atheist free school' |newspaper=Telegraph |date=24 June 2010 |accessdate=29 July 2010 | location=London}}
  103. {{cite news|url=http://www.independent.co.uk/news/education/education-news/gove-welcomes-atheist-schools-2037990.html |title=Gove welcomes atheist schools – Education News, Education |newspaper=The Independent |date=29 July 2010|accessdate=29 July 2010 | location=London | first=Richard | last=Garner}}
  104. Dawkins 2006، صفحة 3.
  105. {{cite news |last=Chittenden |first=Maurice |author2=Waite, Roger |url=https://web.archive.org/web/20080517000447/http://www.timesonline.co.uk/tol/news/uk/science/article3087486.ece |title=Dawkins to preach atheism to US |accessdate=1 April 2008 |date=23 December 2007 |work=The Sunday Times |location=London}}
  106. Dawkins, Richard (30 July 2007). "The Out Campaign". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. "The God Delusion — Reviews". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 9 (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 9 (مساعدة)
  108. McGrath, Alister (2004). Dawkins' God: Genes, Memes, and the Meaning of Life. Oxford, England: Blackwell Publishing. صفحة 81. ISBN 1-4051-2538-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 33 (مساعدة)
  109. Ruse, Michael (2 November 2009). "Dawkins et al bring us into disrepute". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. Ruse, Michael (2 October 2012). "Why Richard Dawkins' humanists remind me of a religion". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 41 (مساعدة)
  111. {{cite news|url=http://www.lrb.co.uk/v28/n20/terry-eagleton/lunging-flailing-mispunching |title=Lunging, Flailing, Mispunching |first=Terry |last=Eagleton·|date=19 October 2006 |publisher=[[London Review of Books]] |accessdate=16 May 2014 |volume=28 |issue=20 |pages=32–34 }}
  112. Dawkins, Richard (17 September 2007). "Do you have to read up on leprechology before disbelieving in them?". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 63 (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  113. Jha, Alok (29 May 2007). "Scientists divided over alliance with religion". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 March 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 4 (مساعدة); line feed character في |newspaper= على وضع 5 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  114. Jha, Alok (26 December 2012). "Peter Higgs criticises Richard Dawkins over anti-religious 'fundamentalism'". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 60 (مساعدة)
  115. Gray, John (2 October 2014). "The Closed Mind of Richard Dawkins". New Republic. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. Dawkins 2006.
  117. Dawkins, Richard (2006). "When Religion Steps on Science's Turf". Free Inquiry. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. {{cite web|last=Dawkins|first=Richard|title=How dare you call me a fundamentalist |url=http://old.richarddawkins.net/articles/1071-how-dare-you-call-me-a-fundamentalist |publisher=Richard Dawkins Foundation |accessdate=28 December 2012 |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20121231022508/http://old.richarddawkins.net/articles/1071-how-dare-you-call-me-a-fundamentalist |archivedate=31 December 2012}}
  119. {{cite web|url=http://plato.stanford.edu/entries/creationism/|title=Creationism |last=Ruse |first=Michael |authorlink=Michael Ruse|work=Stanford Encyclopedia of Philosophy|publisher=Metaphysics Research Laboratory, جامعة ستانفورد|quote=a Creationist is someone who believes in a god who is absolute creator of heaven and earth.|accessdate=9 September 2009}}
  120. {{cite book| last =Scott| first =Eugenie C| authorlink =Eugenie Scott| title =Evolution vs. creationism: an introduction| date =3 August 2009| publisher =University of California Press| location =Berkeley, CA| isbn =978-0-520-26187-7| page =51| chapter =Creationism| quote =The term 'creationism' to many people connotes the theological doctrine of special creationism: that God created the universe essentially as we see it today, and that this universe has not changed appreciably since that creation event. Special creationism includes the idea that God created living things in their present forms...}}
  121. Dawkins, Richard (9 March 2002). "A scientist's view". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 9 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  122. Catalano, John (1 August 1996). "Book: The Blind Watchmaker". The University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 19 (مساعدة)
  123. Dawkins 2003، صفحة 218.
  124. Moyers, Bill (3 December 2004). "Now with Bill Moyers". Public Broadcasting Service. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |ناشر= على وضع 21 (مساعدة)
  125. Dawkins, Richard & Coyne, Jerry (1 September 2005). "One side can be wrong". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  126. Hall, Stephen S. (9 August 2005). "Darwin's Rottweiler". Discover magazine. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عمل= على وضع 12 (مساعدة)
  127. McGrath, Alister (2007). Dawkins' God : genes, memes, and the meaning of life (الطبعة Reprinted). Malden, Mass.: Blackwell. صفحة i. ISBN 1405125381. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 10 (مساعدة); line feed character في |مكان= على وضع 9 (مساعدة)
  128. {{cite news|last1=Petre|first1=Jonathan|last2=Johnston|first2=Bruce|title='God's Rottweiler' is the new Pope|url=http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/europe/italy/1488264/Gods-rottweiler-is-the-new-Pope.html|accessdate=30 September 2015|work=The Telegraph|date=20 April 2005|ref=godsrottweiler}}
  129. Swinford, Steven (19 November 2006). "Godless Dawkins challenges schools". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. Dawkins, Richard (1998). Unweaving The Rainbow. United Kingdom: Penguin. صفحات 4–7. ISBN 0-618-05673-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. Diamond, John (2001). Snake Oil and Other Preoccupations. United Kingdom: Vintage. ISBN 0-09-942833-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. Dawkins 2003، صفحة 58.
  133. Harrison, David (5 August 2007). "New age therapies cause 'retreat from reason'". The Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 10 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  134. "BBC: The Selfish Green". Richard Dawkins Foundation. 2 April 2007. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 10 (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) For video in one segment, see g5WUIDzxUeo . على يوتيوب
  135. Dawkins 1989، صفحة 213.
  136. {{cite book | editor-first1=Paola | editor-last1=Cavalieri | editor-first2=Peter | editor-last2=Singer | title=The Great Ape Project | year=1993 | publisher=Fourth Estate | location=United Kingdom | isbn=0-312-11818-X | url-access=registration | url=https://archive.org/details/greatapeprojecte00cava }}
  137. "3 Quarks Daily 2010 Prize in Science: Richard Dawkins has picked the three winners". 1 June 2010. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 January 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 65 (مساعدة); line feed character في |تاريخ الوصول= على وضع 12 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  138. Dawkins, Richard (22 March 2003). "Bin Laden's victory". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. Dawkins, Richard (18 November 2003). "While we have your attention, Mr President..." The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. {{cite web|url=http://www.heraldscotland.com/from-the-afterword-1.836155 |title=From the Afterword |first=Richard |last=Dawkins |work=Herald Scotland |date=19 November 2006 |accessdate=9 June 2014}}
  141. {{cite web|url=http://www.republic.org.uk/Who%20we%20are/Our%20Supporters%20Include/index.php |title=Our supporters |publisher=Republic |date=24 April 2010 |accessdate=29 April 2010 |archiveurl=https://web.archive.org/web/20120326212133/http://www.republic.org.uk/Who%20we%20are/Our%20Supporters%20Include/index.php |archivedate=26 March 2012 |deadurl=yes}}
  142. Dawkins, Richard (1989). "Endnotes. Chapter 1. Why are people?". The Selfish Gene (1st extra chapter) (الطبعة 2nd). United Kingdom: Oxford University Press. ISBN 0-19-286092-5. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. "Show your support – vote for the Liberal Democrats on May 6th". Libdems.org.uk. 3 May 2010. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 11 (مساعدة); line feed character في |تاريخ= على وضع 3 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  144. Parker, Robin (27 January 2009). "C4 lines up Genius science series". Broadcast. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عمل= على وضع 13 (مساعدة) (subscription required)
  145. {{cite news|url=http://www.telegraph.co.uk/news/11272393/Asteroids-could-wipe-out-humanity-warn-Richard-Dawkins-and-Brian-Cox.html |title=Asteroids could wipe out humanity, warn Richard Dawkins and Brian Cox |newspaper=The Telegraph |first=Sarah |last=Knapton |date=4 December 2014 |accessdate=4 December 2014}}
  146. Dawkins, Richard (3 October 2000). "Obituary by Richard Dawkins". The Independent. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. Critical-Historical Perspective on the Argument about Evolution and Creation, John Durant, in "From Evolution to Creation: A European Perspective (Eds. Sven Anderson, Arthus Peacocke), Aarhus Univ. Press, Aarhus, Denmark
  148. Dawkins, Richard (12 March 2007). "1986 Oxford Union Debate: Richard Dawkins, John Maynard Smith". Richard Dawkins Foundation. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Debate no longer available at that website. For the debate audio in video format in two segments, see part 1 at . على يوتيوب and part 2 at . على يوتيوب

    وصلات خارجية

    • بوابة نسوية
    • بوابة تمثيل
    • بوابة أعلام
    • بوابة المملكة المتحدة
    • بوابة إلحاد
    • بوابة علم النفس
    • بوابة علم الأحياء
    • بوابة علم الحيوان
    • بوابة علم الأحياء التطوري
    • بوابة الأديان
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.