زبيبة والملك (رواية)

زبيبة والملك هي رواية صدرت سنة 2000 في العراق، ألفها الرئيس العراقي السابق صدام حسين .

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

طريقة نشر الرواية

نشرت سنة 2000 في العراق دون ذكر اسم الكاتب وكان قصد صدام حسين تلمّس صدى الرواية التي ترجمت إلى جميع اللغات العالمية وحولت بعدها إلى فيلم سينمائي.[بحاجة لمصدر]

قصة الرواية

تسرد الرواية، التي حوّلت إلى فيلم سينمائي في هوليوود، قصة حب عذري يجمع بين ملك في العصر الوسيط وزبيبة التي تعيش حزينة مع زوجها القاسي، لكن الرواية تخفي معانٍ أخرى وراء واجهتها الفلكلورية البسيطة. ويرى البعض أن صاحبها أراد بها ترميز وضع العراق، بعد حرب الكويت سنة 1991، حيث الملك يمثّل صدام وزبيبة تمثّل الشعب العراقي، فيما يجسّد زوجها القوات الأمريكية بقسوتها وشرورها. وتبلغ الدراما الصدامية ذروتها، عندما يغتصب زبيبة مجهول يتضح أنه زوجها. وتقول زبيبة إن الاغتصاب أبشع جريمة، سواء كان رجلا يغتصب امرأة أو جيوشاً غازية تغتصب الوطن. وتلاقي زبيبة نهاية مأساوية بموتها في 17 كانون الثاني (يناير)، يوم بدأ القصف الأمريكي على بغداد، إيذاناً بعملية عاصفة الصحراء سنة 1991.

وجهة نظر أمريكا

أولت لها المخابرات المركزية الأمريكية سي آي آي اهتماما كبيرا، واعتبرتها بمثابة وثيقة سياسية مليئة بالفكر المعادي للغرب وأمريكا نظرا لاحتوائها على الكثير من الألغاز والأسرار.

تحويلها إلى فيلم

أقتبس منها الممثل الكوميدي البريطاني ساشا بارون كوهين فيلمه المسمى الدكتاتور سنة 2012.

طالع أيضاً

المصادر

  • رواية زبيبة والملك.
  • جريدة الحياة.
  • جريدة النهار.
  • بوابة أدب عربي
  • بوابة العراق
  • بوابة روايات
  • بوابة عقد 2000
  • بوابة كتابة
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.