ساعة فلكية

الساعة الفلكية هي آلة فلكية من الحضارات القديمة يعود أقدمها إلى عام 2500 ق.م وهي عبارة عن ساعة بها آليات خاصة ومفاتيح لعرض معلومات فلكية، مثل المواضع النسبية للشمس والقمر والمجموعات البروجية وأحيانا الكواكب الرئيسية. واليوم فيها كان مقسمًا إلى 24 ساعة حيث قُسِّمت الفترة بين الغسق والفجر إلى 12 ساعة والساعة 60 دقيقة.

ساعة فلكية في مدينة براغ

تعريف

وأظهر الفلكي الذي صنعه الفلكي الإيطالي والطبيب جيوفاني دوندي ديلوروغيو ساعة وسنة من التقويم وحركة الكواكب والشمس والقمر. إعادة الإعمار، المتحف الوطني للعلوم والتكنولوجيا ليوناردو دا فينشي، ميلان.

مصطلح يستخدم بشكل موسوعي للإشارة إلى أي ساعة تظهر، بالإضافة إلى الوقت من اليوم، معلومات فلكية. ويمكن أن يشمل ذلك موقع الشمس والقمر في السماء، والعمر والمراحل القمرية، ووضع الشمس على مسير الشمس وعلامة البروج الحالية، والوقت الفلكي، وغيرها من البيانات الفلكية مثل عقد القمر (للإشارة إلى خسوف الشمس) أو خريطة النجوم الدورية. لا ينبغي الخلط بين المصطلح والمنظم الفلكي، دقة عالية ولكن على خلاف ذلك يوجد بندول الساعة العادية المستخدمة في المراصد.

تمثل الساعات الفلكية عادة النظام الشمسي باستخدام نموذج مركزية الأرض. غالبًا ما يتم وضع علامة على مركز الاتصال الهاتفي باستخدام قرص أو كرة تمثل الأرض، وتقع في وسط النظام الشمسي. وغالبا ما يمثل الشمس الكرة الذهبية (كما بدا في البداية في أنتيكيثيرا، مرة أخرى في القرن الثاني من قبل الميلاد)، كما هو موضح تدور حول الأرض مرة واحدة يوميا حول التناظرية الهاتفي على مدار 24 ساعة. هذا الرأي تمنح على حد سواء مع التجربة اليومية ومع وجهة نظر العالم الفلسفي من قبل ثورة كوبرنيكوس في أوروبا.

قاد البحث في عامي 2011 و 2012 فريقًا من الخبراء الباحثين لافتراض أن الساعات الفلكية الأوروبية تنحدر من تكنولوجيا آلية أنتيكيثيرا. [1]

التاريخ

في القرن الحادي عشر ابتكر سلالة هوجي الصينية المتخصصة في علم الفلك والمهندس الميكانيكي والفلكي سو سونغ ساعة فلكية مدفوعة بالماء لبرج الساعة في مدينة كايفنغ. ويشار إلى سو سونغ لقيامه بدمج آلية الفرار وأقدم محرك لا نهائي لسلاسل نقل الطاقة لبرج الساعة وذراع المجال ليعمل. قام الفلكيون المسلمون المعاصرون والمهندسون أيضا ببناء مجموعة متنوعة من الساعات الفلكية عالية الدقة لاستخدامها في مراصدهم،[2] [3] مثل ساعة القلعة (ساعة فلكية تعمل بالطاقة المائية) من قبل الجزري في 1206، [4] وساعة الإسطرلاب لابن الشاطر في أوائل القرن الرابع عشر. [5]

لم يتم فهم التطور المبكر للساعات الميكانيكية في أوروبا بشكل كامل، ولكن هناك اتفاق عام على أنه بحلول عام 1300-1330 كانت توجد ساعات ميكانيكية (مدعومة بالأوزان وليس بالماء وباستخدام ميزان) كانت مخصصة لغرضين رئيسيين: للإشارات والإخطار (على سبيل المثال توقيت الخدمات والمناسبات العامة)، ونمذجة النظام الشمسي. هذا الأخير هو تطور لا مفر منه، لأن الأسطرلاب كان يستخدم من قبل علماء الفلك والمنجمين، وكان من الطبيعي تطبيق محرك يعمل بالكراتية على اللوحة الدوارة لإنتاج نموذج عمل للنظام الشمسي. المؤرخ الأمريكي لين وايت الابن من جامعة برينستون كتب: [6]

معظم الساعات الأولى لم تكن من الكرونومتر كمعارض لنمط الكون ... من الواضح أن أصول الساعة الميكانيكية تكمن في عالم معقد من كوكب الأرض الضخم، الاستوائي، والأسطرلاب الموجه.

الساعات الفلكية التي طورها عالم الرياضيات الإنجليزي ورجل الدين ريتشارد من والينجفورد في سانت ألبانز خلال 1330، [7] والطبيب الإيطالي والفلكي في العصور الوسطى جيوفاني دي دوندي في بادوا بين 1348 و 1364 [8] هي روائع من نوعها. لم تعد موجودة، ولكن الوصف التفصيلي لتصميمها والبناء على قيد الحياة، وقد تم إجراء النسخ الحديثة. قد تكون ساعة والينغفورد قد أظهرت الشمس والقمر (العمر، الطور، والعقدة) والنجوم والكواكب، بالإضافة إلى عجلة الحظ ومؤشر حالة المد في جسر لندن. كانت ساعة دي دوندي عبارة عن بناء ذو سبعة وجوه مع 107 أجزاء متحركة، تظهر مواقع الشمس والقمر وخمس كواكب، وكذلك أيام العيد الدينية. [8]

ومبين ريتشارد الينجفورد قياس مع زوج من البوصلات في هذا المصغرة القرن ال14. المكتبة البريطانية، لندن.

ربما كانت هاتان الساعتان، وغيرهما مثلهما، أقل دقة من رغبة مصمميها. قد تكون نسب التروس محسوبة بشكل رائع، لكن تصنيعها كان خارج القدرات الميكانيكية في ذلك الوقت، ولم تكن تعمل على نحو موثوق به. علاوة على ذلك، على النقيض من العجلات المتطورة المعقدة، كانت آلية ضبط الوقت في كل هذه الساعات تقريبا حتى القرن السادس عشر عبارة عن حافة بسيطة ومفرغة، والتي كان بها أخطاء نصف ساعة على الأقل في اليوم.

بنيت الساعات الفلكية كقطعة عرض أو للإبهار بقدر ما لتثقيف أو إعلام. إن التحدي المتمثل في بناء هذه الروائع كان يعني أن صناع الساعات سوف يستمرون في إنتاجها، لإظهار مهارتهم التقنية وثروة رعاتهم. إن الرسالة الفلسفية للكون المنظم، السماوي، والذي تم منحه وجهة نظر العصر القوطي للعالم، يساعد على تفسير شعبيته.

أدى الاهتمام المتزايد بالفلك خلال القرن الثامن عشر إلى إحياء الاهتمام بالساعات الفلكية، أقل بالنسبة للرسالة الفلسفية، أكثر بالنسبة إلى المعلومات الفلكية الدقيقة التي يمكن أن تعرضها الساعات التي تنظمها الساعات.

ساعة براغ

تعتبر من أهم المعالم التاريخية في براغ، وثالث أقدم ساعة فلكية في العالم. تتألف الساعة من 350 جزءًا في الأقسام الرئيسية الثلاثة: القسم الفلكي، والتقويم الفلكي الدائري المحاط بتماثيل، ونافذتان صغيرتان تحيطهما تماثيل خشبيّة صغيرة تمثّل رسل المسيح . تعمل هذه الأجزاء بانتظام منذ القرن الخامس عشر وحتى يومنا هذا، وتتوافق مهامها لتزويد النّاس بالوقت المضبوط، حيث تعمل وفق الدّورات الفلكيّة وموقع الشّمس وموقع القمر. يجتمع النّاس أمامها للتّمتّع بدقّاتها وإعلانها عن بدء ساعة جديدة.

معرض صور

اقرأ أيضا

المصادر

  1. PBS (2013). NOVA: "Ancient Computer". Retrieved 4 April 2013.
  2. Dr. Kasem Ajram (1992). Miracle of Islamic Science, Appendix B. Knowledge House Publishers. ISBN 0-911119-43-4.
  3. "Early Orientalism". google.com.my.
  4. Hill, Donald R. (May 1991). "Mechanical Engineering in the Medieval Near East". Scientific American: 64–69. (cf. Hill, Donald R. "Mechanical Engineering". Archived from the original on 25 December 2007. Retrieved 22 January 2008.)
  5. David A. King (1983). "The Astronomy of the Mamluks", Isis 74 (4), p. 531-555 [545–546].
  6. White, Lynn Jr. (1966). Medieval Technology and Social Change. Oxford Press., p.122-123
  7. Whyte, Nicholas. "The Astronomical Clock of Richard of Wallingford". personal website. Archived from the original on 4 May 2008. Retrieved 24 April 2008.
  8. Burnett-Stuart, George. "De Dondi's Astrarium". Almagest. Computastat Group Ltd. Archived from the original on 30 May 2008. Retrieved 21 April 2008.
  9. Tanguy, Jacques (2006). "Le Gros-Horloge"
  10. Dragicevich, Peter (2010). Brittany and Normandy. Lonely Planet. p. 238. ISBN 9781741042382.
  11. "Le Gros Horloge" Archived 14 August 2011 at the Wayback Machine. green-lion.net
  12. "National Museum of Natural Science -> Exhibition -> Permanent Exhibits". nmns.edu.tw.
  13. Howard R. Turner (1997), Science in Medieval Islam: An Illustrated Introduction, p. 184. University of Texas Press, ISBN 0-292-78149-0.
  14. Routledge Hill, Donald, "Mechanical Engineering in the Medieval Near East", Scientific American, May 1991, pp. 64–69. (cf. Donald Routledge Hill, Mechanical Engineering Archived 25 December 2007 at the Wayback Machine.)
  15. "A History of Engineering in Classical and Medieval Times". google.com.my.
  16. "Time to Celebrate". google.com.my.
  17. "Ancient Discoveries, Episode 11: Ancient Robots". History Channel. Retrieved 6 September 2008.
  18. "Mughal and other Indian paintings from the Chester Beatty Library". google.com.my.
    • بوابة هندسة ميكانيكية
    • بوابة عمارة
    • بوابة علم الفلك
    • بوابة تاريخ العلوم
    • بوابة الفيزياء
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.