سفيان الثوري

أبو عبد الله سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري (97 هـ-161 هـ) فقيه كوفي، وأحد أعلام الزهد عند المسلمين، وإمام من أئمة الحديث النبوي، وواحد من تابعي التابعين، وصاحب واحد من المذاهب الإسلامية المندثرة، والذي ظل مذهبه متداولاً حتى القرن السابع الهجري، والذي قال عنه الذهبي: «هو شيخ الإسلام، إمام الحفاظ، سيد العلماء العاملين في زمانه أبو عبد الله الثوري الكوفي المجتهد مصنف كتاب الجامع»، كما قال عنه بشر الحافي: «سفيان في زمانه كأبي بكر وعمر في زمانهما».

أمير المؤمنين في الحديث(1)
سفيان الثوري
أبو عبد الله سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري
تخطيط لاسم سفيان الثوري

معلومات شخصية
الميلاد 97 هـ/716 م
خراسان،  الدولة الأموية
الوفاة 161 هـ/777 م
البصرة،  الدولة العباسية
العرق عربي
الديانة مسلم
الحياة العملية
العصر الأموي
العباسي
تعلم لدى أيوب السختياني ،  وشعبة بن الحجاج ،  وجعفر الصادق ،  ومالك بن أنس  
التلامذة المشهورون عبد الله بن المبارك ،  وسفيان بن عيينة ،  وعبد الرزاق الصنعاني ،  وأحمد بن أبي طيبة الدارمي  
المهنة مُحَدِّث ،  ومفسر  
مجال العمل الحديث النبوي
الفقه الإسلامي

نشأ سفيان الثوري في الكوفة وتلقّى العلم بها، وسمع من عدد كبير من العلماء، حتى صار إمامًا لأهل الحديث في زمانه. طلبه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور ومن بعده ابنه المهدي لتولي القضاء، فتهرّب منهما وأعياهما، حتى غضبا عليه وطاردوه حتى توفي متخفيًا في البصرة سنة 161 هـ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.