سليمان بن يسار

أبو أيوب سليمان بن يسار مولى أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث (34 هـ - 107 هـ) تابعي مدني، وأحد رواة الحديث النبوي، وواحد من فقهاء المدينة السبعة من التابعين.

سليمان بن يسار
معلومات شخصية
اسم الولادة سليمان بن يسار
الميلاد 34 هـ
المدينة المنورة
الوفاة 107 هـ
المدينة المنورة
الكنية أبو أيوب
أقرباء أخوه عطاء بن يسار
الحياة العملية
المهنة محدث  

سيرته

ولد أبو أيوب سليمان بن يسار في المدينة المنورة سنة 34 هـ في خلافة عثمان بن عفان، وكان أبوه يسار من سبي فارس، وهو مولى لأم المؤمنين ميمونة بنت الحارث،[1] وقيل أن سليمان نفسه كان لها عبدًا ثم كاتبها على حريته.[2] نبغ سليمان في تلقي العلم في المدينة، حتى صار أحد فقهاء المدينة السبعة من التابعين.[3] وقد ولاّه عمر بن عبد العزيز سوق المدينة حين كان عمر واليًا للمدينة في خلافة الوليد بن عبد الملك.[1][2]

توفي سليمان بن يسار سنة 107 هـ،[1] وهو ابن ثلاث وسبعين سنة.[2][4]

روايته للحديث النبوي

مكانته الدينية

قال عنه الذهبي: «كان من أوعية العلم»،[1] وقال الزُهري: «كان من العلماء»،[5] وقال أبو الزناد: «كان ممن أدركت من فقهاء المدينة وعلمائهم ممن يرضى وينتهى إلى قولهم سعيد بن المسيب وعروة والقاسم وأبو بكر بن عبد الرحمن وخارجة بن زيد وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وسليمان بن يسار، في مشيخة أجلة سواهم من نظرائهم أهل فقه وصلاح وفضل»،[1][4] وقال الحسن بن محمد بن الحنفية: «سليمان بن يسار عندنا أفهم من سعيد بن المسيب»،[2] وقال مالك بن أنس: «كان سليمان بن يسار من علماء الناس بعد سعيد بن المسيب، وكان كثيرًا ما يوافق سعيدًا، وكان سعيد لا يجترئ عليه».[1][4] وقد ذكر أبو الزناد أنه كان يجتهد في الصوم، فقال: «كان سليمان بن يسار يصوم الدهر، وكان أخوه عطاء يصوم يومًا، ويفطر يومًا».[1]

انظر أيضا

المراجع

    • بوابة الحديث النبوي
    • بوابة أعلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.