سنن ابن ماجة

سنن ابن ماجة من كتب الأحاديث النبوية وهو سادس الكتب الستة التي هي أصول السنة النبوية المشرفة لصاحبه ابن ماجة أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني، وماجة اسم أبيه يزيد وهو من أَجَلِّ كتبه، وأعظمها وأبقاها على الزمان، وبها عرف واشتهر، وقد رتب الأحاديث على الكتب والأبواب، واختلف العلماء حول منزلته من كتب السنة. وسنن ابن ماجه منها: الصحيح، والحسن، والضعيف، بل حتى المنكر والموضوع على قلته. ومهما يكن من شيء، فالأحاديث الموضوعة قليلة بالنسبة إلى جملة أحاديث الكتاب، التي تزيد عن 4000 حديثا. وتوفي سنة 273هـ [1]

سنن ابن ماجه
غلاف كتاب سنن ابن ماجة

سنن ابن ماجة
معلومات الكتاب
المؤلف ابن ماجة
اللغة العربية
الناشر مؤسسة الرسالة
السلسلة الكتب الستة
النوع الأدبي حديث نبوي
الموضوع جمع لأحاديث النبي محمد
التقديم
نوع الطباعة ورق شموا
عدد الأجزاء صدر في نسختين: نسخة مجلد واحد ونسخة 5 مجلدات
الفريق
فنان الغلاف تجليد فني
المواقع
ردمك 13 978-9933-503-20-8
جود ريدز صفحة الكتاب على جود ريدز
ويكي مصدر سنن ابن ماجة  - ويكي مصدر

مؤلفاته

من أهم ما خلف الإمام :

كتاب السنن (سنن ابن ماجة) متداول حاليا. تفسير حافل للقرآن الكريم كما قال ابن كثير. تاريخ ممتاز أرخ فيه من عصر الصحابة إلى عصره.

وهو أحد كتب الستة . رتبة ابن ماجة على أبواب الفقه. فية 4341 حديث وفيه الصحيح والحسن والضعيف

منهج ابن ماجة في سننه

يدأ ابن ماجة كتابه السنن بمقدمة عن السنة واتباعها ليعلم الطالب أن يتبع هذه السنن ويتمسك بها

قال الإمام السيوطي : ((وهذا أحسن بالترتيب حيث بدأ بأبواب اتباع السنة إشارة إلى ان التصنيف في جمع السنن أمر لا بد منه وتنبيها للطالب على أن الاخذ بهذه السنن من الواجبات الدينية ثم عقب هذه الأبواب أبواب العقائد من الإيمان والقدر لأنها أول الواجبات على المكلف ثم عقب بفضائل الصحابة لأنهم مبلغوا السنن إلينا فما لم يثبت عدالتم لا يتم لنا العلم بالسنن والاحكام ))

ثم ذكر ابن ماجة بقية الكتاب ابتداءً من كتاب الطهارة حتى آخر كتاب وهو كتاب الزهد وكان آخر حديث قال فيه ابن ماجة:

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَأَحْمَدُ بْنُ سِنَانٍ قَالَا: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا لَهُ مَنْزِلَانِ: مَنْزِلٌ فِي الْجَنَّةِ، وَمَنْزِلٌ فِي النَّارِ، فَإِذَا مَاتَ، فَدَخَلَ النَّارَ، وَرِثَ أَهْلُ الْجَنَّةِ مَنْزِلَهُ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى: {أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ} [المؤمنون: 10]

أبواب الكتاب

  • افتتاح الكتاب في الإيمان وفضائل الصحابة والعلم [2]
  • 1 - كتاب الطهارة وسننها
  • 2 - كتاب الصلاة
  • 3 - كتاب الأذان، والسنة فيه
  • 4 - كتاب المساجد والجماعات
  • 5 - كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها
  • 6 - كتاب الجنائز
  • 7 - كتاب الصيام
  • 8 - كتاب الزكاة
  • 9 - كتاب النكاح
  • 10 - كتاب الطلاق
  • 11 - كتاب الكفارات
  • 12 - كتاب التجارات
  • 13 - كتاب الأحكام
  • 14 - كتاب الهبات
  • 15 - كتاب الصدقات
  • 16 - كتاب الرهون
  • 17 - كتاب الشفعة
  • 18 - كتاب اللقطة
  • 19 - كتاب العتق
  • 20 - كتاب الحدود
  • 21 - كتاب الديات
  • 22 - كتاب الوصايا
  • 23 - كتاب الفرائض
  • 24 - كتاب الجهاد
  • 25 - كتاب المناسك
  • 26 - كتاب الأضاحي
  • 27 - كتاب الذبائح
  • 28 - كتاب الصيد
  • 29 - كتاب الأطعمة
  • 30 - كتاب الأشربة
  • 31 - كتاب الطب
  • 32 - كتاب اللباس
  • 33 - كتاب الأدب
  • 34 - كتاب الدعاء
  • 35 - كتاب تعبير الرؤيا
  • 36 - كتاب الفتن
  • 37 - كتاب الزهد

المراجع

  1. "وفيات الأعيان • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.
  2. "سنن ابن ماجه • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017.

      انظر أيضاً

      وصلات خارجية

      • بوابة كتب
      • بوابة الحديث النبوي
      • بوابة الإسلام
      This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.