سيمنز

سيمنز (تلفظ ألماني: [ˈziːməns] أو [-mɛns])، شركة ألمانية متعددة الجنسيات مقرها في ميونيخ، أكبر شركة صناعية في أوروبا، ولها مكاتب فرعية في الخارج.

سيمنز
معلومات عامة
الشعار
Be inspiredIngenuity for life
الجنسية
التأسيس
1 أكتوبر 1847
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعات
المنتجات
أهم الشخصيات
الملاك
المؤسس
المدراء التنفيذيون
الموظفون
الإيرادات والعائدات
العائدات
83,000,000,000 يورو (2017) — 79,644,000,000 يورو (2016) — 75,636,000,000 يورو (2015)
الربح الصافي
5,584,000,000 يورو (2016) — 7,380,000,000 يورو (2015)
البورصة
رموز
رقم تعريف ضريبة القيمة المضافة
DE129274202

تعمل الشركة في العديد من المجالات مثل الصناعة، الطاقة، الرعاية الصحية، البنية التحتية. تعد الشركة صانعا بارزا لمعدات التشخيص الطبية وقسم الرعاية الصحية الطبية، الذي ينتج حوالي 12 في المئة من إجمالي مبيعات الشركة، هو ثاني أكثر وحداتها ربحية بعد قسم التشغيل الآلي. تعتبر الشركة أحد مكونات مؤشر بورصة أسهم يورو ستوكس 50، توظف شركة سيمنز والشركات التابعة لها ما يقرب من 385,000 شخص في جميع أنحاء العالم. في عام 2019، أبلغت شركة سيمنز عن إيرادات عالمية تبلغ حوالي 87 مليار يورو وفقا لإعلان أرباحها.

في عام 2005، تورطت شركة سيمنز في فضيحة رشوة في عدة بلدان. شملت الفضيحة، فضيحة الرشوة اليونانية لشركة سيمنز على صفقات بين سيمنز ومسؤولين حكوميين يونانيين خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2004. خضعت أنشطة سيمنز للتدقيق القانوني عندما أدت شكاوى من المدعين العامين في إيطاليا، ليختنشتاين وسويسرا إلى قيام السلطات الألمانية بفتح تحقيقات، تلاها تحقيق أمريكي في عام 2006 بشأن أنشطتها أثناء إدراجها في البورصات الأمريكية.

وجد المحققون أن رشوة المسؤولين للفوز بالعقود كانت إجراءات تشغيل قياسية. خلال تلك الفترة الزمنية، دفعت الشركة حوالي 1.3 مليار دولار رشاوى في العديد من البلدان واحتفظت بدفاتر منفصلة لإخفائها. جرت مفاوضات التسوية خلال معظم عام 2008 مع الإعلان عن شروط التسوية في ديسمبر 2008. دفعت الشركة إجمالي حوالي 1.6 مليار دولار، من بينهم 800 مليون دولار في كل من الولايات المتحدة وألمانيا.

كانت هذه أكبر غرامة رشوة في التاريخ، في ذلك الوقت. كما اضطرت الشركة أيضا إلى إنفاق مليار دولار على إنشاء وتمويل أنظمة امتثال داخلية جديدة. اعترفت شركة سيمنز بأنها مذنبة بانتهاك أحكام المحاسبة في قانون الممارسات الأجنبية الفاسدة، لم تقر الشركة الأم بالذنب بدفع رشاوى على الرغم من أن الشركات التابعة لها في بنغلاديش وفنزويلا فعلت ذلك.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.