شعب الميندي

شعب الميندي هو أحد أكبر مجموعتين عرقيتين في سيراليون؛ وجيرانهم هم شعب التيمني ولديه نفس عدد السكان تقريبًا. يمثل كل من شَعبَيْ الميندي والتيمني أكثر من 30٪ من إجمالي السكان. توجد غالبية الميندي في المقاطعتين الجنوبية والشرقية، بينما توجد غالبية التيمني في المقاطعتين الشمالية والغربية، بما في ذلك العاصمة فريتاون. إن بعض المدن الرئيسية التي تضم عددًا كبيرًا من سكان الميندي تشمل بو وكينيما وكايلاهون ومويامبا.

تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (نوفمبر 2019)
شعب الميندي
موسيقيون من شعب الميندي عام 1936
مجموع السكان
2,258,232

سيراليون (مقاطعة بو، مقاطعة بونتي، مقاطعة مويامبا، مقاطعة بوجيهون، مقاطعة كينيما، مقاطعة كايلاهون، المنطقة الغربية) ليبيريا
عدد كبير من السكان المنحدرين من أصول ميندية يعيشون في الولايات المتحدة الأميركية والأميريكيتين

اللغات

الميندي، الإنجليزية، كريو

الديانات

الإسلام 68%، المسيحية 30%، الديانات التقليدية

المجموعات الإثنية المرتبطة

شعب اللوما، شعب الكبيللي، شعب الجيباندي، شعب الجولا، شعب اللوكو

ينتمي الميندي إلى مجموعة أكبر من شعوب الماندي التي تعيش في جميع أنحاء غرب إفريقيا. يعمل معظم شعب الميندي في الزراعة والصيد. اثناء الحرب الأهلية، أسس الدكتور الميندي ألفا لافالي قوة الدفاع المدني (CDF)، وهي عبارة عن ميليشيا تكونت لمساندة القوات الحكومية في محاربة المتمردين. تضمنت القوات خمس مجموعات من جميع المجموعات العرقية الرئيسية في البلاد: تامابوروس، الصائدون، دونسو، كابراس، وكاماجور. وكلمة كاماجور تعني باللغة الميندية صياد وقد أطلق على أحد أكثر الفصائل هيمنةً وأكثرها رهبة بين ميلشيات قوات الدفاع المدني التي يرأسها نائب وزير الدفاع الراحل، القائد هينجا نورمان. حتى يومنا هذا، يتم تكريم جماعة كاماجور باعتبارهم نخبة من الرجال والنساء الذين ناضلوا من أجل استعادة الديمقراطية في سيراليون الحديثة.

يتوزع الميندي في عدة مناطق: "الكابا ميندي" ويعيش معظمهم في الجنوب في مقاطعة مويامبا، و"الغولاه ميندي" ويعيشون في غابة غولا بين مقاطعتي  كينيما وبوجيهون إلى ليبيريا - معلم الحجز الوطني، و"السيوا ميندي" الذين يستقرون على طول نهر سيوا، و"الفاي ميندي" أيضًا في ليبيريا ومقاطعة بوجيهون في سيراليون. وهناك "الكوة ميندي" وهم القبيلة السائدة في مقاطعة كيلاهون مع قبيلة كيسي (نغيسي) وغاباندي، وكلاهما في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

نجد عند الميندي مجتمعين: مجتمع "بورو" السري للرجال، ومجتمع "ساندي" الخاص بالنساء، ويعملان على إعداد الناشئة حتى مرحلة النضج والبلوغ. ويشار إلى أولئك الذين ينضمون إلى أي من هذه المجتمعات على النحو التالي: الهاليمو وهم أعضاء في المجتمعات السرية، وكابوا هم أشخاص لم يتم إطلاقهم في الهالي- الجمعيات السرية- مطلقًا. يعتقد الميندي أن كل القوة الإنسانية والعلمية تنتقل عبر المجتمعات السرية.

لغة المندي منتشرة على نطاق واسع في ليبيريا أكثر في المناطق التي كانت  في يوم ما تعتبر جزءًا من ليبيريا. في عام 1984 ، هدد الرئيس صمويل دو باستعادة جزء من سيراليون الذي كان في السابق يؤول إلى ليبيريا. يوجد في كلا البلدين قبائل ميندي، وغولا، وفاي، وجيسي، وقبندي، لكن ميندي هم المجموعة السكانية الأكبر.

أسماء مندي شائعة في ليبيريا بما في ذلك المدن التي تشترك في أسماء على جانبي الحدود ؛ على سبيل المثال، يعد Guma Mende قوما ميندي قسمًا شائعًا في Loffa لوفا، ليبيريا، والذين يسكون بالقرب من الحدود يطالبون بالحصول على الجنسية المزدوجة.

يتم تدريس لغة مندي أيضًا في مدارس سيراليون والأبجدية مطابقة تمامًا للأبجدية الإنجليزية. على سبيل المثال، يتم قلب الحرف "C" في اتجاه اليسار وينطق "orh"تكتب  'E'بحواف مكسورة وتنطق 'eh'.

يتحدث المندى لغة المندى فيما بينهم، لكنها  تستخدم أيضًا كلغة مشتركة من قبل أفراد من مجموعات عرقية صغيرة سيراليونية تعيش في نفس الجزء من البلاد. يتحدث بلغتهم حوالي 46 ٪ من سكان سيراليون.

كغالبية الدول الإفريقية، غالبًا ما ترتبط الأحزاب السياسية في سيراليون بجماعات إثنية محددة حيث يهيمن عليها الميندي، من ناحية، والتيمني وحلفاؤهم السياسيون منذ زمن طويل، الليمبا، من ناحية أخرى. من المعروف أن المندي يدعمون عادة حزب الشعب السيراليوني (SLPP) ، في حين يرتبط كل من التيمني والليمبا بحزب كل الشعب (APC).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.