شكري القوتلي

شُكري بن محمود بن عبد الغني القُوَّتلي أو شُكري القُوَّتلي اختصاراً (21 تشرين الأول / أكتوبر 1891 - 30 حزيران / يونيو 1967) رئيس الجمهورية السورية بين 1943 - 1949 ثمّ 1955 - 1958؛ وزعيم سياسي نشط في الكتلة الوطنية ضد الانتداب الفرنسي.[9] بداية نشاطه السياسي كانت في مقارعة السلطات القائمة أواخر سوريا العثمانية، ثم الانتداب الفرنسي، وشارك في الثورة السورية الكبرى فنفي إلى أرواد وحُكم عليه بالإعدام ثم لجأ إلى مصر، حيث استمرّ في مقارعة الانتداب، ومجمل أحكام الإعدام التي حصل عليها ثلاثة غير أنه نجا منها.

شكري القوتلي
صورة شخصية لشكري القوتلي بالأبيض والأسود في العام 1943
شكري القوتلي عام 1943

مناصب
رئيس سوريا (6 )  
في المنصب
17 أغسطس 1943  – 29 مارس 1949 
رئيس سوريا (12 )  
في المنصب
5 سبتمبر 1955  – 22 فبراير 1958 
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1891 [1][2][3][4][5][6][7] 
دمشق  
الوفاة 30 يونيو 1967 (7576 سنة)[1][3][8][5] 
بيروت  
مكان الدفن مقبرة الباب الصغير  
مواطنة سوريا  
الديانة مسلم سني
الزوجة بهيرة الدالاتي  
الحياة العملية
المهنة سياسي  
الحزب الكتلة الوطنية  
اللغات العربية ،  والفرنسية ،  والتركية العثمانية  
التيار قومية عربية  

شارك في حكومة الكتلة الوطنية الأولى عام 1936 بمنصب وزير الدفاع، قبل أن يسطع اسمه مرشحاً لخلافة هاشم الأتاسي في رئاسة الكتلة وهو ما أوصله إلى سدة الرئاسة السورية عام 1943. نالت سورية في عهده استقلالها التام، وعرف بميوله القومية العربية، وبدوره الهام في تأسيس جامعة الدول العربية، وفي حرب فلسطين الأولى وفي موقفه الداعم لمصر خلال العدوان الثلاثي. وهو صانع جمهورية الوحدة السورية المصرية مع الرئيس جمال عبد الناصر، الذي أطلق عليه لقب "المواطن العربي الأول[10]" وفي سورية، يُعرف شكري القوتلي بلقب "أبو الجلاء."

في المنفى

خلال سنوات المنفى التي قضاها شكري القوتلي في مصر، تعاقب على الحكم في سورية أربعة عهود عسكرية: عهد الزعيم حسني الزعيم (آذار – آب 1949)، واللواء سامي الحناوي (آب – كانون الأول 1949)، والزعيم فوزي سلو (1951-1953) و أخيراً العقيد أديب الشيشكلي (1953-1954). بعد سقوط الأخير بانقلاب عسكري في شباط 1954، أعُيد العمل بالدستور وعاد الرئيس هاشم الأتاسي إلى السلطة، التي كان قد غادرها طوعياً بعد انقلاب الشيشكلي سنة 1951. وقد تغير الحكم في مصر أيضاً، بعد ثورة الضباط الأحرار على الملك فاروق ووصول جمال عبد الناصر إلى رئاسة الجمهورية عام 1954، خلفاً للواء محمد مجيب. قرر القوتلي العودة إلى سورية ووصل مطار دمشق يوم 7 آب 1954، ليعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية، بعد انتهاء ولاية هاشم الأتاسي الثالثة والأخيرة. وخلال سنوات المنفى، كَتب القوتلي مُقدمة كتاب عن نضال سورية الوطني ضد فرنسا، وضعه الصحفي سعيد تلاوي، صاحب جريدة الفيحاء الدمشقية.[92]

القوتلي ودعم الانفصال سنة 1961

قضى شكري القوتلي سنوات التقاعد متنقلاً بين دمشق والقاهرة وجنيف، وظلّت أخباره تتصدر الصفحات الأولى من الجرائد السورية، مما أزعج الرئيس جمال عبد الناصر، الذي استدعى وزير الثقافة والإرشاد القومي رياض المالكي، وأصدر أمراً إدارياً بأن "الأضواء يجب أن لا تُسلط بعد اليوم إلا على شخص سيادة رئيس الجمهورية، دون غيره من الشخصيات."[105] وقد ازدادت الهوة بين القوتلي وعبد الناصر عندما منع الأخير عزف النشيد الوطني السوري حماة الديار ومنع إقامة الاحتفالات بعيد الجلاء السوري يوم 17 نيسان، قائلاً إن للجمهورية العربية المتحدة عيد واحد فقط هو عيد ثورة يوليو.[106] وقد انفجر الخلاف بينهما عند إصدار عبد الناصر قرارات التأميم في تموز 1961، التي اعترض عليها شكري القوتلي بشدة قائلاً: "أخاف على الوحدة التي صنعناها معاً يا أبا خالد، أخاف عليها من هذه القرارات الارتجالية وغير المدروسة".[107] وقد سافر الرئيس القوتلي إلى القاهرة بطلب من غرفة تجارة دمشق، في محاولة لإقناع عبد الناصر بالعدول عن التأميم، ولكن الرئيس المصري رفض المشورة.

وبعد أسابيع من وقوع انقلاب الإنفصال الذي أطاح بجمهورية الوحدة يوم 28 أيلول 1961، أطل الرئيس القوتلي على شاشة التلفزيون السورية من سويسرا، حيث كان يتلقى العلاج، في خطاب متلفز كان الأول والأخير له، شنّ من خلاله هجوماً عنيفاً على الوحدة والتجاوزات المصرية التي تخللتها. كان ضباط الانفصال، بقيادة المقدم عبد الكريم النحلاوي، يفكرون بالطلب من شكري القوتلي العودة إلى الحكم للمرة الثالثة، مع الحكومة القديمة والمجلس النيابي القديم، واعتبار عهد الوحدة كأنه لم يمر على سورية، ولكن الرئيس القوتلي رفض المشاركة بالعهد الجديد وظلّ متمسكاً باعتزاله الشأن العام. وقد جاء في كلمته المتلفزة: "لقد كان في أساس الأخطاء كلها قاعدة واحدة: تأمين الأقلية وتخوين الأكثرية، وتسليط هيئات مصطنعة وأفراد على تنفيذ اشتراكية تعاونية لا يؤمنون بها، ولا يعملون من أجلها، ولا يفهمون أي مبدأ من مبادئ العدالة والتعاون، وكان كل مدار الثقة بهم أنهم حاقدون يكرهون الناس، ويتطيرون من وجوه الخير." أكمل القوتلي كلامه بالقول: "إننا لا نستورد المبادئ ولا نتسعير العقائد" مضيفاً أن الوحدة "لا تعني عملية ضم، والنظام الرئاسي لا يعني انعزال الراعي عن الرعية." ووصف جهاز الحكم أيام عبد الناصر بأنه كان "جلاد الشعب" وبأنه "لو طال به الزمان لآل مصير الجمهورية كلها إلى مجموعة أقاليم يحكمها أفراد متنافرون. جهاز غريب عجيب، أنبت للجسم الواحد عدة رؤوس، وللرأس الواحد عدة ميول ونزوات وشهوات."

كما تطرق إلى انعدام الديمقراطية في عهد عبد الناصر وقال: "ولطالما شكا النواب المعينون لمجلس الأمة من عدم جدوى وجودهم تحت قبة المجلس، لأن ليس لهم من وظائف التمثيل النيابي سوى إقرار المشاريع التي كتبها موظفو الدولة والتصويت عليها برفع الأيادي الصامتة." ختم بمباركة انقلاب الانفصال وقال: "كلمتي الأخيرة إليكم أنكم أنتم وحدكم مسؤولون عن تقرير المستقبل، وأن القيادات في صفوفكم عناوين زائلة، وتبقون أنتم الشعب سطور البقاء والخلود. ولقد استطعت على خدمة نضالكم وجهادكم، مواطناً عادياً وجندياً مكافحاً، أكثر مما أُتيح لي أن أتوفر لهذه الخدمة الشريفة، رئيساً وحاكماً ومسؤولاً. وأن أعظم ما أطمح إليه عامل في الحقل العام، عانق القضية المقدسة منذ مطلع هذا القرن: فتى وشاباً وشيخاً أن يستحق استمرار الرضا عنه في صفوف المواطنين العاديين، مواطناً صالحاً وجندياً أميناً."[108]

حصلت قطيعة كاملة من يومها بين شكري القوتلي وجمال عبد الناصر استمرت حتى حرب حزيران 1967.

سنواته الأخيرة ووفاته

وفي يوم 30 حزيران 1967، توفي شكري القوتلي في بيروت عن عمر ناهز 75 عاماً، وكان ذلك في أثر تعرضه لذبحة قلبية عند سماعه نبأ سقوط هضبة الجولان في يد إسرائيل. أُعيد جثمانه إلى دمشق مجللاً بالعلم السوري، بواسطة من الملك فيصل بن عبد العزيز، وخرجت جنازة شعبية مهيبة له لم تشهد مثلها مدينة دمشق من قبل، صاح خلالها المشيعون: "لا الله إلا الله وشكري بك حبيب الله. الله يرحم شكري بك، الله يرحم سورية!" صُلي على الرئيس السوري الأسبق في الجامع الأموي ووُوري الثرى في مدافن الأسرة في مقبرة الباب الصغير بدمشق.[109]

تخليد ذكرى القوتلي

أُطلق اسم الرئيس شكري القوتلي على شوارع رئيسة في كافة المدن السورية وفي القاهرة، وأصبح الشارع الذي يحمل اسمه في دمشق، الواصل بين ساحتي المرجة والأمويين، مقراً لمعرض دمشق الدولي ولعدد من الفنادق الفخمة. كما أطلق اسمه على الحي الذي كان يسكنه قبل انقلاب عام 1949، الذي يُعرف من يومها بحي "الرئيس." وقد صدر كتاب عن حياته وجهاده في مصر عام 1959، حمل عنوان "شكري القوتلي: تاريخ أمة في حياة رجل" للصحفي السوري عبد اللطيف يونس، وتلاه كتاب ثانٍ في بيروت سنة 2003، للقاضي عبد الله الخاني، أمين عام الرئاسة السورية في عهد القوتلي، حمل عنوان "جهاد شكري القوتلي". ووضع الكاتب السوري سامي مروان مبيّض كتاباً ثالثاً باللغة الإنكليزية عن حياة شكري القوتلي بعنوان "جورج واشنطن سورية" (بيروت 2005) إضافة لعمل تلفزيوني عن حياة الرئيس السوري، لم يكتب له النجاح. ولكن شخصية شكري القوتلي ظهرت في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية السورية والعربية، منها مسلسل "هجرة القلوب إلى القلوب" للمخرج هيثم حقي، ومسلسل "نزار قباني" للمخرج باسل الخطيب، وفيلم "الليل" لمحمد ملص، الذي لعب فيه الفنان رفيق سبيعي دور القوتلي، وفيلم "جمال عبد الناصر" للمخرج أنور القوادري. واحتفظت عائلة الرئيس شكري القوتلي بمذكراته التي لم تُنشر حتى اليوم.[110]

انظر أيضًا

المراجع

  1. وصلة : https://d-nb.info/gnd/124826482 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Shukri-al-Quwatli — باسم: Shukri al-Quwatli — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. باسم: Schukri el Kuwatli — معرف مجلد في أراشيف القرن العشرين الصحفية: http://purl.org/pressemappe20/folder/pe/010757 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. معرف أوجه تطبيق مصطلح الموضوع: http://id.worldcat.org/fast/1801439 — باسم: Shukrī Qūwatlī — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. باسم: Shukri Kuwatli — معرف المحفوظات الوطنية: https://catalog.archives.gov/id/10611105 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. معرف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000006716 — باسم: Schukri el Kuwatli — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. معرف غران منشورات الموسوعة الكتالانية: https://www.enciclopedia.cat/EC-GEC-0053806.xml — باسم: Šukrī al-Quwwaytlī — العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia Catalana
  8. معرف أوجه تطبيق مصطلح الموضوع: http://id.worldcat.org/fast/1801439 — باسم: Shukrī Qūwatlī — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  9. أوراق من تاريخ سوريا المعاصر 1946 - 1966، رشاد محمد وغسان حداد، مركز المستقبل للدراسات، عمان 2001. ص.9
  10. شكري القوتلي، المواطن العربي الأول، المؤرخ، 14 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 15 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 19 (باللغة العريبة). بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  12. محمد كرد علي (1948). مذكرات، الجزء الأول، ص 69. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. عبد الغني العظري (1998). عبقريات من بلادي، ص 30. دمشق: دار البشائر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 19. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. عبد اللطيف يونس (1959). تاريخ أمة في حياة رجل، ص 25-26. القاهرة: دار المعارف. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. سامي مروان مبيّض (2005). جورج واشنطن سورية، ص 11 (باللغة اللغة الإنكليزية). بيروت: دار الذاكرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  17. عبد اللطيف يونس (1959). شكري القوتلي: تاريخ أمة في حياة رجل، ص 25. القاهرة: دار المعارف. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. محمد حرب فرزات (1955). الحياة الحزبية في سورية، ص 42-43. دمشق: دار الرواد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. كوليت خوري (1989–2015). أوراق فارس الخوري، الجزء الأول، ص 219. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: تنسيق التاريخ (link)
  20. احمد قدري (1956). مذكراتي عن الثورة العربية الكبرى، ص 61. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. يوسف الحكيم (1983). سورية والعهد الفيصلي، ص 36. بيروت: دار النهار. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. محمد حرب فرزات (1955). الحياة الحزبية في سورية، ص 64-65. دمشق: دار الرواد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. عبد اللطيف يونس (1959). شكري القوتلي: تاريخ أمة في حياة رجل، ص 30. القاهرة: دار المعارف. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. باتريك سيل (2010). الصراع على الاستقلال العربي، ص 181 (باللغة اللغة الإنكليزية). بريطانيا: جامعة كامبردج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  25. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 236-237 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة برنستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  26. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 235 (باللغة الانكليزية). الولايات المتحدة الامريكية: جامعة برينستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  27. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 240 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة برنستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  28. سامي مروان مبيض (2005). جورج واشنطن سورية، ص 63 (باللغة الانكليزية). بيروت: دار الذاكرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  29. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 235 (باللغة النكليزية). الولايات النتحدة الامريكية: جامعة برينستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  30. جورج فارس (1957). من هم في العالم العربي، ص 7-8. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. سورية والانتداب الفرنسي، يوسف الحكيم، دار النهار، بيروت 1983، ص.116.
  32. يوسف جبران غيث (1998). فخامة الرئيس شكري القوتلي. العراق: جامعة بغداد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. نصوح بابيل (1987). صحافة وسياسة، ص 222. لندن: دار رياض نجيب الريس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. رالف كوري (1998). صناعة وطني عربي مصري، ص 289 (باللغة الانكليزية). لندن. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  35. سورية والانتداب الفرنسي، يوسف الحكيم، دار النهار، بيروت 1983، ص.117
  36. سورية والانتداب الفرنسي، يوسف الحكيم، دار النهار، بيروت 1983، ص.207
  37. عبد الرحمن الكيالي (1958). المراحل في الإنتداب الفرنسي ونضالنا الوطني، الجزء الأول ص 185. حلب. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 247 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة برنستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  39. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 248-249 (باللغة الانكليزية). لندن: جامعة برينستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  40. سامي مروان مبيّض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 179. بيروت: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. سامي مروان مبيّض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 181. بيروت: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. سامي مروان مبيض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 179-181. بيروت: دار رياض نجيب الريس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. بدر الدين الشلاح (1990). للتاريخ والذكرى، 68. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. سامي مروان مبيض (2005). جورج واشنطن سورية، ص 98 (باللغة الانكليزية). بيروت: دار الذاكرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  45. سامي مروان مبيّض (2005). جورج واشنطن سورية، ص 98 (باللغة اللغة الإنكليزية). بيروت: دار الذاكرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  46. بيتر شامبروك (1998). الإمبريالية الفرنسية في سورية، ص 204 (باللغة اللغة الإنكليزية). لندن: دار اثاكا. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  47. عبد الغني العطري (1998). عبقريات من بلادي، ص 32. دمشق: دار البشائر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 460 (باللغة الانكليزية). الولايات المتحدة الامريكية: جامعة برينستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  49. نجيب الأرمنازي (1953). سورية من الاحتلال حتى الجلاء، ص 99. بيروت: دار الكتاب الجديد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 538 (باللغة الانكليزية). الولايات المتحدة الامريكية: جامعة برينستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  51. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 468 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة برنستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  52. بيتر شامبروك (1998). الإمبريالية الفرنسية في سورية، ص 227 (باللغة اللغة الإنكليزية). لندن: دار اثاكا. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  53. رضوان الأتاسي (2005). هاشم الأتاسي، ص 246. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. شكري القوتلي (1970). شكري القوتلي يخاطب أمته، ص 16-18. بيروت: مركز الوثائق المعاصرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. فيليب خوري (1987). سورية والإنتداب الفرنسي، ص 571 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة برنستون. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  56. باتريك سيل (2010). الصراع على الاستقلال العربي، ص 429 (باللغة اللغة الإنكليزية). بريطانيا: جامعة كامبردج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  57. سورية والانتداب الفرنسي، يوسف الحكيم، دار النهار، بيروت 1983، ص.330
  58. أوراق من تاريخ سوريا المعاصر، غسان محمد رشاد حداد، مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية 2001، ص.11
  59. المسألة السورية المزدوجة، ميشيال كريستيان دافت، ترجمة جبرائيل البيطار، مطبوعات وزارة الدفاع، دمشق 1987. ص.372
  60. ميشيال كريستيان دافت، ترجمة جبرائيل البيطار، مطبوعات وزارة الدفاع، دمشق 1987. ص.373
  61. سلمى مردم بك (1994). أوراق سلمى مردم بك، ص 147. بيروت: شركة المطبوعات. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 41. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. سلمى مردم بك (1994). أوراق جميل مردم بك، 125-135. بيروت: شركة المطبوعات. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. سلمى مردم بك (1994). أوراق جميل مردم بك، ص 127. بيروت: شركة المطبوعات. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. نصوح بابيل (1987). صحافة وسياسة، ص 224. لندن: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. صحافة وسياسة، ص 224-225. لندن: دار رياض نجيب الريس. 1987. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 51. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. سلمى مردم بك (1994). أوراق جميل مردم بك، ص 88-89. بيروت: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. سلمى مردم بك (2003). أوراق جميل مردم بك، ص 88-89. بيروت: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. سامي مروان مبيّض (2005). فولاذ وحرير، ص 464-466 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  71. كوليت خوري (1996). العيد الذهبي للجلاء، ص 71-73. دمشق: دار طلاس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. كوليت خوري (1996). العيد الذهبي للجلاء، ص 73-77. دمشق: دار طلاس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. دعد الحكيم (1999). مذكرات فخري البارودي، الجزء الثاني، ص 295-296. دمشق: وزارة الثقافة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. عبد الله الخاني (2004). جهاد شكري القوتلي، ص 54. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 54. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. سلمى مردم بك (1994). أوراق جميل مردم بك، ص 220. بيروت: شركة المطبوعات. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. سامي مروان مبيض (1998). سياسة دمشق والإنتداب الفرنسي، ص 212 (باللغة الانكليزية). دمشق: دار طلاس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  78. شكري القوتلي (1970). شكري القوتلي يخاطب أمته، ص 82. بيروت: مركز الوثائق المعاصرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. خالد العظم (1972). مذكرات خالد العظم، الجزء الثاني ص 328. بيروت: الدار المتحدة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. محمد حرب فرزات (1955). الحياة الحزبية في سورية، ص 221-222. دمشق: دار الرواد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. مذكرات، الجزء الثاني، ص 328. بيروت: دار المتحدة. 1972. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. مؤتمر بلودان وقراراته، الوحدة، 19 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 20 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  83. سامي مروان مبيّض (2017). غرب كنيس دمشق، ص 228-235. بيروت: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. بيني موريس (2009). 1948: تاريخ أول حرب عربية إسرائيلية، ص 85 (باللغة اللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة: جامعة يال. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  85. الحرب الخفية في الشرق الأوسط، أندور راثميل، ترجمة عبد الكريم محفوض، دار السلمة للكتاب، سلمية 1997، ص.37
  86. الصراع على سوريا، مرجع سابق، ص.63
  87. حسني الزعيم مفتتح الانقلاب العسكرية السورية، الأخبار، 26 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. نذير فنصة (1983). أيام حسني الزعيم، 137 يومً هزت سورية، ص 31. دمشق: دار الأفاق الجديد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. أوراق من تاريخ سوريا المعاصر، رشاد محمد وغسان حداد، مركز المستقبل للدراسات، عمان 2001. ص.41
  90. بشير العوف (1949). الإنقلاب السوري، ص 150. دمشق: مطبعة النوري. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. مايلز كوبلاند (1970). لعبة الأمم، ص 46-60 (باللغة الانكليزية). الولايات المتحدة الامريكية. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  92. سعيد تلاوي (1950). كيف استقلت سورية، ص 1-3. دمشق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. العقيد عدنان المالكي، دمشق الإلكترونية، 27 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  94. سامي مروان مبيّض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 287-319. بيروت: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. نصوح بابيل (1987). صحافة وسياسة، ص 463. لندن: دار رياض نجيب الريّس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. دور المعسكر الشيوعي في عدم الاستقرار السياسي في سوريا، الحوار، 27 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  97. باتريك سيل (1966). الصراع على سورية، ص 288 (باللغة اللغة الإنكليزية). لندن. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  98. محمد حسنين هيكل (1987). قطع ذيل الأسد، ص 192 (باللغة الانكليزية). الولايات المتحدة الامريكية. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  99. خالد العظم (1972). مذكرات، الجزء الثالث، ص 5. بيروت: دار المتحة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. حرب 1956، المركز الفلسطيني للدراسات، 26 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  101. سوريا من الاستقلال إلى حافظ الأسد، المقاتل، 28 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 12 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  102. عبد الله الخاني (2003). جهاد شكري القوتلي، ص 115. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. عبد الله الخاني (2004). جهاد شكري القوتلي، ص 115. بيروت: دار النفائس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. خالد العظم (1972). مذكرات خالد العظم، الجزء الثالث ص 136. بيروت: الدار المتحدة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. رياض المالكي (1972). ذكريات على درب الكفاح والهزيمة، ص 242. بيروت: مطبعة الثبات. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. سامي مروان مبيض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 28. بيروت: دار رياض نجيب الريس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. سامي مروان مبيض (2019). عبد الناصر والتأميم، ص 88. بيروت: دار رياض نجيب الريس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. شكري القوتلي (1970). شكري القوتلي يخاطب أمته، ص 451-466. بيروت: مركز الوثائق المعاصرة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ذكريات عائلية لابنة الرئيس شكري القوتلي، العكازة، 26 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  110. جهاد شكري القوتلي، نيل وفرات، 27 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.

    مواقع خارجية

    المناصب السياسية
    سبقه
    تاج الدين الحسني
    رئيس الجمهورية السورية

    1943–1949

    تبعه
    حسني الزعيم (حكم عسكري)
    سبقه
    هاشم الأتاسي
    رئيس الجمهورية السورية

    1955–1958

    تبعه
    جمال عبد الناصر (الجمهورية العربية المتحدة)
    • بوابة السياسة
    • بوابة قومية عربية
    • بوابة سوريا
    • بوابة أعلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.