شلالات نياجارا

شلالات نياجارا (بالإنجليزية: Niagara Falls)‏ هي شلالات غزيرة على نهر نياجرا وتقع بين مدينة نياجارا في ولاية نيويورك الاميركية ومدينة نياجارا في مقاطعة اونتاريو الكندية. يبلغ أعلى ارتفاع للشلالات في الجانب الامريكى 56 متر وفي الجانب الكندى 54 متر. وهي تتألف من ثلاث شلالات: الأشهر وهو شلال هورس شو (حدوة الفرس) على الجانب الكندي والشلالات الأميركية وهي مستقيمة يفصل بينهما جزيرة غوت (الماعز). وهناك شلال صغير على الجانب الاميركي يسمى شلال برايدال ڤيل (طرحة العروس) بجانب جزيرة لونا.

تحتاج النصوص المترجمة في هذه المقالة إلى مراجعة لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها ووضوحها للقارئ، لأنها تشمل ترجمة اقتراضية أو غير سليمة. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بمراجعة النصوص وإعادة صياغتها بما يتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. (يناير 2021)
شلالات نياجارا
 

المنطقة
البلد الولايات المتحدة
كندا  
الخصائص

تقع الشلالات على نهر نياجرا، الذي يصرف بحيرة إري إلى بحيرة أونتاريو، تتمتع الشلالات المشتركة بأعلى معدل تدفق لأي شلال في أمريكا الشمالية الذي يحتوي على انخفاض عمودي يزيد عن 50 متر (160 قدم). خلال ساعات الذروة السياحية في النهار، يتدفق أكثر من 168 000 م3 (ستة ملايين قدم مكعب) من الماء فوق قمة الشلالات كل دقيقة. شلالات هورسشو هي أقوى شلال في أمريكا الشمالية حسب معدل التدفق.

تقع الشلالات على بعد 27 كيلومتراً (17 ميل) شمال غرب بوفالو، نيويورك، و121 كيلومتراً (75 ميل) جنوب شرق تورنتو. تشكلت شلالات نياجرا عندما انحسرت الأنهار الجليدية في نهاية التلال الجليدية في ويسكونسن (العصر الجليدي الأخير)، ونحتت المياه من البحيرات العظمى التي تشكلت حديثًا طريقًا عبر جرف نياجرا في طريقها إلى المحيط الأطلسي.

وتستخدم الشلالات لتوليد الكهرباء فضلاً عن جذبها للكثير من السياح مما يجعلها معلماً اقتصادياً مهماً في المنطقة.

وقد اكتشفت الشلالات على يد أحد الهنود الحمر الذي نصب له تمثال بجوار الشلالات من ناحية الجانب الأمريكي.

يتوقع المؤرخون بأن عمر شلالات نياغارا يصل إلى حوالي 10,000 عام، حيث تشكلت في نهاية العصر الجليدي الأخير. تقع هذه الشلالات في نهر نياغارا، وتتفرع عند جزيرة كوز إلى الشلالات الأمريكية التي يصل عرضها إلى 305 متراً، وإلى نصف دائرة من الشلالات الكندية (لودكوفا)، التي يصب فيها نسبة 94٪ من المياه ويبلغ عرضها 792 متراً وارتفاعها 48 متراً. يمكن الوصول من خلف الشلالات الأمريكية مشياً على الأقدام إلى مغارة الرياح التي تشكلت بتأثير المياه.

تعتبر شلالات نياغارا معلما سياحيا كبيرا لكثرة السياح، حيث يزورها 26 مليون سائح سنويا، خصوصا في الفترة ما بين شهر مايو/أيار وسبتمبر/أيلول، تُزار أهم المناطق فيها وهي "كهف الرياح" و"جسر قوس قزح" إضافة إلى قيامهم بما يعرف بـ"رحلة وراء الشلالات".و قد استغلت مناظرها في تصوير العديد من الأفلام العالمية من بينها أجزاء من سلسلة أفلام " قراصنة الكاريبي" وفيلم لـ" سوبرمان".

واستطاع المغامر الأميركي الشهير سام باتش في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1829 القفز بنجاح من أعلى شلالات نياغارا، ليصبح أول من استطاع البقاء على قيد الحياة بعد تلك القفزة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.