شيموس هيني

كان شيموس جستن هيني (بالأيرلندية: Seamus Justin Heaney)، عضو في الأكاديمية الملكية الأيرلندية (13 أبريل 1939 –30 أغسطس 2013) شاعرًا أيرلنديًا، وكاتبًا مسرحيًا ومترجمًا. حاز على جائزة نوبل في الأدب في عام 1995. من أشهر أعماله وفاة عالم طبيعة (1966)، وهو أول مجلد كبير ينشره. اعتُبر هيني واحدًا من المساهمين الأساسيين في الشعر خلال حياته. وصفه الشاعر الأمريكي روبرت لويل بأنه «أهم شاعر أيرلندي منذ ييتس»، وقال الكثير غيره، بما فيهم الأكاديمي جون سذرلاند، أنه كان «أعظم شعراء عصرنا». صرح روبرت بينسكي قائلًا: «إضافة إلى رؤيته الثاقبة وسمعه المرهف، يمتلك هيني موهبة القاصّ». عقب وفاته في عام 2013، وصفته صحيفة ذا إندبندنت بأنه «أشهر شاعر في العالم على الأرجح».

شيموس هيني
(بالإنجليزية: Seamus Heaney)‏ 
شيموس هيني في سنة 2009.

معلومات شخصية
الميلاد 13 أبريل 1939(1939-04-13)
أيرلندا الشمالية
الوفاة 30 أغسطس 2013 (74 سنة)
دبلن  
سبب الوفاة سكتة دماغية  
الجنسية  المملكة المتحدة
العرق أيرلندي
عضو في أوسدانا  ،  والأكاديمية الملكية الأيرلندية ،  والجمعية الملكية للأدب ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الأوروبية  
الحياة العملية
الفترة 1966 _ الحاضر
النوع شعر
المدرسة الأم كلية القديس كولمب 
جامعة الملكة في بلفاست
كلية بيتس  
المهنة شاعر
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
موظف في جامعة هارفارد ،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  
تأثر بـ دانتي أليغييري ،  وويلفريد أوين ،  وروبرت فروست ،  وفيرجيل ،  وجون ميلينغتون سينغ ،  وويليام بتلر ييتس ،  وت. س. إليوت ،  وويليام ووردزوورث ،  وجيفري تشوسر ،  وباتريك كافناغ ،  وجورج غوردون بايرون ،  وراينر ماريا ريلكه ،  وصموئيل بالمر   ،  ووليم شكسبير ،  وجون كيتس  
الجوائز
جائزة نوبل في الأدب (1995)
الإكليل الذهبي (2001)
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
بوابة الأدب

وُلد في بلدة تامنياران بين كاسلداوسون وتومبريدج، في أيرلندا الشمالية. انتقلت عائلته إلى بيلاغي المجاورة في صغره. صار مُحاضرًا في جامعة سان جوزيف في بلفاست في مطلع الستينيات، بعد ارتياده جامعة كوين وبدأ بنشر الشعر. عاش في سانديماونت، دبلن، منذ عام 1976 وحتى وفاته. عاش جزئيًا في الولايات المتحدة بين من عام 1981 حتى عام 2006.

كان هيني أستاذًا في جامعة هارفارد من عام 1981 إلى عام 1997، وشاعرها المقيم من عام 1998 إلى عام 2006. بين عامي 1989 و1994، كان أستاذ الشعر في جامعة أكسفورد أيضًا. في عام 1996، حصل على رتبة مقدَّم وسام الفنون والآداب الفرنسي ومُنح في عام 1998 لقب ساوي من اتحاد أوسدانا. من الجوائز الأخرى التي حصل عليها جائزة جوفري فيبر التذكارية (1968)، وجائزة إي. إم فورستر (1975)، وجائزة القلم للترجمة (1985)، وإكليل الشعر الذهبي (2001)، وجائزة تي. إس. إليوت (2006)، وجائزتي وايتبريد (1996 و1999). في عام 2011، مُنح جائزة غريفين للشعر وفي عام 2012، مُنح جائزة تقدير دائم من غريفين ترست. أوراقه الأدبية محفوظة في مكتبة أيرلندا الوطنية.

دُفن في مقبرة كنيسة سان ماري، في بيلاغي، أيرلندا الشمالية. تحمل شاهدة قبره المرثية القائلة: «إمشِ على الهواء ضد قرارك الأفضل»، من إحدى قصائده، «المسارات المرصوفة بالحصى».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.