صدقي صبحي

الفريق أول صدقى صبحي سيد أحمد قائد عسكري مصري يشغل حاليا منصب مساعد رئيس الجمهورية لشئون الدفاع، كما شغل سابقاً منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية، وزير الدفاع والإنتاج الحربي.[1] من مواليد 1955 مدينة منوف، محافظة المنوفية، مصر.

صدقى صبحي سيد أحمد

مساعد رئيس الجمهورية لشؤون الدفاع
تولى المنصب
14 يونيو 2018
الرئيس عبد الفتاح السيسي
القائد العام للقوات المسلحة المصرية
رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة
وزير الدفاع والإنتاج الحربي
نائب رئيس مجلس الوزراء
في المنصب
27 مارس 201414 يونيو 2018
الرئيس عدلي منصور
عبد الفتاح السيسي
رئيس الوزراء إبراهيم محلب
شريف إسماعيل
رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية
في المنصب
13 أغسطس 201227 مارس 2014
الرئيس محمد مرسي
عدلي منصور
رئيس الوزراء هشام قنديل
حازم الببلاوي
إبراهيم محلب
قائد الجيش الثالث الميداني
في المنصب
2009أغسطس 2012
الرئيس حسني مبارك
محمد صابر عطية
معلومات شخصية
الميلاد 1955
محافظة المنوفية  
الجنسية مصري
الديانة الإسلام
الحياة العملية
التعلّم تخرج من الكلية الحربية المصرية
المدرسة الأم الكلية الحربية المصرية  
المهنة القائد العام للقوات المسلحة المصرية
الحزب مستقل
اللغات العربية  
الخدمة العسكرية
الولاء  مصر
الفرع القوات المسلحة المصرية
الرتبة فريق أول
المعارك والحروب

التأهيل العسكري

الدورات الخارجية

مسيرته المهنية

الأوسمة والأنواط والميداليات

الحالة الاجتماعية

متزوج ولديه 3 بنات وولد

دوره في الأحداث السياسية

كان لصدقى صبحي دوره أثناء وبعد ثورة 25 يناير 2011 حينما كان قائداً للجيش الثالث الميداني ونجح في التصدي لأعمال الفوضى وتمكن من السيطرة على الانفلات الأمني في محافظات السويس وجنوب سيناء والبحر الأحمر، بالإضافة لعقده العديد من اللقاءات مع القوى السياسية والحزبية وشباب الثورة في مدينة السويس الباسلة، وعند توليه منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة كان من أبرز اهتماماته الكفاءة القتالية واللياقة البدنية لبناء الفرد المقاتل القادر على أداء المهام المكلف بها تحت مختلف الظروف وبناء جندي القرن الواحد والعشرون القادر على أن يتواكب مع أحدث أنظمة وتكنولوجيا العصر الحديث في فنون القتال وأنظمة التسليح.

في 3 يوليو 2013 شارك مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة في الإطاحة بمحمد مرسي رئيس مصر في ذلك الوقت، وذلك بعد اندلاع مظاهرات 30 يونيو 2013 في مصر التي طالبت برحيله وإنهاء حكم جماعة الإخوان المسلمون لمصر. أعلن بعدها المجلس الأعلى للقوات المسلحة عدة إجراءات صحبت ذلك عُرِفت بخارطة الطريق.

محاولة اغتياله

في 19 ديسمبر 2017 أعلن المتحدث العسكري أنه تم استهداف مطار العريش بإحدى القذائف، نتج عنها مقتل ضابط وإصابة 2 آخرين وإحداث تلفيات جزئية بإحدى الطائرات الهليكوبتر. وأوضح أن الهجوم حدث أثناء زيارة وزيرا الدفاع والداخلية لتفقد القوات والحالة الأمنية بمدينة العريش.[4] وفي اليوم التالي أعلن تنظيم ولاية سيناء فرع تنظيم داعش في سيناء مسؤوليته عن الهجوم، وأن الهدف من العملية هو اغتيال وزيرا الدفاع والداخلية.[5] وفي نفس السياق اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع وزيرا الدفاع والداخلية، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، ورئيس المخابرات العامة، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع وتلقى تقريراً حول الأوضاع الأمنية في منطقة شمال سيناء، والإجراءات والتدابير التي تتخذها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية من أجل مكافحة الإرهاب وترسيخ الأمن في تلك المنطقة.[6]

مصادر

    • بوابة مصر
    • بوابة القوات المسلحة المصرية
    • بوابة السياسة
    • بوابة أعلام
    • بوابة الحرب
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.