طليطلة

طُلَيْطِلَة (بالإسبانية: Toledo، توليدو)‏، مدينة إسبانية تقع على بعد 75 كيلومتراً جنوب العاصمة الإسبانية مدريد. مدينة طليطلة هي عاصمة مقاطعة طليطلة ومنطقة قشتالة لا منتشا في وسط إسبانيا. يبلغ عدد سكانها حوالي 83.108 نسمة. المدينة تقع على مرتفع منيع تحيط به أودية عميقة وأجراف عميقة، تتدفق فيها مياه نهر تاجه. ويحيط وادي تاجة بطليطلة من ثلاث جهات مساهما بذلك في حصانتها ومنعتها.

طليطلة
Toledo
طليطلة
طليطلة

 
علم
موقع طليطلة في إسبانيا

إحداثيات: 39°52′00″N 4°02′00″W  [1]
تقسيم إداري
 البلد إسبانيا
 المنطقة قشتالة لا منتشا
عاصمة لـ
الحكومة
 المقاطعة آبلة
خصائص جغرافية
 المساحة 232,1 كم² كم2 (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع ميل2)
ارتفاع 529 متر ،  و455 متر  
عدد السكان (2011)
 المجموع 83٫108 نسمة
 عدد الذكور 40527 إنسان (2019)[2] 
 عدد الإناث 44346 إنسان (2019)[2] 
معلومات أخرى
منطقة زمنية ت ع م+01:00 (توقيت قياسي )،  وت ع م+02:00 (توقيت صيفي ) 
الرمز البريدي 45001 إلى 45009
رمز المنطقة 925 (34+)
رمز جيونيمز 6361828،  و2510409 
لوحة مركبات
TO 
المدينة التوأم
الموقع الرسمي طليطلة
معرض صور طليطلة  - ويكيميديا كومنز 
طليطلة

موقع تراث عالمي

أُعلِنت طليطلة موقع تراث عالمي من قِبل اليونسكو في 1986 للتراث الثقافي الضخم بوصفها واحدة من العواصم السابقة للامبراطورية الإسبانية ومكان لتعايش الثقافات الإسلامية والمسيحية واليهودية.

ولد أو عاش كثير من الناس الشهيرة والفنانين في هذه المدينة، كدي لافيغا، الفونسو العاشر وايلغريكو، وكان المكان من الأحداث التاريخية الهامة مثل مجالس طليطلة.

نظرة لطليطلة عام 1608 للرسام إل غريكو

الاسم

طليطلة مدينة قديمة للغاية، ويغلب أنها بنيت في زمن الإغريق. ازدهرت في عهد الرومان، فحصنوها بالأسوار، وأقاموا فيها المسرح والجسر العظيم. وبلغت طليطلة ذروتها في عصر الخلافة الإسلامية عندما كانت جميلة، مزيج من الفن والعلم.

وكانت تعرف في القرون الوسطى باسم "مدينة التسامح" حيث كان يتعايش فيها المسلمون واليهود والمسيحيون. ويرجع اسم المدينة إلى العهد الروماني، حيث كان يطلق عليها اسم "توليدو" وتعني بالرومانية "المدينة المحصنة".[3]

اشتهرت أيام الحكم الإسلامي لإسبانيا. حيث كانت مدينة أندلسية عريقة في القدم. اسم طليطلة تعريب للاسم اللاتيني "توليدوث" (Tholedoth) وكان العرب يسمون طليطلة مدينة الأملاك لأنها كانت عاصمة مملكة القوط.

المجامع الكنسية

نظرة على طليطلة من الأعلى.

عقدت من القرن الخامس إلى القرن السادس عشر حوالي ثلاثين من المجامع الكنسية في طليطلة. أول المجامع، تم في 400. في مجمع طليطلة الذي عقد سنة 589 م اعلن الملك ريكارد موافقته على تحويل من الأريه وأدخلت زيادة على العبارة التي تقول عن الروح القدس " المنبثق عن الآب "، فصارت " المنبثق من الأب والابن ". وكانت هذه الزيادة باعثاً عظيماً على الانشقاق الديني بين الشرق والغرب في القرن الثامن، والانفصام التام بينهم في القرن الحادي عشر. وقد قبلت الكنيسة الغربية والكنيسة البروتستانتية فيما بعد، هذه الزيادة، ولكن رفضتها وما زالت ترفضها كل الكنائس الأرثوذكسية، كما أن بعض اللاهوتيين البروتستانت لا يستريحون لهذه الزيادة، ويظهر ذلك من كتاباتهم.[11]

اقر مجمع طليطلة الذي عقد سنة 633 وحدة القداس القوطي في جميع أنحاء المملكة، واتخذت تدابير صارمه ضد عمد اليهود الذين كانوا راجع إلى أعمالهم السابقة للإيمان. المجلس من 681 أكد اسبقيه رئيس أساقفة طليطلة في إسبانيا.

ظهر في أسبانيا الطقس القوطي، الذي يدعى بالموزارابي، والذي قام بالغاءه البابا غريغوريوس الثالث عشر- والذي يتواجد حتى اليوم فقط في مصلّى واحد داخل كاتدرائية طليطلة[12]

إنتاج الفولاذ

نهر تاجة في طليطلة.

كانت طليطلة شهيره لإنتاج الفولاذ وخصوصا السيوف لا تزال مركزا المدينة لصناعة الصلب والسكاكين وغيرها من الأدوات. عندما نقل فيليب الثاني ملك إسبانيا البلاط الملكي من طليطلة إلى مدريد في 1561.

معالم طليطلة

كاتدرائية طليطلة من الخارج.
كاتدرائية طليطلة ليلًا من الخارج.

شُيِّدت كاتدرائية طليطلة بين 1226-1493 على غرار كاتدرائية بوورج. وتضم مكتبة كاتدرائية طليطلة ملايين المخطوطات والوثائق من القرنين الثامن والحادي عشر[13]

تتميز طليطلة على بقية المدن الإسبانية بأن فيها واحدا من أكبر الأسواق في العالم الذي يضم تحفا وهدايا خاصة ذات الطابع الأندلسي، وهي تشتهر كذلك بمصانع السجاد والسيوف والحفريات والعديد من الصناعات ذات المهارة اليدوية.[3]

ألكازار (القصر)

أصبح ألكازار (أو قصر طليطلة) ذا شهرة عالمية في القرنين التاسع عشر والعشرين على النحو كأكاديمية عسكرية. وعند اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية في 1936 دورته حامية بشكل مشهور كان الكازار محاصرا من القوات الجمهورية.

إل غريكو

كانت طليطلة موطنا لإل غريكو في الجزء الأخير من حياته، وتوفي في مدينة طليطلة في 7 أبريل 1614. وقد حوّل منزل الغريكو إلى متحف.

المدن التوأم

انظر أيضًا

مراجع

  1.   "صفحة طليطلة في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. https://www.ine.es/dynt3/inebase/es/index.htm?padre=517&capsel=525 — المؤلف: المعهد الوطني للإحصائيات
  3. Shdadeen نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. logon نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  5. "طليطلة.. ماذا يعكس طابعها وآثارها الأندلسية؟". مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. IU.EDU
  7. Reig Tapia 1998، صفحات 120–121.
  8. Reig Tapia 1998، صفحة 112.
  9. Gorostiza Langa, Santiago; Saurí Pujol, David (2013). "Salvaguardar un recurso precioso: la gestión del agua en Madrid durante la guerra civil española (1936-1939)". Scripta Nova. Barcelona: جامعة برشلونة. 17 (457). ISSN 1138-9788. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. Reig Tapia, Alberto (1998). "El asedio del Alcázar: mito y símbolo político del franquismo". Revista de Estudios Políticos (101): 110. ISSN 0048-7694. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. Coptic history نسخة محفوظة 15 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. حراسة الاراضي المقدسة
  13. العربي نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.

    انظر أيضًا

    مصادر

    • بوابة جغرافيا
    • بوابة التراث العالمي
    • بوابة تجمعات سكانية
    • بوابة إسبانيا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.