عبد الرحمن بن مهدي

عبد الرحمن بن مهدي بن حسان بن عبد الرحمن العنبري -وقيل: الأزدي مولاهم- البصري اللؤلؤي، ويُكَنَّى بـأبي سعيد. ولد سنة: 135هـ كما قال الإمام أحمد. ونشأ في بيت متواضع، فلم يكن أبوه مهدي من العلماء إطلاقاً، بل ربما لم يكن شخصاً صاحب عقل، وسنأتي على قصةٍ له تبين ذلك، بل كان رجلاً عامياً بمعنى الكلمة، ولكنه خرج -والله يصطفي من خلقه من يشاء، ويخرج من يشاء ممن يشاء- من صلب هذا الرجل العامي إمامٌ من أئمة المسلمين، وهو عبد الرحمن بن مهدي. وكَوْن بيت هذا الرجل ليس ببيت علم، ثم يخرج منه هذا العالم؛ فإنه يدل على نبوغه وعصاميته في طلب العلم.

في هذه المقالة ألفاظ تعظيم تمدح موضوع المقالة، وهذا مخالف لأسلوب الكتابة الموسوعية. فضلاً، أَزِل ألفاظ التفخيم واكتفِ بعرض الحقائق بصورة موضوعية ومجردة ودون انحياز. (نقاش) (أكتوبر 2010)
عبد الرحمن بن مهدي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 752  
الوفاة سنة 814 (6162 سنة) 
البصرة  
مواطنة الدولة العباسية  
المذهب الفقهي المذهب المالكي
الحياة العملية
تعلم لدى سفيان الثوري ،  ومالك بن أنس ،  وعبد الله بن المبارك ،  وحماد بن زيد ،  وحماد بن سلمة ،  وسفيان بن عيينة ،  وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون  
التلامذة المشهورون أحمد بن إبراهيم الدورقي ،  ويعقوب الدورقي ،  وأحمد بن حنبل ،  وإسحاق بن راهويه ،  وأبو بكر بن أبي شيبة  ،  وعثمان بن أبي شيبة ،  وعبد الرحمن بن عمر بن رستة  ،  وأبو عبيد القاسم بن سلام ،  ويحيى بن معين ،  وعلي بن المديني ،  ومحمد بن يحيى الذهلي  
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.