عطاء الخطيب

عطاء الله بن محمد جميل بن عبد القادر الخطيب الشهرباني/ الشهربنلي يعرف عمومًا بـعطاء الخطيب والملقب بـالشيخ وأفندي (1886 - 22 يناير 1929) ( 1304 - 11 شعبان 1347) عالم مسلم وصحفي وشاعر عراقي. ولد في شهربان ونشأ بها وببغداد. درس في المدرسة الرشديّة عامًا واحدًا، ثم التحق بجدّه في العمارة، وتوفّي جده، فارتحل إلى البصرة، فأتمّ تعليمه. عيّن مدرّسًا للعلوم الدينيّة والعربية والفارسية في المدرسة الإعداديّة الملكية لمدّة ثمانية أعوام وكان في الوقت نفسه يحرّر جريدة الإرشاد.أصدر جريدة صدى الإسلام بالعربية والتركية والفارسية، وكان أحد مؤسّسي جمعيّة الهلال الأحمر العراقية. عيّن مفتيًا لبغداد عام 1916. اعتقله القوات البريطانية المنتدبة سنة 1917 ثم نفي إلى الهند لمدّة ثلاثة أعوام. عاد بعدها إلى بغداد وعيّن مديرًا للأوقاف. مثّل بلاده في مؤتمر الخلافة الإسلامية في القاهرة سنة 1927. كان شاعراً حماسيّ اللهجة، يرتجل شعره ارتجلًا، وكانت أشعاره يشجع الثورة والدفاع عن الاستقلال والحرية، وثد بثّه عبر الصحف والمجلات، وباللغات الثلاث التي كان يتقنها. توفي في بغداد.[2][3]

الشيخ  
عطاء الخطيب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1886  
المقدادية  
الوفاة 22 يناير 1929 (4243 سنة) 
بغداد  
مواطنة
الدولة العثمانية
المملكة العراقية  
الديانة الإسلام [1]،  وأهل السنة والجماعة [1] 
الحياة العملية
المهنة عالم مسلم ،  ومفتي ،  وصحفي ،  ومدرس ،  وشاعر  
اللغات العربية ،  والتركية العثمانية ،  والفارسية  

سيرته

ولد عطاء الله بن محمد جميل بن عبد القادر الخطيب الشهرباني في قرية شهربان من محافظة ديالى سنة 1886 م/ 1304 هـ . توفيف أمّه وكان طفلاً لم يتجاوز عامه الأوّل فاحتضنته جدّته، ونقل إلى بغداد فنشأ بها. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في قريته، ثم التحق بالمدرسة الإعدادية الملكية في بغداد والمدرسة الرشدية، ودرس على علماء بغداد في عصره ومنهم: عبدالوهاب النائب، ويوسف العطار، وعلي الطالباني، وقاسم القيسي.
انتسب إلى مدرسة الحقوق العثمانية ووصل إلى صفها الأخير، غير أنها أغلقت أبوابها بسبب الحرب العالمية الأولى.
عمل معلمًا لتدريس العربية وعلومها في المدرسة الإعدادية الملكية، ومدرسة السلطاني لمدة ثماني سنوات، وتولى رئاسة تحرير جريدة الإرشاد في بغداد 1909 ثم مجلة صدى الإسلام 1915 ، وعين نقيب بغداد في 1914، وعمل مفتيًا ومديرًا لأوقاف العراق 1920.
انتخب نائبًا عن لواءَيْ ديالى والكوت في المجلس النيابي، وكان من الرجال البارزين في حزب المعارضة، مما تسبب في استبعاده عن المجلس النيابي. نفي إلى الهند وسجن ثلاث سنوات 1917 - 1920 .
مثل المملكة العراقية في مؤتمر الخلافة الإسلامية في القاهرة سنة 1927، مع الشيخين عبد العزيز الثعالبي، وحبيب العبيدي.
توفي في بغداد في 22 يناير 1929م/ 11 شعبان 1347 هـ. [4]

شعره

كان يتقن العربية والفارسية والكردية والتركية ويتكلم الهندية ايضاً . يعتبر شاعر وطني ثوري، اشتهر بأشعاره الوطنية والحماسية، ودعوته الشعب للمشاركة في الثورات لإسلامية والعروبة والاستقلال ومناهضة الاحتلال، ومنها دعوته إلى ثورة 1920. "له قصائد يمتدح فيها الجهاد، بادئًا بالحكمة ورصد مواطن شرف الرجال في حمى المعركة وشجاعتهم في مواجهة الأعداء، اتبع الإطار التقليدي للقصيدة العربية القديمة، وترددت فيها صيغ الأمر والنهي، شأن القصائد ذات النزعة الخطابية الموجهة لإثارة الرأي العام." [5]
له قصائد في كتاب شعراء الثورة العراقية أثناء الاحتلال البريطاني في العراق، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، خاصة جريدة صدى الإسلام، وله ديوان مخطوط ، محفوظ بحوزة أسرته.

مؤلفاته

  • أدب اللغة
  • رسالة في التصوف ترجمها عن الفارسية.
  • ديوان شعر، مخطوط

انظر أيضًا

مراجع

  1. http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=4655
  2. إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الثاني ش - ك (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 805-806.
  3. كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 223.
  4. صحيفة التآخي - الشيخ عطا الخطيب .. الشاعر والعلامة اللامع نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
    سبقه
    محمد سعيد الزهاوي
    مفتي الديار العراقية

    1916 - 1917
    1920 - 1927

    تبعه
    يوسف عطاء الله (؟)
    • بوابة الدولة العثمانية
    • بوابة أعلام
    • بوابة العراق
    • بوابة شعر
    • بوابة أدب عربي
    • بوابة بغداد
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.