علم اجتماع الصحة والمرض

علم اجتماع الصحة والمرض أو علم اجتماع الصحة والعافية أو علم اجتماع الصحة، يدرس التفاعلات بين المجتمع والصحة. الهدف من هذا المجال النظر في تأثير الحياة الاجتماعية على الأمراض ومعدل الحياة والعكس. يختلف هذا الجانب من علم الاجتماع عن علم الاجتماع الطبي في أن هذا الفرع من علم الاجتماع يناقش الصحة والمرض في علاقتها مع المؤسسات الاجتماعية كالعائلة والعمل والمدرسة. يتخصص علم الاجتماع الطبي في العلاقة بين المريض ومقدم الرعاية الصحية وبدور العاملين في المهن الصحية في المجتمع. يغطي علم اجتماع الصحة والمرض علم الأمراض الاجتماعي (أسباب الأوبئة والمرض)، وأسباب طلب أنماط معينة من المساعدة الطبية، وامتثال المريض أو عدم امتثاله للأنظمة الطبية.

علم اجتماع الصحة والمرض
صنف فرعي من
الموضوع

كانت الصحة والمشاكل في الصحة في فترة سابقة تُعزى فقط إلى الأسباب البيولوجية والطبيعية. أظهر علماء الاجتماع أن انتشار الأمراض يتأثر بدرجة كبيرة بالحالة الاجتماعية الاقتصادية للأفراد والعرق والعادات والاعتقادات والعوامل الثقافية أخرى. تجمع الأبحاث الطبية البيانات الإحصائية حول مرض ما بينما يقدم المنظور الاجتماعي للمرض الرؤية حول الأسباب الخارجية المؤثرة على السكان والتي ساهمت في إصابتهم بالمرض الذي وصل إليهم.

يتطلب هذا الموضوع مقاربة تحليلية على مستوى العالم لأن تأثيرات العوامل المجتمعية متباينة عبر أرجاء العالم. تُدرس الأمراض في سياق اجتماعي وتُقارن بناءً على أسس في الطب التقليدي والاقتصاد والدين والثقافة، محدِدة لكل منطقة. يقدم فيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) أساسًا مشتركًا للمقارنة بين البقاع المختلفة. يمثل الإيدز مشكلة كبيرة في بعض مناطق العالم، إلا أنه يصيب نسبة صغيرة نسبيًا من السكان في مناطق أخرى. يمكن أن تساعد العوامل الاجتماعية في توضيح أسباب هذه التناقضات.

هناك اختلافات واضحة في أنماط الصحة والمرض بين المجتمعات وعبر الأزمنة وضمن أنماط مجتمعية معينة. تاريخيًا، كان هناك انحدار طويل الأمد في معدل الوفيات في المجتمعات الصناعية، بشكل وسطي، يكون متوسط العمر المتوقع أعلى بكثير في المجتمعات المتقدمة مقارنةً بالمجتمعات النامية أو غير المتطورة. وبالنظر إلى أنماط التغير العالمي في أنظمة الرعاية الصحية، من الضروري اليوم البحث في علم اجتماع الصحة والمرض وفهمه. يمكن أن تؤثر التغيرات المتواصلة في الاقتصاد والعلاج والتكنولوجيا والتأمين على الطريقة التي تنظر بها المجتمعات الفردية إلى الرعاية الطبية المتوفرة وتتجاوب معها. تجعل هذه التقلبات السريعة قضية الصحة والمرض في الحياة الاجتماعية حيوية جدًا في التعريف. إن تطوير المعلومات أمر حيوي فدراسة علم اجتماع الصحة والمرض بحاجة إلى التحديث المستمر تزامنًا مع تطور الأنماط.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.