فرنسيس دريك

سير فرانسيس دريك (c. 1540 – 1596) نائب الأميرال الملاح الإنجليزي، تاجر الرقيق، السياسي و المدني و مهندس العصر الإليزابيثي. وكان الثاني في قيادة الأسطول الإنجليزي ضد الأرمادا الأسبانية في 1588. مات بالدوسنتاريا بعد نجاح هجوم سان خوان، بورتوريكو في 1596.

سير  
فرنسيس دريك
(بالإنجليزية: Francis Drake)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 13 يوليو 1540(1540-07-13)
تافيستوك  
الوفاة 27 يناير 1596 (55 سنة)
بنما
سبب الوفاة زحار  
مكان الدفن أوقيانوس  
مواطنة مملكة إنجلترا  
الزوجة ماري نيومان  (1569–1582) 
الحياة العملية
المهنة مستكشف ،  وبحار ،  وعسكري ،  وقرصان رسمي ،  وسياسي ،  ومهندس  
اللغات الإنجليزية  
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب حرب إنجلترا وأسبانيا  
الجوائز
التوقيع

كانت له مآثر شبه أسطوريه جعلته بطلا للإنجليز كان يعرف باسم " التنين" عن أفعاله.

في عام 1588م شنت إنجلترا على إسبانيا حربا ضارية، وقد هربت السفن الأسبانية آنذاك خوفا من القبطان الإنجليزي فرنسيس دريك. ولد فرنسيس دريك في ديفون عام 1543م واشتهر بمهارته البحرية وشجاعته، فأبحر في مياه البحر الكاريبي بحثا عن السفن الأسبانية الشراعية الضخمة. في عام 1577م انطلقت سفينة دريك (بليكان) (التي سميت فيما بعد الأيل الذهبي) في رحلة بحرية إلى أمريكا الجنوبية. وأوصلت هذه الحملة دريك إلى المحيط الباسيفيكي، ولم يعد إلى وطنه حتى عام 1580م حيث عاد ومعه الكنوز الكثيرة، كما منحته الملكة إليزابيث الأولى لقب فارس. وفي عام 1588م أبحرت الأرمادا (الأسطول) الإسبانية، لمهاجمة إنجلترا. وكان دريك أثناءها يلعب البولنق عندما شاهد أسطول العدو. ولم يأبه لهذا الهجوم، وأقسم على إنهاء اللعبة قبل أن يحارب الأسبان، لكن الأرمادا هزمت رغم قوتها العظيمة.

عرض الملك فيليب الثاني (ملك إسبانيا) مكافأه 20,000 دوكاتس (حوالي 10 مليون دولار بحلول عام 2007) مقابل حياة فرانسيس دريك وتوفي دريك عام 1596 بينما كان يقوم بغارة أخرى ضد الأسبان في العالم الجديد. حين مات بدوسنتاريا حل حزن في إنجلترا، وأُقيمت احتفالات في إسبانيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.