فريدريك نيتشه

فريدريش فيلهيلم نيتشه (بالألمانية: Friedrich Nietzsche) (15 أكتوبر 1844 - 25 أغسطس 1900) فيلسوف ألماني، ناقد ثقافي، شاعر وملحن ولغوي وباحث في اللاتينية واليونانية. كان لعمله تأثير عميق على الفلسفة الغربية وتاريخ الفكر الحديث.[11][12][13]

فريدريك نيتشه
(بالألمانية: Friedrich Nietzsche)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالألمانية: Friedrich Wilhelm Nietzsche)‏ 
الميلاد 15 أكتوبر 1844(1844-10-15)
الوفاة 25 أغسطس 1900 (55 سنة)
فايمار، سكسونيا، الإمبراطورية الألمانية
سبب الوفاة شلل عام للمجنون  
مكان الدفن لوتسن  
مواطنة مملكة بروسيا (15 أكتوبر 1844–17 أبريل 1869)[1]
ألمانيا [2] 
الديانة لاديني
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن التاسع عشر
الإقليم الفلسفة الغربية
الاهتمامات الرئيسية الأخلاق، الميتافيزيقا، الأنطولوجيا، الوجودية، فلسفة الجمال، فلسفة التاريخ، الإلحاد، العدمية، الإرادية، علم النفس، الشعر، التراجيديا
المدرسة الأم جامعة بون (سبتمبر 1864–1865)
جامعة لايبتزغ (1865–1879) 
شهادة جامعية دكتوراه [3] 
مشرف الدكتوراه برونو باور  
تعلم لدى ياكوب بوركهارت  
التلامذة المشهورون رودلف شتاينر  
المهنة فيلسوف [4]،  وشاعر ،  وكاتب [4]،  وملحن ،  وتربوي  ،  وعالم لغوي كلاسيكي  ،  وأستاذ جامعي ،  وناقد موسيقي  ،  وباحث في تاريخ العصور الكلاسيكية  ،  ومؤلف  
اللغات الألمانية [5] 
مجال العمل فلسفة ،  وفلسفة الجمال ،  وعدمية ،  وأخلاقيات ،  وعلم النفس ،  وعلم الوجود ،  وشعر ،  وفلسفة التاريخ  
موظف في جامعة بازل  
أعمال بارزة هكذا تكلم زرادشت  
تأثر بـ فلسفة ما قبل سقراط[6]السفسطائيون[6]باسكالفولتير[7]غوته[8]شوبنهاورداروينبودادوستويفسكيسبينوزاستندال[9]
أثر في ريلكهشيلرفرويديونغاشبنجلرهايدغرشتراوسجبرانسارتركاموفوكودولوزدريداباشلار
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الحرب الفرنسية البروسية  
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB[10] 

بدأ حياته المهنية في دراسة فقه اللغة الكلاسيكي، قبل أن يتحول إلى الفلسفة. بعمر الرابعة والعشرين أصبح أستاذ كرسي اللغة في جامعة بازل في 1869،[14] حتى استقال في عام 1879 بسبب المشاكل الصحية التي ابتلي بها معظم حياته، وأكمل العقد التالي من عمره في تأليف أهم كتبه. في عام 1889، وفي سن الرابعة والأربعين، عانى من انهيار وفقدان لكامل قواه العقلية. عاش سنواته الأخيرة في رعاية والدته وشقيقته، حتى توفي عام 1900.

كان من أبرز الممهّدين لعلم النفس وكان عالم لغويات متميز. كتب نصوصاً وكتباً نقدية حول الدين والأخلاق والنفعية والفلسفة المعاصرة المادية والمثالية الألمانية. وكتب عن الرومانسية الألمانية والحداثة أيضاً، بلغة ألمانية بارعة. يُعدّ من بين الفلاسفة الأكثر شيوعاً وتداولاً بين القراء.

كثيراً ما تُفهم أعماله -خطأً أحيانا- على أنها حامل أساسي لأفكار الرومانسية[15] والعدمية[16] ومعاداة السامية[17] وحتى النازية، لكن بعض الدارسين يرفضون هذه المقولات بشدة ويقولون بأنه ضد هذه الاتجاهات كلها.[18] يُعدّ نيتشه إلهاما للمدارس الوجودية وما بعد الحداثة في مجالي الفلسفة والأدب في أغلب الأحيان.[19] روّج لأفكار اعتقد كثيرون أنها مع التيار اللاعقلاني.[20] استخدمت بعض آرائه فيما بعد من قبل أيديولوجيي الفاشية[21][22] والنازية.[23] رفض نيتشه المثالية الأفلاطونية[24]، والمسيحية والأديان[25] والميتافيزيقيا بشكل عام. ودعا إلى تبني قيم أخلاقية جديدة[26]، وانتقد الكانتية[27] والهيغلية.

سعى نيتشه إلى تبيان أخطار القيم السائدة[28]، عبر الكشف عن آليات عملها عبر التاريخ، كالأخلاق السائدة، والضمير.[29] يعد نيتشه أول من درس الأخلاق دراسة تاريخية مفصلة. قدم نيتشه تصوراً مهماً عن تشكل الوعي والضمير، فضلاً عن إشكالية الموت. كان نيتشه رافضاً للتمييز العنصري ومعاداة السامية[30] والأديان ولا سيما المسيحية[بحاجة لمصدر]، لكنه رفض أيضاً المساواة بشكلها الاشتراكي أو الليبرالي بصورة عامة.[31]

نيتــشه والعــدمــية

العدمية هي الاعتقاد بأن الحياة ليس لها معنى، ورفض كل القيم الأخلاقية والدينية، ويُمكن اعتبار نيتـشه فيلسوف عدمي من حيث رفضه لكل القيم الاجتماعية والسياسية والأخلاقية والدينية، ونقطة التقاء العدمية بالوجودية هي أن الحياة ليس لها معنى، لذا يُعتبر نيتشه الممهد لظهور الوجودية.

آمن نيتشه أنه لا يوجد مقياس مطلق لهذه القيم، وهذه القيم الموروثة لها تأثيرات سلبية علينا، ولهذا لا بد من التخلص منها تمامًا، خاصةً القيم الدينية. فبالنسبة لنيتشه أي اعتقاد بأن شيئًا ما صحيحٌ هو اعتقادٌ خاطئ، وهو يعتقد أن المشكلة الأكبر للقيم الدينية وقيم عصر التنوير هي ترويجها على أساس أنها مطلقة صالحة لكل مكان ولكل زمان، وعدم التعامل معها على أساس أنها وليدة للظروف التاريخية والفكرية حينئذٍ. وفي كتابه “إرادة القوة” يوضح أن “سؤال: لماذا ليس له إجابة”، ويؤكد أن إنهيار المعنى والهدف من الحياة هو أكبر القوى المدمرة للبشرية في التاريخ.[55]

هكذا تكلم زردشت

دخل نيتشه عالم الفلسفة عبر الفيلولوجيا كعالم لغوي وشاعر (وهي دراسة الكتب التاريخية في إطارها التاريخي الصحيح من دون ترجمة) ومكّنته دراسته الجامعية من تحصيل ثقافة كونية شاملة. كان اهتمامه الأولي ومهنته هي الكتب الفلسفية اليونانية القديمة. وكان الرافد الأساسي لكل ما سيقدمه في التفكير الفلسفي هو الفكر الإغريقي القديم الذي كان بالنسبة إليه مقياس الأشياء والذي رأى من خلاله انحطاط عصره. لقد كان نيتشه أقرب إلى أن يكون أخلاقياً من أن يكون فيلسوفاً بالمعنى المعروف في عصره؛ إذ نظر للأخلاق وبحث فيها ولم ينظر للماهيات!

يُعدّ كتاب "هكذا تكلم زرادشت" أهم كتب نيتشه. كتب نيتشه بعده العديد من الكتب ولكنها كلها كانت تقريباً تعليقاً على هذا الكتاب الذي كان يعتبره أنجيله الشخصي ولكنه واجه صعوبات كبيرة في نشره ولم يلقى الكتاب ترحيباً كبيراً في أوساط الجامعات الألمانية المتمسكة بالمثالية الهغيلية. يبدأ الكتاب بقصة زرادشت " نسبة إلى الحكيم الإيراني القديم " الذي نزل من محرابه في الجبل بعد سنوات من التأمل ليدعو الناس إلى الإنسان الأعلى وهي الرؤية المستقبلية للإنسان المنحدر من الإنسان الحالي وهي رؤية أخلاقية وليست جسمانية حيث الإنسان الأعلى هو إنسان قوي التفكير والمبدأ والجسم..إنسان محارب، ذكي، والأهم شجاع ومخاطر. يلتقي زرادشت بعدها بعجوز يصلي ويدعو الله فيستغرب ويقول: "أيعقل أن هذا الرجل العجوز لم يعلم أن الله مات وأن جميع الإلهة ماتت؟!". يواجه زرادشت في البداية صعوبة في جذب الناس إلى دعوته حيث يتلهون عنه بمراقبة رجل يلعب على حبل عالٍ لكن الرجل يقع فيأخده زرادشت بين يديه ويخاطبه أنه يفضله عن الجميع ويحبه لأنه عاش حياته بخطر ورجولة.

وهكذا يتابع زرادشت رحلته ودعوته ليعبر عن أفكار نيتشه التي ربما رأى البعض أنها عنصرية. يعد نيتشه من أعمدة النزعة الفردية الأوروبية حيث أعطى أهمية كبيرة للفرد؛ واعتبر أن المجتمع موجود ليخدم وينتج أفراداً مميزين وأبطالاً وعباقرة، ولكنه ميّز بين الشعوب ولم يعطها الأحقية أو المقدرة نفسها حيث فضل الشعب الألماني على كل شعوب أوروبا واعتبر أن الثقافة الفرنسية هي أرقى وأفضل الثقافات بينما يتمتع الإيطاليون بالجمال والعنف والروس بالمقدرة والجبروت وأحط الشعوب الأوروبية برأيه هي الإنكليز حيث أثارت الديموقراطية الإنكليزية واتساع الحريات الشخصية والانفتاح الأخلاقي اشمئزازه، واعتبرها دلائل افتقار للبطولة.

مؤلفاته

نيتشه في عام 1864م. (20 عاماً)

بالترتيب التاريخي:

قيل فيه

  • «أنت الكسب الوحيد الذي عادت به الحياة عليّ. وقد قرأتك من جديد وأقسم لك أمام الله إنك الوحيد الذي يعرف ماذا أريد.[57]» ريتشارد فاغنر
  • «نيتشه هو فكر الجبل. فالأفق هائج عاصف؛ والسحب تتصارع كالجبابرة؛ وأديم السماء ينشق عن مزق كبير: فتترأرأ حقائق بعيدة، تحرقها نار الشمس البازغة... إن لفلسفته، التي تصورها في الأوكسجين والأوزون، خصائص تنفسية حقاً؛ فلها من الأجواء العليا نقاؤها، وبها تزيد القوة الحيوية.[57]» ريمي دي غورمون
  • «كان نيتشه يغار من المسيح، يغار إلى حد الجنون... وكان يعود إلى نيتشه وحده أن يعيد اكتشاف مسيح حقيقي وأن يبعثه من جديد من كفنه... ولكن بدلاً من أن ينضوي نيتشه تحت لواء من يتفوق تعليمه على تعليمه اعتقد بأنه يكبر إذا ما جابهه.[57]» أندريه جيد
  • «هذا هو نيتشه وإنسانه الأعلى، الذي هو قوة متكبرة يسوقها هذيانها المتعجرف إلى القول بعبودية الجنس البشري وهوانه. لصالح من؟ لصالح الإنسان الأعلى، الذي هو... مجنون بائس يصرخ ويستهل بين أيدي الممرضين.[57]» أندريه سواريس
  • «أرجح الظن أن نيتشه لم يعرف صفة مرضه، لكنه كان مدركاً تماماً لما هو مدين له به... فمن خاصة هذا المرض أن يستحدث ثملاً تنداح فيه أمواج من السعادة والقدرة وتنتشي فيه قوى الحياة ذاتياً... وقبل أن يغرق ضحيته في الليل العقلي ويقتله يمحضه تجارب وهمية من القدرة واليسر والوحي والإشراق... ويقتاده إلى اعتبار نفسه أداة الإله ووعاء النعمة بل إلهاً متجسداً.[58]» توماس مان
  • «من الممكن أن نجد لدى نيتشه بصدد كل حكم نقيضه. فلكأن له في الأشياء طراً رأيين. وقد أمكن لمعظم الأطراف أن تختبئ خلف سلطته: الملحدون والمؤمنون، المحافظون والثوريون، الاشتراكيون والفرديون، العلماء المنهجيون والحالمون، السياسيون واللاسياسيون، أحرار الفكر والمتعصبون.[59]» كارل ياسبرز
  • «مع نيتشه تغدو العدمية نبوية. وفيه تصير لأول مرة واعية. وقد تفحصها وكأنها واقعة سريرية. وقد شخَّص في نفسه ولدى الآخرين عجزاً عن الاعتقاد وزوال الأساس الأول لكل إيمان، أي الاعتقاد بالحياة. وبدلاً من الشك المنهجي، مارس النفي المنهجي والتدمير النظامي لكل ما يحجب العدمية عن نفسها. "ومن يشاء أن يكون خالقاً، سواء أفي الخير أم في الشر، فعليه أولاً أن يكون هداماً وأن يحطم القيم".[59]» ألبير كامو
  • «اعترض نيتشه على المسيحية لأنها هي السبب لما أسماه "أخلاق العبيد". وعنده أن المسيحية منحلة ومفعمة بالعناصر المفسدة العفنة... ومنكرة لقيمة الكبرياء والاختلاف والمسؤولية العظمى والنزعة الحيوانية الرائعة وغرائز الحرب وتأليه العاطفة والثأر والغضب والشهوانية والمغامرة والمعرفة، وكلها عناصر خير تقول عنها المسيحية إنها شر.[59]» برتراند راسل
  • «نيتشه مؤسس اللاعقلانية في المرحلة الأمبريالية... وربما كان، في تحليله السيكولوجي للحضارة وأفكاره الجمالية والأخلاقية، الممثل الأكثر موهبة والأغنى بالتلاوين لوعي المشكلة المركزية والظاهرة الأساسية لتاريخ بورجوازية عصره: الانحطاط.[59]» جورج لوكاش

مراجع

  1. https://www.e-periodica.ch/digbib/view?pid=bzg-002:1941:40::163#168 — تاريخ الاطلاع: 8 ديسمبر 2020
  2. https://libris.kb.se/katalogisering/31fhj7hm1w1m1l6 — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 25 سبتمبر 2012
  3. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118587943 — تاريخ الاطلاع: 2 أبريل 2015 — الرخصة: CC0
  4. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118587943 — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  5. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11917712p — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  6. Brian Leiter (2002). "الخلفية والتاريخ الثقافي". Nietzsche on Morality. صفحة 27. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. نيتشه وفولتير، جلسن أوليفيرا (بالبرتغالية). نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. السوبرمان في فلسفة نيتشه وفي "فاوست" غوته، شويلر دين هسلت (1939). نسخة محفوظة 6 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. الخلاص عند دوستوفسكي ونيتشه: دراسة مقارنة، معهد الدراسات الروسية والآسيوية. نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. الناشر: مؤسسة ميتا برينز
  11. "فردريك نيتشه" للكاتب ديل ولكسون، موسوعة الفلسفة على الإنترنت، ISSN 2161-0002، http://www.iep.utm.edu/nietzsch/ نسخة محفوظة 2020-09-10 على موقع واي باك مشين.
  12. Belliotti, Raymond (2013). Jesus Or Nietzsche: How Should We Live Our Lives?. Rodopi. صفحات 195 إلى 201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. رسل, برتراند (1945). A History of Western Philosophy. نيويورك: Simon and Schuster. صفحات 766 و 770. ISBN 0-671-20158-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. "Friedrich Nietzsche". موسوعة ستانفورد للفلسفة. 1997. نسخة محفوظة 05 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. نيتشه وبداية الرومانسية، "كان نيتشه -بطريقة أو بأخرى- رمزا تأسيسيا للرومانسية"، مجلة تاريخ الأفكار (يوليو 2002). نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. العدمية، "بين معظم الفلاسفة، غالبا ما يُربط فردريك نيتشه بالعدمية"، موسوعة الفلسفة على الإنترنت. نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. نيتشه واليهود واليهودية ومعاداة السامية، مايكل كوهين، موقع "مجتمع أطلس". نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. نيتشه والنازيين، د. ستيفن هيكس. 2006. نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. سؤال: كيف أثر نيتشه على الوجودية؟، موقع كل شيء عن الفلسفة. نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. اللاعقلانية، "في إطارالمذهب الحيوي ... تعتبر فلسفة نيتشه لا عقلانية في مسألة كبح الغريزة"، الموسوعة البريطانية. نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. Simonetta Falasca-Zamponi (2000). Fascist Spectacle: The Aesthetics of Power in Mussolini's Italy (باللغة الإنكليزية). University of California Press. صفحة 44. في 1908 قدم مفهوم دور السوبرمان في المجتمع الحديث في بحث عن نيتشه بعنوان (فلسفة القوة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  22. Philip Morgan (2003). Fascism in Europe, 1919–1945 (باللغة الإنكليزية). Routledge. صفحة 21. نعلم أن موسوليني بالفعل قد قرأ نيتشه. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  23. Simonetta Falasca-Zamponi (1959). The Rise and Fall of the Third Reich, a History of Nazi Germany (باللغة الإنكليزية). Simon and Schuster. صفحة 100. لا أعتقد أن أحدا عاش في الرايخ الثالث لم يتأثر بنيتشه الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  24. نيتشه وأفلاطون، "صوّر [نيتشه] أفلاطونَ -بسخرية- على أنه ممثل التقاليد الميتافيزيقية التي يرفضها هو". من كتاب توماس بروبر: "صراع نيتشه مع أفلاطون والأفلاطونية" نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. مايكل ليسونغ. "نيتشه والدين" (PDF) (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  26. نيتشه والأخلاق "الجديدة"، مجلة "تاريخ الأفكار" (يونيو 2006). نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. غاراث وليمز. "رد نيتشه على أخلاق كانط" (باللغة إنجليزية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  28. أحمد عبدالحليم عطية (2010). نيتشه وجذور ما بعد الحداثة. لبنان: المنهل. صفحة 311. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. جنيالوجيا الأخلاق وورثة تشريح الضمير، العربي الجديد. نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. Keith Ansell-Pearson (1994). An Introduction to Nietzsche as Political Thinker: The Perfect Nihilist. Cambridge University Press. صفحات 33 و 34. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. تنبؤات نيتشه، موقع "هاجم النظام". نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. رسالة نيتشه إلى أخته (1865)، أرشيف. نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. نيتشه في جامعة لايبزغ، أرشيف موقع جامعة لايبزغ. نسخة محفوظة 03 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. نيتشه، فيلسوف، أندرياس زومر. نسخة محفوظة 16 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  35. نيتشه وبسمارك، ت. شنايدر (1967). نسخة محفوظة 6 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. أندرياس ماير (2015). Nietzsche und Dionysos. Eine Suche nach den Quellen des Lebens (باللغة الألمانية). بازل: IL-Verlag. صفحة 19-22. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. فردريك نيتشه: صليب آخر، ديفد فولكر. "في الحقيقة، هناك مسيحي واحد فقط، وقد مات مصلوبا ... أما ما سمي "الإنجيل" وأخباره فإنها في الواقع عكس ما كان يعيشه". نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. الجغرافيا الفلسفية لنيتشه، "مجلة الدراسات النتشوية"، ستيفن جونتزل (أكتوبر 2003). نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. والتر كوفمان (1974). Nietzsche: Philosopher, Psychologist, Antichrist. الصفحة= 40 (باللغة الإنجليزية). Princeton University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 50 (مساعدة)
  40. نيتشه وسالومي، موجز علاقة من سنة 1883، روبرت روزنتال (2001)، كلية وليام وماري. نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. نيتشه والمخدرات نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  42. رسائل مختارة لفردريك نيتشه. ترجمة أنطوني لودوفيتشي (1929). ويكي مصدر
  43. معاصرو نيتشه، موقع قناة نيتشه. نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. جنون نيتشه سببه السرطان وليس السفلس، التلغراف. نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  45. Michael Hertl (2007). Der Mythos Friedrich Nietzsche (باللغة الألمانية). Königshausen & Neumann. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. إرادة الجنون، نيويورك تايمز. نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. Walter Stewart. Nietzsche My Sister and I: A Critical Study (باللغة الإنجليزية). Xlibris Corporation. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. Leslie Anne Boldt-Irons, المحرر (1995). On Bataille: Critical Essays (باللغة الإنجليزية). SUNY Press. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. EM. Cybulska (2000). The Madness of Nietzsche: a Misdiagnosis of the Millennium? (باللغة الإنكليزية). Hospital Medicine. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  50. قيم نيتشه: عبقرية أم تخريف؟ نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. عبدالرحمن بدوي. (نيتشه). فصل أصنام الأخلاق. وكالة المطبوعات (الكويت). صفحة 171.
  52. فردريك نيتشه (1887)، جينالوجيا الأخلاق. المقال الأول.
  53. فردريك نيتشه (1908)، إيكو هومو. فصل قضية فاغنر.
  54. فردريك نيتشه (1886)، ما وراء الخير والشر. القسم 228.
  55. "نــظـرة شــاملة على فلسفة نيتشه - المعرفة - المحطة | تأخذك إلى أعماق الفِكر". المحطة. 2019-03-08. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. «شوبنهاور مربياً» والمعلم الأول لنيتشة نسخة محفوظة 30 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  57. معجم الفلاسفة/جورج طرابيشي/مادة:نيتشه/دار الطليعة, بيروت - لبنان، الطبعة الثالثة، يوليو 2006 م. ص 679.
  58. معجم الفلاسفة/جورج طرابيشي/مادة:نيتشه/دار الطليعة, بيروت - لبنان، الطبعة الثالثة، يوليو 2006 م. ص 679 - 680.
  59. معجم الفلاسفة، جورج طرابيشي؛ مادة:نيتشه، دار الطليعة, بيروت - لبنان، الطبعة الثالثة، يوليو 2006 م. ص 680.

    لمزيد من الاطلاع

    • نيتشه، عبد الرحمن بدوي، مكتبة النهضة المصرية (1939)
    • فلسفة نيتشه، أويغن فنك؛ ترجمة إلياس بديوي، وزارة الثقافة (1974)
    • تحطيم العقل، جورج لوكاش؛ ترجمة إلياس مرقص، دار الحقيقة (1982)
    • نيتشه والفلسفة، جيل دولوز؛ ترجمة أسامة الحاج، المؤسسة الجامعية (1993)
    • نيتشه مفتتا، بيير بورديو؛ ترجمة أسامة الحاج، المؤسسة الجامعية (1996)
    • نيتشه مكافحا ضد عصره، رودلف شتاينر؛ ترجمة حسن صقر، دار الحصاد (1998)
    • نيتشه، جان غرانييه؛ ترجمة علي بو ملحم، المؤسسة الجامعية (2008)
    • نيتشه: الحياة كنص أدبي، ألكسندر نيهاماس؛ ترجمة محمد هشام، أفريقيا الشرق (2008)
    • فلسفة الأخلاق: فريدريك نيتشه، يسري إبراهيم، دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت (2007)
    • نيتشه وجذور ما بعد الحداثة، أحمد عبد الحليم عطية، دار الفارابي، (2010)
    • نيتشه وسياسة الفلسفة، محمد أندلسي، دار توبقال للنشر (ردمك 9954409912)

    وصلات خارجية

    • بوابة الأديان
    • بوابة القرن 19
    • بوابة أعلام
    • بوابة فلسفة
    • بوابة ألمانيا
    • بوابة الإمبراطورية الألمانية
    • بوابة موسيقى
    • بوابة شعر
    • بوابة إلحاد
    • بوابة أخلاقيات
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.