فلسفة أفريقية

الفلسفة الإفريقية هي المسار الفلسفي الذي أنتجه السكان الأصليين لأفريقيا وسلالتهم بما في ذلك الأمريكيين الأفارقة. تقدم الفلسفة الأفريقية سلسلة واسعة من المواضيع مشابهة لمثيلاتها في الفلسفة الشرقية والفلسفة الغربية. يمكن العثور على العديد من الفلاسفة الأفارقة في عدة مجالات أكاديمية بحثية في الفلسفة، مثل ما وراء الطبيعة ونظرية المعرفة والأخلاقيات والفلسفة السياسية. أحد الموضوعات الأساسية التي تناولها الفلاسفة الأفارقة هو موضوع الحرية وماذا يعني أن تكون حرا وأن تشعر بالكلية.[2] للفلسفة في أفريقيا تاريخ طويل ومتنوع، كما فُقد الكثير منها على مر التاريخ.[3] أول الفلاسفة الأفارقة المعروفين هو بتاح حتب، وهو فيلسوف مصري قديم. في أول ومنتصف القرن العشرين، كان للحركات المناهضة للاستعمار تأثير هائل على تطور فلسفة سياسية أفريقية مستقلة لها صدى سواء على الفلسفة القارية (في أفريقيا) أو الشتات الإفريقي حول العالم. أحد الأمثلة الشهيرة عن الأعمال الفلسفية الاقتصادية التي نشأت في هذه الفترة هي فلسفة الاشتراكية الأفريقية التي نشأت في تنزانيا وفي أجزاء أخرى من جنوب شرق أفريقيا. لقد حظيت هذه التطورات الفلسفية الأفريقية الاقتصادية والسياسية بتأثير هائل على الحركات المناهضة للاستعمار لشعوب غير أفريقية عديدة حول العالم.

بتاح حتب أقدم الفلاسفة المعروفين وصاحب كتاب أمثال بتاح حتب وهو أول عمل في الفلسفة السياسية في التاريخ كما يعتبره بعض الباحثين أول من كتب كتابا في التاريخ.[1]

أساليب الفلسفة الأفريقية

الطريقة الشيوعية : هذا الاسلوب ينتشر في كثير من الفلسفات والأيدولوجيات ويعبر الاسلوب الشيوعي عن فكرة التبادل وعدم الإمتلاك الفردي لمقدرات وثروات الأمم وهذا ما يميز الفلسفة الإفريقية عن غيرها من الفلسفات المختلفة، وقد يسمي "التبادل " بمعني المنفعة المتبادلة القائمة على التكافؤ . النوع الموجود في التعبير الكلاسيكي لأوبونتو: 'الشخص هو شخص من خلال شخص آخر'

اسلوب التكامل : وكانت تلك الطريقة تتواجد بكثرة عند Innocent Asouzu ويتحدث ذالك الاسلوب عن الارتباط المفقود . بمعني البحث عن التكامل بين الكثير من المتغيرات . ومن بين الفلاسفة الأفارقة الذين اتبعوا هذا الاسلوب التكاملي في الفلسفة : Mesembe Edet و Ada Agada و Jonathan Chimakonam وغيرهم .

اسلوب المحادثة : هذا الاسلوب يتم استخدامه فيما يشبه جلسات العصف الذهني حيث يعتمد علي المحادثة بين أطراف مختلفة في المذهب والتفكير الفلسفي وفي الأخير يتم الخروج بنتيجة واحده تكون أكثر كمالا، يكون فيها حزب مسمي nwa-nsa (المدافع أو المؤيد) وحزبًا آخر يدعى nwa-nju (المُشكِّل أو الخصم). [4]

المراجع

  1. Fontaine, Carole (1981). "A Modern Look at Ancient Wisdom: The Instruction of Ptahhotep Revisited". Biblical Archaeologist. 44 (3): 155–160. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |صحيفة= (مساعدة)
  2. Mucale, Ergimino Pedro (Fall 2015). "The Libertarian Paradigm in Ngoenha: A Contribution to the African Philosophy". Philosophia Africana. 17: 45–54. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. BBC (2010-01-13), Neglected African History - Lost Kingdoms of Africa Nubia - BBC4 Highlight, مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019, اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. كرم, عبدالحميد. ""الفلسفة الإفريقية " التاريخ والفكر وأهم الفلاسفة". sawtalaql.blogspot.com. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Ware, Rudolph T., The Walking Qurʼan: Islamic Education, Embodied Knowledge, and History in West Africa, UNC Press Books (2014), p. 101, (ردمك 9781469614311) نسخة محفوظة 19 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. Murphy, David, Sembene: Imagining Alternatives in Film & Fiction. James Currey Publishers (200), p. 63, (ردمك 978-0-85255-555-2)
  7. Sumner, Claude (1994). Ethiopian Philosophy. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة فلسفة
    • بوابة أفريقيا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.